أخبار مقتطفة
Items filtered by date: الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018
الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018 23:57

رفض دخول أي طرف في مفاوضات سد النهضة!!

هكذا كانت مصر دائما التآمر !!

اقترحت مصر الاسبوع الماضي على أثيوبيا إشراك البنك الدولي، لاستكمال الدراسات الفنية، الخاصة بسد النهضة الأثيوبي.

جاء ذلك خلال الزيارة التي اجريها وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، في سياق متابعة نتائج اجتماعات اللجنة الفنية الثلاثية الخاصة بسد النهضة.

وأوضح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، في تصريحات له ، أن شكري، أكد خلال لقائه بنظيره الاثيوبي، وركنا جيبيو، الحاجة لوجود طرف ثالث له رأي محايد وفاصل يشارك في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية.

تأتي دائما بفكرة جديدة الغرض منها عرقلة عملية التفاوض ربما لإيقاف عملية بناء سد النهضة الإثيوبي العظيم . وكالمعتاد جاءت مصر في الآونة الأخيرة باقتراح اتخاذ البنك الدولي كطرف ثالث له رأي محايد والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم هو :-

هل فشلت المفوضات حتي نبحث عن طرف ثالث ؟

لماذا البنك الدولي بالتحديد ؟!

وهل سد النهضة الغرض منه إيذاء المصريين ؟!

وما هو القرض الحقيقي من الزيارة ؟ ولماذا !

وهل اثيوبيا بهذا الغباء لكي تبيع مبادئها ؟

اذن مصر لا تعرف اثيوبيا جيدا !!

كان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، قد زار أديس أبابا، في الخامس والعشرين من ديسمبر/ الماضي، لبحث مستجدات سد النهضة حسب ما اكده المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبو زيد، إن "الزيارة تأتي في إطار تحرك مصري جديد يستهدف كسر الجمود الخاص بالمسار الفني، المتمثل في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بسد النهضة".

وفشلت مفاوضات على مستوى الوزراء، والتي جرت بالقاهرة في نوفمبر/ في حل عقدة الخلاف بين مصر من جهة، والسودان وإثيوبيا من جهة أخرى، حول مسائل التفاوض والتي توقفت في عمل اللجنة الاستشارية، بناءً على طلب الجانب المصري.

وقدم السودان مقترحاً لتجاوز الخلافات، ينص على حق إثيوبيا والسودان ومصر في مخاطبة المكتب الاستشاري لاستيضاحه حول مرجعية تقرير أعده تجاوز وفيه نص عقد الخدمات الاستشارية الموقع بين الدول الثلاث والاستشاري حسب ما اكده خبرا المياه .

وبهذه المناسبة كان قد قال تايي سيلاسي، سفير إثيوبيا لدى القاهرة، إن سد النهضة لا يهدف إلى إيذاء المصريين، مشددًا على أن المفاوضات بشأنه "لم تفشل" في حوار متلفز مع فضائية مصرية خاصة ، أن "المفاوضات تواجه بعض المشكلات الفنية، لكنها لم تفشل".

وأكد أن "السد مشروع مهم للدول الثلاثة (مصر وإثيوبيا والسودان)، وعلينا أن نواجه التحديات في ضوء إعلان المبادئ". وليس هذا فحسب بل أن بلاده "تحاول توليد الكهرباء من النهر لتلبية احتياجاتها ثم تترك مياه النيل تصل إلى مصر".

ودعا إلى "ضرورة توفير الثقة بين الشعبين المصري والإثيوبي".

وكانت قد كشفت صحيفة إثيوبية عن رفض أديس أبابا مقترحاً طرحته عليها الحكومة المصرية، يقضي بإقصاء السودان من مفاوضات سد النهضة، وإطلاق مفاوضات مباشرة بين القاهرة وأديس أبابا للوصول إلى اتفاق حول السد.

وأكدت صحيفة "أديس فورتشن" أن القاهرة اقترحت أيضا التفاوض بشأن السد تحت رعاية البنك الدولي، مضيفة أن "وزير الخارجية المصري، سامح شكري، نقل المُقترح في رسالة من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى رئيس الوزراء الإثيوبي، هيل ماريام دسالن، وذلك خلال زيارة شكري قبل أيام إلى إثيوبيا".

ويقول احدى الكاتب ابراهيم سليمان ابو ناجي في مقالة تحت عنوان نرفع القبعات لدولة اثيوبيا الشقيقة :الصفعة القوية التي تلقاها وزير الخارجية المصري سامح شكري في زيارته الأخيرة لدولة أثيوبيا الشقيقة لا يمكن أن تمر مرور الكرام، فالوزير الذي لا يفتر أن يكيد المكائد للسودان في كل جولاته الخارجية أو إجتماعاته مع كل زائر لبلاده بتوجيه من رئيسه ومخابراته حمل هذه المرة ملفه وخطاباً صريحاً من رئيس نظامه السيسي الى رئيس وزراء أثيوبيا في محاولة بائسة لإخراج السودان من مفاوضات سد النهضة وجعل أمر التفاوض والنقاش منحصراً بين أثيوبيا ومصر بمباركة منظمات دولية تختارها مصر كداعمة لها...!! إلا إن المفارقة كانت في الرفض المطلق من الجانب الأثيوبي بل و الاستغراب والاستهجان معاً،*الشيء الذي جعلهم*يكشفون ما جرى*داخل الغرف المغلقة لصحافتهم لتكتب وتعلن للملأ ما أتى به الوزير المصري من خزعبلات فكانت الفضيحة التي تناقلتها كل وسائل الإعلام العالمية...!!

أثيوبيا تعرف إن السودان هو إمتداداً طبيعياً لثقافتها وجغرافيتها والمصير المشترك لأمنها القومي ولا يمكن أن تنزلق في سياسات الغدر والخيانة التي ظلت تمارسها مصر عبر التاريخ كله..!!

ترى كم من المؤامرات والدسائس حاكها المصريون ضد السودان في الغرف المغلقة خلال ال 60 عاماً الماضية وأصبحت طي الكتمان ما أدت لإستمرار الحرب بين أبنائه وضعف تنميته وحصاره ووصمه بالإرهاب..؟

كم من السنوات ضاعت من عمر هذا الوطن وهو ينساق وراء الأكذوبة العربية ويسمي دولها بالأشقاء وهم لا يرجون له خيراً بل يتحيون الفرص للتربص به وتحريض الأجنبي عليه؟
كم من السنوات أضعنا ونحن نقدم لمصر كل شيء ولا نجد منها غير الغدر والخيانة والعداء ظاهراً وباطناً.؟

كم من السنوات أضعنا بإبتعادنا عن دول هي من المفترض أن تكون إمتدادنا الطبيعي وداعمنا الأساسي في أفريقيا.؟

وفي رده على المقترح المصري باستبعاد السودان، أكد ورقنة جبيهو وزير خارجية اثيوبيا في المؤتمر الصحفي على أهمية وجود السودان في المفاوضات. وقال "إن أي مفاوضات أو نقاشات بشأن سد النهضة ستُعقد بوجود السودان".

وقال السيد ديدي ديستا رئيس تحرير مجلة ديسكورس جورنال لصحيفة "أديس زمن" اليومية، إن مصر تواجه مشكلة منذ إطلاق مشروع بناء السد. وقدمت إثيوبيا تفسيرا وتأكيدا على حقيقة أن هذا السد لا يضر ببلدان المصب بما في ذلك مصر على الرغم من أنها لم تقبل أبدا، لأنها لم تكن راضية عن المفاوضات حتى الآن، واقترحت مؤخرا بأن يكون البنك الدولي كوسيط.

وطبقا لمصادر قريبة من ملف السد حاورتها صحيفة أديس فورشن، فإن إشراك البنك الدولي باعتباره حكما في المباحثات بين الدول الثلاث إثيوبيا ومصر والسودان، أو إقصاء السودان منها يُعد أمرا غير مقبول لإثيوبيا.

وأضافت المصادر أن "موقف إثيوبيا ثابت وهو أن الأطراف الثلاثة قادرة على التعامل مع أي خلاف فني، دون تدخل طرف ثالث".

وأثار خبراء إثيوبيون الشكوك إزاء حيادية البنك الدولي في القضية، مستدلين في ذلك بعدد من المبررات من بينها الخوف من نفوذ محتمل لمسؤولين مصريين كبار في البنك الدولي من أمثال إسماعيل سراج الدين الذي شغل من قبل منصب نائب الرئيس فيه وسبق أن أبدى رأيه في دول منبع النيل.

وكان اقتراح مصر من الشائع، حيث إنها تأتي بأفكار جديدة من شأنها أن توقف بناء السد، مضيفا"أنا اعتقد بأن فكرة مصر الجديدة الأخيرة لا تيسر عملية التفاوض بل تعوقها".

