أخبار مقتطفة
Items filtered by date: الجمعة, 02 آذار/مارس 2018

أديس أبابا (العلم) 2 مارس 2018

أعلن مكتب شؤون الاتصالات الحكومية في بيانه الأسبوعي على أن الانتصار الشهير والتاريخي لمعركة عدوا هو رمز وفخر للقارة الإفريقية .

وتحقق ذلك النصر في شهر -يكاتيت-وهو شهر من الشهور الأثيوبية الذي يوافق شهر فبراير حسب التقويم الميلادي وهو رمز للحرية ولانتصارات الإثيوبيين بشكل خاص و الأفارقة بشكل عام .

ووفقا للعديد من المحللين كانت معركة عدوا أول انتصار كبير للشعوب السوداء على المستعمرين الأوروبيين وكانت لها أهمية كبرى في الصراع بين القوى الاستعمارية و الأفارقة كما أن الانتصار في معركة عدوا ليس هزيمة للجيش الإيطالي فقط بل للدول الاستعمارية الأوروبية بأكملها .

ويعتبر الانتصار في معركة عدوا ليس فخر للأثيوبيين فقط بل لجميع الأفارقة وغيرهم من المواطنين السود الذين يعيشون في جميع أنحاء العالم .
وأكد مكتب شؤون الاتصالات الحكومية بانه يجب على الجيل الجديد أن يحتفل بذكرى معركة عدوا عبر تعزيز قيم التعاون الذي ورثه من أجداده والمشاركة في حل المشاكل بطريقة سلمية في البلاد .

وذكر المكتب إن الاحتفال بذكري معركة عدوا للمرة الـ 122 هي مثالية في التعاون المشترك وفي مكافحة الفقر على مستوى البلاد .

واعلن مكتب شؤون الاتصالات الحكومية بانه يجب على الجيل الجديد ان يحتفل بمعركة عدوا بتعزيز قيم التعاون الذي ورثه من أجداده والمشاركة في حل المشاكل التي تواجه البلاد والانتصار علي الفقر .

وقال الدكتور نغري لينتشو وزير مكتب الاتصالات الحكومية "عندما نحتفل بمعركة عدوا لابد ان نُشيد بالأعمال التي ينفذها الجيل الجديد".

وأشار الدكتور نغري إلى أن الانتصار هو شهادة على قدرة الإثيوبيين على صد العدوان وجعل إثيوبيا رمزا للسلام والانتصار في العالم. وأضاف أن اليوم يرمز إلى قدرة الجيل الحالي على تحرير أثيوبيا من الفقر، مشيرا إلى أن الشباب يجب أن يتعلموا من النضال الشرس الذي بذله آبائهم وأمهاتهم ضد الاحتلال الإيطالي لتحقيق النهضة الإثيوبية.

كما تم الاحتفال الأسبوع الماضي ايضا بالذكري الثلاثة والأربعين لتأسيس حزب الجبهة الشعبية لتحرير تجراي في الحادي عشر من يكاتيت الموافق الثامن عشر من فبراير حسب التقويم الميلادي في إقليم تجراي ومدينة أديس أبابا وغيرها.



 

Published in National-News

أديس أبابا (العلم) 2 مارس 2018

تقرير أبرها حجوس

تسلم الرئيس مولاتو تشوم أوراق اعتماد 6 سفراء جدد.

وقدم سفراء كوريا الجنوبية والبرتغال ونيوزيلندا والبوسنة والهرسك وجورجيا ونيبال اوراق اعتمادهم فى حفل أقيم فى القصر الوطني يوم الأربعاء الماضي .

وفى حديثه بهذه المناسبة قال الرئيس مولاتو ان إثيوبيا ترغب في تعزيز علاقاتها الثنائية مع الدول التي يمثلها السفراء.

وقال السيد ملس ألم الناطق باسم وزارة الخارجية الذي حاضر المناسبة في القصر أن الرئيس مولاتو أعرب عن استعداد اثيوبيا للعمل مع السفراء على أساس المنفعة المتبادلة والتعاون المستمر في تعزيز العلاقات الثنائية أكثر من أي وقت مضي .

ومن جانبه قال السيد مارك رافائيل سفير نيوزيلندا لوسائل الإعلام ان محادثاته مع الرئيس ملاتو تركزت حول التعاون بين البلدين وان المحادثات كانت بناء ومثمرة .

وأضاف السفير قائلا إن بلاده من بين الدول المتقدمة في مجال الزراعة ولذلك فان بلاده تسعى جاهدة للعمل مع أثيوبيا لتعزيز تعاونها في مجال تبادل الخبرات وخاصة في مجال تربية الحيوانات وغيرها .

