أخبار مقتطفة
Items filtered by date: الجمعة, 03 شباط/فبراير 2017

* هيل ماريام وغوتيرس يناقشان قضايا وطنية وعالمية

 

*وزير الخارجية يلتقي العديد من وزراء خارجية الدول على هامش القمة الإفريقية الـ28

أجرى رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالن يوم الأحد الماضي عدداً من اللقاءات الثنائية مع رؤساء أفارقة وأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، على هامش أعمال القمة الإفريقية التي استضافتها العاصمة أديس أبابا.

وناقش رئيس الوزراء هيل ماريام دسالني مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرس حول قضايا وطنية وعالمية.

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول قضية ضمان السلام والأمن في منطقة القرن الأفريقي.

وأثناء المناقشة أعرب جوتيرس عن تقديره لدور إثيوبيا المحوري في ضمان السلام والأمن في منطقة القرن قائلا انه "مثالي".

وإضافة إلى ذلك، أشاد بجهود إثيوبيا في استضافة الآلاف من اللاجئين من الدول المجاورة، وأكد أن الأمم المتحدة ستستمر في دعم إثيوبيا في هذا الصدد.

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء هيل ماريام إن إثيوبيا ستواصل بذل جهودها من أجل ضمان السلام والأمن في الإقليم.

كما أجرى الجانبان مناقشة أيضا حول الوضع الحالي في الصومال وجنوب السودان.

وأجرى رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن مناقشة مع الرئيس الزامبي ادغار لونجو حول العلاقات الثنائية بين البلدين.

وزامبيا حريصة على تكرار تجربة إثيوبيا في قطاعي الزراعة والصناعة مع التركيز بشكل خاص على الجلود والمنتجات الجلدية.
وقال الرئيس ادغار لونجو إن بلاده راغبة في التعلم من تجربة إثيوبيا الغنية في قطاعي الزراعة والصناعة خلال مباحثاته مع رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن.
وأشار إلى أن بلاده سترسل وفدا إلى إثيوبيا لتبادل الخبرات في هذين المجالين.
وأضاف الرئيس أن زامبيا مستعدة أيضا لتبادل الخبرات مع إثيوبيا حول تصدير المنتجات ذات القيمة المضافة لزيادة القدرة التنافسية للبلاد في الأسواق العالمية.

وتعتزم زامبيا أيضا لتبادل أفضل الممارسات لإثيوبيا حول استراتيجية كايزن التي ظلت تنفذ في البلاد لزيادة الإنتاج والجودة في الصناعات التحويلية.

ومن جانبه، أعرب رئيس الوزراء هيل ماريام عن التزام إثيوبيا بتبادل الخبرات والتعاون مع زامبيا في تلك المجالات.

وأشير إلي أن الزعيمين تناقشا أيضا حول الديمقراطية والقضايا الإدارية الإقليمية.
واتفق الزعيمان أيضا على عقد اجتماع اللجنة الوزارية في مارس وتبادل وجهات النظر حول كيفية تنظيمها.

ومن ناحية أخرى، دعا رئيس الوزراء الإثيوبي هايل ماريام دسالن الاتحاد الأوروبي إلى أن يقف إلى جانب إثيوبيا في الجهود التي تبذلها من أجل تحقيق النقلة النوعية الشاملة وتحقيق التنمية.

جاء ذلك أثناء المباحثات التي أجراها رئيس الوزراء في مكتبه مع مفوض مفوضية التعاون الدولي في الاتحاد الأوروبي السيد نيفن ميميكان حيث أكد رئيس الوزراء أن الاتحاد ظل يقف إلى جانب إثيوبيا لسنوات عديدة في أنشطتها التنموية داعيا إلى ضرورة مواصلة تلك الجهود مستقبلا حتى تحقق البلاد جميع أهدافها التنموية.

وقال المسؤول في وزارة الخارجية الذي تابع المباحثات السيد كاسا غبريوهانس إن رئيس الوزراء وجه نداءه إلى الاتحاد الأوروبي لمزيد من التعاون ومشاركة دول الاتحاد الأوروبي في الاستثمارات و توفير فرص العمل للشباب

وأكد مفوض مفوضية التعاون الدولي في الاتحاد الأوروبي السيد نيفن ميميكان من جانبه أن إثيوبيا ظلت ولا تزال صديقة للاتحاد الأوروبي داعيا إلى ضرورة مواصلة الصداقة بينهما بصورة قوية .

وقال نيفن أن دول الاتحاد الأوروبي ستجعل إثيوبيا قبلتها المفضلة للاستثمار.

وفي خبر مماثل، أجرى رئيس الوزراء الإثيوبي مباحثات مع وزيرة التعاون التنموي البريطاني السفيرة سوسانا مورهيدن حيث أجرى الجانبان مشاورات حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وبناء على المعلومات الواردة من وزارة الخارجية الإثيوبية، فإن بريطانيا تقدم سنويا أكثر من 340 مليون دولار إلى إثيوبيا لدعم الأنشطة التنموية التي تجري في البلاد.

ومعلوم أن الاتحاد الأوروبي قد وقع اتفاقية جديدة مع إثيوبيا في السنة الماضية كشراكة استراتيجية جديدة في المنطقة.

ومن ناحية أخرى، اتفقت أثيوبيا ومصر على معالجة جميع القضايا التي تؤثر على العلاقات الأخوية والإستراتيجية القائمة بين البلدين.

جاء ذلك أثناء المحادثات الثنائية التي جرت بين رئيس الوزراء الإثيوبي هايل ماريام دسالن والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هنا في أديس أبابا حيث اتفق الجانبان على ضرورة تطوير العلاقات الثنائية وبناء الثقة المتبادلة بين البلدين.

وأجرى الجانبان مباحثات عميقة وموسعة حول سبل تعزيز علاقاتهما الثنائية في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية.

واتفق الجانبان على العمل معا بخصوص سد النهضة من خلال اللجنة الفنية الثلاثية المشتركة وإزالة جميع العراقيل من خلالها.

وتوصل الجانبان على تقديم دعوات لإجراء زيارات متبادلة على مستوى القيادات من وقت لأخر حيث تقدم الرئيس المصري بدعوة رسمية إلى رئيس الوزراء لزيارة القاهرة و قبل رئيس الوزراء هذه الدعوة.

ومن ناحية أخرى، تبادل رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن والرئيس السوداني عمر حسن البشير وجهات النظر حول سبل ربط البلدين من خلال البنية التحتية.

وناقش القائدان تعزيز الأنشطة الجارية لربط البلدين بالطرق والسكك الحديدية والكهرباء وذلك لزيادة حجم التجارة الثنائية، وفقا لجرما تمسجن المدير العام للدول المجاورة وشؤون الايغاد.

وتناقش القائدان حول سبل ووسائل تعزيز العلاقات الثنائية إلى مستوى أعلى على أساس التفاهم المتبادل المتنامي بين البلدين.

وأضاف جرما انهما تحدثا أيضا حول سبل تعزيز التعاون في مجالات التجارة، والتنمية الاقتصادية والأمن.

واتفق القائدان على العمل معا بشكل وثيق حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك القضايا الأمنية.

وقال جرما انهما اتفقا على تقديم الدعم للصومال لضمان انتخابات نزيهة وديمقراطية وشفافة في ذلك البلد.

والتقى ديسالين أيضًا كلا من الرئيس الجيبوتي اسماعيل عمر جيله، والكيني أوهورو كينياتا، والأوغندي يوري موسفيني، والجنوب سوداني سلفاكير ميارديت، ورئيس جمهورية غينيا الاستوائية، تيودورو أوبيانغ نغيما مباسوغو.

وبحثت هذه اللقاءات العلاقات الثنائية وأجندة القمة الإفريقية.

تناول وزير الخارجية الدكتور ورقنه غبيهو ونظيرته الأسترالية كونكيتا فيارافينتي ـ ويلز حول قضايا العلاقات الثنائية والإقليمية.