ومن جانبه قال نائب رئيس إدارة جامعة كوتوبي متروبوليتان والخدمات الطلابية والمؤرخ الدكتور أتاكليتي رضا، إن اقتراح مصر البنك الدولي للتفاوض لم يكن جديدا. ومنذ إطلاق بناء السد تلعب مصر دورها لإيقافه. وقال الدكتور أتاكليتي مشاطرا وجهة نظر ديدي، إن مصر ليست في حالة جيدة مع برنامج البحث والتنمية، وأنها تبحث دائما وسيلة لتحويل جدول الأعمال.

وطبقا لما ذكره ديدي، فان البنك الدولي قد رفض طلب إثيوبيا لتمويل مشروعها التنموي على النيل وروافده محايدا لصالح مصر. ولذلك، "أشك في أن البنك الدولي لن يكون محايدا وحرا في التفاوض بين البلدين إذا كان الأمر كذلك".

وقال الدكتور أتاكليتي إن مصر اختارت البنك الدولي للوسيط لإدارة اهتمام المصريين العاملين في البنك. مضيفا أنها قد تستفيد من هذه الفرصة.

واستطرد قائلا: إن البنك الدولي كان استثنائيا لمشاريع النيل وغيرها من روافده بتمويل مشاريع تنموية مختلفة، ولكن إثيوبيا بالتأكيد سترفض اقتراح البنك الدولي بشأن التفاوض، مضيفا أن ذلك جزء من مؤامرتها لإفساد العلاقات بين إثيوبيا والبنك الدولي.

وتقاسم فكرة زميله بيرهانو بيلاشو، المعروف بأبحاثه حول مشروع بناء سد النهضة الإثيوبي العظيم، أن الأسباب الإضافية الأخرى التي جعلت مصر تأخذ البنك الدولي بشأن التفاوض مع اقتراب موعد اكتمال المشروع، فإن مصر ستتجه إلى إنهاء المفاوضات. ولهذا السبب فإنهم يحتاجون إلى سبب ما لحفظ ماء الوجه ، وهذا هو السبب في أن مصر تأتي دائما بأسباب غير مقنعة.

ورسالة كاتب هذه السطور : اخي في النيل الرد الاثيوبي والسوداني هو رفض دخول اي طرف خارج الدول الثلاثة  حتي اذا كان البنك الدولي ونحن في اثيوبيا لم نستفيد من البنك الدولي في تمويل السد لان " سد النهضة مشروع قومي إثيوبي بحت ..نحن المهندسون ونحن البناؤون ونحن الممولون" نحن في اثيوبيا  لا نحتاج لمياه النيل التي تتحدثون عنها ما يهمنا هو انتاج الطاقة الكهربائية والتنمية في الصناعات اما المياه سوف تذهب كما اذن الله لها للشعب المصري  البطل الشقيق دون اي حواجز لان الطبيعة لا تسمح بذلك .,والكل يعلم ان للسد فوائده عديدة لا لاثيوبيا واحدها بل لمصر والسودان

واثيوبيا تؤكد مرارا وتكرارا انها لا تستهدف الإضرار بمصر، وإن الطاقة الكهربائية التي سيولدها السد ستساعد في القضاء على الفقر، وتعزيز النهضة التنموية في البلاد.

"الوضع بالفعل معقد، فيما يتعلق بمفاوضات السد، وزاد من تعقيده الموقف الأخير من جانب السودان، الذى أبدى انحيازه الكامل للموقف الإثيوبى، لذلك كان لا بد من موقف مصرى يحرك السكون الذى سيطر على المشهد، حسب ما تم نشرة في اليوم السابع للكاتب يوسف أيوب تحت عنوان -مصر وإثيوبيا.. النظر للمستقبل يحمى الشعبين -. “

ويقول الاستاذ احمد شيخ : "السودان إحدى دول حوض النيل الأصيلة، ولا يحق لأي دولة من إقصائه من المفاوضات الخاصة بنهر النيل،أعتقد أن الوقت قد حان للتوقيع علي إتفاق عنتيبي الإطاري للبدء في إعادة توزيع مياه نهر النيل وفق أسس عادلة بين كل الدول المشاطئة"

نعم تمخض الموقف المصري بالتامر علي السودان وابعاده عن المفواضات بدلا البحث عن حل يشمل كل الاطراف دون انحياز وهكذا كانت مصر دائما التامر ..واذا استمر الحال بهذه المؤامرة والنكران للجميل سيستفحل الوضع وتكون النتائج العمل وفق أهواء دول الحوض دون النظر إلى الأخر .

Published in National-News

*إثيوبيا تلعب دورا حاسما في ضمان السلام والاستقرار في المنطقة

في شهر نوفمبر الماضي2017م خصص ولي العهد النرويجي هاكون ماغنوس وزوجته ولي العهد الأميرة ماريت الزيارة الرسمية السنوية لهذا العام إلى إثيوبيا. وخلال إقامتهم، زاروا المشاريع المدعومة من النرويج. كما أجروا مناقشات مع زعماء إثيوبيا بمن فيهم رئيس الوزراء هيل ماريام دسالين والرئيس الدكتور مولاتو تشومي. كما وقعوا اتفاقيات مختلفة تهدف الى تدعيم التعاون بين البلدين ، بهذه المناسبة أجرت صحيفة أديس زمن مقابلة مع السفير النرويجي لدى إثيوبيا معالي السيد أندرياس غاردر, واعرب عن تأملاته حول الزيارة والتعاون بين البلدين. وفيما يلي ترجمة المقابلة .

هل تستنيرنا بالعلاقات الثنائية بين إثيوبيا والنرويج؟
السفير: أود أن أقول إن علاقتنا استراتيجية لأن لدينا نفس الاهتمام المثال التحديات الدولية. على سبيل المثال، نحن نعمل على تغير المناخ منذ عام 2011و أول من نوقع اتفاق دربان مع إثيوبيا. وكان الراحل ملس زيناوي قائدا رائدا لبناء اقتصاد أخضر قادر على التكيف مع تغير المناخ. وقد تم الاعتراف بذلك دوليا وتمكنت إثيوبيا من أن تكون المدافعة عن البلدان التي تعاني من عبء تغير المناخ والتفاوض على مراحل عالمية.

ومجال التعاون الآخر هو التعليم وتعمل حكومة إثيوبيا على تحسين فرص الحصول على التعليم على جميع المستويات, ونحن نعلم أن إثيوبيا تخصص 25 في المائة من ميزانيتها لقطاع التعليم. ونحن نريد أن ندعم هذا الجهد, وتدعم حكومتنا برنامج التعليم الابتدائي والتدريب التقني والمهني، فضلا عن ضمان جودة التعليم وتدعم حكومتنا تخصيص عشرة ملايين دولار أمريكي سنويا لقطاع التعليم والتزمت بتقديم الدعم للبلاد للوفاء بالالتزامات الدولية في هذا القطاع.

ونحن نعمل أيضا عن كثب لضمان السلام والاستقرار الدائمين في القرن الأفريقي. وبما أن النرويج ترغب بإخلاص في أن تكون المنطقة سلمية ومستقرة، فإنها تعمل مع إثيوبيا، وهي رئيسة الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية -ايقاد-، على إيجاد الحلول للصراع العرقي في جنوب السودان.

وتعمل النرويج وأثيوبيا أيضا مع شؤون اللاجئين, إن إثيوبيا معروفة على نطاق واسع بسياسة الانفتاح. وقد أسهم ذلك إسهاما كبيرا في السلام والاستقرار الإقليميين,وإن استقبال اللاجئين هو عملية إنسانية. وعلى عكس العديد من البلدان، تستضيف إثيوبيا اللاجئين بالآلاف مما يجعلها رائدة في أفريقيا. وتسمح البلاد للاجئين بالخروج من المخيم والبحث عن فرص عمل, و إثيوبيا تقوم بعمل جدير بالثناء وهذا هو السبب في أننا ندعم سياستها المتعلقة باللاجئين, ونحن على استعداد لتقديم الدعم والعمل معا في هذا الصدد.
والعلاقات من خلال القطاع الخاص أمر يستحق الثناء, على سبيل المثال، الاتفاق الأخير الذي وقعته شركة يارا الدولية مع المناجم الإثيوبية والطاقة لتطوير البوتاس في إقليم عفر برأسمال استثماري إجمالي قدره 730 مليون دولار أمريكي هو مثال على ذلك, وأعتقد أن هذه المشاركة ستجذب المزيد من المستثمرين من القطاع الخاص, وعموما، فإن العلاقة بين البلدين في حالة جيدة.

