أخبار مقتطفة
Items filtered by date: السبت, 03 آذار/مارس 2018

*السفارة تسعى لجذب المستثمرين السعوديين إلى إثيوبيا

أديس أبابا (العلم) 3 مارس 2018

أديس أبابا "العلم" قال السفير السعودي لدى إثيوبيا عبد الله فالح العرجاني في حوار صحفي مع مندوب صحيفة العلم على هامش بطولة السفارات والمنظمات الدولية السابعة لكرة القدم التي أقامتها سفارة دولة الكويت لدى جمهورية إثيوبيا في المدرسة الفرنسية" ليسي جبر ماريام"في العاصمة أديس أبابا مؤخرا بمناسبة عيدها الوطني الذي احتفل به يوم خميس الأسبق وذلك بحضور وزير الشؤون الخارجية الإثيوبي الدكتور ورقنيه جبيهو والعديد من السفراء العرب والأجانب المعتمدين لدى إثيوبيا وعائلاتهم وممثلي المنظمات الدولية: إن العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإثيوبيا علاقات متميزة منذ زمن بعيد ونعمل جاهدين مع الجانب الإثيوبي لإيصال العلاقات إلى القمة وسوف تصل قريبا.

وفيما يتعلق بالاتفاقية العمالية قال السفير عبد الله العرجاني: إن الاتفاقية تم توقيعها قبل ثمانية أشهر و اللمسات الأخيرة الآن لكي نبدأ كانت هناك إجراءات تتعلق بتسجيل المكاتب وضمان جودة العيادات الطبية لكي يكون العمل متميزا وأفضل من السابق. ونحن جاهدين في السفارة في العمل لكي تكون العمالة جيدة. ولا يكون هناك أية مشاكل في إحضار العمالة من ناحية صاحب العمل في السعودية.

ومضى السفير قائلا: إن هناك ضمانات للعاملين من حيث الراتب والاتفاقية وعقد العمل وسوف يكون العمل منظما جدا، مشيرا إلى عدم وجود عدد محدد للعمالة والجانب الإثيوبي لديه القدرة بإرسال ما يشاء.

وفيما يخص بحجم التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية وإثيوبيا والشركات المستثمرة هنا في البلاد قال السفير لا أستطيع إعطاء إحصائيات دقيقة وهناك شركات استثمارية وتبادل تجاري لا بأس به، مضيفا إلى أنه غير مقتنع شخصيا بالعدد. وقال نعمل مع حكومتي والحكومة الإثيوبية برفع المستوى إلى الأعلى .

وبخصوص دور السفارة السعودية لدى إثيوبيا في جذب المستثمرين السعوديين إلى البلاد رد السفير قائلا: إن السفارة تحاول دائما جذب المستثمرين السعوديين وحصلنا على عدد بسيط من المستثمرين وهناك اتفاقيات بين البلدين لم توقع حتى الآن وفي حال توقيعها سوف يأتي عدد كبير.

وإذا ما كانت قوانين الاستثمار تناسب المستثمرين السعوديين قال السفير العرجاني: إن القوانين تناسبهم وليس هناك اختلافات وأن الحكومة متعاونة. ووجه السفير الشكر لفخامة الرئيس ومعالي رئيس الوزراء والوزراء المعنيين لتعاونهم دائما مع السفارة والمستثمرين ومع الإخوة السعوديين الذين يأتون إلى البلاد.

وبخصوص المقيمين الإثيوبيين والمقيمين غير الشرعيين في السعودية ووضعهم الحالي قال السفير: إن المقيمين الإثيوبيين في السعودية ليست لديهم أية مشكلة وأن السفارة منحت الإثيوبيين قبل يومين تأشيرة العودة إلى السعودية للعمل المصرح لهم قانونيا.

تقرير:جوهر أحمد

Published in National-News

أديس أبابا (العلم) 3 مارس 2018

أعلنت جامعة كوتوبي متروبوليتان أنها ستنفذ أعمالا عديدة كمركز لتحقيق رغبة وزارة التعليم في أديس أبابا. حيث إنها خططت لبدء برامج لـ10 فصول دراسية جديدة في هذا العام.

وفي هذا الصدد قال رئيس الجامعة الدكتور برهان مسقل في مقابلة حصرية مع مندوب صحيفة العلم حول هذه البرامج. إن الجامعة ستزود الطلاب بالمعلومات على أسس احتياجات إدارة مدينة أديس أبابا. علاوة على ذلك، ستنفذ وزارة التعليم برامج التدريب على الصعيد الوطني.

وقد أكد الدكتور برهان أن 10 فصول دراسية سيتم فتحها خلال هذا العام الدراسي،ويمكن أن تعالج رغبة إدارة المدينة، مشيرا إلى أن تركيز الجامعة سينصب على التحول الحضري والصرف الصحي وإدارة النفايات، مع التركيز على دمج البنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية لسكان المدينة.

وذكر الرئيس أن جامعة كوتوبي متروبوليتان تتبادل الخبرات مع بعض جامعات دول العالم، وخاصة مع جامعة جمهورية كوريا الجنوبية في هذا القطاع.

ومن جانب آخر قال الدكتور تفري مكونن المحاضر في جامعة كوتوبي متروبوليتان لدى إجراء الحوار معه، إن الشراكة الناشئة الجديدة مع جامعة كوتوبي متروبوليتان ستكون محورا لتنمية المراكز الحضرية في المدينة في جميع أنحاء البلاد.

و من جهته قال رئيس مجلس إدارة مكتب الخدمات العامة وتنمية الموارد البشرية التابعة لإدارة مدينة أديس أبابا يسحاق جرما، إن الجامعة تعد تنظيما شاملا لمعالجة مشكلات مدينة أديس أبابا على مستوى البلاد. وبالتالي، فإن إدارة المدينة ستولي كثيرا من الاهتمام وتقدم الدعم لها لتسهيل الأعمال التي تقوم بها الجامعة لتطوير وتنمية مدينة أديس أبابا والمدن الكبيرة الأخرى في البلاد.

ومن المتوقع أن تتمكن المدارس الجديدة من تخفيف مشاكل المدينة في جميع المجالات. كما تم التوقيع على اتفاقية علمية بين مكتب التعليم لمدينة أديس أبابا، وجامعة كوتوبي متروليبتان، ومكتب التعليم بمدينة أرادا الفرعي.

وقال مدير مكتب التعليم بمدينة أديس أبابا، السيد دغو، إن المتدربين المؤهلين هم مسؤولون عن تدريس المعلمين في جامعة كوتبي متروبوليتان. كما أنه مطلوب من الجامعية توفير الحرم الجامعي، بالإضافة إلى ذلك أنه تم الاتفاق مع مكتب التعليم لمدينة أرادا الفرعي للمدارس الابتدائية مع الحرم الجامعي.

ويشير الاتفاق إلى أن جميع الجهات المعنية مسؤولة عن تعليم الطلاب بشكل أفضل في الحرم الجامعي.