وقال السيد ليم هون سفير كوريا الجنوبية من جانبه إن إثيوبيا وكوريا الجنوبية لديهما علاقات دبلوماسية طويلة الأمد، مضيفا إلى أن تضحيات الجنود الأثيوبيين خلال الحرب الكورية لا تنسى .

وأشار سفير كوريا الجنوبية إلى أنه سيبذل جهوده لزيادة روابط بلاده مع إثيوبيا من خلال التعاون في مجالي الاستثمار ونقل التكنولوجيا .

Published in National-News

أديس أبابا (العلم)2 مارس 2018

فى بادرة هى الاولى من نوعها بين مؤسسات المجتمع المدنى المصرى قامت مؤسسة النيل للدراسات الافريقية والاستراتيجية بالاحتفال بيوم النيل ، بمقر السفارة الاثيوبية بالقاهرة، وذلك يوم الاربعاء 28 فبراير 2018 .

حيث قام وفد رفيع المستوي من مؤسسة النيل برئاسة الدكتور محمد عز، بالاحتفال بيوم النيل فى السفارة الاثيوبية .

وفى حضور السفير تاييه اسكى سيلاسيه، الذي رحب وعبر عن امتنانه بالمبادرة التي قامت بها المؤسسة بالاحتفال بيوم النيل وكذلك انها اختارت السفارة الاثيوبية ليكون مقر احتفالها هذا العام في ظل الظروف الصعبه التي تمر بها اثيوبيا الشقيقة.

وقد بدا الاحتفال بكلمة للدكتور محمد عز والذي أكد فيها على عمق العلاقة بين الشعبين المصري والاثيوبي، ووحدة الثقافة والتاريخ والحضارة بين ابناء وشعب حوض النيل الواحد مشدداً على انه يجب ان نعرف اكثر بعضنا البعض ونقرأ تاريخنا المشترك جيدا لان التاريخ يقول انه عندما كنا معاً كنا نقود العالم ولذلك يجب ان نعود ونكون معاً ونزيل كل الخلافات التى تعرقل الطريق امام وحدة شعوب النيل مؤكداً أن وجود السفير الاثيوبي تاييه اسكى سيلاسيه، في مصر ساهم بشكل كبير في التقارب بين الشعبين الشقيقين المصرى والاثيوبى.

من جانبه قدم السفير الأثيوبى الشكر العميق لمؤسسة النيل وأعضاءها على حرصهم الاحتفال بيوم النيل مع السفارة الاثيوبية فى مصر ، مبينا أن الشعب الاثيوبي والمصري متقاربين وهم شعب واحد ودائما وتجمعهم ثقافة واحدة، كما أكد على الترابط بينهم وضرورة الوقوف معا لمواجهة كافة التحديات الاقتصادية والسياسة التي تمر بها دول حوض النيل.

كما أكد على ضرورة العمل لحل جميع المشاكل التي تواجه الجانبين، حرصا على مقدرات الاجيال القادمة ، وأوضح السفير أن هناك أكثر من 350 مليون شخص يعيشون حول النيل، فإذا كان هناك تكاتف وترابط سنكون يد واحدة، قادرة على تحقيق النمو والازدهار للاجيال القادمة.

وقد تطرق السفير خلال كلمته إلى مشكلة المياه، مبينا أن مياه النيل لن تنضب إذا تعاملنا معها بشكل صحيح، سوف نجد ما يكفينا ويكفي الاجيال القادمة، لذلك فالجيل الحالي عليه مسؤولية مضاعفة للحفاظ على المياه والبحث عن مصادر بديلة، تكفي شعوبنا وتكفي الاجيال القادمة.

من جانب اخر أشار الاستاذ صدام مدير وحدة الدراسات الاجتماعية بمؤسسة النيل، تشادي الجنسية، إلى أن الشعوب الأفريقية لا تنظر إلى الانهار خاصة النيل باعتباره مصدر للبقاء فحسب، ولكن هو اداة للتواصل الانساني بين الشعوب الأفريقية وبعضها البعض، وهذا ما حرص عليه اجدادنا وما علموه لنا، لذلك نحن حرصين كشعوب أفريقية على التعرف على بعضنا البعض والتواصل من اجل اذابة أي اختلاف.