ووفقا للدكتور ورقنه، تناقش المسؤولان حول سبل تعزيز العلاقات أكثر فأكثر بين البلدين.
وقال إنهما تبادلا وجهات النظر حول كيفية دعم المغتربين الإثيوبيين في استراليا لوطنهم من خلال نقل المعرفة والاستثمار.
وذكر الوزير أن التعاون بين البلدين في القضايا الدولية كان أيضا من بين جدول الأعمال.
واستغل الدكتور ورقنه المناسبة لدعوة المستثمرين الأستراليين إلى الانخراط في قطاعي الزراعة والصناعة التحويلية في إثيوبيا.
وأشارت وزيرة التنمية الدولية والأسترالية فيارافينتي-ويلز إلى أنها هنا لزيارة إثيوبيا وأيضا للضغط من أجل ترشيح استراليا لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لـ2018-2020..
وكشفت الوزيرة عن أن هناك حوالي 200 شركة تشارك في أفريقيا برأسمال إجمالي قدره 45 مليار دولار.

ووفقا لها، تعمل أستراليا أيضا بشكل وثيق مع الاتحاد الأفريقي، وقد وقعت على اتفاق بمليون دولار أمريكي لدعم تمكين المرأة.

وقالت إن تمكين المرأة مهم جدا في إثيوبيا وبلدان أفريقيا الأخرى، مضيفة " نحن سعداء جدا لنكون شريكا للاتحاد الأفريقي في العديد من المجالات المختلفة."

وفي سياق آخر قالت إثيوبيا والدنمارك إنهما ستحافظان على العلاقات الثنائية القوية القائمة بينهما.

ويلتزم البلدان من بين أمور أخرى بمكافحة العنف الأسري وتمكين المرأة.

والتقي وزير الخارجية الدكتور ورقنه غبيهو وزيرة التعاون بوزارة الخارجية الدنماركية كارين اليمان بمكتبه في أديس أبابا .

 

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول مجموعة من المجالات ذات الاهتمام المشترك حيث أشادت الوزيرة ليمان بدور إثيوبيا في تمكين المرأة ورفع مشاركتها في التعليم.

وقالت الوزيرة الدنماركية إنها عقدت مناقشات مثمرة غطت القضايا العالمية، بما في ذلك مع وزيرة إثيوبيا للمرأة والطفل.

وأضافت "أعتقد أنه من المهم أن نستمر في هذا التعاون الوثيق في العديد من المجالات والقطاعات المختلفة"، و الوزيرة هي أيضا الممثلة الخاصة المرشحة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

وقال تولدي مولوجيتا، المتحدث باسم وزارة الخارجية الذي حضر المناقشة إن البلدين على استعداد للحفاظ على الاستمرار في تعاونهما في مجالات تغير المناخ والزراعة والطاقة.

وتعمل السفارة الدنماركية في أديس أبابا من أجل مواصلة الحوارات حول المجالات الرئيسية للتعاون بين البلدين.

وأشير إلى أن إثيوبيا والدنمارك تعملان بشكل وثيق في مجالات الطاقة، والزراعة، وحقوق الإنسان ومكافحة العنف المنزلي.

ومن ناحية أخرى، اتفق وزيرا خارجية إثيوبيا وموريشيوس على إنشاء لجنة وزارية مشتركة لمواصلة تعزيز العلاقات الثنائية.
وتناقش وزير خارجية إثيوبيا ورقنه غبيهو مع وزير خارجية موريشيوس فيشنو لوتشمينارايدو حول العلاقات الثنائية بين البلدين على هامش قمة الاتحاد الأفريقي.

وأفاد المتحدث باسم الوزارة تولدي مولوجيتا وكالة الأنباء الإثيوبية بأن الوزيرين اتفقا على الحاجة إلى إنشاء لجنة وزارية مشتركة للحفاظ على العلاقات الثنائية.

وقال تولدي إن اللجنة ستحدد وتفحص المجالات المختلفة التي ستتعاون فيها إثيوبيا وموريشيوس .

وخلال المناقشة قال ورقنه أن إثيوبيا تريد التعلم من أفضل الممارسات لموريشيوس في مجالات السياحة وإنتاج السكر، مشيرا إلي خبرة موريشيوس الجيدة في هذا الصدد.

وستعزز إثيوبيا وموريشيوس تعاونهما حول تطوير الطاقة المتجددة والإرهاب والهجرة غير الشرعية والقضايا الدولية الأخرى ذات الصلة، وفقا لتولدي.

ومن ناحية أخرى، أكد وزير خارجية المغرب على أن بلاده في حاجة إلى تعزيز علاقاتها الثنائية مع إثيوبيا.

هذا واستقبل وزير خارجية إثيوبيا الدكتور ورقنه غبيهو وزيري خارجية المغرب والجزائر في مكتبه.

وقال وزير خارجية المغرب السيد صلاح الدين موازاري في هذه الأثناء إن بلاده ترغب في تعزيز علاقاتها الثنائية مع إثيوبيا وخصوصا بعد الزيارة التي قام بها الملك المغربي محمد السادس إلى إثيوبيا.

وقال إن العلاقات بين البلدين تتمركز حول المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية مشيرا إلى أن علاقات البلدين في المجالات الاستثمارية والتنمية البشرية لها نتائج مثمرة.

وأضاف الوزير المغربي قائلا إن بلاده في حاجة إلى التنسيق مع إثيوبيا من أجل أمن وسلامة القارة الإفريقية .

وأوضح وزير الخارجية الدكتور ورقنه من جانبه إن البلدين سبق لهما أن فتحا سفارتهما في كل من الرباط وأديس أبابا من أجل تعزيز العلاقات الثنائية.

ومن جانب آخر أجرى وزير الخارجية الدكتور ورقنه غبيهو مباحثات مع نظيره الجزائري حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد الدكتور ورقنه على أن العلاقات السياسية بينلبلدين (إثيوبيا والجزائر) متينة داعيا إلى ضرورة تعزيز علاقات البلدين تجاريا واستثماريا.

Published in National-News

أديس أبابا (العلم) تم وضع حجر الأساس لإنشاء مجمع زراعي صناعي متكامل غرب جوجام في منطقة بوري بإقليم أمهرا يوم أمس الخميس.

وأعلن الدكتور مبراهتو ملس وزير الدولة بوزارة الصناعة بذلك في مؤتمر صحفي عقده في فندق إللي ، وسيتم وضع حجر الأساس لـ 3 مجمعات زراعية صناعية متكاملة أخرى في أقاليم كل من أوروميا وتجراي وشعوب جنوب إثيوبيا خلال الأيام القليلة القادمة.

وأشار الدكتور مبراهتو إلى أن أعمال تصميم المجمعات الزراعية الصناعية المتكاملة تشمل البنية التحتية من الطرق والماء والكهرباء والمدارس والسكن وغيرها، مضيفا إلى أن كل واحد من هذه المجمعات الصناعية سيكون لديها 50 ميجا واط و6,000 متر مكعب من المياه.

ووفقا للدكتور مبراهتو، فإن كل واحدة من هذه المجمعات الصناعية ستوفر فرص عمل مباشرة وغير مباشرة لحوالي 629 ألف شخصا، ويتوقع بيع منتجات منطقة بوري بإقليم أمهرا بــ 14 مليار بر، و18 مليار بر بمنطقة باعخر في إقليم تجراي، و14 مليار بر بمنطقة بلبولا بإقليم أوروميا و6 مليار بر في منطقة يرجالم بإقليم شعوب جنوب إثيوبيا.

ووفقا للدكتور مبراهتو، فإن هذه المجمعات ستلعب دورا حاسما في تسريع التحول الريفي والزراعي.

ودعا الدكتور مبراهتو المستثمرين إلى المشاركة في الاستثمار في المجمعات الصناعية في البلاد.

وعلم أن الحكومة الإثيوبية فتحت حتى الآن، مجمعي بولي لمي - المرحلة الأولى وهواسا الصناعيين في حين يجري بناء مجمعات مماثلة في كل من مدينة مقلي، وكومبولتشا وأداما ودري دوا وغيرها.

تقرير: أبرها حجوس

Published in National-News
الجمعة, 03 شباط/فبراير 2017 19:14

تسجيل تحسن ملحوظ في مجال تنظيم الأسرة

*برنامج تنسيق صحة التغذية الأسرية المتكاملة نال إعجابا عالميا

سجلت إثيوبيا تحسنات كبيرة في رفع وعي الجمهور في مجال تنظيم الأسرة، عن طريق تعزيز قدرة مقدمي الرعاية الصحية ومنظمات المجتمعات المدنية، وساعد هذا البرنامج على تعبئة الموارد المحلية للعاملين في مجال الإرشاد الصحي.