وأعرب رئيس الجامعة عن تقديره لمواصلة الاستقرار التعليمي للمدرسة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هناك مشكلة في المساحة المتاحة لتعليم الطلاب في الجامعة. وأن مكتب التعليم لمنطقة أرادا سينفذ البرنامج.

وقال السيد إلياس جبر ياهوي، رئيس قسم التعليم لمدينة أرادا، إن مكتب المدرسة قد توصل بالفعل إلى توافق في الآراء مع إدارة التعليم بشأن تنفيذ البرنامج. وعرضت القضية على مجلس مدينة أرادا للموافقة عليها. كما اشتمل الاتفاق على إشراك المحامين.

ومما تجدر الإشارة إليه هنا، أن ممثلي الطلاب والقيادة والمدرسين في المدرسة أجروا مناقشات مع أولياء الأمور وشاركوا في الاتفاق. وأن البرنامج مصمم لرصد التغيرات واستدامة البرنامج.

وقد تم إطلاق البرنامج في عام 2007 من قبل مكتب التعليم في أديس أبابا، بهدف إنشاء مركز العلوم في المدينة في جامعة كوتبي متروبولييتان.

وتتمثل المهمة الرئيسية في هذا المجال على التعرف على طلاب المدارس الثانوية والابتدائية الموهوبين على أسس الدرجة العلمية ومساندة المعلمين على فهم أفضل لاحتياجاتهم وقدراتهم.

Published in National-News

أديس أبابا (العلم) 3 مارس 2018

أعربت وزارة الصحة عن التزامها القوي بالقضاء على الملاريا والأمراض المتنقلة في 239 مركزا بمشاركة فعالة من العاملين في مجال الرعاية الصحية العامة.

وفي هذا الصدد قال البروفيسور يفرو برهان ميتكي وزير الصحة لدى افتتاح المؤتمر السنوي التاسع والعشرين لرابطة الصحة العامة الإثيوبية : إن إثيوبيا لديها العديد من الإنجازات في خفض الملاريا، وستكرر هذه الإنجازات المشهود بها على مستوى العالم من اجل التخلص من الملاريا بصورة نهائية.

وقال البروفيسور يفرو:إن البلاد تعطي الأولوية للرعاية الصحية العامة من أجل الوقاية من الأمراض من خلال تعزيز دور المهنيين الصحيين خاصة والجمهور بوجه عام.

وقال البروفيسور إنه نتيجة لجهود هذه الرابطة والمهنيين الصحيين خلال عشر سنوات ونصف، تمكنت إثيوبيا من تخفيض معدلات وفيات الرضع والأطفال دون سن الخامسة إلى 29 من 97 وإلى 67 من 160 على التوالي. وعلى نفس المنوال فقد انخفضت نسبة وفيات الأمهات بنسبة 70 في المائة، مضيفا إلى أن هذه الإنجازات الملهمة أكسبت البلاد سمعة جيدة بسبب الالتزام الثابت للحكومة والمهنيين الصحيين. علاوة على ذلك، فإن البلاد قد سجلت أيضا انخفاضا كبيرا في فيروس نقص المناعة البشرية والملاريا ومرض السل وغير ذلك من الأمراض المماثلة.

وقال البروفيسور فيما يتعلق بالقضاء على الملاريا: إنه باستخدام تجربة النجاح المذكورة أعلاه، فقد أطلقنا بالفعل برنامج القضاء على الملاريا في 239 مركزا، ونحن واثقون جدا من تحقيق ذلك وفقا للخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول.

وشدد البروفيسور على أن العاملين في مجال الصحة العامة يلعبون دورا كبيرا في تصميم سياسات ناجحة للصحة العامة بما في ذلك استراتيجية الإرشاد الصحي. وقد حث الجميع على الانضمام إلى البرنامج الوطني للقضاء على الملاريا بهدف تحقيق الأهداف المنشودة في هذا الصدد.

ومن جانبه قال الدكتور فقادو كبدا رئيس رابطة رعاية الصحة العامة الإثيوبية، حول هدف المؤتمر السنوي والاتجاهات المستقبلية للرابطة خلال إجراء الحوار معه، إن رابطة رعاية الصحة العامة الإثيوبية تعقد هذا المؤتمر سنويا لأمرين رئيسيين:أولا لإجراء مناقشات علمية تعرض فيها بحوث ودراسات مختلفة حول الوضع الصحي العام في البلاد وتسليم النتائج المثمرة والمنقحة إلى وزارة الصحة والجهات المعنية الأخرى. فضلا عن أن هذا المؤتمر هو منصة لتبادل أعضاء الرابطة التجارب التي قاموا بها من خلال ممارسة أعمالهم في الميدان عبر إجراء الدراسة أو البحوث عبر العمل حول الرعاية الصحية على مستوى البلاد.

وثانيا: يتم عقد هذا المؤتمر السنوي العام حيث يتم فيه عرض الأوضاع التي تتعلق بأعضاء الرابطة وإصدار القرارات المطلوبة.

ومن جهة أخرى قال البروفيسور ألمايهو مكونن المدير التنفيذي لرابطة رعاية الصحة العامة الإثيوبية في حوار معه: إن رابطة الصحة العامة الإثيوبية تضم أكثر من 7000 من الأعضاء المسجلين في مختلف تخصصات الصحة العامة من المهنيين الخبراء في مجال رعاية الصحة. ولدى الجمعية مساهمة كبيرة في إحداث التغيير في الرعاية الصحية وتنمية صحة المواطنين من خلال المشاركة النشطة لأعضائها.

وقال البروفيسور ألمايهو: إن مهمة الرابطة هي تعزيز صحة أفضل للجمهور والحفاظ على المعايير المهنية من خلال الدعوة إلى المشاركة النشطة لأعضائها، وإقامة الشبكات والمعلومات والأدلة والبيانات.

وأن واحدة من المهام الرائعة التي تهتم بها الرابطة هي تنظيم المؤتمر السنوي الذي يوفر الاجتماعات والمنتديات العلمية والبحوث للأعضاء العاملين في مؤسسات الصحة العامة والمؤسسات البحثية الحكومية وغير الحكومية والهيئات الأكاديمية.

وقد أجرت رابطة الصحة العامة الإثيوبية المؤتمر العلمي السنوي الـ 29 واجتماع الجمعية العمومية العام الذي عقد في الفترة من 26 إلى 28 من شهر فبراير 2018 في مركز المؤتمرات التابع للأمم المتحدة في أديس أبابا. وقد جاء عقد هذا المؤتمر العلمي السنوي الرسمي للمرة الـ 29 تحت شعار: "الرعاية الصحية الأولي".

وقال البروفيسور إن موضوعات البحوث في هذا العام قد غطت مجموعة واسعة من القضايا، مثل إدارة الصحة والسياسات، والاقتصاد الصحي، والموارد البشرية للصحة، والعلوم السلوكية والاتصالات، ونظام المعلومات الصحية، وصحة الأمهات، والدراسات الديموغرافية والسكانية، والبيئية والمهنية.

