أخبار مقتطفة
Items filtered by date: الخميس, 01 شباط/فبراير 2018

الخرطوم/ الأناضول

توجه وفد من الحكومة السودانية، يوم الأربعاء الماضي، إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لبدء جولة جديدة من المفاوضات مع "الحركة الشعبية/ شمال"، بقيادة عبد العزيز الحلو، اليوم الخميس.

والمفاوضات متوقفة منذ أغسطس 2016، حيث أرادت الحركة حلًا شاملًا لكل القضايا في السودان، بما فيها الحكم والحريات والدستور وغيرها، بينما تريد الخرطوم حلولًا تقتصر على ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، حيث تقاتل الحركة القوات الحكومية، منذ يونيو 2011.

وقال مساعد رئيس السوداني إبراهيم محمود، رئيس الوفد الحكومي للمفاوضات اليوم: "نحن حريصون على تحقيق السلام، وتخطي كل التكتيكات السابقة التي عطلته إتمامه"، وفق مراسل الأناضول.

وتابع محمود، في تصريحات صحفية قبيل المغادرة إلى أديس أبابا: "نذهب إلى المفاوضات ولدينا إرادة قوية جدًا، مدعومة بمواقف حكومية".

وزاد رئيس الوفد الحكومي: "نتمنى أن يكون الطرف الآخر (الحركة الشعبية) بنفس الرغبة والجدية في السلام، لأنه رغبة الحكومة والمواطنين والمجتمع الإقليمي والدولي".

ويتوسط في هذه المفاوضات فريق مفوض من الاتحاد الإفريقي، بقيادة الرئيس السابق لجنوب إفريقيا، ثابو أمبيكي.

ومنذ أشهر، تعاني "الحركة الشعبية/ شمال" من صراعات تفاقمت في 7 يونيو/حزيران الماضي، عندما عزل نائب رئيس الحركة، عبد العزيز الحلو، رئيسها مالك عقار، بعد أن أقال في مارس/آذار الماضي، أمينها العام، ياسر عرمان، حليف عقار.

ووفق توازنات الحركة يمثل الحلو ولاية جنوب كردفان، ويمثل عقار ولاية النيل الأزرق، في حين يُنظر إلى عرمان كممثل للمؤيدين للتنظيم من خارج الولايتين.

وتتشكل الحركة بالأساس من مقاتلين انحازوا إلى الجنوب في حربه ضد الشمال، التي انتهت بتوقيع اتفاق سلام، عام 2005، مهد لانفصال جنوب السودان عن شماله، عبر استفتاء شعبي، في 2011.

Published in National-News

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000541300
اليوماليوم711
أمسأمس1309
هذا الأسبوعهذا الأسبوع932
هذا الشهرهذا الشهر26042
كل يومكل يوم541300

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.