وفي هذا المجال، أجرت صحيفة العلم حوارا مع السيدة ملو جبر مدهن المتخصصة في برنامج تنسيق صحة التغذية الأسرية المتكاملة خلال السنوات الـ 8 الماضية ونص الحوار كالتالي:

ما هي الأعمال التي نفذت خلال هذه السنوات بصورة عامة؟

قالت السيدة ملو جبر مدهن، إن الأعمال التي نفذت خلال هذه الفترة، أولا بناء قدرة المسئولين عن العيادات والمراكز الصحية حيث كانت تعطى التدريبات لهم حول فائدة ووضع التغذية في بلادنا، كما أعطيت تدريبات أيضا للمهنيين حول الشباب والأمهات والأطفال وحديثي الولادة، بالتركيز على أساليب التغذية وتقديم الخدمات عبر عمل ملموس، وتوجيه الإرشادات إلى إعطاء حديثي الولادة حليب الأم فقط حتى بلوغ ستة أشهر، وبعد ستة أشهر إعطاء تغذية إضافية بما فيه ثلث المواد الغذائية المختلفة المتوفرة في البيت بمزج بعضها بالبعض والثلث الباقي من الخضروات والفواكه، وإطعام الطفل ثلاث مرات في اليوم، وبعد بلوغه سنة إطعامه تغذية إضافية أربع مرات في اليوم مع حليب الأم.

وقالت السيدة ملو، فيما يتعلق ببرنامج تنظيم الأسرة، إن أعمال برنامج تنظيم الأسرة المنسقة كانت تقدم الدعم والمساندة للعاملين في المراكز والنقاط الصحية، وكذلك تقدم الدعم لنظام العيادات الصحية في المناطق المتضررة بالجفاف والقحط بتقديم الأغذية والألبان للأطفال المتضررين من نقص التغذية، وذلك بعد تحديد وزنهم مع تعزيز الإرشادات الصحية، كما أنهم يعطون التدريب بدورهم للمهنيين العاملين في المراكز ونقاط الصحة بالدخول في المجتمع.

وأشارت السيدة ملو إلى أن التدريب حول أساليب التغذية للأطفال على مستوى الحي الشعبي أصبح ممارسة معتادة، وأما الأطفال الأكثر تضررا بالجفاف تم إعطاء تدريب لتقديم خدمات فعالة للأطفال المتضررين، حيث يتم تنفيذ هذه الإجراءات في العيادات الصحية، وتم تحقيق نتائج مثمرة. كما تم إجراء عملية علاج أطفال يصل عددهم إلى أكثر من 27،334 بنسبة 85% في المراكز والعيادات الصحية.

قالت السيدة ملو حول استفسار وجه إليها حول متى بدء برنامج التغذية، إن البرنامج بدأ في شهر طقمت عام 2008م ، وأن نحو 12،480 من التدريب تم تنفيذه. وحوالي 447 من المهنيين حصلوا على التدريب في العيادات الصحية حول التغذية و1،771 من الطلاب، حول التغذية في المدارس، و910 حول التغذية الصحية للمتضررين بالجفاف وتعزيز المتابعة للمتدربين عن طريق القيام بزيارات ميدانية, وتقديم التوعية لحوالي 31،534 من المواطنين حول التغذية قبل أن يتضرر الأطفال بسوء التغذية.

وقالت السيدة ملو فيما يخص رعاية الأمهات، إن الأمهات اللواتي يصل عددهن إلى 39% واللواتي حصلن على خدمات منع نقص الدم خلال فترة الحمل وصلن الآن إلى 88% بأخذ أدوية تمنع نقص الدم خلال فترة الحمل. وأن عدد الأطفال الذين يتغذون بحليب الأم خلال ستة أشهر كان 37% ووصل هذا العدد الآن إلى 84 % ، وعدد الذين يتغذون بالأغذية الإضافية مع حليب أمهاتهم الممثل بـ 76% وصل الآن إلى 92%.

ومن جانبه، قال الدكتور دانئيل ولد ميكائيل وزير الدولة في وزارة الصحة وهو يتحدث في المؤتمر الوطني لإنهاء برنامج تنظيم الأسرة المتكاملة مقدرا الجهود التي بذلتها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وشركاء التنمية الآخرين كباثفايندر وجون اسنو، إن البرنامج لعب حتى الآن دورا هائلا في تخفيض معدل وفيات الأمهات والأطفال، الذي تم تنفيذه في أقاليم كل من أمهرا، وبني شنقول قموز وأوروميا، والصومال وتجراي وإقليم شعوب جنوب إثيوبيا. وسجلت إثيوبيا تحسنا ملحوظا في رفع وعي الجمهور في مجال تنظيم الأسرة، ورعاية صحة الأم والمولود الجديد والتغذية والسيطرة على فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز وكذلك الملاريا.

وقال الدكتور دانئيل إن البرنامج ساهم في جهود البلاد في الحد من وفيات الأمهات والأطفال، مضيفا إلى أن وفيات الأمهات انخفضت إلى 6000 من 16000 والأطفال إلى55،000 من 178،000 خلال السنوات الخمس الماضية.

ومن جانبه قال الدكتور منغستو أسناق رئيس برنامج صحة الأسرة المتكامل إن تنفيذ البرنامج تم بالتعاون مع الحكومة وسجل نتائج إيجابية في بناء قدرة المهنيين، و كذلك توسيع ممارسة الأنشطة الصحية على مستوى الأسرة، والحد من معدل وفيات الأم والأطفال.

وقال الدكتور منغستو، إن المواطنين الذين استفادوا من المشروع خلال ثماني سنوات مضت الذي بدأ في عام 2008 م كان 37،800 مليون نسمة. مشيرا إلى أن الهدف الرئيسي من المشروع هو تحسين الخدمات الصحية ذات الجودة، وزيادة وعي المجتمع للحصول على الخدمات الصحية، وبناء قدرات المؤسسات الصحية.

ومن جانبها قالت السيدة رومونا حمزاوي نائبة مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إن البرنامج الذي نفذ خلال السنوات الخمس الماضية مكن البلاد من الحد من وفيات الأمهات .

وأشارت السيدة رومونا إلى أن الأنشطة التي يقوم بها العاملون في مجال الإرشاد الصحي في تشجيع النساء الحوامل للولادة في المؤسسات الصحية ناجحة. وساعدت الأنشطة التي نفذها برنامج صحة الأسرة على تحسين ثقافة المجتمعات الريفية لتلقي العلاج الطبي في العيادات والمراكز الصحية في أنحاء البلاد.

Published in Society

أجرى مندوب صحيفة العلم مقابلة صحفية مع المسؤولين من وزارة الزراعة والمشاركين من الحكومة الفدرالية والإقليمية في الاجتماع الذي عقد لإجراء الحوار والمناقشات حول خلق فرص العمل للشباب والنساء في المناطق الريفية في فندق إللي مؤخرا ونص الحوار كالتالي.

العلم: لماذا اختارت الحكومة المناطق الريفية لخلق فرص العمل ؟

السيدة سعيدة خضير وزيرة الدولة بوزارة الزراعة: وضعت الحكومة استراتيجية لبرنامج خلق فرص العمل للشباب والنساء في المناطق الريفية نظرا لأن هذه المواقع رئيسية في مجالات كثيرة لخلق فرص العمل للشباب والنساء، مضيفة إلى أن عددا من الشباب المتخرجين من الجامعات بدرجة الدبلوم عاطلون عن العمل على الرغم من أن هناك فرصا كثيرة في المناطق الريفية، وركزت الحكومة الفيدرالية على توسيع فرص العمل لأولئك الذين يجلسون بدون العمل في المدن والأرياف من أجل الاستفادة من الثروة الطبيعية هناك.

وأكدت السيدة سعادة على أن مساحات من الأراضي واسعة النطاق في المناطق الريفية تبقى بدون الاستفادة منها في مجالات كثيرة، والتي يمكن الاستفادة منها.