وتم اختيار أوراق بحوث علمية تصل إلى 163 منها 79 ملخصات شفهية و84 منشورات مختلفة من خلال سلسلة من عمليات الاستعراض. بالإضافة إلى ذلك، فقد أجريت مناقشات في أربعة مواضيع فرعية: وهي إعلان ألما آتا، ومساهماته في الصحة العامة، وتعزيز الموارد البشرية للصحة لتحقيق التغطية الصحية الشاملة، وصحة المراهقين والشباب في سياق تغطية الصحة الشاملة بين الأساطير والواقع، والصحة الحضرية، وأنشطة توفير مدن صحية في إثيوبيا.

Published in Society
السبت, 03 آذار/مارس 2018 18:31

معركة عدوة معركة للتحرر الافريقي

بقلم/ انور ابراهيم احمد(كاتب اثيوبي )

تعتبر معركة عدوة من المعارك الحربية التي تركت بصماتها في تاريخ إفريقيا الحديث تلك المعركة الشهيرة التي وقعت بين ايطاليا وأثيوبيا في أواخر القرن التاسع عشر ، انها المعركة التي أذاقت الإيطاليين كأس الهزيمة علي أيدي قوات أفريقية ، لقد كانت الهزيمة ثقيلة بالقدر الذي أجبر إيطاليا علي الإستجابة لمطالب الامبراطور منليك بإلغاء المعاهدة التي كانت سببا في الحرب ، وكذلك سعيها عقد معاهدة صداقه معه في نفس عام المعركة.

المعركة في مدينة عدوة

تقع مدينة عدوة في اقليم تقراي في شمال اثيوبيا على بعد حوالى 870 كيلو متر شمال العاصمة الاثيوبية اديس اببا وهي مدينة محاطة بالجبال وبها معالم جغرافية واراضي وعرة وهي تعتبر الاقرب من الاراضي الاثيوبية لمداخل اثيوبيا من الشمال .

بداية المعركة

وفي الساعة الحادية عشرة من مساء السبت تحرك الجيش الايطالي بأعداده كبيرة  إلي  مدينة عدوة ، وقد ترك الايطاليون قوة كبري  تتكون من 2785 رجالا لحماية المخازن والمعسكر في انتسجو ولكن اثنين من جواسيس الرأس الولا شاهدا الايطاليين وهم يغادرون اتسجو ,اخبرا الرأس الولا الذي كان علي بعد ميل شمال أديس ابابا بأن العدو الآيطالي في طريقه إلى عدوة وفي الحال وصل الخبرالي  الامبراطور  منليك والقواد الأخرين واستعد الأثيوبيين للمعركة ، وقبل شروق الشمس اكتشف الأحباش ان، الجناح الأيسر للجيش الإيطالي كان بالفعل قد استقر علي المنحدرات الغربية للتلال المواجه لجبل ابا جريما وانقسم الجيش الايطالي إلى عدة مجموعات بقيادة رؤساء كل مجموعة وبقي الجنرال براتيري مع القوات الاحتياطية بقيادة الجنرال الينا.

في السادسة صباحا بدأت المعركة بهجوم من موقع الجنرال البرتون البداية كان الهجوم بالمدفعية وقد أحدث الايطاليون خسائر فادحة لجموع الأثيوبيين ولكن بعد وصول البنادق الحبشية السريعة الطلقات تمكن الأثيوبيين  من صب نيران بنادقهم على الآيطاليين وتمكنوا من اسكات مدفعية الجنرال البرتون التي نفذت ذخيرتها وبالتدريج أحاطت القوات الاثيوبية  بجيش البرتون ، وجاءت الموجه الأخيره من التقدم الاثيوبي  وصارت عمليه المقاومة امرا مستحيلا لان ذلك سوف يؤدي الي مجزرة للباقين علي قيد الحياة، ولم يبق سوي الاستسلام وهكذا في الساعة الحادية عشرة وبعد ان نفذت الذخيره ، استسلمت البقية الباقية من الجناح الأيسر للقوة الايطالية للاثيوبيين  ، واصبحت القوات الاثيوبية  في هذا الجزء حرة الحركة ويمكنها ان تساعد بقية القوات ضد كتيبة الجنرال اريموندي والجنرال الينا .

 ومنذ البداية صارت القوات التابعة لاريموندي في موقف حرج، وفي نفس الوقت بدأ هجوم حبشي علي جبهة الجنرال اريموندي وحاول اريموندي وقواته من الايطاليين أن يمنعوا الأثيوبيين من التقدم لكن هذه القوات كانت قليلة وكان عليه التراجع ، وسقط امام قواته و في الساعة الحادية عشرة صباحا ترك الجنرال بارتيري قوات الجنرال الينا وانسحب بقواته لانه وجد القوات الضخمة من الأثيوبيين تحاصر الجنرال اريموندي ، وعرف ان نفس المصير سيحل بقوات الجنرال إلينا ، وبدأ تجمع القوات لكي ينظم عملية الانسحاب.

كانت الكارثه ضخمة بالنسبة للآيطاليين ففي صباح اليوم التالي وفي تمام الساعة العاشرة بدأ انسحاب القوات الايطالية تحت ضغط الهجوم الآثيوبي وأرسل الرأس الولا الى الإمبراطور منيليك يطلب من قوات الفرسان لكي يقطع علي الايطاليين خط انسحابهم. ولو استخدم الرأس الولا قوات الفرسان ضد بقية الجيش الايطالي المنهزم لاجبره علي الاستسلام نهائيا ، ولما عادت الفلول الباقية من الايطاليين إلى قواعدها وانتشر الرعب في كل اريتريا وهرب المزارعون الايطاليون إلى أسمره ومن هناك إلى مصوع كما هربت الجماعات المدنية الاوربية من اسمره وكرين الي المناطق المحصنة علي الساحل.

وبعد المعركة استطاع الامبراطور منليك ان يأسر 4000 رجلا من الايطاليين وكان من بينهم عدد كبير من الضباط وأخد القواد. كذلك استولي علي كل المدفعية الايطاليه والتي تقدر بحوالي خمسة وستين مدفعا وأحد عشر الف مسدس وهكذا دفع الايطاليون الثمن غاليا فلقد لقي حوالي ستة آلاف جندي مصرعهم وجرح 1428 جنديا وبلغت الخسائر اكثر من نصف القوت التي شاركت في المعركة وهي بلا شك خسارة كبري لجيش اوربي حديث.

اما خسائر الاثيوبيون فبلغت حوالس ستة الاف قتيل وحوالي ثمانية الالاف جريح وفي الوقت التي تحطمت فيه القوة الايطالية وقد ظل الجيش الاثيوبي  بعد المعركة في حالة جيدة واستطاع الامبراطور منليك بعد يوم واحد من المعارك ان يهزم الايطاليين وكانت الهزيمة ابشع مما منيت بها امة في القرن التاسع عشر وكان في مقدور جيش منليك أن يتقدم خلف الايطاليين ويلقي بهم في البحر لولا وجود بعض الخلافات الداخلية ولقلة المؤن.

