أخبار مقتطفة
Items filtered by date: الثلاثاء, 13 آذار/مارس 2018

أديس أباب(العلم)13 مارس 2018

أفاد سفير جيبوتي لدى إثيوبيا محمد إدريس فرح إن خط السكك الحديد الإثيوبية الجيبوتية يمهد الطريق لتعزيز التكامل الاقتصادي المتعدد بالإضافة إلى تعزيز علاقة الشعبين التاريخية.

و أضاف السفير في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الأثيوبية  أن البلدين الشقيقين يعملان على تعزيز تكاملهما الاقتصادي.

و أشار السفير إلى ان التجارة بين البلدين  أخذت في النمو بسبب بدء تشغيل السكك الحديدية الجديدة التي تمثل إنجازًا مهمًا للغاية للعلاقات التجارية بين البلدين.

و وصف السفير التكامل الاقتصادي القائم بين البلدين بأنه نموذج لبقية الدول مضيفا إن البلدين بحاجة إلى مزيد من التضافر في جميع الجوانب بما في ذلك التجارة والسياحة.

و وفقا للسفير فان خط السكك الحديد الإثيوبية - الجيبوتية سيسهم كثيرا في ازدهار قطاع السياحة من خلال توفير منصة مواتية لتدفق السياح من كلا البلدين بسهولة وبأسعار تذاكر معقولة.

 و أضاف قائلا "بالطبع كانت التجارة بين جيبوتي وإثيوبيا جيدة للغاية ، لكننا بحاجة إلى المضي قدمًا وإلى بذل المزيد من الجهد لأفتتاح  أسواق مشتركة على الحدود و لكن أيضًا نحن بحاجة إلى تعزيز الصادرات البينية .

و ذكر أيضا أن خط الكهرباء الثاني الممتد من إثيوبيا إلى جيبوتي سيتم الانتهاء منه هذا الشهر و سيكون له دور كبير في نقل العلاقة التاريخية بين البلدين إلى مستوى عالي.

و اوضح السفير أن موانئ دبي العالمية تمتلك 33 % من ميناء جيبوتي كشريك منذ عام 2006 لكن جيبوتي قررت الآن تولي زماما الأمور بنفسها.

و قال السفير الى ان موانئ دبي العالمية دائمًا تقرر كل شيء في جيبوتي و هذا أمر غير مقبول لأننا نتحدث عن السيادة. لذلك كانت حكومتي

تعمل بجد مع موانئ دبي العالمية لإيجاد حل ,لذا فإننا اتخذنا هذا القرار لأن هذه هي سيادتنا و أعتقد أن هذا ليس له أي أضرار بإثيوبيا "،

و أضاف السفير  أن السلطات الإثيوبية كانت على علم بالوضع منذ البداية مشيرا إلى أن قرار حكومته لا رجعة فيه.

و تجدر الإشارة إلى أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأثيوبية  ملس علم صرح في إحاطته الأسبوعية التي قدمهاالأسبوع الماضي إن وضع ميناء  جيبوتي ليس له أي خطر على إثيوبيا بأي شكل من الأشكال.

و اضاف ان الوضع ليس مقلقا لمشاركتنا لأنه مجرد تغيير في الامور الادارية و ليس اكثر من ذلك.

مصدر: وكالة الانباء الإثيوبية

Published in National-News

أديس أباب(العلم)13 مارس 2018

قال السفير الإثيوبي لدى السودان السيد مولوجتا زودي امس يوم الإثنين إن بلاده لن توقف بناء سد النهضة لأي سبب.

وأضاف السفير الأثيوبي لدى الخرطوم مولوجيتا زودي، في مؤتمر صحفي بمقر السفارة بالخرطوم اليوم، "إن بناء السد لن يتوقف لأي سبب وهذا الأمر لا يمكن المجاملة فيه".

وأوضح "كل الأشياء تسير بنسبة 100 % ولا توجد مفاوضات لوقف بناء سد النهضة أو تأخيره".

واتهم السفير الإثيوبي جهات خارجية، بمحاولة زعزعة أمن واستقرار بلاده، وإمداد الجماعات المعارضة بالمال والسلاح لتخريب مشروعات مهمة بينها سد النهضة.

وأوضح أن بلاده ستثبت بالأدلة الدامغة مدى تورط الأيادي الخفية الخارجية، التي غذت الاحتجاجات في إثيوبيا.

وتم تأجيل اجتماع ثلاثي كان مقررا عقده بالخرطوم فى 24 و25 فبراير الماضى حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا ويثير مخاوف مصر بسبب "اضطرابات سياسية" في اثيوبيا.

وكان رئيس الوزراء الاثيوبي هايلي ماريام ديسالين، قد قدم استقالته في 15 فبراير الماضي.