من جانب أخر تقدم الدكتور محمد عز خلال الاحتفال بأقتراح إلى سعادة السفير يقوم على زيارة وفد اعلامي مصري لأثيوبيا، يكون تحت رعاية السفارة الاثيوبية بالقاهرة، وذلك للعمل على التقارب بين الشعبين من خلال ما يعكسه الاعلام من معلومات وكتابات وبحوث حول أي دولة لشعب دولة أخري مما يجعل هذه الفكرة خطوة حقيقة لتصحيح العديد من المفاهيم و المعلومات الخاطئة التي بدأت تدور في الاعلام المصري تجاه اثيوبيا الشقيقة، وكذلك العكس .

ومن ثم يكون التواصل على ارض الواقع من خلال الزيارة والوقوف على العديد من المواقع التنموية والتاريخية، والتواصل مع الشعوب فى المقام الاول واكد ان المؤسسة تقوم ايضاً بمخاطبة الجهات فى مصر بالقيام بنفس الفكرة من خلال تنظيم زيارة لوفد اعلامى اثيوبى الى مصر .

من جانبه رحب السفير الاثيوبي بهذه المبادرة، مؤكد على تبنيها واتخاذ خطوات جادة نحو تحقيقها، ولفت السفير إلى أن هذه المبادرة ستسهم بشكل كبير في التقارب بين الشعبين وتقوية العلاقة بينهم، فالشعب الاثيوبي والمصري هم عائلة كبيرة لابد من المحافظة عليها، وعدم السماح بتدخل اي اطراف اخري خارجية تعمل على افشال هذه العلاقة، واختتم السفير حديثة بالشكر لمؤسسة النيل وكل العاملين عليها ومرحبا بكافة المبادرات التي تقدمها منظمات المجتمع المدني، وليس فقط الحكومات.

وانتهي الاحتفال بإلتقات بعض الصور التذاكرية لفريق مؤسسة النيل مع سعادة السفير وفريق عمله بالسفارة

والجدير بالذكر أن الاحتفال بيوم النيل يواكب ميلاد مبادرة حوض النيل التى تم الاتفاق عليها فى 22 فبراير عام 1999، بمشاركة 10 دول ” مصر والسودان وإثيوبيا وأوغندا وكينيا ورواندا وبورندي والكونغو وتنزانيا واريتريا كمراقب.

موقع: البشاير

Published in National-News
الجمعة, 02 آذار/مارس 2018 17:41

إثيوبيا تحيي ذكرى معركة عدوة الـ 122

أديس أبابا (العلم)2 مارس 2018

تحيي إثيوبيا اليوم  فى جميع أنحاء البلاد الذكرى الـ 122 للمعركة حيث أن احتفال إنتصار معركة عدوة في منطقة عدوة  لها ميزة خاصة .

وإن هذا الإنتصار  ليس فقط لإثيوبيا بل هو انتصار لأفريقيا ، حيث صار الإنتصار مصدر الإلهام والأمل للتحرر الأفريقي ومنطقة البحر الكاريبي في حين كانت تلك القارات تحت الحكم الاستعماري.

ويذكر أيضا أنه بعد هذا الإنتصار العظيم  اعتمدت العديد من البلدان الأفريقية ألوان علم إثيوبيا بعد استقلالها، في حين تدرس المدارس في جميع أنحاء أفريقيا معركة عدوة باعتبارها فخر لأفريقيا.

 

وتعتبر هذه المعركة من المعارك الحربية التي تركت بصماتها في تاريخ إفريقيا ، وإن تلك المعركة الشهيرة التي وقعت بين إيطاليا وأثيوبيا في أواخر القرن التاسع عشر تعتبر معركة جرعت الإيطاليين كأس الهزيمة علي أيدي قوات أفريقية .

ولقد أجبرت هذه الهزيمة إيطاليا علي الإستجابة لمطالب الامبراطور منليك الثاني بإلغاء المعاهدة التي كانت سببا في الحرب ، حيث سعت إلى عقد معاهدة صداقه معه في نفس عام المعركة.

ويحضر الإحتفال كبار المسؤولين الحكوميين والمحاربون القدامى ، كما يشاهد الجمهور تمثيلا فنيا لهذه المعركة في شوارع أديس أبابا.

كما يقدم المحاربون القدامى القصائد الملهمة خلال المعارك .