العلم: ماهي التسهيلات التي تمكن الحكومة من الاستفادة من هذه الثروات الطبيعية في البلاد؟

السيدة سعيدة، إن التسهيلات تبدأ بالتوعية من داخل الأسر وربطها مع أصحاب المال، وذلك، عبر تربية الحيوانات وتسمينها وتقريب المواد اللازمة من أعلاف الحيوانات، مشيرة إلى أن أعمال البنية التحتية في الأرياف كثيرة، منها الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وهذه من ضمن خطط واستراتيجية الحكومة لخلق فرص العمل لحوالي مليوني شخص في المدينة، كما وضعت استراتيجية لخلق فرص العمل للشباب والنساء في المدن والأرياف لحوالي 7،2 مليون شخص.

١لعلم: ماهي استراتيجية الوزارة بالنسبة لخلق فرص العمل؟

السيدة سعيدة، إن وزارة الزراعة وضعت استراتيجية لخلق فرص عمل لحوالي 4،7 مليون شخص حيث خصصت الحكومة 10 مليار بر من أجل خلق فرص العمل على مستوى البلاد .

العلم: يدعي بعض الناس أن الإستراتيجية لم تنجح في خلق فرص العمل للشباب ما رأيكم في ذلك؟

السيدة سعيدة، إن إستراتيجية الحكومة نجحت في خلق فرص العمل، وكم من الشباب والنساء انخرطوا في أعمال مختلفة، وخير مثال على ذلك انخراط الشباب في إقليم أمهرا في تربية الحيوانات، وفي إقليم تجراي في تربية النحل وفي إقليم شعوب جنوب أثيوبيا في تربية الدواجن وفي إقليم أوروميا في مجال الزراعة.

العلم: هل درست إستراتيجية الأسواق وطرق إيصال المنتجات إليها؟ حيث إن المزارعين يشكون من مواجهة المشاكل في إيصال المنتجات إلى الأسواق بسرعة؟

السيدة سعيدة، إن الحكومة وضعت خططا أيضا لحل مشاكل الأسواق وتسهيل الطرق لكي يتمكنوا من إيصال منتجاتهم إلى الأسواق وتسليم منتجاتهم إلى التجار، وأن كل هذه المشاكل تمت دراستها ولكن الاهتمام ينصبب الجودة عبر الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة والتخلي عن الممارسات التقليدية، وهذا يلعب دورا فعالا في زيادة المنتجات التي تمكن من تصدير المنتجات إلى الخارج.

العلم: أن بعض الناس ينتقدون أن تنظيمات الشباب لم تصل إلى الدرجة المطلوبة ماذا تقولين في ذلك؟

السيدة سعيدة، يجب أن تكون لدى التنظيمات إرادة وعزيمة قوية في مجال التنفيذ، كما أن الحكومة تقف إلى جانب الشباب بتقديم الدعم والقروض لهم. وكم من الشباب والنساء أثبتوا جدارتهم في مجال تحسين ظروفهم الاقتصادية وتمكنوا من الانتقال من الصناعة الصغيرة إلى المتوسطة، وكم من الشباب انخرطوا في العمل عبر تنظيم أنفسهم ونجحوا بصورة فعالة.

ومن جانبه قال السيد ملاكو ميكائيل مستشار الأمن الغذائي في الوزارة، إن هدف هذا الاجتماع هو دراسة المسودة مع الجهات المعنية في مجال الزراعة على المستوى الفيدرالي والإقليمي وأصحاب المال والمهنيين والمدراء والمانحين الذين شاركوا في هذا الاجتماع، من جميع المناطق والمراكز لجمع الآراء بهدف تقوية نقاط الضعف حتي نصل إلى نتائج مثمرة من هذا الاجتماع.

وقال السيد ملاكو، إن هناك فرصة كبيرة في مجال خلق فرص العمل في الأرياف من تربية الحيوانات ومنتجات الحليب وتربية النحل والفواكه وفي مجال الزراعة، وفي خارج الزراعة، مثل تمديد الطاقة الكهربائية وبناء الطرق وتنظيم تجارة المنتجات في الأرياف والمدن، حيث يتم من خلال ذلك توفير الدخل والادخار للشباب والنساء، وكم من المزارعين الذين ينتجون العسل عبر طرق بدائية، ولكي ندعم هذا المجال بالمهارات الفنية حتى نتمكن من الإنتاج بكثرة.

وقال السيد وندو شنغري نائب مدير شؤون الأرياف في الوزارة، إن لديها إمكانية كبيرة في مجال خلق فرص العمل ولكن حتى الآن لم نستفد من تلك الإمكانية بصورة مطلوبة ونتجت عن ذلك البطالة، ولذلك خططت الحكومة الفيدرالية استراتيجية لفتح فرص العمل على المستوى الفيدرالي ، واختارت الحكومة الأرياف حيث إنها أماكن رئيسية لخلق فرص عمل للشباب والنساء.

وأشار السيد وندو إلى أن التركيز بدأ من المستوى الفيدرالي وإلى المجالس من أجل خلق فرص العمل، كما أن التركيز يهدف إلى تحسين الظروف الاقتصادية الذي يعزز نمو المنتجات التي تلعب دور المنافسة في الأسواق العالمية عبر الحوار مع الجهات المعنية والمنظمات والعاملين في المناطق في هذا المجال.

وتمكن الدراسة من المتابعة حول مدى استفادة المواطنين من الادخار والتنظيم والعمل بالائتلاف وتقديم تدريبات تمكن من الكفاءة اللازمة في سير العمل.

ولاشك أن الحكومة بذلت جهودا كبيرة في مكافحة البطالة والفقر عبر تنظيم الشباب والشابات عبر خلق فرص العمل في البلاد.

تقرير: سفيان محي الدين

Published in National-News
الجمعة, 03 شباط/فبراير 2017 19:09

قوميات منطقة جنوب أومو

توجد منطقة جنوب أومو في إقليم شعوب جنوب البلاد ، وتضم هذه المنطقة ثمانية محليات ، ومن بين هذه المحليات الثمانية، فإن ثلاثة منها تمتلك العديد من الموارد الطبيعية ومواقع الجذب السياحي ، وهذه المحليات هي (بنا ، وتسماي ، وبرايلي ) ، وفي هذا العدد من زاوية الثقافة نحاول أن نطلع قرائنا الكرام على نبذة عن ثقافات هذه المحليات.

ثقافة قومية تسماي لحل الخلافات

إذا قام شخص ما بقتل شخص آخر، يقوم شيوخ القبيلة بحل الخلافات بين القاتل وأسرة المقتول من خلال تكليف أسرة القاتل على تقديم فتاة بكرة ، ويقومون أيضا بذبح شاة وسلخها ومن ثم يقوم الطرفان بغمس أيديهما في آن واحد إعلانا للصلح بينهما ، وعلى حسب ثقافة هذه القومية يتم القيام بنظام يسمى (أوالكو) ، والذي يتم من خلاله تزويج الفتاة لأحد إخوان الفقيد ، ومن ثم يسمى الطفل الذي تنجبه هذه الفتاة باسم المتوفي.

مراسم العزاء لدى القومية

إذا توفي شخص ما بسبب مرض ألم به ، تجتمع أسرته وأعضاء المجتمع تحت شجر ما ويبكون لهذا الفقيد ، ويطلقون الرصاص ، ولكن إذا كان المتوفى معمرا لا يبكون كثيرا لفقده ، بل يقومون بتجهيز الأطعمة والمشروبات التقليدية الخاصة بالعزاء وتناولها ، ويطلقون الرصاص وهم يرقصون ، ويستمرون على هذا النحو حتى موعد دفن الميت ، وإذا كان الميت معمرا يمكث جثمانه في بيته قبل الدفن ثلاثة أيام، وبالمقابل إذا كان المتوفي شابا أو ولدا صغيرا ، فيحزنون لفقده حزنا شديدا ، ولا يتم تناول الأطعمة والمشروبات التقليدية ، ويتم دفنه حال وفاته.

مراسم العزاء والدفن لدى قومية "بنا"

إذا كان المتوفي في قومية "بنا " طفلا صغيرا ، أو فتاة لم تخطب، فإنهم لا ينظرون إليه كإنسان كامل لدى هذه القومية. ولذا، يتم دفنه في مكان قريب من حظيرة المواشي ، ولا يتم عقد المآتم بشأنهم، ولكن إذا كان المتوفي ولدا في سن المراهقة ، أو كانت الفتاة مخطوبة ، تقام لهم مراسم العزاء ، وإذا لم يوجد ما يكفي من المواشي والطعام لمراسم العزاء يتم تأخير دفنهم حتى تتوفر هذه المتطلبات.