وتقوم إثيوبيا من خلال الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية -ايقاد-وغيرها من الوسائل بدور حاسم في إحلال السلام والاستقرار في المنطقة, كيف تقيمون هذا الالتزام؟
السفير: تهتم إثيوبيا اهتماما كبيرا بضمان السلام والاستقرار في المنطقة, وهي تلعب دورا حاسما من خلال الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية في هذا الصدد وتضطلع بدور مثالي في التنفيذ الفعال لاتفاق السلام في جنوب السودان الموقع في عام 2015 وتقوم أيضا بعمل جدير بالثناء لرؤية الصومال مستقرة وآمنة. ونعتقد أن السلام والاستقرار الإقليميين هامان, وهذا هو السبب في أننا نقدم دعمنا لهذه القضية النبيلة.

كيف وضع العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين؟
السفير: حجم التبادل التجاري بين البلدين صغير جدا وهو لصالح إثيوبيا, وهي تصدر أساسا البن والزهور والعسل وغير ذلك من المنتجات الزراعية. ومن المأمول أن يزداد حجم الصادرات من حيث أن شركات الطيران الإثيوبية تطلق رحلة مباشرة إلى أوسلو قريبا وهذا من شأنه أن يساعد على نقل المنتجات الطازجة. وهناك إرادة لزيادة حجم التبادل التجاري من الجانب الإثيوبي, وبالتالي أعتقد أننا سنكثف جهودنا لتحقيق نتائج أفضل.

وفيما يتعلق بالأنشطة الاستثمارية، تبذل جهود للانخراط في مختلف القطاعات, كما ذكرت سابقا، وقعت شركة يارا الدولية بالفعل لتطوير البوتاس في إقليم عفر بمبلغ 730 مليون دولار من رأس المال الاستثماري. وقد بدأت بالفعل أنشطة لتنفيذ الاستثمار في اللحوم في إقليم أوروميا. وهناك اهتمام متزايد بالأنشطة المتعلقة بالبستنة، والمنتجات الحيوانية، وتنمية موارد اللب والطاقة المتجددة.

كما هو معلوم تقوم إثيوبيا ببناء سد النهضة على نهر النيل,ما هو تعليقكم على تعاون الدول المشاطئة لحوض النيل؟
السفير: أتيحت لي الفرصة لزيارة مشروع السد الهائل , وأعتقد أنه سيولد قدرا كبيرا من الطاقة للبلاد, وهي ليست مفيدة فقط لإثيوبيا بل أيضا للبلدان الإقليمية لدفع عجلة التنمية. دون تنمية الكهرباء أمر لا يمكن تصوره. ولذلك، فإن بناء مثل هذه المشاريع هو في غاية الأهمية. وأنا أدرك تماما أن المفاوضات جارية مع مصر والسودان, وأعتقد أن المفاوضات ستضمن مصلحة جميع الجهات الفاعلة, وإثيوبيا يطلق عليها برج المياه لديها القدرة على توليد الطاقة الكهرومائية وبيعها. وعندما نرى جهود إثيوبيا حتى الآن، فإن ذلك يسير بخطى واعدة.

ما هو تقييمكم للنمو الاقتصادي في إثيوبيا؟

السفير: إن وتيرة النمو مثيرة للإعجاب ومرئية, وتشرع البلاد في تنفيذ الخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول وخلال المرحلة الأولى من المشروع، قامت البلاد بتطوير ضخم للهياكل الأساسية. ويجري تنفيذ الخطة الثانية وفقا للاتجاه الاقتصادي الموجه نحو التصدير. وقد بلغ حجم السكان اكثر من 100 مليون، وهذا يؤكد أن هناك إمكانات ضخمة في السوق, اقتصادها ينمو بسرعة, إن إثيوبيا هي البلاد المؤثرة في المنطقة, ويوجد في البلاد طائرة يمكن الاعتماد عليها تخدم معظم البلدان الأفريقية, هناك الكهرباء الرخيصة في البلاد, مع كل هذا وغيرها من الحالات التمكينية، أستطيع أن أقول أن البلاد في الطريق الصحيح.

وهناك أيضا تحديات يتعين التصدي لها واحد منها هو خلق فرص العمل, إذا كنا نتحدث عن 100 مليون شخص، ينبغي توفير فرص عمل كثيرة سنويا. وفي الواقع، تقوم الحكومة بتوسيع المجمعات الصناعية التي يمكن أن توفر فرص عمل. ولكن، لا أعتقد أن هذا كاف, تحتاج الحكومة إلى البحث عن خيارات السياسة الأخرى. على سبيل المثال، سترى الحكومة قطاع التمويل. في الواقع، أنا أعرف الأسباب الثابتة والصوتية للحكومة. ولكن إذا كنا حريصين على توفير فرص عمل للشباب، فمن الأفضل للحكومة أن تراجع القطاع من أجل القضية.

خلال المساعدات ودعم الغرب والولايات المتحدة لديها دائما الشروط المسبقة السياسة, ماذا عن حكومتك؟

السفير: على حد علمكم، نريد أن نرى تغييرات من خلال مساعدتنا الإنمائية, وسيتم تسوية مسألة السياسة من خلال منتدى التفاوض قبل تقديم المعونة, والمناقشة التي ركزنا عليها بشأن كيفية تنفيذنا ليست شرطا مسبقا من هذا القبيل، بل إنها تعالج التحديات المحتملة.

هل ما هي الدروس التي يمكن ان تستفيد منها إثيوبيا من مملكة النرويج ؟

السفير: قد نشارك ما فعلناه مؤخرا فيما يتعلق بالموارد الطبيعية, وجدنا البترول في أواخر 1960s. وهذا يجعلنا بلد غنيا,النقطة هنا هي كيف نستخدم المال الذي نحصل عليه من هذا المورد. نحن نستخدم المال لضمان حرية المرأة, وقد عملنا بقوة على المساواة بين الجنسين. وقد أسهم ذلك إسهاما ملحوظا في نمونا الاقتصادي. هذا هو أعتقد درسا لبلادكم, ولكن عليكم أن تفعل المزيد من العمل لتحقيق إنجازات أفضل.

كيف تقيمون دبلوماسية إثيوبيا؟

السفير: إننا نشهد نتائج إيجابية من دبلوماسية إثيوبيا في المؤتمرات الدولية، ازدادت مساهمة دبلوماسية إثيوبيا. أعتقد أن الدبلوماسيين الإثيوبيين يقومون بعملهم بشكل جيد في تأمين مصلحة البلاد. ونتيجة لذلك، تجتذب البلاد قدرا كبيرا من التجارة والاستثمار الأجنبي المباشر إليها, سفيرإثيوبيا في النرويج أيضا على ما يرام.

وتؤدي إثيوبيا قيادتها على نحو سليم في المفاوضات المتعلقة بتغير المناخ. ويقوم زعماء مختلف البلدان بزيارة البلاد,فعلى سبيل المثال، فإن الزيارة الرسمية الأخيرة التي قام بها ولي العهد وزوجته لإثيوبيا تظهران الدبلوماسية الفعالة للبلاد عندما اختارا إثيوبيا لخطة هذا العام.

وبصفة عامة، فإن دبلوماسيتكم تسير على الطريق الصحيح، وأصبحت إثيوبيا شريكا هاما جدا.

Published in National-News

أديس أبابا (و.أ.إ) أعلن مجلس الأمن الوطني بأنه تم الكشف عن عدد ضخم من الأسلحة التي كانت يتم تهريبها إلى أديس أبابا على مدى الشهرين الماضيين.

وقال السيد سراج فجيسا رئيس مجلس الأمن الوطني في توضيحات قدمها في المؤتمر الصحفي يوم الأربعاء الماضي، إن الأسلحة التي تم احتجازها تشمل على حوالي 270 بندقية كلاشنيكوف و200 مسدسا و 66 ألف من الرصاصات.

وقال السيد سراج،إنه تم احتجاز الأسلحة عند نقاط التفتيش في كل من أصوصا، ومتما، وتوجووتشالى.

وقال سراج، إن خطة تهريب الأسلحة إلى العاصمة كانت تهدف إلى تفاقم الوضع السائد من خلال التحريض على الاضطرابات والنزاعات المسلحة.

وقال وزير الدفاع فيما يتعلق بمؤسسات التعليم العالي، إن الأنشطة الرامية إلى ضمان السلام والاستقرار في المؤسسات التعليمية قد حققت ثمارا، مشيرا إلى استئناف عملية التعليم في الجامعات.

وقال سراج إن التحقيقات التي تجري حول قضية النزاعات والأفراد الذين يؤججون الاشتباكات ستستمر بالتعاون مع الجمهور.

كما أعرب عن تقديره لمبادرة ومشاركة الجماهير في مساعدة قوات الأمن على احتجاز الأسلحة المهربة والجهود الرامية إلى ضمان السلام والاستقرار في البلاد.