وهكذا انتهت معركة عدوة لصالح الاثيوبين الذين حققوا نصرا لافريقيا وللانسان الافريقي الذي تحققت مقولة ان الافارقة يستطيعون ان ينتصروا بعزيمتهم على كل من يحاول التقليل من  الجيوش الافريقية وكانت اولى خطوات التحرر الافريقي ضد المستعمر الاوربي ومنها انتطلقت العديد من الثورات الافريقية ضد المستعمر الاوربي في كافة ارجاء القارة الافريقية .

 

Published in Art-Culture

أديس أبابا (العلم) 3 مارس 2018

أفريقيا بحاجة إلى التأكيد على أهمية تسريع تطوير وتنمية الطرق المدعومة بالصيانة وإجراءات السلامة على الطرق وفقا لتصريح جمعية صندوق صيانة الطرق الأفريقية.
وفى كلمته لدى افتتاح الاجتماع العام السنوي الــ16 لجمعية صندوق صيانة الطرق الأفريقية الذي انعقد في قاعة مركز المؤتمرات للجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة مؤخرا تحت شعار" الحفاظ على أصول الطرق لتحقيق جدول أعمال 2063" قال السيد أحمد شدي وزير النقل في الكلمة التي ألقاها في الاجتماع: إن الطرق تعد من أهم أصول القطاع العام في إفريقيا وأن صيانتها في الوقت المناسب والمحافظة عليها تقدم خدمات فعالة لمستخدمي الطرق وتحقق فوائد فورية لهم.

وأضاف الوزير قائلا: إن هناك فجوة متزايدة وواسعة بين الموارد المالية اللازمة واحتياجات صيانة الطرق لمعظم الدول الإفريقية.

وشدد السيد أحمد على ضرورة زيادة ميزانيات صيانة الطرق والمحافظة عليها بالإضافة إلى الحاجة الملحة إلى تحسين فعالية الأموال التي تنفق على صيانة الطرق والحفاظ على البنية التحتية المتينة والرصينة التي يمكنها تقديم الخدمات الفعالة لمستخدمي الطرق .

ودعا الوزير إلى الالتزام الصارم بالنظم المالية واللوائح في معالجة قضية المساءلة والشفافية بالنسبة للأموال التي تنفق على الطرق وصيانتها.

ومن جانبه قال السيد رشيد محمد رئيس جمعية صندوق صيانة الطرق الأفريقية إن توسيع وتسريع تنمية الطرق هو مفتاح لتحقيق النمو الاقتصادي في إفريقيا.

وقال السيد رشيد في حوار صحفي معه بهذه المناسبة: إن الطرق غير الصالحة وعدم صيانتها والمحافظة عليها تجعل المزارعين في الأرياف في العديد من البلدان الأفريقية ضعفاء على الرغم من قيامهم دائما بالعمل الشاق.

وقال إن تحقيق النمو الاقتصادي المستدام في إفريقيا والنهوض بها في المستقبل مرهون بتنمية وتطوير البنية التحتية التي يمكن الاعتماد عليها إلى جانب الصيانة والمحافظة على الطرق بشكل سليم.

اتقرير:جوهر أحمد

Published in National-News

 

 

* 25 في المائة من دخل الموا طنين الإثيوبيين يغطيها قطاع العمل في البنإ

ثيوبيا هي الموطن الأصلي للبن وهناك العديد من المخطوطات التاريخية والعلمية التي تثبت أن أصل البن هو من إثيوبيا ليس هذا فحسب، بل كان إنتاج البن والاستهلاك أيضا ثقافة الإثيوبيين لعدة قرون من الزمن.

ويعد البن أهم مصدر من مصادر الدخل الذي يدر على البلاد عملة أجنبية منذ سنوات عديدة. غير أن البلاد لم تستفد بصورة كافية من هذا القطاع لأسباب مختلفة. وهناك تخوف من انخفاض إنتاج محصول البن في البلاد بسبب تغير المناخ وعدم استخدام التكنولوجيا في إنتاجه وفقا للخبراء في هذا القطاع. كما يحذرون من أن المشكلة قد تتفاقم إذا لم تعمل الجهات المعنية في هذا المجال معا.

والبن الإثيوبي خاصة "بن الأحراج" يتمتع بنكهة خاصة وجودة عالية ومتميزة، ولديه شهرة وسمعة جيدة في أرجاء العالم، ونتيجة لذلك يتزايد الطلب عليه عام تلو العام . ويعتبر بن "يرغاتشفي" و "سيداما" و"هرر" و "لمو" و "غوجي" و "جما" من أجود وأشهر أنواع البن الإثيوبي ومن بين 20 نوعا من أنواع البن التي تم تحديدها في الأسواق الدولية.

وفي هذا الإطار أعلنت الهيئة الإثيوبية لتنمية البن والشاي وتسويقهما أن البلاد حصلت على 215 مليون دولار من تصدير 55825 طن من البن في الربع الأول من عام 2010. وتتجاوز الإيرادات التي تم الحصول عليها في نفس الفترة من العام السابق بنحو 34 مليون دولار أمريكي.

وتسعى الحكومة لمضاعفة العائدات التي تحصل عليها من صادرات البن خلال السنوات الخمس القادمة, وبالإضافة إلى ذلك فإنها تهدف إلى تحديث أسلوب إنتاج البن عوضا عن الإنتاج التقليدي الممارس منذ مئات السنين لإضافة القيمة في تجارة البن وتعزيز صادرته إلى الأسواق الخارجية من أجل تحقيق المزيد من الأرباح.

ورغم أن إثيوبيا من ضمن البلدان الخمسة المصدرة للبن على المستوى العالمي فإنها لم تستفد من هذا القطاع بسبب العديد من التحديات التي تواجهها. وبهدف الاستفادة الفعالة من هذا القطاع الحيوي لاقتصاد البلاد والمساهمة في تعزيز نموه أعدت الهيئة المشكلة حديثا دليلا تدريبيا يمكن أن يوفر معلومات عن إنتاج البن وتجهيزه. وفي هذا الصدد يقول السيد ثاني رضي المدير العام للهيئة إن الدليل سيوزع على الخبراء ومنتجي البن والمصدرين.

ووفقا للسيد ثاني فإن البلاد حصلت على 882 مليون دولار خلال السنة المالية السابقة عبر تصدير 225،000 طن من البن إلى الأسواق العالمية.

وفي هذه السنة المالية وضعت البلاد خطة لزيادة إيراداتها إلى 1.1 مليار دولار أمريكي من خلال تصدير 270 ألف طن من البن. ومن ثم، فإن دليل التدريب الذي أعد لتحسين الإنتاج سيسهم إسهاما هائلا في تعزيز صادرات البن إلى الأسواق العالمية.

وفي السياق ذاته استضافت أكاديمية العلوم الإثيوبية حلقة نقاش في معهد التكنولوجيا التابع لجامعة أديس أبابا بشأن تأثير تغير المناخ على إنتاج البن وبهذه المناسبة قال برهانو تسجايي مدير هيئة تنمية البن والشاي الإثيوبية إن البن لديها علاقة قوية مع الجوانب الاجتماعية والثقافية والاقتصادية في البلاد.
وأن أكثر من 25 في المائة من دخل نفقات معيشة الموا طنين الإثيوبيين يغطيها قطاع العمل في البن إنتاجا ومتاجرة به وتصديرا . كما أن نحو خمسين في المائة من منتجات البن تستهلك محليا مما يؤكد العلاقة القوية للبن مع الحياة اليومية للمجتمعات المحلية.

