أخبار مقتطفة
Items filtered by date: الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017

تعدد الأبعاد وراء نجاح قوات حفظ السلام الإثيوبية

إن عمليات حفظ السلام الإثيوبية الناجحة التي تضع البلاد بين كبار قادة العالم الذين يعملون بجد لتحقيق السلام والأمن والاستقرار على الصعيد العالمي - تنبثق عن تعدد أركان رجالها بالزي الرسمي.وقد اكتسبت إثيوبيا مركزا دوليا وسمعتها في بعثات قوات حفظ السلام الناجحة، وجيشها يشرف على كفاءتها في الاضطلاع بعملياتها لحفظ السلام.

ومنذ نشر قواتها لحفظ السلام في كوريا في الخمسينيات بموجب مبدأ الأمن الجماعي للأمم المتحدة، شاركت إثيوبيا في بعثة حفظ السلام في الكونغو ورواندا وبوروندي وليبريا ودارفور وجنوب السودان والصومال وأبيي.

وأثارت عمليات حفظ السلام الناجحة في إثيوبيا مكانتها الدولية التي توجت بالأمن المؤقت للأمم المتحدة في أبيي، الذي يتألف بالكامل من القوات الإثيوبية - وهي الأولى في تاريخ بعثات حفظ السلام. ووفقا للجنرال برهانو جولا، رئيس إدارة حفظ السلام في قوات الدفاع الوطني الإثيوبية فإن السر وراء هذا النجاح يكمن في تعدد الأبعاد للقوات الإثيوبية.

ويقول الجنرال برهانو جولا، إن قوات حفظ السلام الإثيوبية متعددة الأبعاد، تنبثق من عناصر مختلفة، مما يجعلها قوة مفضلة لدى المجتمع الدولي عندما يتعلق الأمر ببعثات حفظ السلام. وأضاف إن الجيش الإثيوبي يفضل وليس فقط لانتشاره في المناطق المضطربة وإنما أيضا للمساهمة في فرق كبيرة من الرجال والاضطلاع بمهام ومهام بمسؤولية,ونتيجة لذلك أصبح قبوله كبيرا.

وعلاوة على ذلك، سلط رئيس الإدارة الضوء على مهارات حل النزاعات العسكرية والتزامها، وحقيقة أنهم غير متحمسين في مواجهة الصراع، كلها عوامل تسهم في نجاحها وفي نهاية المطاف تفضيلها. وأضاف "كما لدينا مشاركة جيدة في بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، فان لدينا اعترافا جيدا بمساهمتنا".

ووفقا له فإن هناك جانب وعنصر آخر يسهم في نجاح قوات حفظ السلام الإثيوبية يتعلق بكيفية تنظيم الجيش الإثيوبي لحفظ السلام. وأضاف الجنرال برهانو إن قوة الدفاع ألأثيوبية تهدف ساسا للدفاع عن البلاد والشعب وحماية الدستور من أي تهديد، الأمر الذي مكن الجيش من تنظيمه بحزم.

وقد ساهمت هذه الاتجاهات والتوجهات والقيم التي أنشأها الجيش، جنبا إلى جنب مع عقيدته العسكرية، والتدريب، والشجاعة التاريخية، والتزامه الملبوس بالحديد، في قدرة القوات على الاضطلاع بعمليات حفظ السلام. وأضاف "عندما نضيف كل هذا، يجعل قواتنا فريدة [ومتعددة الأبعاد]".

هناك جانب إنساني في عمليات حفظ السلام الدولية أيضا. حيث تقوم القوات الإثيوبية في بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بتنفيذ مشاريع إنسانية بالتوازي مع العمليات العسكرية مثل إعادة تأهيل الطرق والجسور والبنية التحتية للمدارس. وتشير التقارير إلى أن القوات الإثيوبية ساعدت في رصد أي تحركات غير مشروعة للموارد الطبيعية في ليبريا والإبلاغ عنها، مثل المطاط والأخشاب والمعادن الثمينة، إلى درجة منحها ميداليات الأمم المتحدة لحفظ السلام لمساهماتها القيمة.

ويقول الجنرال برهانو: "إن رجالنا لا يبقون محدودين في حدود معسكرهم"، بل يختلطون مع الناس ويساعدون في عملهم ".

كما أن هناك استعدادا جيدا للتدريب ما قبل النشر لمدة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر، و تضيف كل هذه العناصر وتساهم في نجاح قواتنا.وبعد دخول قوات حفظ السلام الإثيوبية، كان هناك سلام في المنطقة خلال السنوات الأربع أو الخمس الماضية، وبصورة سلمية يمكن فيها للناس أن يقوموا بأنشطتهم اليومية بطريقة عادية.

وذكر الجنرال برهانو أنه تم إنشاء مدرستين كجزء من أعمال بناء القدرات من أجل توفير المزيد من القوى العاملة لبعثات حفظ السلام.ويوجد مركز تدريب لدعم السلام، الذي يقوم بتدريب الضباط والمراقبين وضباط الأركان وقادة البعثات"، ومن المتوقع أن يفيد ليس فقط إثيوبيا ولكن أيضا مؤسسات السلام والأمن الإقليمية في أفريقيا.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن إثيوبيا قد نشرتحاليا أكثر من 500 12 جندي، من بينهم مراقبون عسكريون وضباط أركان، في بعثتها لحفظ السلام، من بينهم أكثر من 800 امرأة، وتعمل على زيادة تعزيز قدرتها لضمان السلام والاستقرار في البلاد والدول المجاورة .

Published in National-News

اديس ابابا -واا-وصل الوفد اليمني اليوم إلى العاصمة أديس أبابا برئاسة الوزير عبد الرقيب سيف فتح رئيس اللجنة العليا للإغاثة في وزارة الإدارة المحلية، ويضم الوفد نحو 31 من كبار المسؤولين الاتحاديين والمحافظين والخبراء.

وأشار الوزير  في مقابلة مع وكالة الأنباء الأثيوبية بأن الهدف من الزيارة يقوم في الأساس للإطلاع والاستفادة من التجربة الاثيوبية في بناء النظام الفيدرالي مشيرا بان الزيارة كانت مثمرة وناجحة .

ويشارك الوفد في ورشة عمل تنظمه الحكومة الألمانية تعاونا مع الحكومة الإثيوبية في الفترة ما بين 27 إلى 29 من نوفمبر الجاري حول النظام الفيدرالي في إثيوبيا

وأفاد الوزير بان هناك 28 دولة في العالم يستخدمون النظام الفيدرالي ولكن نحن رشحنا اثيوبيا لان هناك تقارب حضاري وجغرافي والتشابه مع اليمن ونتطلع بان نستفيد من هذا اللقاء بحيث نستطيع من خلالها العودة الى مجتمعنا المحلي بخطط واضحة وتطلعات عملية تلبي حاجة الناس وتعزز مطالبهم في السلام .