وفيما يتعلق بالادعاءات الموجهة ضد أفراد قوات الدفاع بقتل الأبرياء، قال سراج، إن هذه الشائعات لا أساس لها من الصحة.

وقال سراج إن الاتهامات الموجهة ضد قوات الدفاع المعروفة بانضباطها "مجرد شائعات لا تدعمها أية أدلة".

ووفقا له، فإن هذه الشائعات هي قصص ملفقة تهدف إلى تشويه صورة قوات الدفاع التي حصلت على اعتراف جيد على الساحة الدولية لالتزامها واحترامها لحقوق الناس.

Published in National-News

*خفض وفيات الأمهات والأطفال وتحقق الأمن الغذائي للمواطنين

إن الحفاظ على صحة الأمهات ضروري وخاصة لفترة الحمل عبر توفير الظروف الصحية السليمة لسير وتقليل نسبة المضاعفات من التقيئ والغثيان، وأن العناية للأمهات أثناء فترة الحمل أهمية كبيرة لأن الجنين ينمو من فترة إلى آخر.

وعندما يتعلق الأمر بتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، فإن إثيوبيا، على خلاف لعديد من البلدان الواقعة من جنوب الصحراء الكبرى، ولديها عدد من قصص النجاح ولا سيما في خفض معدل وفيات الأمهات والأطفال. ويرجع الفضل إلى أن الحكومة الإثيوبية منذ أكثر من عقد ونصف تعمل جنبا إلى جنب مع الشركاء الإنمائيين الدوليين، وتكافح من أجل معالجة الأسباب الكامنة وراء وفيات الأمهات والأطفال في البلاد.
وفي هذا الصدد اتخذت البلاد التدابير اللازمة لتمكين جميع الأمهات تقريبا على حصول الخدمات من الرعاية الصحية قبل الولادة وحديثي الولادة في جميع أنحاء البلاد من أي وقت مضى، وعلاوة على ذلك، فإن تغطية الرعاية الصحية الوطنية للأمهات ازدادت إلى حد كبيرة، وتم تحقيق الأمن الغذائي خلال العقدين الماضيين ونجحت البلاد نجاحا باهرا في هذا المجال.

وإلى جانب العمل في مكافحة وفيات الأمهات والأطفال تعززت الجهود في تحسين الحالة الأمن الغذائية الوطنية. فعلى سبيل المثال، انخفض التقزم بدرجة كبيرة على المستوى الوطني على مدى السنوات الخمس الماضية، وذلك بفضل برنامج التغذية المعروف باسم تمكين الأجيال الجديدة لتحسين التغذية وتحقيق النمو الاقتصادي على الصعيد الوطني.

ووفقا لوزارة الصحة، فإن خمسة إلى ستة ملايين من الأمهات والأطفال الذين يعيشون في إقليمي تجراي وأمهرقدأصبحا من المستفيدين من منع الأطفال المزمنين من سوء التغذية خلال الأيام الـ 000 ،1 الأولى من بداية حمل المرأة إلى وقت الولادة.

وخلال تلك الأيام ال 000، 1 الأولى، تم توفير آلاف الأسر الظروف المعيشية في مجال الأمن الغذائي المتنوعة بشكل كاف، وكما تم توفير المكملات حمض الفوليك للنساء الحوامل في الإقليمين المذكورين أعلاه.

وقد ارتفع عدد النساء اللواتي يرضعن الرضاعة الطبيعية بشكل كبير.

ولعبت النتائج المذكور أعلاه دورا محوريا في تعزيز القطاعات عبر تحقيق الأمن الغذائي وتقديم التدريبات في المجالات المختلفة وتلقى حتى الآن 107،000 شخصا التدريب على الزراعة وتربية المواشي. علاوة على ذلك، فقد تم تقديم التدريبات على رعاية صحة الأطفال لأكثر من 000 26 شخص في البلاد.

ونفذت أنشطة أخرى من خلال الجهود الرامية إلى تحسين الحالة الاقتصادية وتحقيق الأمن الغذائي للأسر الضعيفة حيث تمكن عدة آلاف من المواطنين تحسين معيشتهم وأصبحوا صحيين ومنتجين في مجال البستنة المنزلية وتربية المواشي في المنطقة.

وتم تنفيذ برنامج التغذية الجديدة الذي تم إطلاقه، وسيعمل البرنامج إلى عام 2021. ونأمل أن تقوم الحكومة الإثيوبية ومنظمة إنقاذ الطفولة تنفيذ هذا البرنامج الجديد بطريقة ناجحة وبالوقت المناسب. كما أن لدى الحكومة التزام قوي في القضاء على المجاعة وسوء التغذية بحلول عام 2030. ولهذا السبب أصدرت بالفعل إعلان سوقوطا لدعم برنامج التغذية الوطنية متعدد القطاعات برئاسة نائب رئيس الوزراء السيد دمق مكونن.

ومما يؤكد على ذلك فإن مختلف الوزارات من وزارة الزراعية والموارد الطبيعية والتعليم والصحة تساهم مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وغيرها من الشركاء الإنمائيين لأداء دورها في تحقيق الأهداف المحددة في هذا المجال.

وفي الختام لا يزال لدى البلاد شوط طويل أمامها، ولهذا، يتعين عليها أن تبذل الجهود من أجل القضاء على التقزم وسوء تغذية الأطفال، فضلا عن تحسين الممارسات القائمة لتغذية الأمهات والأطفال، والحصول على أغذية متنوعة وجيدة على المستوى البلاد. وعلاوة على ذلك، كما يتعين القيام بكثير من الأعمال إلى جانب تطوير أنشطة التغذية التي تتعلق بتنفيذ التدخلات المستدامة والمنسقة والصرف الصحي للأسر ورعاية صحة الأمهات والأطفال على مستوى البلاد.

كما ينبغي على جميع الجهات المعنية التركيز على مكافحة الأضرار الناجمة من سوء التغذية والاهتمام من بداية الحمل إلى وقت ولادة الطفل. وأن سوء التغذية يؤثر سلبا على صحة الطفل والنمو المعرفي، والبدني، وأداء العمل في المدرسة في وقت لاحق من الحياة. ولذلك، يجب على البلاد الاهتمام بمسألة التغذية الصحية، وخلق مجتمع صحي ومنتج عن طريق نهج متكامل وفعال.

Published in Society
الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018 23:31

أديس ابابا في عيون الشباب الأفريقي

السلم والأمن هما التحديان الرئيسيان لأفريقيا. وعندما يكون هناك سلام وأمن يكون هناك ازدهار. وفي هذا الصدد، سيكون الشباب المستفيدين بصورة مباشرة من الاقتصاد. وسيتم خلق المزيد من فرص العمل، وسوف يدعمون بدورهم مجتمعهم.

ودور الشباب لتسريع الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية للمجتمع أمر لا غني عنه. وينطبق ذلك بوجه خاص على الاقتصاد المتنامي في أفريقيا حيث غالبية السكان من الشباب.

وفي الآونة الأخيرة، اختتمت بنجاح مبادرة القادة الشباب الأفارقة ال 15 التي تطمح إلى الاستثمار في الجيل القادم من القادة من خلال التدريب على تيسير القيادة والإرشاد والتواصل وفرص التطوير المهني من أجل التغيير الاجتماعي هنا في أديس أبابا، في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية.

أنيتا إنداه، هي فتاة أفريقية من الكاميرون. التقيت بها تتزين بالملابس التقليدية الكاميرونية. وعلى الرغم من صغر سنها الا انها حافظت على هويتها الأفريقية. وعندما أراها اتذكر كم هي جميلة قارتي افريقيا.

ومع أخذ هذا في الاعتبار سألتها عن انطباعها عن إثيوبيا وقيمها الثقافية. بالنسبة إلى أنيتا، كانت إثيوبيا واحدة من البلدان التي كانت تحلم بزيارتها. وهي تعتبر نفسها محظوظة، ويرجع ذلك إلى الفرصة التي حصلت عليها من خلال مبادرة القادة الشباب الأفارقة ال 15 التي تحققت حلمها بزيارة هذا البلد الجميل.

وقالت "كان لي وقت رائع في أديس أبابا وكوريفتو حيث استمتعت بجمال المناظر الطبيعية. وخلال إقامتي القصيرة في أديس أبابا، شاهدت مدى ثراء البلد في الثقافة. وما أعجبني أكثر هو أن الإثيوبيين لديهم قيمة كبيرة لثقافتهم. وهم مرتبطون بشكل قوي بقيمهم.

اعجبتني الأغاني الإثيوبية التقليدية والطعام التقليدي" الإنجيرا ". وخلال زيارتي شهدت كيف ان الإنجيرا هي مصدر وحدة للشعب. لقد رأيت كيف تجذب الانجيرا الناس معا في طاولة واحد أثناء مناقشة القضايا لقد كانت تجربة رائعة حقا بالنسبة لي ".