 

Published in National-News

أديس أبابا (العلم)1 مارس 2018

حضر وفد إثيوبي رفيع المستوى برئاسة وزيرة الدولة للشؤون الخارجية السيدة هيروت زمن الدورة السابعة و الثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي افتتح في جنيف يوم الاثنين الماضي

و قالت وزيرة الدولة في كلمتها أمام المجلس يوم أمس، إن تغييرات كبيرة حدثت في اثيوبيا فيما يتعلق بتعزيز حقوق الانسان و حمايتها

وأشارت الوزيرة إلى أن إثيوبيا من بين البلدان التي تواصل أداء بشكل جيدا في الحفاظ على النمو الاقتصادي السريع، مضيفة إلى أن هذه الإنجازات لم تكن من دون تحديات

وأضافت الوزيرة قائلة: إن الطلب على إدارة أفضل وتوسيع مساحة الديمقراطية وتقديم الخدمات الأساسية بشكل فعال لم تقع على آذان صماء ولكنها دفعت إلى اتخاذ إجراءات إصلاحية واسعة النطاق

 وأشادت وزيرة الدولة بتدابير الحكومة التي تتراوح بين تعديل القانون الانتخابي و الجهود الجارية لإدخال تغييرات في إعلانات مكافحة الإرهاب العفو عن أفراد بعض قادة الأحزاب المعارضة وغيرها

كما أعربت وزيرة الدولة عن استعداد حكومتها لقبول النتائج وتنفيذ توصيات اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان بشأن العنف الذي شهدته المناطق الحدودية بين إقليمي أوروميا والصومال قبل بضعة أشهر

وأشارت وزيرة الدولة أيضا إلى أن إعادة حالة الطوارئ أمر بالغ الأهمية لاستقرار السلام والحفاظ على القانون والنظام من جهة ومواصلة الإصلاح السياسي و الديمقراطي واسع النطاق الذي بدأت الحكومة في القيام به من جهة أخرى.

 ومن جانبه حذر الأمين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غيتريس خلال الجلسة الافتتاحية من الخطر الذي يواجهه العالم حيث إن المساحة المتاحة للمدافعين المدنيين والمدافعين عن حقوق الإنسان آخذة في التقلص.

ومن جهته قال السيد زيد رعد الحسين المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، "إننا سندافع عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في عامه السبعين في 2018 بقوة أكبر من أي وقت مضى". كما دعا العالم إلى الدفاع عن حقوق الإنسان، مشددا على أهمية مواصلة العمل في مجال حقوق الإنسان.

ومن جانبه قال السيد ميروسلاف ليجاك رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إننا نتفق جميعا على أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هو نقطة تحول في أسس حقوق الإنسان في القانون الدولي. و مع ذلك، نحن بعيدون عن أن نكون راضين. و لهذا يتطلب منا جميعا أن نشاطر المسؤوليات على الصعيد الدولي و أن تركز المؤسسات العالمية أكثر على الوقاية.

مصدر: وكالة الأنباء الإثيوبية

Published in National-News

أديس أبابا (العلم)1 مارس 2018

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية ملس ألم في المؤتمر الصحفي الأسبوعي لوزارة الخارجية الإثيوبية إن إثيوبيا سجلت إنجازات ملحوظة خلال الشهور الستة الماضية في مجال الدبلوماسية والاقتصادية واجتذاب الشركات ، وزيادة تدفق السياح ، وخلق روابط السوق العالمية ، فضلا عن التحول التكنولوجي .

وذكر المسؤول أن هذه النجاحات ترجع إلى عمل وزارة الخارجية  بالتنسيق التام مع بعثاتها الخارجية المتمثلة بالسفارات والقنصليات .

وأشار المتحدث بأن البعثات قد لعبت دورا كبيرا في جذب المستثمرين الأجانب حيث كان من المخطط أن يزور 39 من الشركات الكبيرة لمواقع الاستثمار ، ولكن زارت 72 شركة لمختلف المواقع الاستثمارية .

وأبرز المتحدث بأن الوزارة قامت بإعداد 45 منتدى أعمال ، 9 منها في الداخل و36 في الخارج.

وأضاف بأن زيادة الشركة الكبرى في الاستثمار يمثل 184 % من المخطط ، مشيرا بأن رأسمال الشركات الكبرى يقدر من 500 مليون دولار إلى مليار دولار .

وأضاف إلى أن الشركات التي قامت خلال الأشهر الستة تمثل 99 شركة من آسيا ، و23 شركة من أوربا ،و12 شركة من الشرق الأوسط ،  و 13 شركة من إفريقيا ,وبالجملة 158 شركة كبرى قامت بتنفيذ الاستثمار خلال الأشهر الستة الماضية

ومن جهته أضاف المتحدث أنه من أجل تحقيق زيادة تدفق السياح ساهمت الوزارة فى اختيار 21 من منظمي الرحلات السياحية العالمية لتشمل مناطق الجذب السياحي فى البلاد فى رحلاتهم السياحية .