وأكد الوزير بأن سبب اختيار الرئيس قيام نظام فيدرالي في اليمن يتمثل في الصراعات ما بين الشمال والجنوب ولكن النظام الفدرالي تحل هذه المشكلة من خلال اعطاء التقاسم  في السلطة والثروة وفي أدارة الأموال واتخاذ القرار .

وأثنى الوزير قائلا اتقدم  بالشكر والتقدير لحكومة الإثيوبية التي تستضيف هذا اللقاء وكذلك الشكر لحكومة الألمانية لاهتمامها المستمر بالشأن اليمني ودعمها للعديد من البرامج الإغاثية والتنموية في اليمن .

وأشار الوزير بأن اثيوبيا عانت من الصراعات والحروب في وقت سابق لكنها استطاعت الان بالحوار ان تصنع نظاما فدراليا توافقيا واستطاعت من خلالها أن تؤسس الإستقرار والنمو في البلاد حيث أدى ذلك الي الزيادة في النمو و قيام  سلام مستدام اسسه التوافق والحوار والشراكة بين كل مكونات المجتمع

واكد الوزير بان مسوؤلية بناء نظام الفدرالية يقع على الكل من خلال الحوار والتوافق واستلهام تجارب العالم في هذا المجال وبذات التجربة الرائدة لأثيوبيا

من جهته قال نائب رئيس مجلس النواب الأثيوبي السيد محمد رشيد لا أستطيع أن أفوت هذه الفرصة لأقول لكم ان البلدين الاثيوبي واليمن بينهما قواسم مشتركة تتمثل في العلاقات التاريخية والثقافية والاقتصادية ونود تعزيز هذه العلاقات وأريد أنقل رسالة بأن تجربة بقية العالم وتجربة إثيوبيا في النظام الفيدرالي يمكن أن يطور ويترجم في اليمن ويعبر بها إلى بر الأمان.

Published in National-News

* الاحتفال يؤكد ثقافة التسامح والمساواة بين الشعوب في أثيوبيا

*النجاشي أول حاكم احتضن الإسلام والمسلمين في إفريقيا الإسلام بدأ في بلاد الحبشة قبل أن يدخل في أنحاء كرة الأرضية وهذا شرف ومجد لأثيوبيا

يُعتبر الرّسول عليه الصلاة والسلام في مجال التعامل مع الناس قدوةً مثالية مع أهل بيته وأصحابه وحتى مع أعدائه ومع الناس جميعاً، ومن أهمّ مميّزات أسلوبه في التعامل مع الناس،لم يكن يستعلي في تعامله على أحد، ولم يكن مغروراً، بل كان متواضعاً جداً، رغم أنّه أعظم الخلق وأعلاهم مكانةً عند الله تعالى. لم يكن يميز في التعامل بين أصحابه، مهما كانت أصولهم أو منابتهم أو أموالهم، بل كان يُعاملهم معاملةً واحدةً، كل من اليهود والنصارى والمسلم وكان يقول دائماً : ليس لعربيٍ فضلٌ على عجميٍ إلا بالتقوى"، حتى إنّه اتّخذ بلال الحبشي رضي الله عنه ليكون مؤذّنه الخاص.
وإذا رأى من أحد الناس خطأ، لم يكن يوجّهه أمام الناس ليحرجه، بل كان يخطب في الناس جميعاً ويعلّمهم الصحيح. كان يحترم الضيف، ويُجلسه في أفضل مكانٍ في بيته، ويكرمه، سواءً كان مسلماً أم كافراً. إذا دعاه أحدٌ إلى الطعام تناول الطعام، ودعا بالبركة لأهل بيته، مهما كان نوع الطعام وحول هذا أجرى مندوب صحيفة العلم مع الشيخ طه محمد هارون إمام وخطيب الجامع الأنور الكبير في أديس أبابا يوم الإثنين الماضي حول الاحتفال بالمولد النبوي الشريف والحوار كالتالي :

,العلم : متى بدأت الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

وقد درج سلفنا الصالح منذ القرن الرابع والخامس على الاحتفال بمولد الرسول الأعظم صلوات الله عليه وسلامه بإحياء ليلة المولد بشتى أنواع القربات من إطعام الطعام وتلاوة القرآن والأذكار وإنشاد الأشعار والمدائح في رسول الله عليه الصلاة والسلام ،كما نص على ذلك كثير من المؤرخين مثل الحافظين ابن الجوزي وابن كثير ، والحافظ ابن دحيه الأندلسي ، والحافظ ابن الحجر ، وغيرهم .

العلم :كيف يتم الاحتفال بمولد النبوي الشريف في أثيوبيا ؟

ويقول الشيخ إن الاحتفال بذكرى مولد سيد الكونين وخاتم الأنبياء والمرسلين هي من أفضل الأعمال وأعظم القربات ، التي فيها تعظيم لشعائر الله تعالى ، كما جاء في الذكر الحكيم (( ومن يعظم من شعائر الله فإنها من تقوى القلوب. ))

تبدأ الاحتفال بمولد النبوي الشريف صباح يوم الخميس هذا العام حيث يتوافد المسلمون في أثيوبيا إلى المساجد وخاصة في أديس أبابا حيث تقوم الشرطة منتشرة لأجل رعاية الأمن وتنظيم إغلاق الطرق من السيارات التي تؤدي إلى مسجد الأنور بهدف تخفيف الازدحام ،ويشهد الحفل في داخل حرم المسجد إلقاء أناشيد دينية ومدائح الرسول ،وتعرف في أثيوبيا منظومة إلى جانب إلقاء كلمات رسمية وشعبية ،ويحتفل المسلمون الأثيوبيون بمولد النبوي الشريف لعام 1492 من ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم ،وكما يحتفل في معظم باقي المساجد في أثيوبيا بصورة رائعة في البلاد .

العلم :كيف كانت التعايش السلمي والأنشطة الإنمائية في البلاد؟

ورد الشيخ إلى جانب الاحتفال بهذا اليوم حبا للرسول صلي الله عليه وسلم قال الشيخ طه ندعو المشاركين بهذه المناسبة المواطنين إلى المساهمة في الأنشطة الإنمائية و الاجتماعية والاقتصادية المختلفة وأيضا الحفاظ على السلام و الاستقرار و أن التعايش السلمي بين القوميات الإثيوبية مستمر وفعال على الرغم من تعدد القوميات والديانات المختلفة الكثيرة ، وليس بينها تكدير للتعايش السلمي في البلاد، كما أن الإسلام يمنع الغلو والتشدد والتطرف ويدعو إلى التسامح الديني والتعايش مع الأديان الأخرى، والإسلام يرفض فرض الرأي على الآخر، والإسلام دين الانفتاح والحوار ويدعو إلى تبادل الاحترام مع الآخرين، ويضمن حقوق الآخرين، ويحرم القتل والعدوان، بل يدعو الى التعاون ونشر المحبة والوئام والأمن في المجتمع والحفاظ على التماسك وذرع المحبة والمودة بين كافة الشعوب وبني البشر.