وأن 25 إلى 35 في المائة من دخل صادرات البلاد يأتي من البن الذي يغطي 5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. خلال العقد الماضي تراوح متوسط صادرات البن السنوية للبلاد إلى الأسواق العالمية من 168 ألف طن إلى 225 ألف طن.

ويغطي إنتاج البن في إثيوبيا حوالي 1.2 مليون هكتار من الأراضي. ومن بين هذه المساحة حوالي تسعة آلاف هكتار من الأراضي تنتج البن حاليا. ويقدر متوسط إنتاج البن السنوي من 000 500 إلى 000 700 طن في حين أن متوسط الإنتاجية الوطنية للهكتار هو سبعة قنطار فقط. وعلى الرغم من أن البلاد معروف بكمية كبيرة من إنتاج البن، فإنه لم يستفد بشكل كاف بسبب نظام الإنتاج التقليدي.

ولا يغيب أن تغير المناخ أصبح مشكلة حرجة لقطاع البن حيث أنه يؤدي إلى انخفاض الأمطار، وارتفاع درجة الحرارة كما أن أمراض البن غير العادية والحشرات هي من بين أسباب انخفاض أداء الإنتاج.

وبالمثل، فإن انخفاض الأسعار في الأسواق الدولية وهبوط الإنتاج أثر على إثيوبيا في عدم الحصول على النتيجة المتوقعة.

وفي حلقة النقاش تم عرض الدراسات التي يتوقع على مدى السنوات العشر القادمة تغير المناخ وتأثيره على إنتاج البن. وأشارت الدراسات إلى أنه على الرغم من أن البيئة الإثيوبية الحالية مناسبة لإنتاج البن العضوي، فإن إزالة الغابات من غابات البن الطبيعية تهدد مستقبل أنواع بن الحراج الفريد في البلاد.

وقدم خبير الغابات تادسي ولدماريام دراسة عن وسائل الراحة الإيكولوجية لإنتاج البن. وقال إن هناك حوالي مائة وثلاثة أنواع من البن المعروف في البلاد. من هذه الأنواع البن الوحيد الأكثر طلبا على الصعيد العالمي هو بن أرابيكا وهو واحد من بن الغابات في البلاد. ومعظم البن الإثيوبي في مناطق الغابات المعتدلة والمرطبة وتشمل هذه الأنواع الكثيفة من الغابات والفناء الخلفي.

ويقول الدكتور تادسي إن إزالة الغابات تؤثر بشدة على إنتاج البن. ويوصي بأن حماية وازدواجية علم الوراثة للبن الذي يوجد الآن تحتاج إلى اهتمام أفضل عبر النسخ مع تغير المناخ. كما أشار إلى أن إدراج التكنولوجيا لتحقيق التوازن بين البيئة سيعزز إنتاج البن.

وقدم البروفيسورسبسي دمسي، بحثا أيضا بعنوان "تأثير تغير المناخ في السنوات العشر المقبلة وطرق الالتفاف "وقال إن أكثر من خمسة عشر مليون عامل إثيوبي يرتبط بالبن ويغطي ما يتراوح بين 25 و 30 في المائة من التجارة الخارجية للبلاد مما يجعلها المصدر الخامس للبن العالمي. وارتفاع بيئة البلاد له تأثير كبير على إنتاج البن .

وذكر البروفيسور أن ارتفاع الأرض يساعد على التحكم في درجة الحرارة والرطوبة وأشعة الشمس. هذا هو الأساسي لبقاء النباتات والنمو. لذلك، ركزت الدراسة على ارتفاعات بين 1200m و 2200m. وقد أثر تغير المناخ على هذه المناطق ليس فقط على النمو ولكن أيضا تغيير الجينات مع تدمير نكهاتها الطبيعية.

وأوصى البروفيسور ببعض الوسائل لمعالجة المشكلة: الأول هو زراعة البن الحرج في المزارع. والثاني هو حماية البن في الغابة وزراعته حيث أنه يحمي الغابات بشكل أفضل، ودعا أيضا إلى المشاركة الفعالة للمزارعين لمساعدة البلاد في الحصول على أفضل البن.

ولا شك أن هناك حاجة ملحة في تحديث أسلوب إنتاج البن وتجهيزه عبر تقديم إرشادات للمهنيين الزراعيين في مجال غرس البن وتجهيزه بدءا من مستوى الشتلات إلى مستوى التصدير بهدف استغلال قطاع البن استغلالا يتماشى مع أهميته الاقتصادية وإمكانية البلاد الهائلة على زيادة إنتاج البن كما ونوعا. علما أن البن الإثيوبي يتميز بنكهة خاصة ونوعية عالية من الجودة ويتمتع بشهرة وسمعة جيدة في أرجاء العالم.

 

Published in Development

 

ترى إثيوبيا أن إنتاج الكهرباء، وخاصة الطاقة الكهرومائية، هو ميزة نسبية. وتطمح الحكومة إلى تطوير مصادر طاقة رخيصة ونظيفة. وعلى مدى العقدين الماضيين، انخرطت على نطاق واسع في بناء العديد من السدود الكهرومائية. وبصرف النظر عن زيادة إمدادات الكهرباء الوطنية بشكل كبير، فإن مبادرة الطاقة في البلاد تحفز أيضا مبادرة تحقيق التكامل الإقليمي.

ويعتقد أن المشاريع الضخمة مثل سد النهضة الإثيوبي العظيم وغيرها من شأنها أن تعزز التكامل الاقتصادي الإقليمي في شرق أفريقيا لأنها تمكن البلاد من تصدير وتوريد الكهرباء إلى البلدان المجاورة وغيرها.

واعلن السيد بزونه تولشا مدير العلاقات العامة بوزارة المياه و الري والكهرباء بان اثيوبيا قد حصلت على ايرادات تقدر باكثر من 35 مليون دولار امريكي خلال الأشهر الـ 6 الماضية من تصدير الكهرباء.

و قال السيد بزونه ان الدخل قد تم الحصول عليه من بيع الطاقة الكهربائية الى كل من جيبوتي والسودان .

و اضاف السيد بزونه قائلا انه تم الحصول على 18 مليون و510 الف دولار من جيبوتي بينما تم الحصول على 16 مليون و545 الف ببيع الطاقة الى السودان .

مشيرا الى ان حصول اثيوبيا على تلك المبالغ بالدولار سيسهم في التخفيف من المشكلات المتعلقة بنقص العملات الصعبة .

و اضاف السيد بزونه ان الطاقة الكهربائية تعتبر العمود الفقري في تطوير اقتصاد البلاد .

ومن جانبه قال السيد مسكر نجاش مدير العلاقات الخارجية في هيئة الطاقة الكهربائية ان ربط اثيوبيا بالطاقة الكهربائية مع دول الجوار يساعد على تعزيز علاقات حسن الجوار .

