أخبار مقتطفة
Items filtered by date: الإثنين, 04 أيلول/سبتمبر 2017

*ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: الأمم المتحدة تؤكد التزامها بدعم المبتكرين الشباب

أديس أبابا (العلم) قالت حبيبة سراج، وزيرة الدولة للشباب والرياضة الإثيوبية: أن إثيوبيا تتخذ الإجراءات المختلفة لتسهيل و تهيئة بيئة مواتية للشباب في البلاد حتى يشاركوا بنشاط في التنمية الشاملة للبلاد ويستفيدون من ثمارها.

فى كلمتها بمناسبة افتتاح منتدى تحت عنوان "ضمان فرص الابتكار الخلاقة للشباب في إثيوبيا"، في مركز المؤتمرات التابع للجنة اﻹقتصادية ﻹفريقيا يوم الثلاثاء الماضي اكدت وزيرة الدولة "ان الحكومة اتخذت إجراءات تمكن الشباب من أن يكونوا مواطنين يتمتعون بنظرة ديمقراطية وكفاءة مهنية ومهارات حتى يتمكنوا من المشاركة على نطاق واسع فى الأنشطة الإنمائية الجارية في البلاد".

وقال السيد خالد علي الرئيس التنفيذي لشركة محور الأفكار "إمباكت خرطوم" في مقابلة مع مراسل صحيفة العلم يوم الثلاثاء الماضي على هامش المنتدى إن شركته تعمل في دعم رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم عن طريقة تدريب المهارات الاقتصادية.

وأشار السيد خالد إلى أن شركته "إمباكت خرطوم" تحاول التواصل مع رواد الأعمال في الدول الشقيقة والجارة مثل إثيوبيا.

وقال السيد خالد "إن إثيوبيا دولة شقيقة وعلاقاتنا طيبة جدا" وأنه سعيد بزيارته إلى إثيوبيا ويشعر كانه في الخرطوم.

وأشار السيد خالد إلى أن المنتدي بشكل أساسي مهم جدا ويعطي فرصة للشباب الإثيوبيين ليعبروا عن أفكارهم وطموحاتهم وأحلامهم وإيجاد حلول للمشاكل التي تواجههم .

وبهذه المناسبة اكد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على التزامه بدعم المبتكرين الشباب لتمكينهم من اطلاق العنان لقدراتهم والمساهمة في التغييرات الإيجابية على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.

وصرحت السيدة اونا ازيكونوا الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في إثيوبيا قائلة : أن "الأمم المتحدة تعمل جاهدة لإطلاق العنان لقدرات الشباب على تولي زمام المبادرة على المستويات المحلية والوطنية والعالمية كصانعي التغيير".

تقرير: أبرها حجوس

 

Published in National-News

*إثيوبيا ستكون رائدة فى الجهود العالمية لانقاذ الأمهات والاطفال بحلول عام 2035

استطاعت إثيوبيا تخفيض وفيات الأمهات والأطفال ووعدت أيضا في المستقبل بتوفير الوقاية الناجحة جاء ذلك اثناء المؤتمر العالمي الرابع حول تخفيض وفيات الأمهات والأطفال الأسبوع الماضي بأديس أبابا .

وفي هذا الصدد قال الرئيس مولاتو تشومي بمناسبة المؤتمر العالمي الرابع حول تخفيض وفيات الأمهات والأطفال : إن إثيوبيا ستكون رائدة فى الجهود العالمية لانقاذ الأمهات والاطفال بحلول عام 2035.

وأوضح الرئيس إن البلاد نفذت خططا متتالية لتطوير القطاع الصحي وحققت نتائج مثمرة وكبيرة في تحسين فرص الحصول على الخدمات الصحية وتحسين النتائج الصحية الإيجابية في البلاد .مضيفا إلى أن المؤشرات الصحية قد تحسنت بشكل ملحوظ خلال العقدين الماضيين ،وحققت البلاد الأهداف الإنمائية للألفية المتعلقة بوفيات الأطفال في عام 2012، أي قبل ثلاث سنوات من الموعد النهائي وتخفيض وفيات الأطفال دون سن الخامسة بمقدار الثلث، وخفضت وفيات الرضع والأطفال حديثي الولادة إلى النصف ، كما انخفضت وفيات الأمهات بنسبة 72 في المئة بفضل الجهود المكثفة لبرنامج الإرشاد الصحي والاستثمار العام الضخم في هذا القطاع، وتعزيز دعم شركاء التنمية.