العلم : في مقابلة حصرية عبر الهاتف مع الشيخ عيسى الشيخ محمد قاضي محكمة الشرعية في مدينة أسلا حول الاحتفال بمولد النبوي إلى جانب ذلك من أهمية السلام ؟

إن بلادنا أثيوبيا بلد السلام والوئام ومثالية للسلام والتسامح وأول بلد استقبلت الإسلام بحفاوة أثناء استقبال المهاجرين الذين جاؤا من مكة المكرمة وعلى رأسهم عثمان بن عفان (رضي الله عنه)

وبما في ذلك ابنة الرسول صلى الله عليه وسلم رقية (رضي الله عنها ) أمر ا من النبي وذلك فرارا من قريش واستضافهم الملك النجاشي ملك الحبشة ،استضافة حارة وجلسوا فيها لمدة معينة حتي تستقر بلادهم ، وطبقا للشيخ عيسى فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه إلى أن يهاجروا إلى أرض الحبشة لأن فيها ملك نصراني وهو النجاشي ، لا يظلم عنده أحد ، لم يمدح الرسول صلى الله عليه وسلم حاكما سوى النجاشي وكان آنذاك مسيحيا وقتها و هذا يدل على أن العدل من أعظم القيم النبيلة وخاصة في الحكم وهذه الثناء يعد أعظم وسام وشهادة في حق الحاكم العظيم النجاشي الذي توج من سمات العدل في الإسلام فشرف به الدين وشرف به .

ومضى الشيخ عيسى إلى أن النجاشي أول حاكم احتضن الإسلام والمسلمين في إفريقيا والإسلام بدأ في بلاد الحبشة يعني أثيوبيا قبل أن يدخل في أنحاء كرة الأرضية وهذا شرف ومجد لأثيوبيا، وأن الإحتفال بمولد النبوي الشريف في هذا العام ،يعتبر من أهم ما يميز مسلمي أثيوبيا بالتكاتف والتعاون واحترام بعضهم البعض مؤكدا أنه ضروري أن يكون اليوم يوم التسامح ويوم لعودة المسلمين إلى الله بالتقرب والتوبة ومساعدة الضعفاء والمساكين وأيضا يوم نجدد فيه تعزيز التعايش السلمي ووحدة البلاد .

ومن جانبه قال الشيخ عبد الحمن الفكي العجب من إقليم بني شنقول- قموز الذي تلقيته في مكتب الشيخ طه إن ثقافة التسامح والتعايش السلمي هي أزلية لدى شعوب أثيوبيا وتعيش مع بعض قوميات كثيرة ظلت ولا تزال سلمية وتأكل وتشرب مع بعض وتشارك مع بعض في الأفراح والأحزان وأيضا تقف بجانب الآخر في السراء والضراء ،وعلينا حماية الوحدة وثقافة التسامح جميعا والوقوف ضد أي عناصر تعرقل السلام والاستقرار ، وأن الدستور الأثيوبي حقق العدلة والمساواة بين جميع الشعوب وفتح فرص ممارسة الديمقراطية عبر السلم وكذلك أيضا إذا لم يكن هناك السلام والاستقرار لاتكون مواصلة الأنشطة الإنمائية ومن هنا أشار أن دعاء سيدنا إبراهيم عليه السلام تؤكد من أهمية السلام والأمان من الله بقوله تعالى (( رب اجعل هذا البلد آمنا ))ولذلك ضروري تعزيز السلام والاستقرار في البلاد .

ولا شك أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف كان نتيجة لضمان دستور البلاد المساواة والحقوق لجميع الشعوب الأثيوبية والقوميات الذي صان حقوقها وممارسة حرياتها الدينية والثقافية وتأكيدا لتعزز التسامح والتعايش السلمي معا بحب ووئام واحترام متبادل ومتماسك مكن البلاد من تسجيل نتائج مثمرة ومشجعة في تحقيق الوحدة السلمية في جميع المناحي الحياة .

تقرير سفيان محي الدين

Published in Art-Culture

 

* بناء سد النهضة وصل إلى نسبة 63 في المئة ويجري تشييده على مدار 24 الساعة دون توقف !

* السد سيكون له إسهام كبير في القضاء على الفقر والحفاظ على النمو الاقتصادي والتكامل الإقليمي

أديس أبابا (و.أ.إ) أكد وزير المياه والري والكهرباء على أن سد النهضة الإثيوبي العظيم ليس له تأثير على دول المصب.

وقال الدكتور سلشي بقلي، إن سد النهضة الإثيوبي العظيم ليس له تأثير على دول المصب، فإن هذا لم يكن إعلانا عاديا فحسب، بل بيانا واقعيا يستند إلى البحث العلمي.

وقال الوزير للصحفيين إن السد لن يكون له أي سلبيات هيدرولوجية وتأثيرات اجتماعية واقتصادية، وبيئية على دول المصب.

وأشار الدكتور سلشي إلى الاتفاق الذي توصلت إليه البلدان الثلاثية لإدماج أي مسائل تهم اللجان الفنية الوطنية التابعة لها وتقديمها إلى الخبير الاستشاري. وتم ممارسة هذا النهج وفقا للاتفاق الذي التوصل إليه خلال الجولات الثلاثة الأخيرة.

وقال الوزير إن سبب الاختلافات التي ظهرت مؤخرا بين الدول الثلاثة لأن إثيوبيا والسودان وقفا بشدة على الاتفاق الذي تم التوصل إليه في وقت سابق من تقديم التقرير الأولي بطريقة متكاملة، في حين أرادت مصر الموافقة على التقرير الأولي كما هو.

ووفقا له، فإن التقارير الأولية هي "دراسات تكميلية وليست نهائية”. ولكنها مفيدة في خلق الفهم للسد بين البلدان الثلاثية.

وردا على سؤال حول ما إذا كان سيتم وقف بناء السد بشكل أساسي بسبب الموقف الحالي لمصر، قال الدكتور سلشي إن بناء السد قد وصل إلى نسبة 63 في المئة ويجري تشييده على مدار الساعة.

وأضاف الوزير قائلا: إنه من "جانبنا نقوم ببناء السد وفقا للجدول والجودة والمعيار الذي يتطلبه السد من هذا الحجم"، مشير إلى أن السد سيكون له إسهام كبير في القضاء على الفقر والحفاظ على النمو الاقتصادي والتكامل الإقليمي.