وأفريقيا غنية بالقيم الثقافية، والشباب هو الذي ينبغي أن يحافظ على هذه القيم الثقافية. ومع ذلك، ونظرا للتعرض لوسائل الإعلام الاجتماعية والعولمة اصبح الشباب الأفريقي ضحية للثقافة الغربية. والعديد من وسائل الإعلام الاجتماعية أصبحت تهديدا للثقافة الأفريقية. وفي هذا الصدد، فإنني فخور بالشباب الإثيوبي الذي ألتقي به. فهم لديهم قيمة كبيرة لثقافتهم.

نيلسون مانديلا، هو ايضا من بين المشاركين الآخرين . مبادرة القادة الشباب الأفارقة ال 15 وهو يشارك نفس شعور أنيتا إنداه الكاميرونية. ووفقا لمانديلا، فان الإثيوبيين شعب رائع حقا وقال أثناء زيارتي إلى منتجع كوريفتو، لقد استمتعت بجمال الثقافة الإثيوبية و المناظر الطبيعية الجميلة في أديس أبابا جنبا إلى جنب الي الترحاب الذي وجدته من الناس.

وبالنسبة لمارغريت تابو، من جنوب السودان. فان الطقس بارد في أديس أبابا بالمقارنة مع الطقس الحار في جنوب السودان أديس أبابا باردة للغاية ولكن الترحيب الحار من الإثيوبيين مكنها من نسيان الطقس البارد وفاجأت اللغة الأمهرية الرسمية ذات الكثير من الحروف الهجائية أيضا مارغريت.

يوسف كالانغو هو أستاذ في جامعة أوهايو. بجانب، المناظر الطبيعية الجميلة في أديس أبابا فان الثقافة الفريدة والتاريخ الغني للبلاد له قيمة كبيرة بالنسبة له. ووفقا له، عندما تثار مسألة الحضارة القديمة فان إثيوبيا هي الرائدة. والأكثر من ذلك أن إثيوبيا بلد يعرف معنى الحرية أكثر من أي بلد أفريقي آخر. وهذا هو السبب في أنها كانت تدعم إخوتها الأفارقة لتحرير أنفسهم من الاستعمار.

Published in Art-Culture

أديس ابابا (العلم/وكالات) أعربت شركتي توسيالي التركية وشركة مونيت إسبات الهندية المحدودة عن رغبتهما في الانخراط في مجال تصنيع المعادن في إثيوبيا.

وناقش وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أكليلو هيل ميكائيل حول الإستثمار في مجال تصنيع المعادن في إثيوبيا مع رئيس وفد شركة توسيالي السيد فؤاد توسيالي ومدير شركة مونيت إسبات ورئيس غرفة التجارة الهندية السيد صادق جايا ديادا يوم الثلاثاء الماضي في مكتبه.

وأعربت شركة توسيالي التركية عن رغبتها في الدخول في صناعة الصلب الإثيوبية باستخدام خبرتها التي تبلغ أكثر من 70 عاما في هذا القطاع .

وأبلغ رئيس الشركة الصحفيين، بأن إثيوبيا لديها اقتصاد قوي جدا ومتنامي مع إمكانات كبيرة في قطاع الصلب ، مضيفا إلى أن شركته مستعدة للمشاركة فى إنتاج الصلب في إثيوبيا.

وقال السيد فؤاد إن المواد الخام التي تستوردها إثيوبيا لإنتاج المحولات والحديد يمكن أن استبدالها في وقت قصير جدا بعد بدء عمل الشركة .

وقال السيد فؤاد لقد عقدنا اجتماعا إيجابيا مع وزير الدولة حول الظروف الاستثمارية في إثيوبيا. وكان اجتماعنا مع مفوض مفوضية الاستثمار الإثيوبية إيجابيا.

وقال السيد فؤاد، إن الشركة لديها استثمار في الجزائر يتجاوز أكثر من 2 مليار دولار مضيفا إلى ان الشركة تخطط للاستثمار في إثيوبيا،واستبدال واردات إنتاج الصلب الي إثيوبيا.

وأوضح بأن الشركة ستقوم بتوفير بعض منتجات الصلب للعديد من الشركات المحلية في اثيوبيا.

كما أشار الرئيس إلى أن الشركة ستبدأ الاستثمار في المستقبل القريب.

وقد ناقش مدير الشركة ورئيس غرفة التجارة الهندية السيد صادق جايا ديادا مع وزير الدولة قدرة الشركة على العمل في قطاع المعادن في إثيوبيا وفقا لوزارة الخارجية الإثيوبية.

وأشار مدير الشركة إلى أن مجموعته ترغب في الاستثمار في إثيوبيا في مجالي صناعة الحديد و الصلب.

وتخطط الشركة لبدء العمل في المستقبل القريب من خلال التعاون مع الهيئات الحكومية وتطوير استراتيجية اقتصاد الأعمال.

وأشار المدير إلي ان الصناعات سوف تساهم في نمو البلاد و كسب العملة الأجنبية وخلق فرص العمل، وأضاف إن الصناعة الأولى ستركز فقط على التصدير بينما ستركز الصناعة الثانية على الاستهلاك المحلى.

ومن جانبه قال الدكتور أكليلو وزير الدولة بوزارة الخارجية ان تركيا هي من بين الدول الثلاث الأولى التي تستثمر في إثيوبيا وأنها تلتزم بتحفيز مواطنيها على الاستثمار في إثيوبيا.

وأشار الدكتور أكليلو إلى أن الشركة سيكون لها دور كبير في خلق فرص العمل بالإضافة إلى تزويد منتجاتها للشركات المحلية.

وأكد الدكتور أكليلو إلى أن إثيوبيا تلتزم بضمان السلام والاستقرار مع وجود إمكانات كبيرة للاستثمار في جميع القطاعات في البلاد .

ووفقا لوكالة الانباء الإثيوبية فأن شركة توسيالي تأسست في تركيا في عام 1952 وتعمل في إنتاج منتجات أنابيب الصلب والصلب المسطح.وأن الشركة لديها 25 مصنعا في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وأوروبا، وأفريقيا، وبلدان الشرق الأوسط.

وأن شركة مونيت إسبات المحدودة تمتلك 25 عاما من الخبرة وتنتج حاليا حوالي 1.5 مليون طن من الحديد سنويا في الهند كما تجري تنفيذ أنشطة استخراج الفحم وتنمية الطاقة.

تقرير: أبرها حجوس

Published in National-News

تعتبر صناعة الأسمنت في عصرنا الحاضر من أهم الصناعات الحديثة , حيث تلعب دورًا هامًا في تقدم النهضة العمرانية , وتزداد الحاجة إلى صناعة الإسمنت بازدياد الكثافة السكانية والحاجة إلى بناء مدن اقتصادية جديدة سنة بعد سنة.

وفي هذا الإطار ارتفعت الحاجة إلى تعزيز بناء مصانع الأسمنت في أنحاء البلاد وخاصة في الآونة الأخيرة و تم بناء مصانع ضخمة في أديس أبابا و في أجزاء أخرى من البلاد نظرا لأن الأسمنت يدخل في عديد من المباني المعمارية وبناء الطرق والسكك الحديدية والمنازل السكنية والمراكز التجارية والمكاتب الحكومية ولذلك يتزايد الطلب على الأسمنت في البلاد .

والأسمنت يعتبر ثاني أكثر الموارد استهلاكا في العالم بجانب المياه وله أهمية كبيرة في تطوير البنية التحتية وقطاع البناء بشكل عام. ،و تم إنشاء أول مصنع للأسمنت في دري داوا خلال الاحتلال الإيطالي لمدة خمس سنوات. وكان مصنع اسمنت دري داوا ينتج 36 ألف طن من الأسمنت سنويا.و بعد ذلك تم بناء مصنع أسمنت أديس أبابا، بطاقة إنتاجية قدرها 70،000 طن سنويا في عام 1965 في أديس أبابا.

ولم يقتصر التوسع في مصانع الأسمنت على أديس أبابا و دري داوا. حيث دخلت مصانع دري داوا، وموجير وميسيبو من عام 2011-2016، إلى الأسواق. وكانت الثلاثة مصانع تنتج 1،75 مليون طن سنويا. لكن الطلب على الأسمنت لم يتم تلبيته من هذه المصانع القليلة التي تم إطلاقها سابقا. ونتيجة لذلك، واجه قطاع البناء ندرة في الأسمنت مرة أخرى في عام 2016. وبالتالي، اضطر المقاولون وأصحاب البناء إلى شراء القنطار الواحد من الأسمنت بتكلفة تصل إلى 500 بر ونتيجة لذلك، تأخرت العديد من مشاريع البناء.ووضعت الحكومة استراتيجية لتكثيف بناء مصانع الأسمنت وتشجيع أصحاب المال لأجل الانخراط في عملية بناء مصانع الأسمنت بهدف تلبية حاجات المجتمع في أنحاء البلاد .