أما إذا كان المتوفي رجلا راشدا يتم إطلاق الرصاص وذكر محاسنه، ويطوفون ببيته وهم يحملون جثمانه ويرقصون ، ومن ثم يقومون بدفنه عاريا بعد أن كان مغطاة بجلد الثور ، وعادة يكون عمق القبر مترين ، وبعد أن يواري ثراه التراب ، يقومون بوضع الحجر على القبر.

الملابس التقليدية لدى قومية "بنا "

يرتدي الرجال إزارا قصيرا ويضعون عليها الحزام ، ويربطون على مفاصلهم وأرجلهم نوعا واحدا من الحلي ، ويقوم بعض الرجال بتضفير شعرهم ، ويقوم البعض الآخر بدهن شعره من الطين ، ويلبس الحلي ذات ألوان مختلفة على عنقه ، ويرتدي حذاء مصنوعا من إطار السيارات ، ويلبس أساور مختلفة على أيديهم وأكتافهم وأصابعهم.

أما النساء فتختلف الملابس التي ترتديها المتزوجة عن غيرها ، حيث إن الفتيات المتزوجات تلبسن ملابس واسعة مصنوعة من الجلد ، أما الفتيات غير المتزوجات فترتدين الملابس الضيقة المصنوعة من الجلد ، ويدهن الفتيات المتزوجات شعرهن بالطين ، أما غير المتزوجات تضفرن شعرهن.

كيفية حل الخلافات لدى قومية برايلي

إذا حدث في قويمة برايلي سفك للدماء بسبب الخلافات، فإن الطريقة التقليدية للصلح تتم عن طريق تقسيم حبوب الحنظل إلى قسمين ويؤدون الطقوس الثقافية الخاصة لهذا الغرض ، ومن ثم تتم مراسم الصلح بين القاتل وأسرة المقتول.

مراسم الزواج لدى القومية

توجد في قومية برايلي ثلاثة أنواع من الزواج

الأول : يسمى "إفام " ويتم عبر الاتفاق بين العروسين.

الثاني: يسمى "أيْسالْ شادالْ بيت "وهو عبارة عن زواج الميراث.

الثالث: يسمى "أدي بايجيكا إسما " وهذا النوع من الزواج يتم عبر اتفاق أسرة العروسين ، حيث يقدم الشاب الذي وصل سن الزواج السمك والعسل والملابس للفتاة كمهر لها.

إن اختلاف العادات والتقاليد الإثيوبية وكونها تمارس هذه العادات بكل حرية تشير بوضوح إلى مدى تطبيق الدستور الإثيوبي من قبل الحكومة ، وهذا الأمر يجعل الشعوب والقوميات الإثيوبية تعيش في محبة ووئام وتعمل من أجل هدف ورؤى واحدة.

Published in Art-Culture

أديس أبابا (العلم) أعلن الأمين العام لمركز القيادة ووزير الدفاع سراج فجيسا في مؤتمر صحفي عن أن الحكومة أطلقت يوم أمس الخميس سراح أكثر من 11,352 من المشتبه بهم الذين اعتقلوا بموجب حالة الطوارئ المفروضة في البلاد.

وأوضح وزير الدفاع سراج أن المعتقلين قدمت لهم تدريب التجديد لمدة 20 يوما في مناطق برشلوقو وسنكلي ويرجالم وتولي حول الدستور الإثيوبي والنظم القانونية وخطط التنمية الوطنية والمواقف القومية الحالية.

ووفقا للوزير سراج، فإن المعتقلين الذين أخذوا التدريب سيشاركون بشكل فعال في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية لدى انضمامهم إلى المجتمع.

وأشار الوزير سراج إلى أن الموظفين الذين كانوا في الخدمة المدنية يستطيعون العودة إلى وظائفهم القديمة، ودعا الهيئات ذات الصلة إلى التعاون معهم والترحيب بهم.

وقال الوزير سراج إن مركز القيادة سيعلن عن أدائه على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، وجميع العمليات قريبا.

والجدير بالذكر أن مركز القيادة أطلق سراح 9,800 معتقلا في الدورة الأولى قبل شهر بعد تلقيهم تدريبا مماثلا.

تقرير: أبرها حجوس

Published in National-News

مقلي" العلم" يلعب قطاع التجارة في إثيوبيا دورا هاما في الحفاظ على النمو الاقتصادي في ظل النظام الاقتصادي الموجه نحو السوق.

ووفقا للاتجاهات الاستراتيجية، سيتم إعطاء الأولوية في السنوات الخمس المقبلة لمجالات رفع الكفاءة وتنافسية القطاع، وتعزيز الاستثمار المحلي والأجنبي والتجارة، والقضاء على أنشطة الفساد الإداري وإنشاء بيئة مواتية للمستثمرين وتعزيز نظام تجارة والتوزيع المحلي التنافسي وضمان حقوق المستهلكين، وتعزيز التعاونيات و الشفافية والنزاهة والمساءلة وفقا للإطار القانوني للأنشطة التجارية.

وفي هذا الإطار، قال وزير التجارة الدكتور بقل بولات لدى تقديم تقرير أداء الأشهر الستة الماضية للسنة المالية الحالية لوزارة التجارة في ندوة نظمت بفندق أكسوم في مدينة مقلي إنه بفضل النظام التنموي الذي يعتمد على مبادئ السوق الحرة والاستراتيجيات التي وضعتها الحكومة وإتباعها الإطار القانوني والجهود التي بذلتها جميع الجهات الإنمائية الفاعلة، تمكنت البلاد خلال السنوات العشرة الماضية من تحقيق نمو اقتصادي من رقمين مزدوجين وتعزيز صورة البلاد الإيجابية في العالم.

وأضاف أن البلاد أصبحت في الوقت الحالي من الوجهات المفضلة للتجارة والاستثمار بفضل النمو الاقتصادي المستمر الذي تشهده.

وقال إنه تم تحقيق العديد من الإنجازات في قطاع التجارة خلال الأشهر الستة الماضية حيث تم تعزيز نظام السوق الحديث والإنتاجية وضمان جودة المنتجات وتشجيع المنافسة بطريقة عادلة في الأسواق.

وأشار إلى أن أداء التجارة الخارجية شهد زيادة عن أداء العام الماضي حيث بلغ حجم إنتاج الحبوب الزيتية نسبة 15% وبلغ الدخل 1% كما شهدت منتجات الحبوب زيادة بلغت 5% وبلغت نسبة الدخل 17%.

وأضاف أن الحكومة تعمل من أجل تحقيق تغيير كبير في قطاع التجارة وتقوم بأعمال الإصلاح في القطاع التجاري.

وقال إن من بين أنشطة الإصلاح التي ستقوم بها الحكومة ضمان الوصول إلى السوق للتجار بناء على مبادئ المنافسة في الأسواق وحماية حقوق المستهلكين.

واختتم حديثه قائلا إن الحكومة ستعمل على تعزيز التجارة الخارجية ومكافحة التهريب والفساد الإداري في القطاع.

وأعلنت وزارة التجارة في يناير الماضي أن أعمالا ودراسات جارية حاليا لحل كل العراقيل والمشاكل العالقة أمام التجارة الخارجية الخاصة بالمنتجات الزراعية.

وعلم أن عدد المشاركين من المكاتب التجارية من الأقاليم الإثيوبية في الندوة بلغ 130 مشاركا.

وعلم أيضا أن الغرفة التجارية لأديس أبابا ستشارك في معرض دبي الدولي في فبراير، وكذلك المكاتب الإقليمية التجارية ستشارك في هذا المعرض أيضا لاقتسام الخبرة وتعزيز التجارة مع مختلف الدول حول العالم .

هذا وقد قدمت في هذه الندوة تقارير 6 أشهر لمختلف الأقاليم ، على سبيل المثال لا الحصر أقاليم كل من بني شنقول قموز والصومال وجامبيلا وتجراي وأمهرا وإدارة مدينة دري دوا وغيرها.