و"علينا أن نأخذ هذا السد كفرصة حقيقية توفر الكثير من الفوائد للبلدان الثلاث. ومن ثم فإن هذه الدراسات الإضافية ستعبر عن تلك الأنواع من الأبعاد، وتشير إلى ما إذا كان هناك أي ضرر جسيم من أجل وضع استراتيجية للتخفيف. ولكننا أجرينا دراسات ملائمة وكافية من جانبنا التي تثبت أن السد لا يجلب أي تأثير على بلدان المصب.

وفى استراتيجية تعبئة المياه أخذت إثيوبيا بعين الاعتبار سيناريو الجفاف وتدفق المياه المرتفعة مما يقلل بدوره من هدر المياه والاستخدام على مدار العام. وبالإضافة إلى ذلك، ستستفيد مصر والسودان من الطاقة المتجددة التي ستولد من السد، وسيكون ذلك بمثابة صمام امان للمياه لكلا البلدين في حالات الجفاف.

وقال الدكتور سلشي إن السودان يدفع سنويا مبلغ 50 مليون دولار أمريكي لإزالة الطمي من خزان سدود الري، مضيفا إلى أن السد سوف يقلل من تراكم الطمي المحتمل في الخزانات وسدود الري في كلا البلدين.

وتجلب الدراسة الجارية توصيات إضافية. وإذا كان الأمر كذلك فإننا سننظر فيها معا بعد مصادقة الدول الثلاث.

وكشف الوزير بأن إثيوبيا قدمت حتى الآن نحو 150 وثيقة تتعلق بالمحاكاة الهيدرولوجية وغيرها من الأمور في التعامل مع الأطراف الأخرى بطريقة شفافة.

Published in National-News

إنتاج السيراميك من عظام المواشي في مشروع مشترك بين المستثمرين الصينين والإثيوبيين

تعتبر إثيوبيا من أفضل البلدان الإفريقية في اجتذاب الاستثمار الأجنبي المباشر وهي ضمن أحسن أربع دول إفريقية في استقطاب الاستثمارات الأجنبية حيث تتدفق الاستثمارات إليها من كل القارات :إفريقيا ,آسيا,أوروبا,أمريكا الشمالية خاصة الصين حيث يحتل المستثمرون الصينيون المرتبة الأولى من المستثمرين الآسيويين في إثيوبيا تليها الهند.

وإلى جانب الاستثمارات الصينية الضخمة في العديد من القطاعات الصناعية في البلاد أبدى المستثمرون الصينيون مؤخرا اهتماما كبيرا بالاستثمار فى صناعة متكاملة بتجهيز المواشي ولحومها وتجهيز مزارع الألبان وإنتاج السيراميك من عظام المواشي في مشروع مشترك مع المستثمرين الإثيوبيين.
وتجدر الإشارة هنا أن إثيوبيا لديها ثروة حيوانية ضخمة غير مستغلة حيث تعتبر إثيوبيا الأولى في أفريقيا ومن بين البلدان العشرة الأوائل في العالم من حيث امتلاك الثروة الحيوانية. و يمكن أن تسفر عن مكاسب كبيرة للمستثمرين المنخرطين في هذا القطاع.

ووفقا للتقارير الصادرة مؤخرا عن مفوضية الاستثمار الإثيوبية فإن البلاد لديها أكثر من 35 مليون رأس من المواشي و 23.4 مليون رأس من الأغنام و 7.5 مليون من الماعز و 5.5 مليون من الخيول والبغال و الملايين من الدواجن.

وفي هذا السياق أعلنت شركة زينفي تانغشان للتكنولوجيا في الآونة الأخيرة عن تطلعاتها للاستثمار في إثيوبيا في مجال الحليب وتجهيز اللحوم وإنتاج السيراميك من عظام المواشي .تشنغ يشين وهو مستثمر صيني قام بزيارة إثيوبيا لمعرفة إمكانات البلاد في قطاع الثروة الحيوانية. وقال إن مجمعات الصناعة الزراعية المتكاملة التي تهدف إلى تزويد القطاع الخاص بالحوافز هي وسيلة فعالة لتسريع التحول المطلوب في القطاع.

وقال ان الثروة الحيوانية غير المستغلة في إثيوبيا إلى جانب السياسات الضريبية والاستثمارية المحفزة والمشجعة التي تقدمها الحكومة بالإضافة إلى توافر المناطق الصناعية تبرهن أن إثيوبيا واعدة للاستثمار في تجهيز المواشي.

وأعرب عن اهتمامه بالاستثمار في معالجة اللحوم والألبان في شراكة موثقة مع شركات إثيوبيا خاصة مع شركة إكسيل للتجهيز الزراعي التي تعمل حاليا في البلاد.

وأشار إلى أن شركة إكسيل للتجهيز الزراعي تتمتع بخبرة غنية، وقد قطعت شوطا طويلا لاستكشاف طرق أفضل للانخراط في هذا القطاع، وقال إن العمل مع الشركة من شأنه أن يخفف من التحديات التي قد يواجهها المستثمرون المبتدئون.

وقالت زامج جي من جانبها: "نحن نبحث عن شراكة مع المستثمرين الأثيوبيين في المناطق التي تجري فيها دراسات الجدوى وجعل الاستثمار أسهل بالنسبة لنا".وقالت " لقد ناقشنا مع شركة إكسيل للتجهيز الزراعي موضوع الشراكة والتعاون معا،"

وزامج جي، لديها خطة لاستثمار وإنشاء مصنع ينتج السيراميك من عظام المواشي في إثيوبيا من شأنه توفير المنتجات للأسواق المحلية والدولية.وقد أكد المستثمرون أن لشركتهم رأس المال المطلوب والخبرة الغنية والمهارة العالية مما يجعلها أكثر قدرة على المنافسة في الأسواق العالمية.

وذكر المستثمرون أنهم قاموا بزيارات عمل متكررة إلى إثيوبيا، وقالوا إن إثيوبيا هي المكان المناسب للاستثمار في تربية المواشي و إنتاج الألبان بسبب إمكانياتها الوفيرة وسياساتها واستراتيجياتها الصديقة للاستثمار.

كما أن البرنامج الحكومي الهائل لتطوير البنية التحتية يسهل القيام أيضا بالأنشطة الاستثمارية في إثيوبيا. وذكر المستثمرون أن استثمارهم في إثيوبيا سيكون له فائدة في إدخال التكنولوجيات والخبرات الجديدة للمستثمرين الإثيوبيين.

