أخبار مقتطفة

وداعا 2009 ... وأهلا بعام السلام !!

09 أيلول 2017

أيام قليلة تفصلنا عن الخروج من دائرة العام 2009 لتدخلنا بعام 2010 الذي نجهل ما يخبئ لنا , لكننا ندعو ان يكون عاما طيبا مليئا بالخير و الحب والاحترام و النجاح والسلام .

تتكون السنة الإثيوبية من 13 شهرا، يبلغ عدد أيام شهورها الـ12 الأولى 30 يوما، فيما يبلغ عدد أيام الشهر الثالث عشر، 5 أيام (أو 6 أيام تعرف ببقمي ) ويعتبر يوم الاثنين القادم بداية لعام 2010 بالتقويم الاثيوبي .

إثيوبيا كبلد مفعم بالأمل و لديه فرص وافرة للتنمية وتحقيق الوضع الاقتصادي ذات الدخل المتوسط في أقل من عقد من الزمان ،هي الآن على الطريق الصحيح وتشبه قطارا على استعداد للتحرك على جسر إلى الازدهار .

وبهذا الخصوص أن السلام والتنمية و الديمقراطية مكنت الشعوب الإثيوبية من المشاركة في كل جهود التنمية الزراعية التي يقودها التصنيع في حركة البلاد نحو التقدم والازدهار خلال السنة الإثيوبية الجديدة التي سوف يعمها السلام والأمان معا .

نعم إن إثيوبيا حققت مكاسب كبيرة في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية على مدى السنوات العشر الماضية، إلى أن هذه الأحداث ستساعد على أهمية تعزيز الحكومة والشعوب الإثيوبية على تحقيق مزيد من الإنجازات . حسب ما اكده الدكتور نجري لينشو وزير شؤون الاتصالات الحكومية في تصريح صحفي بمناسبة حلول العام الجديد .

وقال الوزير إن هذه الأحداث ستكون فرصة ثمينة لشعب وحكومة إثيوبيا لتوسيع أفضل الممارسات وتصحيح التحديات التي واجهتها خلال السنوات العشر الماضية .

واكد إن إثيوبيا ستكون ضمن البلدان متوسطة الدخل خلال 2025 وسيكون لإثيوبيا مستقبل واعدولدى البلاد أجندة كبيرة برفع دخل المواطنين بالمساواة والعدل والإنصاف، حيث إن ارتفاع الدخل معناه هو نمو البلاد والإتيان بالتغيير الحقيقي في التنمية الاجتماعية الصحيحة، وبإعطاء التركيز والاهتمام للتنمية الاقتصادية والاجتماعية على حد سواء.

مما لاشك فيه اليوم يعمل الجمهور بشكل عام لجعل الفقر تاريخا وتحويل البلاد إلى وضع المستوى الاقتصادي ذات الدخل المتوسط. و أنه على الرغم من أن البلاد قد حققت إنجازات مذهلة في جميع الجوانب مثل التعليم والصحة والزراعة والاقتصاد والمجال السياسي وكذلك تطوير البنية التحتية، اليوم نحن بحاجة إلى العمل أكثر على تحقيق أفضل لتلبية مطالب الجماهير بطريقة سريعة ومستدامة وموثوقة.

واليوم عندما نحتفل بالسنة 2010 ونكون قد ودعنا عام 2009 بالتقويم الاثيوبي و نحن ايضا ننتظر و نحلم و ندعوا الله عز وجل ان يحقق لنا الخير اينما كان و كيفما اراده الله تعالى . وداعا عام 2009 ها نحن نودعك كما ودعنا الاعوام السابقة , و نحن الذين استقبلناك سابقا و نستقبل بعد ايام قليلة عام 2010 ف أهلا بالعام الجديد

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000289340
اليوماليوم321
أمسأمس705
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2632
هذا الشهرهذا الشهر14602
كل يومكل يوم289340

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.