أخبار مقتطفة
Items filtered by date: الخميس, 08 شباط/فبراير 2018
الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 17:31

حماية الاقتصاد من المنافسة غير العادلة

إثيوبيا هي إحدى الدول التي تشهد نموا سريعا في العالم. ومن العوامل المؤدية إلى التطور السريع العمل النشط للقطاع الخاص. ويعمل هذا القطاع بمبدأ المنافسة العادلة. وإذا لم يكن هناك منافسة، فمن غير المحتمل أن تكون المؤسسات خلاقة أو مبتكرة لتوريد السلع والخدمات على أسس عادلة أو مختصة. ومن بين المخاطر التي تهدد المنافسة التجارية ,المنافسة التجارية غير العادلة بين الكيانات التجارية فيما بينها. وقد تطورت عمليات الاندماج والاستحواذ إلى وضعها الحالي عبر مرورها بستة مستويات تاريخية. ومن بين ظروف الاقتصاد الكلي، كان النمو في الناتج المحلي الإجمالي وأسعار الفائدة والسياسات النقدية أهم الأسباب التي جعلت عمليات الدمج بين الشركات مختلفة الأشكال. وعلى الرغم من أن الاندماج له تاريخ طويل بشكل عام، إلا أن التغيرات الاقتصادية قد أثرت على وضعها الحالي.
العديد من البلدان تعطي أسماء مختلفة للاندماج وتجعله جزءا من قوانين المنافسة والاندماج لديه أنواع اعتمادا على الشبكات الاقتصادية :الاندماج الأفقي وهو الاندماج الذي وجد من قبل المؤسسات المتنافسة في أسواق مماثلة والإندماج الموزع وهذا النوع من الاندماج يؤثر على المنافسة بشكل كبير و له تأثير من جانب واحد ويحدث عندما يتم استبعاد المنافسة التي كانت موجودة في السوق ويتم التحكم في السوق من قبل وكيل فردي.
ونتيجة لذلك، يحتكر السوق بحيث تلحق المنافسة التجارية الأذى بالمستهلكين. وهذا يؤدي إلى التضخم غير المعقول الذي يؤثر في الدافع الفردي التجاري والدافع الذاتي. كما أنه يؤدي إلى خفض الإنتاج أو الخدمة، أو الحد من جودة المنتج أو تقديم الخدمات للمستهلكين.كذلك، فإن لديه تأثيرا منسقا ويتم إنشاء هذا التأثير من خلال التعاون بين الشركات المدمجة عندما تسيطر على السوق معا لخلق جبهة مع الآخرين بشكل غير قانوني. هذا النوع من الاندماج يركز أكثر على السعر، والحد من الإنتاج والتوزيع من المنافسة العادلة بين المنظمات.
ولذلك، فإن الهدف الرئيسي من السيطرة على الاندماج هو منع الأنشطة غير التنافسية غير المشروعة وتعزيز المنافسة القانونية والعادلة بين التجار.
نوع الاندماج الآخر يمارس مصلحة السيطرة وهذا هو النوع الذي يمتلك فيه شخص أو مؤسسة ما يزيد عن 50 في المائة من حصة وكالة أو فرد. أو هو الاندماج الذي تنتمي فيه غالبية الجمعية العامة إلى وكالة أو شخص مهيمن للتأثير على سياسة وقرارات الدمج,وهو يساعد في تقليل التكاليف أو اقتصادات الحجم. كما أنه يقلل من الخسائر و يساعد على توسيع الابتكارات والتكنولوجيات التي تمكن من تسريع التطورات الاقتصادية مع تحسين حصتها في السوق من منظمات الأعمال.
الاندماج أيضا يخلق تهديدا على الاقتصاد ويمكن أن يسبب تأثيرات سلبية. ويمكن أن يقلل أو يرفض المنافسة في السوق و له تأثير سلبي على المستهلكين. وبالمثل، قد يخلق عدم الكفاءة الاقتصادية بسبب الاحتكار.
على الصعيد الدولي، وفقا لشبكة المنافسة الدولية، ينبغي أن يكون الوقت اللازم للدمج مفصلا بشكل صريح و فوري مع أسباب الاندماج في الوقت المطلوب. ويذكر أيضا أنه ينبغي أن يكون لدى المؤسسات المكلفة بالدمج ما يكفي من الوقت للقيام بجميع عمليات التفتيش اللازمة.
وفي هذا السياق يقول السيد نبيو بلط، مدير مديرية الاندماج بالهيئة الإثيوبية للمنافسة التجارية وحماية المستهلك إن الاندماج له فوائد وأضرار. لذلك هناك حاجة لإدارة اندماج الكيانات التجارية لمنع الآثار السلبية المحتملة للاقتصاد وفوائد المستهلكين وفقا لشركات الأعمال لإعلان الحق في الاندماج. غير ان نبيو يشير الى انه يتعين على المنظمين اجراء اندماجهم بشكل قانونى وفقا لأحكام الاعلان.
ووفقا لأحكام الإعلان، يجب على أي شخص تجاري يقترح الدخول في اتفاق أو ترتيب عملية الاندماج إخطار السلطة عن طريق الكشف عن تفاصيل عملية الاندماج المقترحة.
و تقدمت حتى الان مؤسسات مختلفة بطلب الاندماج وسمح للعديد منها بالقيام بعملية الاندماج في حين طلب من عدد قليل منها شروط مسبقة للوفاء قبل اندماجها.