وأكد الدكتور بيشاو بنتي وهو خبير يستثمر قدرا هائلا من رأس المال في المجر على أن القطاع يجب أن يتغير ويضيف قيمة من خلال تجهيز المنتجات الحيوانية.ووفقا له فإن الخيار الأفضل لزيادة المنتج والإنتاجية ولزيادة الإيرادات للبلاد يتطلب استثمارات ضخمة وتعاونا مشتركا،
ويقترح الدكتور بيشاو أيضا أن تتحول البلاد من تصدير الحيوانات الحية إلى المنتجات المصنعة. وأن ممارسة تصدير الحيوانات الحية، وفقا له ليست خيارا مفضلا على المدى الطويل.وذكر أيضا أن حكومة إثيوبيا مستعدة كالمعتاد لدعم قطاع التصنيع وتجهيز الثروة الحيوانية وهو أمر مشجع لاتخاذ قرارات الاستثمار في إثيوبيا.

شركات من الصين والمجر لديها فوائد أكبر للعمل مع الشركات المحلية, وأكد على أن شركته عندما تعمل في إثيوبيا سوف تعالج كل جزء من المواشي ، بما في ذلك العظام والأمعاء، وتنتج مختلف المنتجات الثانوية التي سيتم توفيرها للأسواق المحلية والدولية.

وقد وضعت الزيارة الرسمية أساسا للمستثمرين الصينيين للمشاركة في استثمارات واسعة النطاق في مجالات تسمين الحيوانات ومزارع الألبان وتجهيز اللحوم وإقامة مصنع للسيراميك العظمي.

ومن جانبه يقول الدكتور توماس تشيرنيت المستشار السياسي والبحوث لوزير وزارة الثروة الحيوانية والسمكية إن الوزارة تركز بشكل كبير على النهوض بإنتاجية الثروة الحيوانية لتلبية الطلب المحلي والتصدير إلى الأسواق مع تركيز كبير على تحويل هذا القطاع ,ويضيف على الرغم أن إثيوبيا هي الأولى في امتلاك الثروة الحيوانية الضخمة في أفريقيا والخامسة على مستوى العالم، فإنها لم تستطيع أن تلبي استهلاك اللحوم والحليب لشعبها وفقا للمعايير العالمية.

ويمضي الدكتورتوماس قائلا إن تصدير المواشي المصنعة من خلال إضافة القيمة هو الهدف الرئيسي الذي يجب على إثيوبيا أن تركز عليه في المستقبل من خلال بناء محطات المعالجة التي من شأنها أن توفر فرصا واسعة للاستفادة من هذا القطاع.

ولا يغيب عن البال أن البلاد تتطلع إلى استغلال الثروة الحيوانية الضخمة التي تملكها بالفعل عبر تشكيل مشاريع مشتركة من شأنها تسهيل سبل الحصول على تمويل ضخم وذلك من خلال استقطاب المستثمرين من الداخل والخارج وزيادة الدخل الذي تدره البلاد من هذا القطاع الذي يمارس تربيته أكثر 15 مليون من الرعويين الإثيوبيين ويعتمدون عليه كمصدر دخل أساسي لإعالة أنفسهم وأسرهم .

Published in Development
الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 17:20

الكلام الكثير لا يفيد يا ام الدنيا !!

نحن في إثيوبيا نعمل لا نتحدث كثيرا .

لتحقيق رؤية ملس زيناوي الراحل المقيم رئيس وزراء اثيوبيا السابق الذي قال ان سد النهضة هو الضامن الوحيد لجعل الفقر في مزبلة التاريخ عبر التنمية المستدامة التي سوف تتحقق عبر الطاقة الكهربائية النظيفة من سد النهضة الاثيوبي العظيم الذي سوف يبني بأيادي إثيوبية بحتة دون توقف !.

وهذه الرؤية اليوم بدأت تتحقق عبر تكاتف الإثيوبيين وشراء اليانصيب وبمشاركة كاس سد النهضة الذي يزور كل الأقاليم الإثيوبية لدعم السد وليس هذا فحسب بل دور المغتربين في الخارج وكل المحبيين لهذا الوطن الذين يعملون ليل نهار في ميدان سد النهضة وخارجه لدفع عملية البناء واستمراريتها دون توقف دقيقة واحدة لتحقيق رؤية الراحل المقيم ملس في رفع معانة هذه الشعوب عبر التنمية المستدامة بتمويل اثيوبي بحت لجعل الفقر في مزبلة التاريخ .

وكان قد قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، ملس ألم، إن أديس أبابا لا تحتاج إذناً من أحد كي تستفيد من مواردها الطبيعية، في إشارة إلى «سد النهضة»، نافياً حصول بلاده على تمويل من قطر لبناء السد، وأكد ملس، في مؤتمر صحافي عقده مع وسائل إعلام محلية، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أن التقارير التي نشرتها بعض الصحف المصرية لا تؤثر على سير أعمال البناء في السد.

الأسبوع الماضي أعلنت مصر تجميد المفاوضات الفنية مع السودان وإثيوبيا عقب اجتماع ثلاثي في القاهرة، إثر رفض الأخيرة تعديلات البلدين على دراسات المكتب الاستشاري الفرنسي حول السد وملئه وتشغيله، وعلى مدار الأيام الماضية، حظي ملف سد النهضة باهتمام واسع من كافة الصحف وبرامج الفضائيات المصرية سواء الحكومية أو الخاصة.

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، الخميس الماضي، إن «مصر بدأت إظهار العين الحمراء في التعامل مع أزمة سد النهضة بعد تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه لا مساس بحصتنا من المياه». أضاف الفقي، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج «يحدث في مصر»، عبر فضائية «MBC مصر»، أنه «كان من الخطأ التفاوض مع إثيوبيا بالتزامن مع الاستمرار في أعمال إنشاء سد النهضة.. كان لابد من توقف البناء أولًا».

أشار أستاذ العلوم السياسية، أن «الحديث عن تحلية مياه البحر ووجود بدائل لمياه النيل خطأ كبير يُعطي المُبرر لإثيوبيا للاستمرار في بناء السد»، موضحًا أن الحلول دائمًا ما يكون مقابلها تنازلات، بعرض إقامة مشروعات تنموية في أديس أبابا.

قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن الأمن المائى لمصر جزء لا يتجزأ من الأمن القومى. وأضاف، خلال المنتدى العربى الرابع للمياه، أن مصر تتابع المحادثات بقلق شديد لأن إثيوبيا لها ميل ليس كافيا للتعاون والتنسيق ومازالت خطط إثيوبيا غامضة ومثيرة للقلق باعتبارها السبيل الوحيد للاستفادة من نهر يسكن على ضفاف حوضه 400 مليون إنسان ومن المحتمل وصولهم إلى مليار فى 2050.

كلام يا ام الدنيا لا يسمن ولا يغني من جوع ..لتبقى الحالة لا تتغير فيهم وان قدمنا الكثير من التنازل ..لأنهم يريدون ان يتوقف بناء السد لغرض في نفسهم ونحن نعمل لا نتحدث كثيرا !