وفي الوقت الحاضر،تعززت أنشطة إنتاج الأسمنت كما يتزايد عدد مصانع الأسمنت من وقت لآخر. وقد وسعت الحكومة الإثيوبية بناء مصانع الأسمنت المملوكة للدولة.

ووفقا لمعهد تنمية صناعة المدخلات الكيميائية والبناء، نمت مصانع الأسمنت في السنوات الثمانية الماضية، بنسبة خمسة أضعاف وقد بلغ إنتاج الأسمنت المحلي 17 مليون طن سنويا، وهي تلبي الطلب المتنامي للبناء على نطاق واسع في البلاد، ومن المتوقع أن يزداد عدد مصانع الأسمنت، وسوف تزيد الطاقة الإنتاجية إلى 27 مليون طن سنويا في نهاية الخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول في البلاد .

كما أن مصانع الأسمنت وفرت فرص عمل لآلاف الإثيوبيين. ووفقا لموقع تغراي أون لاين، فان مصنع دانغوت الذي هو أكبر مصنع للأسمنت المملوك للملياردير النيجيري أليكو دانغوت، خلق فرص عمل لأكثر من ألفي شخص، معظمهم من السكان المحليين. وينتج المصنع 2،5 مليون طن من الأسمنت سنويا ويساهم في تلبية الطلب المتزايد باستمرار في البلاد.

كما ساهمت مصانع الأسمنت العملاقة الأخرى مثل مصانع دربا ومسيبو وموجر وحبشا بشكل كبير في الإنتاج.

وبدأت البلاد بعد تلبية الطلب المحلي في تصدير الأسمنت إلى بلدان أخرى. وتحصلت على 17،3 مليون دولار أمريكي في السنة المالية الحالية 2017 كما تقدم الحكومة حوافز مختلفة للمستثمرين الذين ينخرطون في هذا القطاع.

وعلى الرغم من أن قطاع صناعة الإسمنت ينمو بشكل كبير، هناك العديد من التحديات مثل نقص القوة البشرية الماهرة، وعدم تنويع المنتجات.

وتعمل الحكومة بلا كلل على معالجة العقبات التي تواجه التعاون مع أصحاب المصلحة المعنيين في وقت قريب وإذا تم ذلك، فإن البلاد ستكون مركز للبناء في أفريقيا.-الاثيوبيان هيرالد -

ترجمة: سفيان محي الدين

Published in Development
الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018 23:21

تعزيز شراكة مكافحة الإرهاب مع الصومال

أعرب العالم عن أسفه الشديد  للهجوم الذي ارتكب مؤخرا في مقديشيو، و اسفر الهجوم عن مصرع اكثر من 380 شخص بينما اصيب اكثر من 400 اخرين.

كما أدانت الأمم المتحدة بشدة المذبحة والخسائر في الأرواح وتدمير الممتلكات بسبب هجوم الإرهابيين في الصومال. وكررت الأمم المتحدة التزامها بمواصلة الوقوف مع شعب الصومال وحكومته ودعم جميع الجهود الرامية إلى ضمان سيادة القانون.

وكانت تقارير الإخبارالدولية والإعلاميون  الدوليون قد صرحوا في 21 تشرين الأول / أكتوبر 2017 بأن بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال وكبار مسؤولي الأمم المتحدة اعرابوا عن حزنهم لضحايا الهجوم الذي وقع في نهاية الأسبوع من الشهرالماضي.

و حث الممثل الخاص لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي للصومال، فرانسيسكو ماديرا، شعب الصومال على التوحد والعمل عن كثب مع قوات الأمن لهزيمة حركة الشباب وغيرهم من الإرهابيين.

وبالمثل، قام الرئيس الصومالي محمد عبد الله فارماجو بزيارة رسمية لأديس أبابا سعيا للحصول على دعم لمحاربة حركة الشباب. و قال رئيس الوزراء، هايل  ماريام دسالن إن تنظيم القاعدة وحركة الشباب كانا بلا شك وراء تفجير مقديشيو.

وقد ارتكبت حركة الشباب الفظائع الشيطانية التي قتلت بشكل متعمد مئات من المدنيين الأبرياء في مقديشو. ومن ثم، أصبح من الضروري أن يناقش كلا البلدين اثيوبيا والصومال عملية مكافحة الإرهاب.

والواقع أنه ينبغي لشعب الصومال أن يظل متحدا لمواجهة التحديات الحالية وأن يزود حكومته ووكالاته الأمنية بالمعلومات التي تساعد على تقديم مرتكبي التدمير الهمجي إلى العدالة. وقد أبدى الشعب الصومالي مؤخرا دعمه بتنظيم مظاهرة ضخمة لإدانة تنظيم القاعدة والشبكةالإرهابية الأخري.

ولما كانت حركة الشباب غير راغبة في رؤية الصومال الموحدة بحكومتها القوية، فقد ارتكبت مرات عديدة أعمالها الوحشية والإرهابية وأبادت شعبها .

وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، تعرضت كل من كينيا وأوغندا وجيبوتي وجمهورية ارض الصومال للهجوم على يد مقاتلي الشباب الذين يتخذون من الصومال مقرا لهم.

والواقع أن إثيوبيا ظلت قوية ونابضة بالحياة وسط المنطقة المتقلبة للقرن. ويعتقد الكثيرون أن إثيوبيا كانت جزيرة سلام واستقرار وتنمية بينما كان الإرهاب يدمر بشكل خطير في جيرانها..

وحقيقة أن إثيوبيا لم تواجه هجوما إرهابيا كبيرا في السنوات القليلة الماضية وحاول الإرهابيين تنفيذ تفجيرات وسط الإستاد الرياضي في عام 2013، ، في محاولة لتكثيف عدد الضحايا لكن تمكنت قوات الامن من افشال عمليتهم.

إن إثيوبيا، التي تدعم الصومال في الحرب ضد الشباب وجميع أجنحة الإرهاب ويتفق معظم الناس  على أن سر البلد في تفادي الهجمات الكبرى هو المشاركة العامة ومشاركته النشطة في العمل بالتعاون مع قوات الأمن. وان قواتها الأمنية والدفاعية على دراية ومجهزة بشكل أفضل وحذر بما فيه الكفاية للوقوف على حراسة  البلاد .

وباعتبار إثيوبيا جارا معنيا ومسؤولا، أعربت عن تعاطفها ودعمها غير المشروط للصومال. وقد دربت في وقت سابق الشرطة الصومالية والقوات المسلحة لمساعدتها على محاربة الإرهاب وان قوات الدفاع الاثيوبية الباسلة تشارك في القتال ضد حركة الشباب وقمعها بشكل ملحوظ.

وتعتبر إثيوبيا بالفعل شريك قوي في مكافحة الارهاب وموثوق به (في وقت سابق، اعترف رئيس الولايات المتحدة، الأسبق  باراك أوباما أيضا أن إثيوبيا تقوم بعمل مهم في مجال مكافحة الإرهاب في منطقة القرن أفريقيا). إن الجهود الجديرة بالثناء التي تبذلها إثيوبيا لمكافحة الإرهاب استمرت حتى الآن على نحو مكثف. وبناء على ذلك، أعربت إثيوبيا مرات عديدة عن اهتمامها الشديد بدعم جهود الصومال في مجال مكافحة الإرهاب.

ومن ثم، ستواصل الحكومة الإثيوبية قتال حركة الشباب في الصومال، وتعمل بالتعاون مع قوات الاتحاد الأفريقي وبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال. وقد حققت القوات الإثيوبية حتى الآن مكاسب كبيرة  في قتالها  ضد حركة الشباب. ومن المتوقع أيضا ان تتعزز قدرة القوات الصومالية .

لقد شاركت إثيوبيا في الكفاح الدولي ضد الإرهاب في جميع أنحاء المنطقة، وستكثف جهودها للمساعدة على إحلال السلام في شرق أفريقيا والقرن الإفريقي ككل. وعلى وجه الخصوص، ستشرع إثيوبيا في إنشاء منطقة خالية من حركة الشباب في الحدود الممتدة بين إثيوبيا والصومال.

وقد وعدت إثيوبيا، بوصفها جارة مسؤولة، بدعم الصومال وتقديم الدعم في مجال مكافحة الإرهاب. وفي هذا الصدد، ترى الأمة أن وضع استراتيجية بعيدة النظر للاستجابة العاجلة لأعمال الإرهاب في الصومال هو امر بالغ الأهمية.

وفي نهاية المطاف لاشك ان الجهود المتضافرة التي تبذلها إثيوبيا وشعب الصومال المحب للسلام وحكومته ستؤدي، في المستقبل القريب، إلى قطع أطراف حركة الشباب وتحقيق زوالها الحتمي.