تقرير: أيوب قدي

Published in National-News
الجمعة, 03 شباط/فبراير 2017 19:00

سد النهضة غرس روح الوحدة ولا يزال يعززها

ستحل على البلاد بعد شهرين الذكرى السنوية الـ6 لوضع حجر الأساس لسد النهضة الإثيوبي الذي غرس روح الوحدة بين الشعوب الإثيوبية ووطد تلاحمها. سوف تتحول الذكرى الــــ6 هذا العام إلى حماس أكثر من أي وقت مضى لجميع الشعوب والقوميات والحكومة الإثيوبية التي ما زالت تساهم بنصيبها الخيرة للسد هنا داخل البلاد وفي المهجر في الخارج عبر تقديم الدعم من خلال وسائل مختلفة.

ومنذ وضع حجر الأساس للسد من قبل رئيس الوزراء الراحل ملس زيناوي في نيسان 2011، انتظر كل أبناء الوطن لاستكمال البناء. وقد وضع كل مواطن بصمة تعاونه لتحقيق المشروع الوطني التاريخي.

كما حافظ أجدادنا على السلام والاستقرار، والجيل الحالي لديه مسؤوليته لتحمل دفع عجلة التطور والتنمية وبالتالي تحقيق نهضة البلاد عبر تقديم المواطنين دعما قويا لاستكمال سد النهضة الإثيوبي العظيم.

وبطبيعة الحال، فإن السد هو علامة النهضة الوطنية التي تشهدها إثيوبيا,هذا أمر يؤكد فرصة للجيل الحالي كونه جزءا من تحقيق النهضة للوطن ,لا تساهل في مكافحة الفقر ,الجيل الحالي يجب أن يقف بحزم ضد الفقر العدو الأول والأخير لأبناء البلاد.

وسد النهضة ليس مجرد مشروع بل عامل وحدة قوية بين الإثيوبيين دون فروق, وهو أيضا محفز على المضي قدما في المساعي الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الشاملة إلى جانب ذلك، فإنه لفت نظر إثيوبيا إلى استغلال مواردها الطبيعية وتعزيز المنافع المتبادلة والاستفادة العادلة منها.

السد يشكل أيضا معلما يمكن الشعب الإثيوبي من الاستفادة منه عبر الأوجه المتعددة في جميع مناحي الحياة عبر المساهمة بحصته من خلال شراء السندات والتبرع.

وبناء السد، الذي تبلغ تكلفته 4.7 مليار دولار أمريكي، يجري على قدم وساق مع روح عالية من الحماس من الأطفال إلى كبار السن، والمستثمرين، والإثيوبيين في الداخل والخارج.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن ما يصل إلى 8.8 مليار بر تم جمعه حتى يونيو 2016 من الجمهور. والأقاليم المختلفة جمعت التبرعات عبر جولات كأس النهضة في الأقاليم المعنية.

وحاليا، فإن عملية البناء تجاوزت ما يزيد على 60 في المائة، ولا يوجد سبب للمماطلة في تقديم الدعم المستمر حتى الانتهاء منه. والواقع أن المشروع يمكن البلاد من أن تكون مركز الطاقة في منطقة شرق أفريقيا. وبالتالي، فإن هذا المشروع سيمكن من تحقيق الأحلام والآمال التي ظلت تدغدغ أبناء الشعوب الإثيوبية من الرخاء الاقتصادي إلى أمر واقع. ومن الواضح أن السد سيساهم إلى حد كبير في القضاء على الفقر.

وهكذا، فإن الشعب والحكومة الإثيوبية تحتاجان إلى الحفاظ على وتيرة تكثيف الجهود القصوى لوضع اللمسات الأخيرة على المشروع الضخم.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن البلاد أطلقت ثورة الطاقة، بقدرة إنتاجية تزيد على أكثر من 17،000 ميجا وات بحلول عام 2020، وإمكانات كلية قدرها35،000 ميجا وات بحلول 2037 بهدف تمكين البلاد من تصدير الكهرباء إلى الدول المجاورة لضمان المنافع والتعاون المشترك، وتعزيز تكامل الطاقة بين المنطقة وخارجها.

وحقا، فإن السد هو وسيلة لتسريع نهضة البلاد, والإثيوبيون في الداخل والخارج يجب أن يقفوا جنبا إلى جنب بانسجام لتقديم التبرعات وشراء السندات.

وفي هذا الإطار، قال مكتب المجلس الوطني لتنسيق المشاركة العامة في تشييد سد النهضة إن الاستعدادات للاحتفال بالذكرى السنوية الـ 6 بدأت وهي جارية على قدم وساق.

وقال السيد هايلو أبرهام رئيس المجلس إن اليوم سيكون مشهودا ويهدف إلى تعزيز التوافق الوطني وجمع المزيد من المال لهذا المشروع الرائد.

وعلم أن المسابقة بين الجمال، والمعارض، والبرامج الحوارية، ومسابقات الرسم مع فئة الأطفال والمهرجانات الرياضية وحلقات النقاش هي من بين البرامج المخطط لها للاحتفال باليوم بشكل رائع.

وقد جمع المجلس 64,700,000 بر حتى الآن من اليانصيب لسد النهضة, ويستهدف اليانصيب المغتربين أيضا أن يكونوا مستعدين في المستقبل القريب.

وأضاف هايلو أن الذكرى السنوية الـ6 لسد النهضة تهدف أيضا إلى تعزيز المزارعين والرعاة في وضع بصماتهم في هذا المشروع الوطني من أي وقت مضى.

وقال رئيس الوزراء الراحل ملس زيناوي" نحن الممولون والمهندسون، والمنفذون لسد النهضة" والشعب والحكومة بحاجة إلى مواصلة دعم قوي لاستكمال المشروع بالموارد المحلية.

ولا شك أن عصر التحسر ويا ليت على النيل قد تولى بدون رجعة وأقبل عصر سد النهضة الإثيوبي العظيم بكل ما لديه من الأمل والقدرة على تنمية الطاقة التي تكون للسد ونيله اليد العليا في إنتاجه , أهلا وعش يا سد النهضة الذي غرس روح الوحدة والتلاحم والأمل والمستقبل المشرق في نفس الشعوب والقوميات الإثيوبية.

Published in Development

*مسؤول ينفي الإشاعة فيما يتعلق بتوتر العلاقات مع إثيوبيا

 

*إثيوبيا ظلت ولا تزال وستظل تدعم سلام واستقرار جنوب السودان

وقد ظلت إثيوبيا ولا تزال تلعب دورا قياديا في إحلال السلام والاستقرار في جنوب السودان، كما أبرم البلدان عدة اتفاقات لتعزيز العلاقات وضمان أقصى قدر من الاستفادة في جوبا في عام 2016 خلال الزيارة الرسمية لرئيس الوزراء هيل ماريام إلى جنوب السودان.

وقد ظلت إثيوبيا ولا تزال تسعى أيضا جاهدة بالتعاون مع الهيئة الحكومية الدولية للتنمية والمجتمع الدولي لوضع حد للحرب في ذلك البلد من خلال وسائل سلمية.

وبينما الأمور في مجراها الصحيح بين البلدين الشقيقين ، فإن الشائعات تفجرت مؤخرا بأن العلاقة بين البلدين توترت بعد زيارة الرئيس سلفا كير لمصر.

وأثيرت شائعات مؤخرا بأن الرئيس سلفا كير وقع اتفاقا مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يضر بمصلحة إثيوبيا خلال زيارته للقاهرة.

وفي هذا الإطار، قال وزير الشؤون الخارجية لجنوب السودان دينق ألور إن العلاقة بين إثيوبيا وبلاده ممتازة.

وأفاد وزير الشؤون الخارجية لجنوب السودان وكالة الأنباء الإثيوبية في يناير 29/2017 بأن الشائعات التي تفجرت بأن العلاقة بين جنوب السودان وإثيوبيا توترت ليست صحيحة.

وذكرت بعض وسائل الإعلام أن جنوب السودان ومصر وقعت اتفاقا يضر مصالح إثيوبيا وأن العلاقات بين إثيوبيا وجنوب السودان متوترة في أعقاب الزيارة.

وقال إن " العلاقة بين إثيوبيا وجنوب السودان ممتازة. أنت تعرف أن ذلك كان سمة مجرد شائعة".

"أود أن أؤكد لكم أن العلاقات بين إثيوبيا وجنوب السودان مثمرة جدا. وقال إن الشائعات التي كان يحملها الفيديو غير صحيحة ".