و ذكر السيد مسكر بان بيع اثيوبيا الطاقة الكهربائية لدول الجوار يساعد اثيوبيا على تعزيز دعم تقديم الخدمات الاساسية المطلوبة .

واشار المسئول الي ان اثيوبيا بدأت ربط الطاقة الكهربائية من جهتها بـ 433 كيلو مترا ومن جهة كينيا كيلو مترا ، مشيرا الى ان كينيا قد وافقت على شراء 400 ميجا واط من الطاقة من اثيوبيا بعد الانتهاء من مد الكهرباء.

واشار السيد بزونه الى ان اثيوبيا قد خططت لبيع الطاقة الكهربائية الى تنزانيا ، كما ان بروندي ورواندا قد ابدتا رغبتهما في شراء الطاقة الكهربائية من اثيوبيا .

و من جهته قال مدير العلاقات الخارجية السيد مسكر ان اعمال مد الخطوط الكهربائية تجري حاليا لربط البلدين بطاقة تصل الى 500 ميجا واط .

و تشير المعلومات الى ان بيع اثيوبيا الطاقة الكهربائية لبلدان الجوار تسيير بصةرة جيدة دون هدر الطاقة المستخدمة داخليا .

واثيوبيا تعمل حاليا لانتاج اكثر من 17 الف ميجا واط من خلال الخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول.

وقال خبير من المركز الإفريقي للسياسات المناخية، إن سد النهضة الإثيوبي الكبير الذي تبنيه إثيوبيا على طول نهر النيل يمكن أن يكون حافزا للدول الإفريقية من حيث تعبئة الموارد المحلية وتحقيق التكامل الاقليمي.

وقال السيد لينوس موفور كبير الخبراء في مجال الطاقة وتغير المناخ، إن هذا المردود هو مظهر من مظاهر الجهود لتعبئة الموارد المحلية المخططة جيدا في تمويل موارد البلاد.

وقد قامت إثيوبيا بعمل جيد بمواردها الخاصةوعندما يكتمل ويتاح للاستخدام، سيكون لدينا حافزا كبيرا ودافعا كبيرا للدول الإفريقية الأخرى التي تتاح لها الفرصة ولديها الموارد لتنميتها.

وقد لاحظ الخبير إنه على الرغم من الإمكانات الضخمة التي تتمتع بها أفريقيا في مجال الطاقة المتجددة، لكن هناك عجز في الطاقة في القارة وهو ما يعوق نموها.

وأشار الخبير إلى أن التقييد من مشاركة المستثمرين، وعدم القدرة على تعبئة الموارد المحلية بشكل مناسب، وعدم وجود أسواق متكاملة، هي من بين التحديات الأخرى في تنمية الموارد المتجددة.

وفي هذا الصدد، شدد على ضرورة أن تتعلم البلدان من بعضها البعض لتطوير مواردها من الطاقة، وبالتالي تسريع التنمية.

وقال السيد موفور إن تطوير هذا المشروع الضخم يحدد اتجاه الدول الإفريقية لتكرار العزم والشجاعة التي عرضتها إثيوبيا لتنمية مواردها.مضيفا إلى أن نجاح سد النهضة الإثيوبي الكبير ليس مهما لإثيوبيا فحسب، بل مهم أيضا لجميع الدول الإفريقية، مشيرا إلى أن هذه الفرصة هي فرصة لفتح عيون أي دولة إذا كانت هناك إرادة قوية.

واشار الي ان من شأن هذه المشاريع الرئيسية أن تهيئ فرصة لتحقيق الحصول على الطاقة وستكون أيضا أداة لدفع العلاقات التجارية في المنطقة.وعندما يكون لدينا مورد كبير للطاقة المائية مثل سد النهضة الاثيوبي العظيم يتم التكامل في نظام الطاقة الإقليمية، ولدينا ميزة لتحقيق الاستقرار في نظام الطاقةكما أن لدينا ميزة لزيادة فرص الطاقة المتجددة المواتية.

وقال السيد موفور بالإضافة إلى إنتاج الطاقة لإثيوبيا، فإن السد سيفتح الفرصة أمام التجارة وربط المنطقة بالطاقةوعندما تنتج إثيوبيا أكثر مما تحتاجه يمكنها أن تبيع الطاقة للدول المجاورةوبما أن الشعب الإثيوبي وحكومتها والجهات الخاصة كانوا مصدر التمويل والدعم لمشروع بناء السد استمر هذا المشروع ووصل الآن إلى مرحلة هامة.

وتركز إثيوبيا تركيزا كاملا على مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة المائية وطاقة الرياح والطاقة الحرارية الأرضية من أجل زيادة قدرتها على إنتاج الكهرباء. والواقع أن البلاد تتمتع بإمكانيات الطاقة المائية وطاقة الرياح المجدية اقتصاديا والتي تبلغ 45 جيجاوات و 350 1 جيجاوات على التوالي. وتشير بعض المصادر أيضا إلى أن مصادر الطاقة المتجددة الأخرى مثل الطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية تزيد من إمكانات البلاد حتى 60 ألف ميغاواط. وعلى الرغم من هذه الإمكانيات الهائلة، لم يتم استغلال سوى جزء صغير من إمكانات الطاقة المائية حتى الآن، ناهيك عن المصادر الأخرى.

وكان بناء سدود الطاقة الكهرومائية أولوية رئيسية للحكومة. وهناك العديد منها قيد التشغيل وهي قيد الإنشاء. وفي العام الماضي وحده، اكتمل بناء سد جلجل غيبي الثالث الذي ينتج 1870 ميغاواط و الأهم من ذلك انه عند الانتهاء من بناء سد النهضة الاثيوبي العظيم سيضيف أيضا 6،450 ميغاواط أخرى لإنتاج الطاقة في البلاد.

وبالاضافة الي ذلك خططت الحكومة لزيادة طاقة التوليد إلى 7,000 ميغاواط بحلول عام 2020. وسوف تنمو القدرة الاجمالية لإمدادات الطاقة إلى 35 ألف ميغاواط بحلول عام 2037. وهذا من شأنه أن يمكن البلاد من أن تصبح مركزا إقليميا للطاقة المتجددة في شرق أفريقيا. ولهذا السبب تسعى االبلاد إلى أن تصبح مصدرا رئيسيا للكهرباء الرخيصة والنظيفة إلى جانب تلبية الطلب المحلي.

وتطمح البلاد، عن طريق إمداداتها من الطاقة النظيفة، إلى تسريع الجهود عبر الحدود لتلبية الطلب الإقليمي على الطاقة والحد من انبعاثات الكربون. وقد بدأت البلاد بالفعل في تصدير الطاقة المتجددة إلى جيرانها.

وإثيوبيا تبذل جهودا مستمرة لتحسين مجمع الطاقة في المنطقة. وستشكل عمليات تنفيذ مشروع الربط بين إثيوبيا وجيبوتي، واثيوبيا و السودان ، ومشروع الربط الاثيوبي - الكيني إسهامات كبيرة في تحقيق الشبكة المترابطة في شرق أفريقيا. ويمكن أن يشمل الربط بين تنزانيا ومصر ورواندا وجنوب السودان واليمن وزامبيا في المستقبل.