 

محمد علي

Published in National-News

إن انتفاضة الشعب الارتري التي عمت كل أرجاء العالم ليس لها مثيل بالنظر إلى كل جوانبها من حيث عددية المشاركة والتنظيم وتكرارها والتناسق في الشعارات والهتافات والأماكن التي تقوم أمامها وتكرارها في تصاعد مستمر برغم محاولات النظام في بلبلة هذه الجماهير من خلال بث سموم الاختلافات الدينية والقبلية والمناطقية قد مثل الإصرار في الاستمرار بعزيمة مؤكدة بان هذه المظاهرات هي صوت الشعب الارتري بأكمله تعكس سنوات العذاب والآلام والكبت والاضطهاد التي ظل ولا يزال يعيشها شعبنا الارتري تحت نظام يستخدم الأسلوب البوليسي في إحكام القبضة على شعبه في تعتيم إعلامي رهيب حيث أن العالم لا يدري عن ارتريا إلا عبر المقابلات التي يعقدها رئيس النظام والمهرجانات التي يقيمها بقصد ابتزاز الارتريين بالخارج والحصول على الأموال من خلال هذه المظاهرات يعبر شعبنا عن بشاعة هذا النظام وفساده وعجزه عن إدارة البلاد وتسببه في الدمار والتشرد  .

هذه الانتفاضة  قامت لان كل أسرة ارترية لم تسلم من ظلم النظام وتصرفاته الطائشة وهذه الأسر من قريب او بعيد تتجرع الآلام نتيجة للتشرد واللجوء والسجن والتعذيب داخل السجون ومرض يفتك بالكبار والصغار وحيث لا علاج ، وفقر حيث لا عمل ولا من يعول ، فكم من شاب مات بحثا عن الأمان وكم من امرأة ماتت من عسر الولادة حيث لا رعاية صحية وكم من أطفال ماتوا نتيجة الجوع او سوء التغذية وكم من كبار السن ماتوا كمدا لعدم وجود من يرعاهم  فصارت البيوت خرابا بعد عمار وعدد كبير ممن فقدوا العقل وصاروا مجانين نتيجة للصدمة الواقعية التي لم يستطيعوا الصمود أمامها والصبر عليها وكم من تاجر غادر البلاد بعد ان تألم من كثرة التسلط والنهب والسلب والمضايقات والتهديد والوعيد فلم يأمنوا على ممتلكاتهم وأنفسهم ، وكم من الفنانين والرياضيين مثلوا منتخب بلادهم وبقوا حيث حطت أقدامهم خارج الوطن لأنهم في هذا الوطن وفي ظل نظام اسياس افورقي لم تجد المواهب أية اهتمام أو رعاية .

وان الاتجار في البشر صار العنصر الارتري هو سوقها الرائج صارت مورد زرق وفير لجنرالات اسياس حيث صاروا شركاء مع المهربين وفي القرن الواحد والعشرون وبعد كل هذه النضالات والاستشهاد من اجل الحرية يصبح الارتري عبدا يعرض للبيع والشراء في سوق العبيد  في ليبيا وقد تداولته وسائل الاعلام العالمية وصار مادة للنقاش في اللقاء الاوروبي الافريقي في ابيدجان في نوفمبر من هذا العام 2017م انه العار الذي يطبع جبين أي ارتري  صار الفساد الاداري ينخر كل مفاصل الدولة  حيث المحسوبية وشراء الذمة بالمال والسجون تمتلا بالمنتظرين للتصفيات الشخصية  وزد على هذا تردي كافة الخدمات وطن بلا كهرباء وبلا ماء  وبلا طرق امنة  والناس يقفون طوابير أمام المخابز ليحصل كل مواطن على حبة خبز ويقفون طوابير حتى يحصلوا على النصيب المحدد لهم سحبه من اموالهم في البنوك ، ويقفون بالطوابير لكي يستخدموا الانترنت في مقاهي النت التي لكي تستخدمها تمر باجراءات امنية مشددة .

بلادنا في ظل نظام هقدف صارت شواراعها وزواياها تعكس الحالة المزرية التي تعيشها وذلك من خلال انتشار مرضى النفس والمجانين وكذلك المتسولين ففي البلاد لا ترى على المحيا الابتسامات فالعبوس هو المسيطر والاطفال ليسو اطفالا فالهموم اخذت من وقت لعبهم والخوف والرعب اخذ من وقت طفولتهم وبراءتها  فهؤلاء الاطفال كل همهم وجل اهتمامهم هو الخروج من البلاد هربا ويمنون بالعيش خارج الوطن حتى لا يكون مصيرهم كابائهم ،  والاسرة الإرترية تعمل بكل ما تستطيع من اجل تمكين اطفالها للخروج من هذا الجحيم حفاظا على سلامتهم وان يجربوا حظوظهم في حياة مختلفة في بلاد اخرى ، فالنظام قد وسد كل المنافذ التي منها تتحقق الحياة التي استشهد من اجلها ابطال ارتريا في حرب التحرير .

فالانتفاضة الشعبية حاليا صارت اكثر اتقادا ولهيبها اخترق عقول جنرالات النظام  وصاروا يتخبطون في كل شيء ويصدرون من فينة واخرى قرارات اعتباطية بدلا من التجاوب مع هذه الهبة من خلال اخراج قرارات تستجيب لمطالب هذه الجماهير اقلها الاسراع في اطلاق سراح السجناء والمعتقلين ولكننا نراهم يشعلون حربا شعواء ويستخدمون كل الحيل والاساليب من اجل البقاء على الظلام ، ولكن المتظاهرين قد اقسموا بان تكون وقفة الشيخ سليمان هي الوقفة الاخيرة وان سجنه اخر سجن ولن نسمح ابدا بمزيد من الأحزان ، فهذه المظاهرات تكتب من حروف اخريا بان هذه هي اخر ايام النظام  .

وان عالم اليوم نراه يتحرك تجاوبا مع هذه الانتفاضة ، لأن هذه المظاهرات فتحت منافذ ليدخل منها الاعلام العربي والاجنبي ويتحدث عن فظاعة النظام وأساليبه الماكرة واستئساده على شعبه وأكدت على انفصال النظام من شعبه  تماما . والا فان هناك الاما فظيعة وارتكاب جنايات في حق شعبنا ترتكب صبح مساء  وصرخات شعبنا في السجون وحتى في سفارات هقدف بالخارج وخاصة في الدول العربية حيث المواطن يعد فريسة لنهب امواله وهو المورد المفضل للنظام وتمارس هذه السفارات التهديد بمختلف صورها حتى يقبل عليها المواطن مستسلما ويدفع اليها كل ما تطلبه مجوعا ابناءه ورامياعائلته لعجزه عن سداد الايجار، انها ماساءة حقيقية يحتاج ان يتحدث عنها الاعلام ، وشعبنا بالخارج عليه عكس هذه الماسات كما يجري اليوم عبر الاساليب الحضارية التي يقدر العالم المتقدم اليوم.

ان التفكير في مستقبل الوطن والمجتمع اذا كانت مسئوليتها تقع على كل ارتري الا ان النخب الفكرية والسياسية يتعين عليها تحمل اعبائه ومخاطره لانها تحمل الاهلية والمقدرة في التفكير بحرص وبنظرة متعمقة وبتجرد من العواطف والمشاعر التي تبعث بها الأحداث ، كذلك شباب الوطن هو الاخر معني بالمستقبل من حيث الاستفادة وتحقق المنفعة  لان الشباب هم المستقبل  وبناء الاوطان وعمارها وازدهارها يقع مسئوليتها عليهم ، فالشباب دورهم طليعي في التغيير والبناء في أي امة  فهم يتمتعون بالقوة الجسمانية والارادة الفولاذية حيث تكمن فيهم القدرة على المخاطرة ومواجهة التحديات .

بالتالي ازاء الوطن الذي يمكن وصفه بانه لم يصبح وطنا بل صار مهجورا من اهله لان الملايين في الخارج بدلا من ان يعودو للوطن بل يزداد عددهم بخروج عشرات الالاف من داخله هربا ، فمن الذي جعل من هذا الوطن على هذا الوضع ، اليست مدرسة ضياء حالة تعكس جانب من الوطن الذي تلاشت فيه كل مؤشرات الامل في المستقبل الموعود .