ولا شك أن الشركات يمكن أن يكون لها الثقة في إمكانية إجراء اندماجها قانونيا ولا تحتاج إلى السعي بطريقة غير مشروعة أو غير قانونية وأن الإعلان يتطلب أيضا من الشركات الأجنبية العاملة هنا في البلاد أن تعلن عن حالات اندماجها حتى إذ أجريت فى الخارج.

ترجمة جوهر أحمد- الاثيوبيان هيرالد

 

Published in Development
الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 17:28

افتتاح تلفزيون فانا

*الرئيس :الإعلام لديه دور لا يمكن الاستغناء عنه في تنمية البلاد

أديس أبابا (فانا) – افتتح تلفزيون "فانا" يوم السبت الماضي بحضور الرئيس مولاتو تشوم وغيره من الضيوف المدعوين,وتم تجهيز تلفزيون فانا بأحدث التقنيات ويعمل به محترفون مدربون .
وفى حديثه في مراسم الافتتاح قال الرئيس مولاتو إن الإعلام لديه دور لا يمكن الاستغناء عنه في تنمية البلاد.
وأشار الرئيس إلى أن الأنشطة التي تم القيام بها لجعل مؤسسة "فانا" منصة لتبادل الآراء والأفكار المختلفة منذ إنشائها قبل 23 عاما تستحق الثناء ة والإشادة.
وقال الرئيس إن الأعمال السابقة لمؤسسة "فانا" هي دليل واضح على التزامها بتنوع الفكر وتركت بصماتها الجيدة وأساسها لبناء الوطن.
وقال "إذا اطلعتم بمسئولية السماح بسماع أصوات أخرى فإنكم سترفعون من النجاحات التي حققتم حتى الآن إلى فصل جديد حيث أن تلفزيون فانا هو قوة إضافية".
وقال الرئيس "لديكم الكثير من العمل لتكرار نجاحات الراديو في البث التلفزيوني الجديد".
ودعا الرئيس مولاتو أخيرا محطة التلفزيون الجديدة إلى التركيز على بناء الديمقراطية، وتعزيز السلام، والتعجيل بالتنمية، فضلا عن تعزيز وحدة الشعب وفائدته.
و من جانبه قال دسالين مكونن رئيس مجلس إدارة " فانا" إن المؤسسة أنشئت بهدف تحمل مسئوليتها المؤسسية في انتشال البلاد من الفقر وبناء الديمقراطية وضمان السلام والحكم الرشيد .
وخلال السنوات الــ 23 الماضية، بذلت المؤسسة جهودا لتنفيذ استراتيجيات وسياسات وخطط التنمية في البلاد عبر معالجة مشاكل التنفيذ ومكافحة الفساد من خلال إنتاج برامج جمعت الجمهور والقيادة وجها لوجه.
وأضاف "نريد من تلفزيون" فانا" أن يخدم الجمهور بشكل افضل من أي قنوات تلفزيونية محلية أخرى من خلال إنتاج برامج قياسية تمثل جميع الأقاليم والقوميات في البلاد".
وقال دسالين "أعتقد ن تلفزيون فانا سيسد قريبا الثغرات ويقدم معلومات دقيقة وحديثة ، فضلا عن تلبية طلبات الشعب من خلال بدء انتقاله المنتظم".
وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة "فانا ولدو يمسل"،إن مؤسسة "فانا" حققت تقدما كبيرا خلال الــ 23 عاما الماضية من خلال افتتاح 12 محطة إف إم في جميع أنحاء البلاد وبناء مجمع إعلامي خاص بها.
وقال الرئيس التنفيذي إنه من أجل نقل هذا النجاح المحقق إلى مستوى جديد، أطلقت محطة تلفزيونية مع أحدث التقنيات من خلال أخذ الدروس من مختلف البلدان والشركات العالمية المعروفة.
وقال إنه على الرغم من أن المشروع كان من المتوقع أن يكلف 546.8 مليون بر، إلا أن الشركة لم تنفق سوى 255 مليون بر في المرحلة الأولى من خلال استخدام مجمع وسائل الإعلام كمساهمة.

وقال ولدو إن تلفزيون "فانا" مجهز بأحدث التقنيات الملائمة ونظام نقل ، وهو مستعد دائما للاضطلاع بمسؤولياته القانونية والمهنية على نحو فعال.

Published in National-News

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000541294
اليوماليوم705
أمسأمس1309
هذا الأسبوعهذا الأسبوع926
هذا الشهرهذا الشهر26036
كل يومكل يوم541294

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.