وأعلن مجلس الوزراء الاثيوبي فى 16 فبراير حالة الطوارئ في البلاد، عقب مناقشات بشأن التحديات الأمنية والاضطرابات والاحتجاجات في البلاد.

وتشهد المفاوضات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول سد النهضة جمودا بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حول تقرير فني أعده مكتب استشاري فرنسي حول السد، الذي تبنيه أديس أبابا على مجرى النيل الأزرق.

واقترحت مصر في أواخر ديسمبر 2017 على الجانب الأثيوبي إشراك البنك الدولي كطرف محايد في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية الخاصة بسد النهضة، لكن أديس أبابا رفضت المقترح المصري.

وتؤكد إثيوبيا أن سد النهضة سيمثل نفعا في مجال توليد الطاقة ولن يمثل ضررا على السودان ومصر.

ويقع السد في منطقة بني شانغول، وهي منطقة شديدة الانحدار على مقربة من الحدود السودانية، وتبعد نحو 900 كيلو متر شمالي غرب أديس أبابا.

ويكلف المشروع نحو 4.7 مليار دولار تمول أغلبه الحكومة الإثيوبية، وسيبلغ ارتفاع السد 170 مترا ليصبح بذلك أكبر سد للطاقة الكهرومائية في قارة أفريقيا.

 مصدر: شينخوا

 

Published in National-News

أديس أباب(العلم)12 مارس 2018

وقال رئيس الوزراء انا وحزبي نأمن بأن السلطة الة لخدمة المجتمع وليس لفائدة الشخصية مشيرا بانه مستعد لخدمة الوطن في المستقبل .

جاء ذلك خلال اجتماع رئيس الوزراء هيليماريام مع المؤسسات الدينية الاثيوبية في مكتبه يوم الجمعة الماضي. وأضاف ان اثيوبيا بيت للجميع مضيفا بأن انتقال السلطة السلمية سيستمر في المستقبل .

واشار الى ان اثيوبيا تعتير بلد للتسامح والتعدد مشيرا بان البلاد تحترم حرية الأعتقاد . وفيما يتعلق بسبب استقالته اشار رئيس الوزراء الى سببين رئيسين يتمثل الاول في بعض القضايا الأساسية التحولية لم يتم تنفيذها بسرعة ولأجل هذا قدمت استقالتي. والسبب الثاني يتعلق ﻹبلاغ الرسالة بان السلطة ليس أي شي وأن السلطة لا تستحق أن يتقاتل الناس عليها مثلا في هذا القصر الرئاسي كان في الزمن الماضي اشخاص يقتلون بالدبابة بسبب اختلاف الأراء . وقال أيضا حين قررت استقالتي من منصبي ليس بسبب عدم ثقة حزبي وشعبي ولكن قررت ان اكون مثالا للأخرين . وأضاف أمل ان يعمل رئيس الوزراء القادم بأفضل مما فعلته مؤكدا بأن الديموقراطية هوية وجدانية وينبغي ان نعمل وفقا لمعطيات الواقع . وأكد رئيس الوزراء ان رغبة الشباب يمكن تحقيقها بالديمقراطية وليس بالقوة . من جانبها أشادت المؤسسات الدينية الإثيوبية بمساهمة رئيس الوزراء هيلياريام دسالين في ضمان السلام والاستقرار في بلده وقد أعرب أعضاء المؤسسات عن تقديرهم لرئيس الوزراء التزامه بنقل السلطة طوعا من أجل تحسين الديمقراطية في البلد والفضاء السياسي

مصدر: وكالة الانباء الإثيوبية

Published in National-News

أديس أباب(العلم)12 مارس 2018

أفاد سفير جيبوتي لدى إثيوبيا محمد إدريس فرح إن خط السكك الحديد الإثيوبية الجيبوتية يمهد الطريق لتعزيز التكامل الاقتصادي المتعدد بالإضافة إلى تعزيز علاقة الشعبين التاريخية.

و أضاف السفير في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الأثيوبية  أن البلدين الشقيقين يعملان على تعزيز تكاملهما الاقتصادي.

و أشار السفير إلى ان التجارة بين البلدين  أخذت في النمو بسبب بدء تشغيل السكك الحديدية الجديدة التي تمثل إنجازًا مهمًا للغاية للعلاقات التجارية بين البلدين.

و وصف السفير التكامل الاقتصادي القائم بين البلدين بأنه نموذج لبقية الدول مضيفا إن البلدين بحاجة إلى مزيد من التضافر في جميع الجوانب بما في ذلك التجارة والسياحة.