وكان مسؤولون من جنوب السودان ينفون شائعات بشأن العلاقة المتوترة مع إثيوبيا، بما في ذلك سفير جنوب السوداني في إثيوبيا، جيمس بيتا مورغا.

وأكد السفير حرص بلاده على إقامة علاقات مع إثيوبيا خلال مناقشاته مع وزير الخارجية الإثيوبي الأسبوع الماضي.

وبالمثل، نفى كبير مستشاري رئيس جنوب السودان نيال دينق نيال الشائعات حول توتر العلاقات الثنائية مع إثيوبيا قائلا إن التقارير لا أساس لها من الصحة.

وأفاد نيال دينق نيال الصحفيين بأن الشائعات الأخيرة حول العلاقة بين البلدين ليست صحيحة.

وقال المستشار الخاص إن البلدين يتمتعان بعلاقة قوية.

وأشار المستشار الخاص إلى أن إثيوبيا ظلت ولا تزال تعمل لضمان السلام والاستقرار في جنوب السودان.

ومن ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن إن إثيوبيا ستعزز دعمها لإحلال السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وقد أجرى رئيس الوزراء محادثات في 9 نوفمبر، 2016 مع اللواء بول مالونج أوان، رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي لتحرير السودان، في مكتبه.

وخلال المناسبة، تناقش هيل ماريام مع اللواء أوان حول سبل الحفاظ على العلاقة بين البلدين في مجالات السلام والاستقرار.

وأفاد رئيس الوزراء رئيس الأركان العامة بأن إثيوبيا ستعزز الأنشطة التي ظلت ولا تزال تقوم بها لضمان الاستقرار في جنوب السودان، وتقديم كل الدعم اللازم.

وأشير إلى أن الطرفين تباحثا أيضا للعمل معا للحفاظ على السلام على حدود البلدان.
وفي المناقشة التي تلت، فإن المسؤولين تباحثا حول سبل تعزيز الطرق والسكك الحديدية والكهرباء وكذلك ربط البنية التحتية.

ومن جهة أخرى، أكد وزير الخارجية الدكتور تيدروس أدهانوم لدى استقباله لرئيس لجنة المراقبة والتقييم المشتركة لعملية السلام في جنوب السودان، فستوس موغاي هنا يوم الاثنين 24 أكتوبر 2016 ، التزام إثيوبيا المستمر بدعم جهود السلام والاستقرار في جنوب السودان، وفقا لتقرير صادر عن الوزارة.
وتبادل الوزير ورئيس لجنة المراقبة والتقييم المشتركة لعملية السلام في جنوب السودان وجهات النظر حول التطورات الراهنة ذات الصلة بالاتفاق بشأن حل النزاع في جمهورية جنوب السودان.

وكان قد قال الدكتور تيدروس خلال المحادثات " أود أن أؤكد من جديد استمرار انخراط حكومتي لتحقيق السلام لجارتنا جنوب السودان، وعلى وجه الخصوص دعم التشغيل الكامل وتنفيذ اتفاق أغسطس 2015".

ومن جانبه، أشاد فستوس موغاي بحكومة إثيوبيا لجهودها الرامية إلى ضمان السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وكان قد تناقش رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن أيضا في سبتمبر 09/2016 مع النائب الأول لرئيس جنوب السودان تعبان دينق قاي حول القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك.
وكان قد تبادل الجانبان وجهات النظر حول تنفيذ اتفاق السلام الذي يهدف إلى إحلال السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وقدم هيل ماريام إيضاحات لنائب الرئيس الأول حول التزام إثيوبيا بضمان السلام والاستقرار في جنوب السودان، باعتبارها رئيسة الايغاد، وفقا للسفير برهان جبر كرستوس مستشار رئيس الوزراء.

وأفاد وزير البترول لجنوب السودان ايكيل لول جاتكوث الصحفيين بعد المناقشة بأن جنوب السودان يعمل لضمان السلام والاستقرار الدائمين في البلاد.

وقال " الآن نحن نتحرك بسرعة لتفعيل الدولة وسننفذ السلام والأمن في كافة المستويات".
وأثنى أيضا على الجهود التي تبذلها الحكومة الإثيوبية نحو ضمان السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وأجرى الجانبان مناقشات أيضا حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مجالات الاستثمار والموارد البشرية وتطوير البنية التحتية.

وأجرى الجانبان مناقشات حول ضرورة تنفيذ مشاريع البلدين التي اتفقا من قبل على القيام بها والتي تهدف إلى ربط البلدين في مختلف مرافق البنية التحتية.

وقال السفير برهان جبر كرستوس إنهما أجريا مناقشات أيضا حول اللجنة الوزارية المشتركة التي أنشئت سابقا وكيفية الاستفادة منها لتوطيد العلاقات بين البلدين.

وكان قد التقى نائب رئيس جنوب السودان جيمس واني إيقا في يونيو 20/2016 مع وزير الخارجية تيدروس أدهانوم لاطلاعه على وضع عملية السلام في جنوب السودان بعد تشكيل الحكومة الانتقالية.

وقال نائب الرئيس إن دور إثيوبيا في جمع شمل جنوب السودان هائل وإن حكومة جنوب السودان والمعارضة اتفقتا على معظم القضايا.
وقال ايقا " نحن ممتنون جدا لجهود إثيوبيا" التي ظلت تبذلها لإحلال السلام في جنوب السودان، مضيفا أن الاتفاقية الموقعة هي قيد التنفيذ وذلك لإحلال السلام الدائم في الإقليم.
وقال المتحدث باسم الخارجية تولدي مولوجيتا إن إثيوبيا تسعى لتحقيق السلام في جنوب السودان وستواصل دعمها من خلال الايغاد.
وأضاف المتحدث أن الجانبين اتفقا على سبل تنشيط اتفاقية التعاون التي تم التوقيع عليها في وقت سابق.

وعلى العموم، فإن إثيوبيا ظلت ولا تزال وستظل تدعم سلام استقرار جنوب السودان رغم الشائعات الكاذبة التي ليس لها أساس من الصحة والتي تناقلتها وسائل الإعلام الكاذبة والمشوهة للحقائق وتضليل القراء، ولكن دون تحقيق أي غرض مبني أساسا على الأكاذيب.

Published in Horn-of-Africa
الجمعة, 03 شباط/فبراير 2017 18:46

خلق فرص عمل للشباب لمستقبل أفضل

تولى عدد من البلدان اهتماما كبيرا بتعزيز فرص حصول الشباب على العمل ودعم دخلها وتخفيض حدة البطالة في أعقاب الأزمة المالية العالمية، وذلك بوضع خطط العمل التي تشمل برامج التعليم والتدريب المهني والتقني، من أجل التوظيف في القطاع العام والخاص على حد سواء، وزيادة خلق فرص العمل لأنفسهم.

ومن بين هذه الدول التي أولت الاهتمام للشباب الحكومة الإثيوبية حيث بدأت تولي اهتماما كبيرا بقضية الشباب منذ أن استلمت زمام السلطة قبل 25 سنة ماضية، وقامت بحل العديد من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية وغيرها.

ويعتبر الشباب في إثيوبيا أكبر شريحة من مجموع سكان البلاد. وغني عن القول، إن التركيز على تنمية هذه الشريحة في المجتمع وبذل الجهود في مساعي خلق فرص العمل للشباب لتغيير ظروف حياة معيشتهم يعتبر حيويا من أجل مستقبل أفضل للشباب وتنمية وازدهار البلاد في مناحي حياة مختلفة.

وبهذه المناسبة، قال السيد كاساهون فولو رئيس اتحاد نقابات العمال الإثيوبية، إن توفير فرص العمل اللائق لشبابنا والاستفادة من إمكاناتهم هو مفتاح أساسي لتوظيف الشباب، وتخفيف حدة البطالة وطريق صحيح لتحقيق النمو المستدام تدريجيا في البلاد، وفي المقابل ، فإن الجهود التي تبذلها الحكومة الإثيوبية من أجل رفاهية الشباب تقود إلى تحقيق أهداف الألفية الإنمائية، ولذلك، تلتزم الحكومة كدولة تنموية بالعمل من أجل تخفيف وطأة الفقر وفي النهاية القضاء عليه.