وحاولت اثيوبيا مرارا وتكرارا ان تؤكد بان سد النهضة لن يتوقف وهذا ما اكده وزير الري الإثيوبي سيلشي بقلي؛ قائلا :” إن عدم التوصل إلى اتفاق مع مصر لن يعطل بناء سد النهضة.”و أن "أعمال البناء لن تتوقف في السد ولو لدقيقة واحدة، وهذا هو موقف بلادنا الثابت، باعتباره حق اساسي لإثيوبيا في الاستفادة من مواردها المائية في إنتاج الطاقة من أجل التنمية والقضاء على الفقر".

اذن يجب ان تعلم مصر باننا نعمل لا نتحدث كثيرا ..ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا انزعاج مصر وارتباكها حيال سد النهضة ؟!

يقول د. سلمان محمد أحمد سلمان من هنا جاء ويتواصل انزعاج مصر وارتباكها حيال سد النهضة، وذلك بسبب الفوائد الكبيرة التي ستعود للسودان، ويتوقّف بموجبها عبور 6,5 مليار متر مكعب سنوياً إلى مصر من نصيب السودان، ظلت مصر تتلقاها في غبطةٍ صامتة منذ ستينيات القرن الماضي.

غير أن الوضع في السودان سوف يتغير حال اكتمال سد النهضة الذي سينظم انسياب النيل الأزرق طوال العام. وسوف تكون نتيجة انسياب النيل الأزرق طوال العام إمكانية تعد الدورات الزراعية في السودان وزيادتها من دورةٍ واحدة، كما هو الحال الآن، إلى ثلاث دورات كما هو الحال في مصر بعد قيام السد العالي.

إذن لا غرابة في حالة الارتباك والتخبّط والإحباط تجاه سد النهضة الإثيوبي التي تسود الأوساط السياسية والفنية المعنية بمياه النيل في مصر.

وأكد وزير الري الأثيوبي؛ أن "اقحام موضوعات أخرى تطالب بها مصر مثل اتفاق 1959؛ واجراء دراسات أخرى تتعلق بزيادة الملح في دلتا نهر النيل بسبب بناء سد النهضة غير مقبولة"؛ مشيرا إلى أن بلاده "لن تتفاوض على اتفاقيات لم تكن طرفاً فيها". وهذه الاتفاقية عقدها الاستعمار ولهذا ليس من الطبيعي أن تعمل بها اثيوبيا 1929 و1959 وكافة دول حوض النيل بعد اتفاقية عنتبي .

وكانت اثيوبيا قد وقعت مع دول حوض النيل علي اتفاقية عنتبي تم التوقيع على إطارها العام في 2010 ..ويرى خبرا الري في القرن الافريقي أن اتفاقية -عنتبي -مرت بجميع مراحلها التشريعية بعد أن وافقت عليها وزارت خارجية الدول الموقعة ثم اللجان التشريعية وانتهت بتصديق البرلمان بالأغلبية.يعني اصبحت شرعية وقانونية فعلي مصر قبول الأمر الواقع وإلا هذه الدول سوف يكون لها خيار أصعب من اتفاقية -عنتبي – ربما الاستخدام الهمجي لمياه النيل أي قانون الغاب .

وما أشار اليه الوزير الاثيوبي بأن إثيوبيا لها الحق الكامل في الاستفادة من مواردها المائية دون الحاق الضرر بالآخرين ورغم ذلك تؤكد اثيوبيا مرارا وتكرارا بانها قد اطلعت مصر بكل شفافية وصراحة على خطة التخزين الاستراتيجية بالسد بحضور لجنة الخبراء الدولية وليس هذا فحسب بل أن إثيوبيا تؤمن بمبدأ الاستفادة العادلة من مياه النيل؛ لأن الحديث ليس في تقاسم المياه وإنما في توليد الطاقة الكهربائية لتلبية احتياجات إثيوبيا التنموية .

واليوم تمضي اثيوبيا بخطى ثابتة نحو التقدم والرقي لتكون واحدة من الدول المتوسطة الدخل بقوة في عالم الاقتصاد والتنمية عبر الاستفادة من مواردها الطبيعية ، ولذلك كان طبيعياً فتح آفاق جديدة في مختلف أنواع المشروعات مثل قطار اديس جيبوتي وميترو اديس ابابا وبناء المدن الصناعية في كل الاقاليم الاثيوبية الذي سيربط اثيوبيا بالعالم الخارجي عبر الاستفادة من الطاقة الكهربائية النظيفة المتمثلة في سد النهضة العملاق الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام العالمية كثيرا ..

ولذلك ولتحقيق رؤية الراحل المقيم ملس زيناوي سنستمر في بناء سد النهضة ولن يتوقف دقيقة واحدة حتي يرى النور وتتمتع الشعوب الاثيوبية ودول الجوار بفوائده العديدة .

اذن نحن نعمل يا ام الدنيا ولا نريد ان نتحدث كثيرا ...اتركوا الأحباش وشانهم !!

Published in Horn-of-Africa
الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 17:18

لضمان السلم والأمن احترام سيادة القانون!!

التجارة غير المشروعة بين اقليمي أوروميا و الصومال إحدى أسباب التي زعزعة الأمن والسلام

بالنسبة للبلاد التي تتسابق مع الزمن لتحقيق التنمية في جميع مجالات الحياة فان الصراعات الصغيرة التي تندلع في بعض أجزاء البلاد يمكن أن يكون لها آثار سلبية هائلة. وفي ضوء ذلك، تعمل الحكومة جنبا إلى جنب مع الشعب المحب للسلام على مدار الساعة على احتواء تلك الصراعات قبل أن تنتشر.

كما يتم معالجة ضعف تقديم الخدمات العامة - في الاماكن التي مزقتها الصراعات في مختلف القطاعات. وتؤدي ممارسات وسلوكيات سؤ الإدارة في الخدمات إلى مجموعة من الشكاوى التي تؤدي إلى تفاقم المشاكل.

وعلى سبيل المثال أكدت الحكومة على ان أعمال العنف الأخيرة في المناطق الحدودية في اقليمي أوروميا و الصومال كانت بسبب التجارة غير المشروعة في سوق القات والعملة.

ولكن هذا ليس كل شيء يوجد ايضا عدد قليل من الناس في مجتمع المغتربين الذين يرغبون في رؤية دولة فاشلة في إثيوبيا عن طريق استخدام الشباب كأجندة ووسيلة للتدمير.

والصراعات موجودة في أي مكان في العالم، حتى في الديمقراطيات الكاملة ناهيك عن بلد متعدد اللغات ومتعدد الثقافات مثل اثيوبيا التي بدأت فيها التجربة الديمقراطية بعد سقوط نظام الدرق الدكتاتوري.