و وفقا للسفير فان خط السكك الحديد الإثيوبية - الجيبوتية سيسهم كثيرا في ازدهار قطاع السياحة من خلال توفير منصة مواتية لتدفق السياح من كلا البلدين بسهولة وبأسعار تذاكر معقولة.

 و أضاف قائلا "بالطبع كانت التجارة بين جيبوتي وإثيوبيا جيدة للغاية ، لكننا بحاجة إلى المضي قدمًا وإلى بذل المزيد من الجهد لأفتتاح  أسواق مشتركة على الحدود و لكن أيضًا نحن بحاجة إلى تعزيز الصادرات البينية .

و ذكر أيضا أن خط الكهرباء الثاني الممتد من إثيوبيا إلى جيبوتي سيتم الانتهاء منه هذا الشهر و سيكون له دور كبير في نقل العلاقة التاريخية بين البلدين إلى مستوى عالي.

و اوضح السفير أن موانئ دبي العالمية تمتلك 33 % من ميناء جيبوتي كشريك منذ عام 2006 لكن جيبوتي قررت الآن تولي زماما الأمور بنفسها.

و قال السفير الى ان موانئ دبي العالمية دائمًا تقرر كل شيء في جيبوتي و هذا أمر غير مقبول لأننا نتحدث عن السيادة. لذلك كانت حكومتي

تعمل بجد مع موانئ دبي العالمية لإيجاد حل ,لذا فإننا اتخذنا هذا القرار لأن هذه هي سيادتنا و أعتقد أن هذا ليس له أي أضرار بإثيوبيا "،

و أضاف السفير  أن السلطات الإثيوبية كانت على علم بالوضع منذ البداية مشيرا إلى أن قرار حكومته لا رجعة فيه.

و تجدر الإشارة إلى أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأثيوبية  ملس علم صرح في إحاطته الأسبوعية التي قدمها الأسبوع الماضي إن وضع ميناء  جيبوتي ليس له أي خطر على إثيوبيا بأي شكل من الأشكال.

و اضاف ان الوضع ليس مقلقا لمشاركتنا لأنه مجرد تغيير في الامور الادارية و ليس اكثر من ذلك.

مصدر: وكالة الانباء الإثيوبية

Published in National-News

أديس أباب(العلم)12 مارس 2018

أعلنت السفيرة الدنماركية لدى إثيوبيا السيدة ميت تايغسن بأن الدنمارك ستقدم الدعم اللازم لإثيوبيا في تحديث مجال الزراعة .

و أطلعت السفيرة وكالة الأنباء الاثيوبية أثناء مشاركتها في المسابقة بمناسبة سباق جري تحت شعار " الأولوية للمرأة " ، و التي جرت للمرة الـ 15 .

و ذكرت السفيرة أن دنمارك ستواصل دعمها لإثيوبيا ، و أن بلادها ستقسم خبراتها في مجال الزراعة ، و أنها ستبذل قصارى جهدها في تطوير هذا المجال .

و قالت السفيرة أن هذا الدعم يساعد في الاستفادة من الاقتصاد و تخفيض الفقر في البلاد .

و أضافت السفيرة قائلة إن إثيوبيا غنية بالثروة الطبيعية و خاصة في إنتاج الطاقة من الرياح و المياه ، و أن دنمارك لها إمكانية إنتاج الطاقة الرياح و تريد أن تقاسم خبراتها لإثيوبيا .

و أشارت السفيرة إلى أن علاقات التجارة و الاقتصاد بين البلدين ليست على المستوى المطلوب ، و أن الحكومة الدنماركية ما زالت تعمل أكثر لتطوير هذا المجال .

و قالت السفيرة أن البلدان يعملان بالتعاون في مجال الزراعة و الطاقة و تغيير المناخ

و شؤون أحوال اللاجئين في إثيوبيا ، و أنها ستقدم الدعم لإثيوبيا التي يعيش فيها حاليا أكثر من 900 ألف لاجئ .

و ذكرت السفيرة أن مسؤول التنمية التعاونية الدنماركي قد زار إثيوبيا العام الماضي، و أن بلادها لديها الرغبة في تعزيز العلاقة بين البلدين .

و أعربت السفيرة عن رغبتها في العمل مع إثيوبيا أكثر من أي وقت مضى.

و علم أن إثيوبيا و الدنمارك قد بدءا علاقتهما الدبلوماسية في عام 1960، و أن الدنمارك قد فتحت سفارتها في إثيوبيا في عام 2004 ،

في حين أن إثيوبيا لم تفتح سفارتها في دنمارك غير أن لديها مكتبا قنصليا في مدينة كوبن هاغن .

مصدر: وكالة الانباء الإثيوبية

Published in National-News

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000534567
اليوماليوم621
أمسأمس1276
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2402
هذا الشهرهذا الشهر19309
كل يومكل يوم534567

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.