وبالرغم من التقدم الملحوظ الذي حققته أثيوبيا إلا أنها لديها الكثير من العمل حول رعاية الأمهات والأطفال وتمكين الوقاية وتعزيز جودة الرعاية الصحية من حيث تحسين سلامة المرضى في المرافق العامة والخاصة على حد سواء.

وبهذه المناسبة قال البروفيسور يفرو برهان، وزير الصحة الأثيوبي إن وفيات الرضع قد انخفض من 97 حالة وفاة لكل 1000 مولود حي في عام 2000 إلى 48 حالة وفاة خلال عام 2016. وبالمثل، أيضا انخفض معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة بشكل ملحوظ من 166 إلى 67 حالة وفاة لكل 1000 حالة وفاة .

وأشار البروفيسور يفرو إلى أن الأهداف الرئيسية للمؤتمر تسلط الضوء على النهج الناجحة لزيادة استخدام تدخلات الصحة الإنجابية وتعزيز صحة الأمهات والأطفال وذلك عبر تعزيز جودة واستدامة الصحة وفقا للالتزام الذي تم التعهد به في اجتماع عقد في نيودلهي عام 2015 بهدف مناقشة سبل وضع حد لوفيات الأطفال وهو أمر بالغ الأهمية و يعزز مكافحة الفقر.

وذكر البروفيسور يفرو: أن الأطفال والأمهات في إثيوبيا والهند هم أكثر تعرضا للوفيات و أن البلدين اصبحا قدوة ومثالا في تخفيض وفيات الأمهات والأطفال على المستوى الإفريقي الآسيوي .

وقال الدكتور فلافيا بوستريو، المدير العام لشؤون صحة الأمهات والأطفال في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إن أكثر من 303 آلاف من الأمهات و 5.9 مليون طفل كل عام يتعرضون للموت .

وقالت السيدة أليسيا دينسرتين نائبة مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية من جانبها إن تنفيذ المسح الإحصائي الديموغرافي والصحي لعام 2016 هو مشروع ممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية يقدم الدعم والمساعدة التقنية في تنفيذ الدراسات الاستقصائية السكانية والصحية في جميع أنحاء العالم.

وأكدت السيدة أليسيا على ان التعاون والتنسيق بين مختلف الجهات ذات العلاقة بالصحة وخاصة الصرف الصحي ومنظمات المجتمع المدني وغيرها كان له أثر كبير في تحسين الوضع الصحي في أثيوبيا واعربت عن تطلعها إلى مزيد من التعاون للارتقاء بالجانب الصحي إلى مستويات أعلى في البلاد .

تقرير سفيان محي الدين

Published in National-News
الإثنين, 04 أيلول/سبتمبر 2017 18:13

الخطة الخمسية الثانية وتوليد الطاقة !!

* رفع قدرة توليد الطاقة إلى 17 ألف ميجا واط

 

*محطتان جديدتان لطاقة الرياح في أسلا ودبر برهان

ظلت ولاتزال الحكومة الإثيوبية تبذل جهودا مكثفة وحثيثة لتعزيز تنمية القطاعات الاقتصادية والخدمات الاجتماعية المختلفة والمرافق العامة في البلاد خاصة خدمات الطاقة الكهربائية وقطاعات الري اللتين تعتبران من القطاعات الهامة الأساسية التي تزداد حاجات المجتمع إليها يوما تلو يوم خاصة الطاقة نتيجة للتوسع الصناعي وتوسع المدن لنزوح سكان اﻷرياف إليها بشكل متواصل ومكثف.