نعيد ونقول بان دور النخب والشباب هو السؤال الابرز اليوم ،اليس يتعين عليهم الاستفادة من هذه الفرصة الذهبية التي طالما تشوق اليها كل ارتري في عام 2011 ايام الربيع العربي حيث انتفاضة الشعوب على حكم الجبروت ومصادرة الحريات وكتمان الانفس وحبس العبرات  ، فالفرصة قد دانت واتت وابطال اخريا فجروها بصدروهم العارية الا من الايمان بان لهم الحق في الحياة كغيرهم من البشر في الدنيا ، هذه الفرصة الذهبية يجب الا تفلت وينبغي استثمارها  من اجل تحقيق الغايات العظمى التي تتطلع اليها جماهير ارتريا .

تأييد هذه الانتفاضة وتحفيز الجماهير للتظاهر والاستمثار والصمود واجب النخب والشباب وعليهم التصدي للنظام ومن يروجون لاكاذيبه  في محاولاتهم البائسة للنيل من هذه الانتفاضة ومقصدها واسبابها وتثبيط عزم الجماهير حتى تفقد رؤية بريق الامل الذي يلوح في الافق ، ويجب على النخب والشباب الا ينجرفوا مع النظام في البحث عن اسباب قيام المشكلة في مدرسة الضياء او المحاولة للاجابة عن التساؤل لماذا قامت الانتفاضة في اخريا ولم تقم في غيرها فالدخول في هذا الجانب يعني تغافل المشكلة الكبرى وهي أن الوطن برمته يئن والملايين من البشر لا تنام بالليل وعشرات الالاف من الابرياء في سجون النظام يعدون الانفاس ومثلهم مئات الالاف من الارتريين بالخارج يتحينون فرصة العودة للوطن للم الشمل ،  فكم من ام تنتظررؤية احفادها وكم من اب يترقب كل ما اشرقت الشمس ان يلتف حوله ابناؤه واحفاده ، ان المشكلة هي الوطن الذي ينادي ان هبو الي والشعب الذي يستنجد ويرسل الاهات والعبرات .

ان على النخب والشباب التفكير في الخلاص من الوبال الذي خيم على بلادنا لسنوات ، فوجود هذا النظام هو سر البلايا و ليكن اقتلاعه هو الهدف الأسمى ولتحقيق ذلك على كل الجهود ان تتكاتف في تصعييد وتطوير العمل المناهض للنظام والذي انتظم فيه الارتريون في مشهد غير مسبوق من قبل حتى اضحت تحقق مكاسب كل يوم مزيدا من تاييد الدول وبمزيد من عزل الغيوريين من ابناء هذا الشعب الذي يخدمون النظام في السلك الدبلوماس والعسكري ولتكن مطالب كل الجماهير اننا نبحث عن حياة افضل بعد زوال النظام الذي ليس له أي فسحة من الوقت للتفكير في حالة الشعب وما يكابده ومصير الوطن وما يتربص به من مكائد ومؤامرات  .

وبالذات شباب ارتريا وهم المستقبل الواعد ان تكون لهم دور الريادة فحماسهم وعنفوانهم هو المعول عليه في ان تكون الاداة التي تقتلع النظام  ففي كل حين الجماهير الارترية يتساءلون اين الشباب فهم معقد الامل وطوق النجاة الذي لا يزال ينادي بها الشعب في أي مكان وفي كل حين على الشباب ان يفكروا مليا في اخوتهم الصغار واباءهم وامهاتهم  فارسال المساعدات والمصاريف هو حل لمشكلة وقتية اما الحل الدائم فيكمن في احلال السلام والاستقرار في الوطن حتي يتغير حلم الاطفال من  الهرب الى خارج الوطن الى شحذ الهمم في التعلم واكتساب المهارات من اجل بناء الوطن ورفعته ، على الشباب ان يقولوا للنظام كفاك التلاعب بمستقبل جيل باكمله  فكونو قوة هذه المظاهرات وشعلتها التي لا تنطفي  ليكون صوت الرفض أعلى من كل اصوات الخانعين والقابعين في نعيم زائل .

مكتب الاعلام – حزب النهضة الارتري

Published in Horn-of-Africa
الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018 19:37

زيادة حجم صادرات البن !

وفقا لمنظمة البن الدولية، يزرع البن في أكثر من 50 بلدا ناميا حيث يعتبر المحصول الرئيسي لتوليد الدخل الريفي، وتوفير فرص عمل كبيرة وكسب إيرادات من النقد الأجنبي.

ويعتبر مصدر رزق ل25 مليون من صغار المزارعين وأسرهم التي توفر 80 في المئة من إنتاج البن في العالم. كما يمكن أن يولد ما يصل إلى 50 في المئة من الأرباح للمزارعين في بعض البلدان.

وبسبب كونه مصدر الرزق لملايين من المزارعين والمصنعين والتجار في العديد من البلدان النامية، فإن البن له أهمية اقتصادية واجتماعية كبيرة.

وتغطى زراعة البن حاليا حوالى 800 الف هكتار من الاراضى بقدرة انتاج سنوية تبلغ 700 الف طن. وتشكل مزارع البن 25 في المئة من القوى العاملة في البلاد.

ويوفر البن الدخل الرئيسي للبلاد على الرغم من أنه تم التوسع في تنويع الصادرات الاخري لا يزال البن السلعة الرئيسية في التصدير حيث يوفر حوالي 30 في المئة من إجمالي الأرباح الأجنبية.

و تقوم الحكومة بتنفيذ إصلاحات لتحسين نوعية البن وتوسعة اسواقه مما يعزز الإيرادات من هذه السلعة ويحقق فائدة للمزارعين العاملين في زراعة البن.

ونظرا لأن البلاد لم تستفيد من هذه السلعة بشكل فعال فإن زيادة نوعية وكمية صادرات البن وتسهيل الوصول إلى الأسواق وتوفير المعلومات عن الأسعار وإنشاء نظام حيوي لتسويق البن وتسلسل القيمة تعتبر أمر حيوي لتحقيق إيرادات ضخمة.

ومن شأن الإعلان المعدل الجديد، الذي يتضمن أفضل الممارسات من تجربة كولومبيا والبرازيل، أن يتيح لمزارعي البن تقديم البن إلى الأسواق الدولية وتقصير إجراءات سوق البن البطيئة السابقة، وفقا لما ذكرته مؤسسة تنمية و تسويق البن والشاي .

و تحسين نوعية إنتاج البن سوف يسهم إلى حد كبير في التنمية الاجتماعية والاقتصادية وجهود الحد من الفقر في البلاد.

وإدراكا منها لهذه الحقيقة، تسعى حكومة إثيوبيا إلى ضمان جودة البن والمنافع العادلة لمزارعي البن، وأن تكون ثاني مورد للبن الجيد في الأسواق الدولية خلال سبع سنوات.

ووضعت البلاد خطة للحصول على 1.15 مليار دولار من تصدير البن إلى أكثر من 62 دولة في جميع أنحاء العالم هذه السنة المالية، وستكون ثاني دولة مصدرة للبن إلى جانب البرازيل.

ولتحقيق ذلك، فإن القيام بمزيد من الأنشطة الترويجية وتنظيم معارض البن سيكون له أيضا دور هام في جعل البن الإثيوبي قادر على المنافسة على الصعيد العالمي.

والأهم من ذلك، يعتبر خلق بيئة تمكينية وتنافسية للمستثمرين أمر حيوي. ومن شأن تقديم الدعم و الخدمة الفعالة في جميع مراحل عملية تجارة البن أن يحقق بالتأكيد تحسنا ملحوظا في تقديم البن بكميات كبيرة ونوعية جيدة للسوق.

وقد أدى النظام الجديد إلى تقصير نظام التسويق المطول السابق ويعتقد أنه يخفف من التحديات في جهود إضافة القيمة ويعزز في نهاية المطاف عائدات العملة الأجنبية من هذا القطاع.

والأهم من ذلك هو أن القانون المعدل سيستوعب جميع أصحاب المصلحة ويمكن المزارعين من التمتع بأسعار تنافسية للبن.

ولذلك، ينبغي أن تضطلع الحكومة بالدور القيادي في معالجة القضايا العالقة المتعلقة بتصدير البن والصناعة عموما مع المتابعة الوثيقة لتنفيذ أحكام الإعلان الجديد.

ومن المؤكد أن التنفيذ الفعال للقانون المعدل بشأن تنمية وتسويق البن سيعزز كمية صادرات البن.

وإثيوبيا تعتبر أكبر منتج ومصدر للبن في أفريقيا و العالم. ولذلك ينبغي لجميع أصحاب المصلحة أن يسهموا بدورهم في تحويل وتعزيز صناعة البن حتي تتمكن من ان تصبح ثاني دولة مصدرة للبن في العالم إلى جانب البرازيل ولتكسب المزيد من الإيرادات من النقد الأجنبي من تصدير البن الي الاسواق العالمية.

سمراي كحساي

Published in View-point
الصفحة 1 من 2

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000334817
اليوماليوم284
أمسأمس569
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2997
هذا الشهرهذا الشهر11927
كل يومكل يوم334817

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.