وأبرز المتحدث بأن الوزارة ساهمت في نقل التكنولوجيا بشكل أساسى فى مجالات الزراعة والهندسة والبناء والصحة والتصنيع الزراعى والصناعة التحويلية.

مصدر: وكالة الأنباء الإثيوبية

Published in National-News

أديس أبابا (العلم)1 مارس 2018

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية ملس ألم خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي اليوم أن وزراء خارجية الإمارات العربية المتحدة وروسيا سيزورون إثيوبيا بهدف تعزيز العلاقات الثنائية .

وأشار المتحدث بأن زيارة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان تأتي في إطار إجتماع اللجنة الفنية المشتركة  لكلا البلدين ، مضيفا بأن اللجنة المشتركه ستعقد اجتماعها في شهر 5 مارس ، بينما ستنعقد اللجنة الوزارية بعد يومين من اجتماع اللجنة الفنية المشتركة.

وأكد المتحدث بأن هذه الزيارة تعطي دفعة جديدة في تقوية وتعزير علاقات البلدين إلى الأمام.

وأشار المتحدث إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة هى إحدى دول الخليج التى تتمتع بعلاقة قوية مع إثيوبيا ، مشيرا إلى أن الإجتماع سيكون منصة لكلا البلدين لتعزيز التعاون الحالى.

 من جهته أضاف المتحدث أن زيارة وزير الخارجية الروسى سيرغي لافروف تهدف أيضا إلى تعزيز العلاقات الثنائية الودية منذ 120 سنة ونقلها إلى مستوى أفضل .

وقال المتحدث ان سيرج لافروف سيصل الى اثيوبيا فى شهر مارس 7، في زيارة تستغريق يومين.

ومن المتوقع ان يجري محادثات مع رئيس الوزارء هيل ماريا دسالين ووزير الخارجية الأثيوبي بالإضافة مع كبار المسؤولين الحكوميين حول المنطقة  .

وسيجري أيضا تقييم تنفيذ الإتفاقات الموقعة بين إثيوبيا وروسيا في وقت سابق في كل من مجالات التكنولوجيا والتعليم والصحة.

وفيما يتعلق بزيارة رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة السيد ميروسلاف إلى ثيوبيا في إطار جولته الإفريقية أشار المتحدث بأن هذه الزيارة تأتي في إطار تقديم الشكر للدور الذي تلعبه إثيوبيا في قوات الأمن والسلام في القارة إلى جانب استضافتها للاجئين .

مصدر: وكالة الأنباء الإثيوبية

Published in National-News

أديس أبابا (العلم)1 مارس 2018

وقعت موانئ دبي العالمية وكل من حكومة أرض الصومال وحكومة أثيوبيا اتفاقية تصبح بموجبها أثيوبيا شريكاً استراتيجياً في ميناء بربرة في أرض الصومال بنسبة 19%، كما ستستثمر أثيوبيا في البنية التحتية اللازمة لتطوير "ممر بربرة " التجاري.

وبموجب الاتفاقية تحتفظ موانئ دبي العالمية بحصة 51% في المشروع وهيئة الموانئ في أرض الصومال بحصة 30%، في حين تستثمر أثيوبيا في تطوير البنى التحتية لمشروع الممر التجاري.

يذكر أن موانئ دبي العالمية تسلمت ادارة ميناء بربرة منذ مارس العام الماضي، وحققت قفزات نوعية منذ ذلك الحين في تعزيز انتاجيته وتطويره ليصبح ميناء إقليميا محوريا ومعبرا رئيسيا.

وقد علق سلطان بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية على الاتفاقية، بقوله: تعد هذه الخطوة تطورا هاما في تعزيز شراكتنا وتأكيد التزامنا تجاه شعبي أثيوبيا وأرض الصومال ونتطلع للعمل معا في تحقيق المصلحة للجميع.
واضاف: انضمام أثيوبيا كشريك في مشروع ميناء بربرة يدعم خطط موانئ دبي العالمية لتطوير الميناء والمساهمة في تنمية المنطقة ورخائها وفي خلق فرص تجارية واعدة.

من جهته قال د. سعد الشاعر، وزير الخارجية والتعاون الدولي في أرض الصومال: مشروع ميناء بربرة في غاية الأهمية نظراً لقدرته على معالجة بعض قضايا العمالة والاستثمار التي تواجه أرض الصومال وسنعمل على توسعة الميناء وتعزيز قدراته الاستيعابية.

مصدر مؤسسة دبي للإعلام البيان

Published in National-News

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000534573
اليوماليوم627
أمسأمس1276
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2408
هذا الشهرهذا الشهر19315
كل يومكل يوم534573

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.