وتعتبر زراعة الري أمرا أساسية لتمكين القطاع الزراعي في إثيوبيا من الخروج من الاعتماد على الأمطار بشكل جزئي، وبالتالي تضمن القدرة على الصمود في ظل انعدام الأمن الغذائي في مواجهة الجفاف المتكرر، وبوجود الأراضي الشاسعة وإمكانات موارد المياه السطحية والأمطار والمياه الجوفية ، يمكن للبلاد الاستفادة على نطاق واسع من زراعة الري بشكل فعال.

وفي هذا الصدد نظمت وزارة المياه والري والطاقة بالتعاون مع مكاتب المياه والطاقة في الأقاليم ورشة عمل في قاعة أبا غدا للمؤتمرات بمدينة أداما الأسبوع الماضي استغرقت يومين قامت الوزارة والمكاتب المعنية خلالها بتقييم أدائها العمل خلال خطة عام الموازنة المنصرفة توا 2009 وإعلان خططها أيضا لعام الموازنة 2010 بالتقويم الإثيوبي وذلك بخصوص إمدادات المياه و المشاريع التي تم تنفيذها في قطاع المياه والري والخدمات المقدمة في مجال مياه الشرب .

وفي هذا اﻹطار قال المهندس سلشي بقلا وزير المياه والري والطاقة في الكلمة التي ألقاها لدى افتتاح ورشة العمل إن الوزارة وضعت خطة لجعل مليون مواطن مستفيدين من خدمات الطاقة الكهربائية خلال الموازنة المالية الحالية 2010 بالتقويم الإثيوبي ,وأن الخطة تهدف إلى تقديم الطاقة لمليون زبون جديد خلال العام الحالي .

ومضى الوزير قائلا إن البلاد تعمل بشكل جدي وقوي لتعزيز تنويع مصادر توليد الطاقة الكهربائية الجارية بناؤها وإنشاء المحطات الجديدة لرفع وزيادة قدرة البلاد في إنتاج الطاقة إلى 17 ألف ميجاواط خلال فترة الخطة الخمسية الثانية خلال فترة الخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول .

لإنجاح الأهداف المرسومة خلال فترة الخطة الخمسية الثانية في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية قال الوزير إن البلاد ستقوم بإنشاء محطتين جديدتين للرياح خلال العام المالي الحالي 2010 بالتقويم الإثيوبي في مدينتي أسلا ودبر برهان لإنتاج الطاقة وذلك بهدف تنويع وتعزيز مصادر توليد الطاقة الكهربائية في البلاد ,بجانب بناء السدود الأخرى . مشيرا إلى الجهود المبذولة لحل والتغلب على مشاكل الحكم الرشيد بقوله إن الوزارة تعمل بكامل طاقاتها لتمكين 35 مليون مواطن من الحصول على خدمات الطاقة الكهربائية البديلة من الطاقات الشمسية وغيرها في المناطق التي لم تصل إليها خطوط وإمدادات الطاقة الكهربائية.

وفيما يتعلق بقطاع الري قال المهندس سلشي إن هناك خطة العام المالي الحالي 2010 ﻹجراء دراسات وإنجاز بناء السدود التي بدأت ,كما وضعت الوزارة خطة لجعل 25 ألف شاب منخرط في مجال زراعة الري مستفيدين منها بجانب وجود خطة بتنظيم 250 ألف شاب للانخراط في زراعة ري عصرية من شأنها أن تمكن الشباب المنخرطين فيها مستفيدين منها بشكل فعال أكثر من أي وقت مضى .

وقال الوزير إن بناء سدود الري قد تأخر إلى الوراء في العام الماضي بسبب نقص الموازنة ونقص قدرة المقاولين ولكن بعض السدود المحدودة قد تم إنجاز بنائها .مضيفا أن خمسة مليار بر التي تخصصها الحكومة الفيدرالية لقطاع الري سنويا غير كافية وغير ملبية لطلبات زراعة الري التي تزداد الحاجة إليها عاما تلو العام.