ويعتبر تطوير إثيوبيا المستمر للطاقة الكهرومائية هو خطوة هامة للغاية لتطوير سوق الطاقة في المنطقة. وإلى جانب استعدادها والتزامها بالتكامل الاقتصادي الإقليمي ستخلق أيضا روح الشراكة بين دول حوض النيل. ويرجع ذلك إلى أن طموح إثيوبيا في بناء السدود ومشاريع الطاقة الكهرومائية يتجاوز تلبية الطلب المحلي. والواقع أن البلد حريص على إدماج المنطقة من خلال الربط الكهربائي.

وستوفر المبادرة فرصا مباشرة لصادرات الكهرباء من محطات الطاقة الكهرومائية إلى البلدان المجاورة، ولا سيما بلدان المصب. وفي الواقع، تواجه مصر والسودان نقصا في إمدادات الكهرباء. ومن ثم فإن صادرات إثيوبيا ستساعدها على تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء، وفي الوقت نفسه تعزيز الشراكة والتعاون في المستقبل.

كما أن توافر طاقة أرخص سيعزز الخبرات الاجتماعية والثقافية الإقليمية ويحسن الظروف المعيشية لشعوب المنطقة.

كما أن إمدادات إثيوبيا من الطاقة الرخيصة والنظيفة والمتجددة إلى المنطقة ستساعد أيضا على الحد من الآثار المتفاقمة الناجمة عن تغير المناخ، بما في ذلك حالات الجفاف ومواسم الزراعة التي لا يمكن التنبؤ بها. ومن ثم فإن مجهودات إثيوبيا التي تسعي إلى التكامل الإقليمي من خلال توفير الطاقة الرخيصة هو أمر يستحق الثناء والتقدير.

 

Published in Horn-of-Africa
السبت, 03 آذار/مارس 2018 18:18

تعزيز امدادات الصناعات التحويلية

بعد اتباع سياسة التصنيع الذي تدعمه التنمية الزراعية تسعى إثيوبيا جاهدة للعبور إلى الاقتصاد الذي تدعمه الصناعة التحويلية. وتهدف خطة النمو والتحول الثانية أيضا الي زيادة التنمية الاقتصادية للبلاد إلى مستوي افضل.

وأحد متطلبات التقدم السلس للصناعات التحويلية هو توفير الإمدادات الموثوقة للصناعات التحويلية. ومن شأن أي انقطاع في امدادات الصناعات التحويلية أو تقلب في أسعار المدخلات أن يعيق نمو القطاع. ولتحقيق هذه الغاية أنشأت الحكومة هيئة مكرسة لضمان استدامة واستقرار إمدادات المدخلات للصناعات التحويلية.

وقال مدير شؤون الاتصالات بهيئة تنمية المدخلات الصناعية ملاكو تايه، ان التحديات التي تواجه الصناعة التحويلية هي نوعية وكمية وسلسلة امدادات المدخلات.

ولمعالجة التحديات المحتملة، تقوم الهيئة بتوفير المدخلات عن طريق شراء مدخلات من السوق المحلية أو الاستيراد من الخارج بأسعار تنافسية. وأشار إلى أن المؤسسات توفر المدخلات للصناعات التي تتراوح بين الصغيرة والمتوسطة وحتى المستويات الكبيرة.

وكانت المدخلات الرئيسية التي تم توفيرها هي القطن والجلود وكذلك المعادن. وبناء على ذلك، قامت هيئة تنمية المدخلات الصناعية خلال النصف الأول من السنة المالية الإثيوبية الحالية بشراء وتزويد الصناعات والزبائن الآخرين بإمدادات ومنتجات الصناعة التحويلية التي بلغت قيمتها 984 مليون بر.

وقامت هيئة تنمية المدخلات الصناعية أيضا بتنويع أنواع إمدادات المدخلات خلال الأشهر الستة الماضية مثل المنسوجات والملح الصناعي ومدخلات تجهيز المنتجات الزراعية.

وأشار ملاكو إلى أنه من خلال توفير المدخلات تمكنت هيئة تنمية المدخلات الصناعية من تحديث نظام السوق وهو أمر حيوي في التخفيف من حدة المشاكل في تشغيل الصناعات التحويلية. ويمكن للمنتجين أيضا أن يستفيدوا من خلال تقديم منتجاتهم في مركز واحد وبأسعار السوق الدولية.

وقال ملاكو ان هيئة تنمية المدخلات الصناعية تلعب دورا حيويا فى توفير المدخلات للصناعات وبيع المنتجات نصف المصنعة وتوفير الجلود الكبيرة والصغيرة وتوفير المدخلات التى تحتاج الى التصنيع الزراعى. كما أن المدخلات الزراعية ليست كافية بسبب الافتقار إلى القدرات ولحل المشكلة فمن الأفضل توظيف خبراء ذوي معرفة في هذا القطاع.

وقال إن الهيئة مفيدة جدا في انتقال اقتصاد البلاد من الزراعة إلى الصناعة التي أدت إلى زيادة الإنتاج والإنتاجية والتخفيف من مشاكل التسويق واتباع ممارسات تسويقية عادلة وربط المؤسسات الصغيرة بالصناعات التحويلية.

واشار الي ان الجهات الفاعلة في نظام سلسلة القيمة يمكن أن تستفيد أيضا بقدر أكبر من قدرة المؤسسة على شراء منتجاتها في ظل جميع الظروف التي يمكن أن تتقلب فيها الأسعار.

وبما أن معظم المدخلات المطلوبة من الصناعات التحويلية يتم إنتاجها محليا، فإن أنشطة المؤسسات سوف تشجع إنتاجية المنتجين المحليين.

وإذا تم توفير إمدادات المدخلات للصناعات التحويلية بصورة فعالة فإن مساهمة قطاع الصناعات التحويلية في الناتج المحلي الإجمالي الوطني ستشهد زيادة كبيرة.

Published in View-point
السبت, 03 آذار/مارس 2018 18:17

معركة عدوا تعزز الانتصار على الفقر

معركة عدوا وقعت يوم 2 مارس 1896 عندما حاولت إيطاليا، بقيادة الجنرال "بارتيرى"، غزو إثيوبيا للتحكم بمدخل البحر الأحمر بعد أن استولت بريطانيا على قناة السويس.

واستعان الأثيوبيون بأسلحة أنجليزية الصنع و دخلوا المعركة بقيادة الأمبراطور "منليك الثانى" بنفسه و كانت النتيجة هزيمة مدوية للعسكرية الإيطالية فاجئت العالم.

ولا شك أن ذكري انتصار عدوا عززت محبة الناس لبلادهم والتسامح فيما بينهم فضلا عن أنها تظهر حقا طريقة أجدادنا في معالجة خلافاتهم وأعطاء الأولوية لسيادة بلادهم

وهذا هو ما فعله أجدادنا لحماية بلادهم من الغزاة الأجانب عبرت تضحيتهم بحياتهم من أجل بلدهم إثيوبياوخلافا للدول الأفريقية الأخرى التي كانت مستعمرة لسنوات عديدة تمكنت إثيوبيا من الحفاظ على حريتها.