وقد وضعت الحكومة برامج واستراتيجية لتوجيه العمالة الماهرة في مختلف المشاريع التنموية التي تظهر في أنحاء البلاد في مجالات كل من الطاقة المائية وخطوط السكك الحديدية والطرق والإسكان وإمدادات مياه الشرب النقية وتطوير أساليب الزراعة عن طريق بناء قدرة الفلاحين ونظام الري الحديث وغير ذلك.

ومن بين أحد البرامج والاستراتيجية التي وضعتها الحكومة، تشجيع الشباب على تنظيم أنفسهم في مجموعات تعاونية من أجل الحصول على التمويل من مؤسسات مالية، بالإضافة إلى تدريبهم من قبل مؤسسة الصناعة الصغيرة الفيدرالية التي تديرها وكالة تنمية المشروعات الصغيرة للأعمال التجارية والمهارات الإدارية، كما أن أهداف الوكالة هي الحد من حدة البطالة في البلاد، وتوفير الدعم المالي للمجموعات التي أنشئت لمشاريع صناعة صغيرة ومتوسطة الحجم في مجالات كل من المنسوجات والجلود وترصيف الطرق بالأحجار والزراعة والتجارة والخشب والحديد وغيرها.

ونالت عملية خلق فرص العمل للشباب اهتماما كبيرا وأصبحت من أولويات سياسة الحكومة الإثيوبية، كما يتضح ذلك من مختلف السياسات الحكومية والاستراتيجيات التنموية. وتمشيا مع هذا، فإن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وضعت سياسة العمالة الوطنية وأصبحت السياسة في اللمسات الأخيرة وأجرت المناقشة مع جميع الجهات المعنية في ذلك. ويعتقد أن هذه السياسة يمكن أن تخدم جهود المساعي للعمالة الإثيوبية حتى يمكن تحقيق خلق فرص عمل أكثر ملاءمة ومتكاملة التي تعود بالفوائد على الشباب والقوى العاملة في البلاد.

وإدراكا منها لهذه الحقيقة وضرورة التصدي لمعدلات البطالة المرتفعة والحد من الهجرة غير الشرعية، فإن الحكومة خصصت مؤخرا 10 مليار بر لصندوق الشباب من أجل خلق فرص العمل على مستوى البلاد. وتم تحقيق تسجيل إنجازات كبيرة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية منذ أن بدأت الحكومة تشجيع الشباب على بدء أعمال تجارة صغيرة لخفض معدل البطالة بين الشباب، وذلك من خلال إنتاج مئات الآلاف من القوى البشرية الماهرة من الشباب المتخرجين من مؤسسات التعليم العالي كل عام بتخصصات مختلفة وفي ميادين عديدة.

وقال السيد كاسهون، إن تحقيق العمالة الكاملة والمنتجة بتوفير فرص العمل اللائقة للجميع من النساء والشباب، هو هدف من أهداف الألفية الإنمائية التي تسعى الحكومة من خلالها إلى القضاء على الفقر ، لأن العمل اللائق هو أفضل وسيلة يمكن الشباب من تحقيق وتحسين ظروف معيشتهم والمشاركة بفعالية في المجتمع، وأن عدم قدرة العثور على العمل المستمر يخلق في صفوف الشباب الشعور بالإحباط والخمول، ولهذا تركز الحكومة الإثيوبية بصورة رئيسيةعلى التحول الاجتماعي والاقتصادي بتوفير فرص العمل للشباب.

وقال السيد كاسهون، إن البطالة لا تقتصر على الشباب بعدم فرص العمل فقط، بل هناك نقص في المهارة والكفاءة في التوظيف، ولهذا تسعى الحكومة الإثيوبية إلى إعداد القوى البشرية الماهرة بتقديم خدمات التدريب والتعليم، وكذلك من أجل التغلب أيضا على السلبيات في المواقف المختلفة من خلال إعطاء التدريب والتوعية على جميع المستويات،لأن التدريب يعتبر وسيلة فعالة لإعداد الشباب لأسواق العمل، ويجب على القوى العاملة من الشباب أيضا أن تكون مستعدة لاستغلال فرص العمل الموجودة على الصعيدين الوطني والإقليمي، وخلق فرص العمل لأنفسهم. وتهدف السياسة الوطنية للشباب إلى تحقيق مشاركة فعالة للشباب في بناء النظام الديمقراطي والحكم الرشيد، وكذلك الأنشطة الاقتصادية وتمكينها من الاستفادة منها.

ومن جانب آخر، أكدت القمة الإفريقية - الدورة الـ28 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي عقدت تحت شعار، " تسخير العائد الديموغرافي من خلال الاستثمار في الشباب" على مستقبل الشباب الإفريقي، وسط مخاوف مرتبطة بتطرف هذه الشريحة، وهجرة أفضل خبراء إفريقيا تأهيلا إلى الخارج. وبحث زعماء الأفارقة حول اتخاذ إجراءات مطلوبة خلال العام الجاري لتحسين جودة حياة سكان القارة من الشباب. كما أعرب الزعماء عن القلق حيال القوانين التي تكرس التمييز ضد الشباب في عمليات اتخاذ القرار والتقليد المناصب القيادي.

وصرحت السيدة عائشة عبد الله أن "هناك فجوات عميقة بين المعايير التي تبنيناها لإدارة تنمية شبابنا وبين الأدوات المطبقة حاليا للتعامل مع شؤون الشباب". ولوحظ أن شباب إفريقيا، لا سيما النساء يبتعدون عن المشاركة في الانتخابات ولا يدلون بأصواتهم في الانتخابات إلا نادرا، ويكرسون الشؤون العامة، مما يقلص نصيبهم من المساهمة في تنمية الديمقراطية.

وحرصا على تحسين المناخ الذي من شأنه أن يعزز مشاركة الشباب، حث الاتحاد الإفريقي بقوة قادته على الدفع قدما بالمصادقة على كافة الاتفاقيات والبروتوكولات المتعلقة بالديمقراطية والحكم الرشيد والأخلاق في القيادة السياسية من أجل دفع أجندة الشباب إلى الأمام. ودعا الاتحاد الإفريقي إلى الاهتمام بإعداد سياسات عامة التي تزيل التحديات التي تواجهها الشابات في إفريقيا، وبهدف تحضيرهن للاستفادة من شبابهن.

ومن جانبه، قال مفوض الاتحاد الإفريقي للعلوم والتكنولوجيا مار سيال دي بول إيكونجا، إننا حاولنا ضمان استخدام مصطلح عائد ذي مغزى اقتصادي في هذا الإطار للدلالة على الفوائد التي يمكننا جميعا من مشاركة الشباب، مشيرا إلى أننا نقوم بذلك في إطار أربع دعامات تتمثل في الصحة، والتعليم، واستحداث فرص العمل، وتطوير الكفاءات. كما نعتقد أن حقوق الإنسان التي تعد ضرورية للحكم الرشيد أصبحت هي الأخرى جزءا من النقاش.

وذكر الاتحاد الإفريقي أن القادة الأفارقة اتفقوا على جعل أجندة الشباب المحور الرئيسي لقمتهم المقبلة مع نظرائهم في الاتحاد الأوروبي المزمع عقدها بالعاصمة التجارية" بوليفارية" أبيدجان.

وكشف المفوض دي بول إيكونجا عن التزامات جادة حول هذه المسألة من شركائنا الرئيسيين. ولأنه يتعين علينا وقف هجرة العقول. وسعيا لضمان النجاح، أعلن الاتحاد الإفريقي أنه سيعكف على تحقيق أهدافه في مجال تدريب الشباب، ودعوته الحكومات إلى النظر في تحقيق التعليم الفني بشكل مغاير عما هو عليه الآن، مما يجعل الشباب مستفيدين من فرص العمل، مضيفا إلى أن كل ما نناقشه هنا يبدأ من قاعدة الهرم. ونود من قادة قارتنا بحث المقومات التشغيلية للتعليم الفني وكيفية تأثيره على كل قطاع الاقتصاد حتى يتسنى إعداد سياسات لمعالجة هذه المسائل.

 

Published in View-point
الصفحة 1 من 2

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000306617
اليوماليوم134
أمسأمس756
هذا الأسبوعهذا الأسبوع1616
هذا الشهرهذا الشهر9271
كل يومكل يوم306617

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.