وأضاف الوزير قائلا : إن بناء سدود الري التي نفذتها الوزارة العام الماضي بلغت تكلفتها ثمانية مليار بر متجاوزة الموازنة المخصصة للري بمبلغ ثلاثة مليار بر مما جعل الوزارة مدينة للمقاولين الذين باشروا بناء مشاريع سدود الري وسيتم تسديد تلك المبالغ خلال العام المالي الحالي 2010 بالتقويم الإثيوبي .

وقال المهندس سلشي "نتيجة للجهود المتضافرة التي بذلها المزارعون والأفراد والوزارة ومؤسسة السكر في السنوات القليلة الماضية، فإن البلاد قادرة على زراعة حوالي 20 في المائة من الأراضي الصالحة للري حتى الآن"، مضيفا أنه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به في هذا المجال.

وبناء على ذلك، تعمل البلاد بلا هوادة من أجل استكمال سدود الري الضخمة والمتوسطة الحجم التي من شأنها أن تسهم في توفير الصناعات الزراعية المتصاعدة في البلاد، مما يعزز من أرباح العملات الأجنبية، كما كشف المهندس سلشي.

وكشفت السيدة فرينيش مكوريا وزيرة الدولة، في حديثها خلال هذه المناسبة، عن إطلاق برنامج جديد للمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية المرنة" لضمان الاستخدام الفعال للموارد المائية الوفيرة في البلاد لبناء قدرة تخفف من التهديدات الناجمة عن التغيرات المناخية مثل تغيرات ظاهرة النينو.
ولأشك أن إثيوبيا تمتلك تريليون متر مكعب من الأمطار السنوية، منها 12 و 3.6 في المائة سطحية ومياه جوفية على التوالي وهي كافية وتفيض عن حاجات إثيوبيا لتعزيز زراعة الري وتوفير الطاقة الكهربائية التي تحتاجها البلاد والدول المجاورة إذا تم استغلالها بشكل فعال .

Published in Development
الإثنين, 04 أيلول/سبتمبر 2017 18:11

دور رجال الأديان في تعزيز التعايش في البلاد

لدى رجال الأديان والقادة السياسيين على جميع المستويات وكذلك جميع المواطنين دورا كبيرا في التصدي للتحديات الناشئة عن النزاعات والأزمات في أي بلد .
ومع أخذ ذلك في الاعتبار، تم تأسيس المجلس المشترك للأديان في إثيوبيا ككيان مستقل في الأول من أكتوبر 2010.

ومن المعلوم أن المجلس قد انخرط في تعزيز تعليم التعايش بين الأديان، ومعالجة القضايا ذات الاهتمام المشترك مثل بناء السلام، ومعاجلة الصراعات، والتنمية والحوار بين الأديان منذ تأسيسه.

وإثيوبيا من ضمن عدد قليل جدا من بلدان العالم المعروف بقبولها المبكر للأديان السائدة في العالم، اليهودية والمسيحية والإسلام. وبغض النظر عن هذه الأديان، فإن العديد من الناس يتبعون أشكالا أخرى مختلفة من الديانات. ويتميز غالبية سكان اثيوبيا عموما أيضا بأنهم متدينون.

وتعتبر إثيوبيا من بين عدد قليل من البلدان التي يعيش فيها عدد من أتباع الديانات المختلفة معا بسلام لعدة قرون،كما أن أثيوبيا تعتبر مكانا لأمم وقوميات متنوعة تعيش في انسجام.

ويقول البروفيسور إفريم إسحاق من جامعة هارفارد إن التعايش المتبادل منذ فترة طويلة والتسامح بين الأديان في إثيوبيا يضع البلاد كنموذج في العالم.

وأشاد اللاهوتي في جامعة هارفارد بغياب صراعات دينية في البلاد ، مشيرا إلى أن إثيوبيا مثال للتسامح الديني في العالم.

وقال البروفيسور إفريم الذي يحاضر أيضا على نطاق واسع في موضوع الدين والحروب إن " إثيوبيا يضرب بها كمثال حي للتعايش والتسامح الديني في العديد من البلدان".