واليوم تعمل الشعوب الاثيوبية لإعادة هذا الانتصار مرة أخرى بجعل الفقر في مزبلة التاريخ بالعمل بجد ببناء سد النهضة الإثيوبي العظيم بجهود ودعم الشعوب الإثيوبية التي انتصرت في معركة عدوا .

واليوم لدي الاحتفال بمناسبة الذكرى الـ122 السنوية لمعركة عدوا يؤكد الاثيوبيون أن المعركة الحقيقية في زمننا هذا ليس التوجه إلى ساحات القتال بل العمل والإجتهاد بالجد للإنتصار على الفقر.

وهذا ما اكده المحاربون القدامى الذين قالواإن على الشباب أن يكافحوا ليلا ونهارا من أجل الانتصارعلى الفقر مثلما انتصر الآباء على الغزاة الإيطاليين في معركة عدوا بالتركيز على النشاطات التنموية من أجل تحقيق النصر الثابت على الفقر وتسجيل تاريخ جديد للبلاد.

واعلن مكتب شؤون الاتصالات الحكومية بانه يجب على الجيل الجديد ان يحتفل بمعركة عدوا بتعزيز قيم التعاون الذي ورثه من أجداده والمشاركة في حل المشاكل التي تواجه البلاد والانتصار علي الفقر .

وقال الدكتور نغري لينتشو وزير مكتب الاتصالات الحكومية "عندما نحتفل بمعركة عدوا لابد ان نُشيد بالأعمال التي ينفذها الجيل الجديد".

واضاف الدكتور نغري قائلا ان الانتصار في معركة عدوا يجب ان يلهم الجيل الحالي في مكافحة الفقر. وان على الجيل الحالي حل المشاكل الموجودة في البلاد بالتعاون فيما بينهم.

وأشار الدكتور نغري إلى أن الانتصار هو شهادة على قدرة الاثيوبيين على صد العدوان وجعل إثيوبيا رمزا للسلام والانتصار في العالم. وأضاف أن اليوم يرمز إلى قدرة الجيل الحالي على تحرير أثيوبيا من الفقر، مشيرا إلى أن الشباب يجب أن يتعلموا من النضال الشرس الذي بذله آبائهم وأمهاتهم ضد الاحتلال الإيطالي لتحقيق النهضة الإثيوبية.

والجيل الجديد يجب عليه حماية بلاده والحفاظ عليها ويجب على الشباب أخذ الدروس من انتصار عدوا ووضع خلافاتهم جانبا والتعاون فيما بينهم للدفاع عن البلاد والمساهمة في التنمية الاقتصادية الجارية فيها.

 نعم نحن اليوم قادرون على تحقيق التنمية والنهوض بإثيوبيا وبذل المزيد من الجهود لتخليص الشعوب الإثيوبية من الفقر العدو الأكبر من خلال تعزيز التنمية الاقتصادية والانتصار على الفقر في البلادكما هزمنا لاستعمار الايطالي من قبل.

Published in Editorial-View-Point

أديس أبابا (العلم) 3 مارس 2018

* البلاد خلقت فرص عمل لأكثر من 900 ألف شخص

لا شك أن الحكومة تركز على حل مشاكل الشباب وتقديم التدريبات والمهارات الفنية في مجال العمل وإدخالهم في الأنشطة الإنمائية المختلفة وذلك بهدف تحسين مستوى حياتهم المعيشية في البلاد .

وفي هذا الصدد حثت جمعية شباب أديس أبابا وسائل الإعلام والشباب على تعزيز التواصل الاجتماعي لما فيه خير المجتمع وأيضا بذل الجهود لمكافحة القوى المناوئة للسلام والاستقرار.

واكدت على ان الشباب يلعبون دورا رئيسيا في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

وأكد السيد سلمون جبرو رئيس جمعية شباب أديس أبابا أن وسائل الإعلام هي للتواصل الاجتماعي و ليست لبث ونشر مشاعر الإحباط والأفكار العنيفة التي قد تدفع البلاد إلى الاضطرابات، وأن المعلومات المدمرة التي تنشرها الجماعات المناوئة للسلام والاستقرار ستعطل التعايش السلمي في البلاد.

وذكر السيد سلمون أنه تم تقديم التدريبات اللازمة لرفع وعي الشباب التي شارك فيها الشباب من مختلف المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في البلاد.

ومن جانبه قال السيد نصر الدين محمود نائب رئيس إدارة شؤون الإعلام في جمعية شباب اديس ابابا إن الجمعية بذلت الجهود لتقديم التدريب و أن على وسائل الإعلام أن تعزز التواصل الاجتماعي بين الشباب بهدف تعزيز الاستقرار والأمن في البلاد .

واضاف انه يجب عليهم أن يفهموا الآثار السلبية لوسائل الإعلام الكاذبة التي تسعى إلى تدمير النسيج الاجتماعي وجلب المخاطر التي تؤثر على الأمن القومى في البلاد .

وقال لقد حان الأوان إلى اعداد الشباب للعمل مع وسائل الإعلام الاجتماعية المناسبة التي تخدم فائدة المجتمع كما دعا الشباب إلى فهم نوايا الجماعات والأفراد التي تنشر المعلومات على منصات ووسائل الإعلام الاجتماعية وعدم التحيز والعمل بالإنصاف .

ومن ناحية أخرى قالت وزارة الشباب والرياضة إن البلاد خلقت فرص عمل لحوالي 912 ألف شاب خلال الأشهر الستة الماضية.

وقال السيد انيو علي مدير العلاقات العامة في وزارة الشباب والرياضة في مقابلة صحفية عقب تقديم تقرير النصف الأول للعام الاثيوبي الجاري إن الوزارة تبذل قصارى جهدها لخلق فرص عمل متنوعة للشباب في القطاعات الإنمائية المختلفة .

وأوضح كذلك أنه من أصل الـ 10 مليارات بر التي خصصتها الحكومة لدعم الشباب تم تخصيص حوالي 5.5 مليار بر للأقاليم في هذه السنة المالية.

وأشار السيد انيو أيضا إلى أنه يجري أيضا تنفيذ مجموعة جديدة من البرامج لتوفير فرص عمل للشباب في جميع أنحاء البلاد مضيفا إلى أن الوقت قد حان الان لإقامة سياسات واستراتيجيات تخص الشباب حيث إن مطالب الشباب تزايدت بشكل كبير على مدى السنوات العشر الماضية.

وفي الختام تخطط البلاد للانضمام إلى صفوف البلدان المتوسطة الدخل، وتطمح إلى تحقيق النهضة عبر الاهتمام والتركيز على حل المشاكل التي يواجهها الشباب لأنهم الدعامة الاساسية في الخطة الخمسية الثانية للنمو التحول التي تنفذها الحكومة في الوقت الحالي.

تقرير سفيان محي الدين

Published in National-News
الصفحة 1 من 2

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000534569
اليوماليوم623
أمسأمس1276
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2404
هذا الشهرهذا الشهر19311
كل يومكل يوم534569

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.