وتعمل القوي المعادية للسلام على استغلال الصراعات الصغيرة عندما تندلع في أي جزء من البلاد وتضيف إليها قصصها المزيفة على وسائل الاعلام الاجتماعية من اجل إشعال تلك الصراعات وتحقيق أجندتهم الخاصة.

وفي كثير من الأحيان، تحاول هذه العناصر اختطاف المطالب الحقيقية من الجمهور، حول الحكم الرشيد، لخلق الفوضى في البلاد. ويمكن ذكر الخسائر في الأرواح وكذلك الأضرار في الممتلكات، سواء في الاستثمارات المحلية أو الأجنبية في عام 2015.

وعلى الرغم من أن أعداء الشعب والبلاد سعوا بكل جهدهم على تحقيق أجندتهم الهدامة إلا أن شعب البلاد والحكومة الفيدرالية وحكومات الأقاليم واجهوا أهداف تلك القوات المدمرة .

وهناك عدد قليل من الناس تورطوا مضللين من قبل الدعايات السلبية للقوى المدمرة في أعمال العنف والقتل، وإلحاق أضرار بالممتلكات العامة والخاصة، وسد الطرق.

وتتخذ الحكومة اجراءات مختلفة لضمان احترام سيادة القانون على مستوى البلاد. فعلى سبيل المثال، اجتمعت مجالس الأمن الفدرالية والإقليمية مؤخرا ووافقت على تنفيذ إجراءاتهما المشتركة لضمان السلم والأمن. وتعهد الاجتماع برئاسة رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن بالعمل بلا كلل حتى يتم التوصل الى حل سياسى مستدام. وستشعر القوى المناهضة للسلام التي أثارت الصراعات، بالعواقب، كما تم توضيحه.

وعلى الرغم من أن المناوشات الصغيرة تخضع للسيطرة بالتعاون الوثيق من جانب جميع الجهات الأمنية، فإن جهود الحكومة اليقظة يجب أن تتعزز. وينبغي أن تستمر الإجراءات التصحيحية وفوق كل شيء، فإن العمل الاستباقي الذي يراعي الأسباب الحقيقية للمظالم سيساعد على توطيد السلام والأمن في البلاد.

ومما لا شك فيه أن الشعب يؤيد دائما السلام. ولكن العناصر التي ترغب في رؤية أثيوبيا ضعيفة وهشة، يبدو أنها تشكل تحديات لأنها تواصل إنتاج ونشر قصص لا أساس لها من الصحة على أساس يومي تقريبا. ومن ثم، ينبغي أن تشمل التدابير الاستباقية خططا لتنظيم وسائل التواصل الاجتماعية على نحو أفضل.

كما يجب أن تستمر العلاقة القوية بين الحكومة والشعب بشكل متواصل.

ويجب أن يتم تنظيم الأنشطة التوعوية في المدارس والجامعات و المجتمع المحلي و تخصيص مساحة كافية على وسائط الإعلام المحلية لتثقيف الشباب بوجه خاص والمجتمع ككل حول الأجندة الخفية للعناصر المناهضة للسلام.

والسلام والاستقرار في إثيوبيا في منطقة القرن الافريقي هو مهم بالنسبة للمجتمع الدولي.

والقوى المدمرة التي تزرع الكراهية عبر الإنترنت والتي تتخذ ملاذا آمنا، في العالم الغربي، عليها أن تضع حدا لأفعالها الخاطئة.

ومن ثم، يتعين على شركاء إثيوبيا أن يتأكدوا مما إذا كانت عناصر النوايا السيئة هذه تستخدم بلدانهم ام لا كمنصة لنشر الكراهية والترويج لها والعمل على ايقافهم بقوة لانه لتاكيد و لضمان السلم والأمن احترام سيادة القانون في البلاد .

Published in View-point

عندما نحتفل اليوم بذكرى المولد النبوي الشريف نتناول الدروس المستفادة من الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وكيفية الاهتمام بالقيم والأخلاق الكريمة التي أسسها وترجمتها في سلوكنا وحياتنا لخلق مجتمع معافي يعمل وفق الإنسانية السمحة .

احتفلت اثيوبيا كالعديد من الدول الإسلامية والجماعات والفرق الدينية بذكرى المولد النبوي الشريف الذي يصادف يوم 12 ربيع الأول من كل عام هجري. وتنوعت مظاهر الاحتفال في إحياء هذه الذكرى باحتشاد الآلاف من أتباع الطرق الصوفية في موكب في مختلف المساجد بالدعاء والعبادة والمنظومات الاثيوبية -الاناشيد الدينيةفي ذكر الحبيب المصطفي (ص) .
ويمثل المولد النبوي الشريف مناسبة وقيمة دينية واجتماعية ترتبط بعادات وتقاليد الكثير من الاثيوبيين , حيث يتمسكون بعاداتهم لإحياء هذه المناسبة. ومن جانبه قال الشيخ محمد أمين جمال رئيس المجلس الأعلى الفيدرالي للشؤون الإسلامية مهنئا الأثيوبيين والمسلمين بحلول المولد النبوي الشريف كما أوصى كافة الاثيوبيين بالتمسك بوحدة الشعوب الأثيوبية ومواصلة الأنشطة الإنمائية وتعزيز السلام والاستقرار في البلاد وأكد على مكافحة التطرف والتعصب الديني وندد بالعناصر الهدامة التي قتلت الكثير من المواطنين الأبرياء في مصر ولم ولن يكون مكان لمثل هذا الإرهاب في بلادنا، ووطننا وطن السلام والتعايش السلمي في البلاد.

و هنأ كذلك المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في إقليم أوروميا المسلمين في الإقليم خاصة ومسلمي العالم عامة بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف لعام ١٤٣٩ هـ. عبر الشيخ أحمد ذاكر رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية لإقليم أوروميا وهو في رحلة مع مجموعة تتألف أكثر من 200 شخصا لتقديم الدعم والمساعدة للمواطنين النازحين عن أماكنهم بسبب صراعات حدثت مؤخرا في حدود إقليم أوروميا والصومال والوقوف إلى جانبهم.

وتعود احتفالات الإثيوبيين بمناسبة ذكرى المولد النبوي إلى هجرة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحبشة، ويعتبر هذا اليوم عطلة رسمية في البلاد .

وفي إثيوبيا نظم المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بالعاصمة أديس أبابا، احتفالا في مسجد "أنوار" أكبر مساجد العاصمة بحضور ممثلين عن المجلس والجماعات الدينية وعدد من أعضاء البعثات الأجنبية.

ولا شك أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في البلاد يثبت المساواة والعدالة التي تحققت بين الأديان في البلاد وكذلك الحرية التي يتمتع بها المسلمون الإثيوبيون في ممارسة شعائرهم الدينية وإقامة الاحتفالات بالأعياد الإسلامية وهو مالم يكن متوفرا في ظل حكم الأنظمة السابقة.