ووفقا للبروفيسور إفريم، فإن التسامح الديني تعزز من خلال إنشاء نظام سياسي ديمقراطي وتعددي ساد على مدى العقدين الماضيين.
وذكر قائلا " لقد رأيت هنا في إثيوبيا جماعات دينية مختلفة تتفاعل وتعمل معا. الزعماء الدينيون يجلسون معا، يتشاورون ويتوافقون معا و للزعماء الدينيين المسلمين، والمسيحيين منتدى للحوار الجماعي".

وأوضح أن كثيرا من الدماء تراق بسبب الاختلافات في الدين، داعيا قادة العالم إلى استخلاص دروس من حالة إثيوبيا من حيث التسامح الديني وروح الوحدة.

ومع ذلك، فإن عددا قليلا من العناصر المعادية للسلام المقيمة داخل البلاد وفي الخارج، تبذل محاولات غير مجدية للتحريض على العنف و التطرف الديني وتدعو للاشتباكات العرقية هنا وهناك.

والواقع أن حكومة إثيوبيا، و المجلس المشترك للأديان في إثيوبيا والجمهور عامة سيطروا حتى الآن على التهديدات الأمنية المتعلقة بالتطرف الديني بطريقة متكاملة تماما.

كما أن تمكين الشباب في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية أمر حاسم أيضا للحفاظ على السلام والاستقرار في القارة باعتبارهم الزعماء السياسيين والدينيين في المستقبل. وتحقيقا لهذه الغاية، يجب الآن بذل مزيد من الجهود المتضافرة من الزعماء السياسيين والدينيين لتشكيل مستقبل جيل الشباب أكثر من أي وقت مضى.

وتهدف المؤسسة أساسا إلى جملة أمور منها ضمان التسامح والاحترام والتعايش السلمي بين المؤسسات الدينية والعمل على القضايا البيئية والاقتصادية وما يتصل بها من قضايا تؤثر على حياة المجتمع.
ولذلك يجب على الحكومة أن تأخذ مبادرتها وتعمل في تعاون وثيق ومتواصل لدفع القضايا التي تحتاج إلى التزام ومساهمة جادة من الجمهور.

ومن الواضح تماما أن أدوار رجال الأديان والقادة الدينيين في حل أي نوع من الصراعات بطريقة سلمية هو دور هائل. ولذلك، فان رجال الأديان والمؤسسات الدينية ستواصل تعزيز جهودها الرامية إلى الحفاظ على السلام المستدام والاستقرار من خلال كونها نموذجا يحتذى به في تعزيز السلام و المحبة بين اتباعها.

سمراي كحساي

Published in View-point
الإثنين, 04 أيلول/سبتمبر 2017 18:09

عيد الاضحي مناسبة للفرح والابتهاج !!

يعد عيد الاضحي المبارك في إثيوبيا عطلة رسميـة، ومن أبرز مظاهر الاحتفال بعيد الاضحي هو ضرب المدفع صبيحة يوم العيد إعلانا بقدومه، وكالعادة السائرة في كل البلدان، تقام صلاة العيـد في استاد اديس ابابا في العاصمة وفي الساحات العامة في مختلف الاقاليم الاثيوبية ،وليس هذا فحسب بل أن ممثلي الحكومة المسلمين يحضرون الصلاة، ويخطبون بالناس بعد خطبة العيد وانتهاء الصلاة.

كان المسلمون الأثيوبيون في العهود السابقة يحتفلون في المساجد ولا يخرجون إلى الميدان والآن بفضل الحكومة الفيدرالية والدستور الأثيوبي نصلى في الإستاد بوسط مدينة أديس أبابا بجمع غفير وهذا يمثل رمز للمساواة والوحدة والتآلف والمحبة بين جميع الأديان والقوميات في أثيوبيا حسب ما اكده الشيخ محمد شريف حسن رئيس المجلس العالي للشؤون الإسلامية.

واضاف قائلا : ان عيد الأضحى يظهر ويسلط لنا مناسبة للفرح والابتهاج بأيام الله ووسيلة للابتعاد عن هموم الدنيا ومتطلبات الحياة ومشاكلها وليس هذا فحسب بل يعتبر عيد الأضحى ذكرى فداء سيدنا إسماعيل فيتقرب المسلمون إلى الله تعالى بذبح أضحياتهم من خروف، أو إبل، أو بقرة، وتوزيعها على الأقارب، والفقراء، وأهل بيته، وذلك على القادر منهم،لترسيخ معاني المحبة والمساواة والرحمة بين الناس .

وما يجعل الاحتفال في هذه السنة فريدا عن غيرها من السنوات الماضية ان الحجاج الأثيوبيين زاروا مسجد النجاشي وضريحه من اجل مشاهدة الموقع الذي آوى أحمد النجاشي فيه الصحابة الكرام الذين فروا من اضطهاد قريش قبل الذهاب الى الحج حسب ما اكده الشيخ حسين أول إسحاق إمام مسجد الشيخ حسين أوحل والرئيس التنفيذي للمجلس العالي للشؤون الإسلامية في مدينة أديس أبابا .

وأخيرا أوصى كل من الشيخ محمد شريف والشيخ حسين لكل المجتمع الإسلامي والأثيوبي عامة نحن نستقبل عيدين عيد الأضحى وعيد رأس السنة الجديدة وعليهم الإلتزام بالسلام والتضامن ومساعدة الفقراء والمساكين وإغاثة الملهوف كما أتمنى لكل المواطنين الأثيوبيين مواصلة الأنشطة الإنمائية التي بدأتها الحكومة وكذلك تعزيز وإرساء السلام والاستقرار في البلاد .

Published in Editorial-View-Point

أديس أبابا (العلم) أعلن مكتب شؤون الاتصالات الحكومية يوم الأربعاء الماضي عن مجموعة من الفعاليات والأنشطة المقررة إجراؤها لترحيب السنة الجديدة في إثيوبيا والتي تبدأ من يوم 26 من شهر نهسي إلى 5 باجومي 2009 بالتقويم الإثيوبي.

وفي هذا الصدد قال الدكتور نجري لينشو وزير شؤون الاتصالات الحكومية في تصريح صحفي تم العقد معه في مكتبه، إن هذه الأحداث ستبدأ من 26 من شهر نهسي إلى 5 من شهر باجومي الـ 13 حسب التقويم الإثيوبي.

وقال الدكتور نجري، إن الهدف من هذا الاجتماع هو تبادل الآراء حول السنة الإثيوبية عام 2009 التي هي على وشك الانتهاء، في حين أننا على استعداد لاستقبال السنة الجديدة 2010 حيث إن هناك قضايا تتطلب تجهيزات عديدة نأخذ منها تجارب مختلفة.

ومن المعروف أن الألفية الإثيوبية الثانية تبدأ على مستوى البلاد بتوديع الألفية الماضية التي هي على وشك الانتهاء. وعلينا مراجعة تلك الألفية حول ماذا أخذت البلاد منها، وماذا لدى البلاد في الوقت الراهن من الرأي والخطط في جميع القطاعات، خاصة في المجال الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. ويتعين علينا تعزيز أنشطة المجتمع في جميع ربوع البلاد، والإتيان بالتغييرات الجذرية لجعل البلاد في صفوف البلدان متوسطة الدخل التي وصلت إلى مستوى النمو والتقدم.

وقال الدكتور نجري إن إثيوبيا حققت مكاسب كبيرة في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية على مدى السنوات العشر الماضية، مضيفا إلى أن هذه الأحداث ستساعد على أهمية تعزيز الحكومة والشعب الإثيوبي على تحقيق مزيد من الإنجازات.

وقال الوزير إن هذه الأحداث ستكون فرصة ثمينة لشعب وحكومة إثيوبيا لتوسيع أفضل الممارسات وتصحيح التحديات التي واجهتها خلال السنوات العشر الماضية، مشيرا إلى أنه سيتم تنظيم عشرات من الفعاليات خلال هذه الفترة المذكورة أعلاه.