Published in Editorial-View-Point

*وفد من كوريا الجنوبية يقوم بزيارة عمل لإثيوبيا

أديس أبابا (و.أ.أ) قال الدكتور بقل بلادو، إن هناك فرصا كبيرة لشركات أستراليا ونيوزيلندا للاستثمار في إثيوبيا في مجالات التعدين والموارد المعدنية والطاقة والأعمال التجارية والزراعية، والتصنيع الزراعي، وتنمية البنية التحتية، والسياحة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتجارة يوم الاثنين الماضي .

وقال الوزير في افتتاح منتدى الأعمال بين إثيوبيا واستراليا ونيوزيلندا، إن إثيوبيا حريصة على استضافة الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتبادل الخبرات.

ووفقا له، فإن البلاد موجهة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية والتي لا تزال تتلقى حصة متزايدة من الاستثمار الأجنبي المباشر في أفريقيا نظرا إلى بيئة الأعمال المحفزة وموقعها المناسب.

وأكد الدكتور بقل على أن التزام الحكومة بمواصلة تنمية القطاع الخاص ومجموعة متنوعة من الحوافز الاستثمارية يجعل إثيوبيا موقعا استثماريا مثاليا.

وقال السيد مارك ساويرز السفير الأسترالي لدى إثيوبيا، إن استراليا تقوم بعمل جيد لتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية الشابة بين إثيوبيا واستراليا.

وقال السفير إن تنمية البنية التحتية في البلاد، جنبا إلى جنب مع السكان الشباب والمنتجين، تجذب المستثمرين الأستراليين والنيوزيلنديين للاستثمار في إثيوبيا، وخاصة في مجال الزراعة والتعدين.

وقال أوستراد المفوض التجاري الأول، كيم فول غرابي، إن توسع الفرص الاستثمارية المختلفة في إثيوبيا يجعل البلاد موقعا تجاريا مناسبا.

وأضاف المفوض قائلا: إن موقع إثيوبيا أكثر أهمية للقيام بكثير من الأنشطة التجارية مع دول شرق أفريقيا والشرق الأوسط.

وقال المفوض، إن استقرار الأمن والسلام في البلاد أتاح للمستثمرين الأستراليين الثقة في ممارسة أعمالهم في إثيوبيا أيضا.

وقال هيلون سميث مفوض التجارة والمشروعات النيوزيلندي لإفريقيا من جانبه، إن التزام إثيوبيا بتوسيع المجمعات الصناعية يهيئ بيئة عمل للمستثمرين النيوزيلنديين للاستثمار في إفريقيا وخاصة في إثيوبيا.

ومما تجدر الإشارة إليه هنا إن إجمالي حجم التجارة بين إثيوبيا ودول منطقة الأوقيانيوس اعتبارا من عام 2016، ما يقرب من 60 مليون دولار أمريكي، منها 98 في المئة حسابات أستراليا ونيوزيلندا. وهناك 11 شركة أسترالية تعمل في إثيوبيا.

شجعت إثيوبيا مشاركة شركات كورية الجنوبية على الفرص التجارية والاستثمارية المتنوعة في البلاد، وفقا لوزارة الخارجية.

وفي تطور تطور مماثل قام وفد من رجال الأعمال من كوريا الجنوبية الذي يضم 21 شخصا من جمعية انوبيز بزيارة رسمية لإثيوبيا.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية أكليلو هيل ميكائيل في كلمته أمام منتدى الأعمال الأثيوبي وكوريا الجنوبية الذي افتتح هنا، إن العلاقات الثنائية بين إثيوبيا وكوريا الجنوبية التي عززتها التضحية ينبغي أن تتعزز بشراكات اقتصادية من أجل المنفعة المتبادلة للبلدين.

وقال وزير الدولة "نحن نعمل باستمرار على تحسين بيئة استثمارية" وممارسة الأعمال التجارية في إثيوبيا، ونحن نتطلع إلى رؤية مزيد من شركات كوريا الجنوبية التي تستثمر في قطاع التصنيع الزراعي والمنسوجات والملابس والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتكنولوجيا الحيوية والمستحضرات الصيدلانية وفي قطاعات أخرى.

وقال ملاكو ازيزو رئيس غرفة التجارة ورابطة القطاعات الإثيوبية، إن مشاركة كوريا الجنوبية في التجارة والاستثمار في إثيوبيا تشهد نموا سريعا خلال العقود الماضية.

وأضاف ملاكو قائلا: إن إجمالي حجم التجارة بين البلدين قد وصل إلى أكثر من 1.8 مليار دولار أمريكي، و39 شركة كوريا الجنوبية في قيد التشغيل والتنفيذ للاستثمار بأكثر من 39 مليون دولار أمريكي من رأس المال من 2016 -2007.

وأكد الرئيس أن دوائر الأعمال التي ترغب إثيوبيا في إقامة المشاريع المشتركة هي تعزيز نقل التكنولوجيا وبناء القدرات وتعزيز الاستثمار الأجنبي المباشر.

ومن المتوقع أن يزور الوفد المجمعات الصناعية وتكنولوجيا المعلومات وتنمية البنية التحتية في البلاد، بالإضافة إلى إجراء الشركات مناقشات مع نظيراتها الإثيوبية.

وعلم أنه بدأت العلاقات الثنائية بين إثيوبيا وكوريا الجنوبية في الخمسينيات.

Published in National-News
الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 17:11

إثيوبيا تدين بشدة الهجمات الإرهابية في مصر

أديس أبابا-واا-أدان رئيس الوزراء هيل ماريام دسالين ووزير الخارجية الدكتور ورقنه غبيهو الهجمات الارهابية المتطرفة البشعة على مسجد الروضة بالعريش  في شمال جزيرة سيناء يوم الجمعة الموافق 24 نوفمبر 2017.

وقد بعثا رئيس الوزراء ووزير الخارجية برسائل تعزية إلى نظيريهما المصريين وأعربا رئيس الوزراء ووزير الخارجية عن ادانتهما لهذه الجريمة اللاإنسانية داعين المجتمع الدولي الى التنديد بها بأقوى العبارات الممكنة و اتخاذ الإجراءات المتضافرة لمكافحة الإرهاب.

وأكد رئيس الوزراء ووزير الخارجية بأن إثيوبيا تشاطر آلام وحزن الشعب المصري وحكومته والأسر المنكوبة والمصابين في الهجوم.

مما تسبب في مقتل اكثر من 300 وأصابة أكثر من 128 من المصلين الأبرياء في مسجد الروضة بالعريش.

Published in National-News
الصفحة 1 من 2

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000305320
اليوماليوم207
أمسأمس651
هذا الأسبوعهذا الأسبوع319
هذا الشهرهذا الشهر7974
كل يومكل يوم305320

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.