وقال الوزيرإن إثيوبيا ستكون ضمن البلدان متوسطة الدخل خلال 2025 وسيكون لإثيوبيا مستقبل واعد. ولدى البلاد أجندة كبيرة لرفع دخل المواطنين بالمساواة والعدل والإنصاف، حيث إن ارتفاع الدخل معناه هو نمو البلاد والإتيان بالتغيير الحقيقي في التنمية الاجتماعية الصحيحة، وبإعطاء التركيز والاهتمام للتنمية الاقتصادية والاجتماعية على حد سواء.

ومما ينبغي التذكر هنا، أنه تم خلال السنوات العشرالماضية القيام بأعمال كبيرة في جميع القطاعات المختلفة، ومواصلة هذه التنمية خلال السنوات العشر القادمة ليكون لإثيوبيا نمو مطرد بصورة هائلة، وذلك من خلال الإطلاع على النتائج المشجعة التي تم تسجليها، والتحديات التي وجهت البلاد وفرزها وكذلك على نقطة القوة والضعف، وكيفية تفادي هذه التحديات وتحقيق نجاحات أفضل مما مضى، ولهذا، فإن على المواطنين التكاتف.

وتشمل هذه الأحداث على 10 فعاليات، وهي، يوم المحبة والوئام، ويوم الأمهات والأطفال، ويوم كبار السن، ويوم الأمن والسلام لأنه بدون وجود الأمن والسلام لا نستطيع تحقيق هذه النجاحات، ويوم القراءة والمطالعة، ويوم التنمية الخضراء، ويوم الاحترام المتبادل، ويوم الإحساس والمشاعر الوطنية، ويوم قوة الوحدة الوطنية، ويوم إثيوبيا.

وأخيرا دعا الوزير الشعوب والأمم والقوميات الإثيوبية إلى المشاركة بنشاط في هذه الفعاليات.

تقرير: عمر حاجي

Published in National-News

*الشعوب الأثيوبية مع اختلاف اللغات والقوميات والديانات تعيش بالوحدة والوئام والتعاون

أديس أبابا (العلم ) قال الشيخ محمد شريف :إن المسلمين في أثيوبيا يحتفلون في جميع أنحاء البلاد بعيد الأضحى المبارك لعام1438 بصورة رائعة وهو أعظم يوم في الإسلام ويتوافدون إلى موقع الصلاة في الصباح الباكر بالتهليل والتكبير إلى ميدان إستاد أديس أبابا اليوم الجمعة .

واكد الشيخ محمد شريف حسن رئيس المجلس العالي للشؤون الإسلامية قائلا:ان اﻹحتفال بعيد الأضحى المبارك هو الوقت الذي يؤدي فيه الحجاج مناسك الحج لبيت الله الحرام بعد الوقوف في عرفة في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة امتثالا لأمر الله في مقابلة مع مندوب صحيفة العلم والصحفيين الآخرين في مكتبه .

وبهذه المناسبة قال الشيخ محمد : نحن نحتفل في اليوم العاشر ويسمى يوم النحر .

واضاف قائلا : كان المسلمون الأثيوبيون في العهود السابقة يحتفلون في المساجد ولا يخرجون إلى الميدان والآن بفضل الحكومة الفيدرالية والدستور الأثيوبي نصلى في الإستاد بوسط مدينة أديس أبابا بجمع غفير وهذا يمثل رمز للمساواة والوحدة والتآلف والمحبة بين جميع الأديان والقوميات في أثيوبيا .

واضاف قائلا : ان عيد الأضحى يظهر ويسلط لنا مناسبة للفرح والابتهاج بأيام الله ووسيلة للابتعاد عن هموم الدنيا ومتطلبات الحياة ومشاكلها ،فقد روي أحمد وأبو داؤد والنسائي عن أنس رضي لله عنه قال : قدم النبي ولأهل المدينة يومان يلعبون فيهما في الجاهلية فقال :(قدمت عليكم ،ولكم يومان تلعبون فيهما في الجاهلية، وقد أبدلكم الله بهما خيرا منهما:يوم النحر ويوم الفطر ).

تقرير سفيان محي الدين

Published in National-News

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000289336
اليوماليوم317
أمسأمس705
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2628
هذا الشهرهذا الشهر14598
كل يومكل يوم289336

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.