أخبار مقتطفة

دور اثيوبيا في السلام العالمي !!

22 أيلول 2017

تعمل إثيوبيا اليوم بأبعاد متعددة لها تأثير مباشر على سياستها الخارجية وعلاقاتها الإقليمية والدولية ، وتسهم في بناء الحضارة الإنسانية، وتلعب دورًا ثقافيا في محيطها ،وليس هذا فحسب بل تسعى إلى تسوية النزاعات ومواصلة مهام بعثات حفظ السلام وتعزيز دورها في القارة ودفع جهود السلام وتحقيق الاستقرار، وإيجاد واقع أفضل للشعوب الإفريقية، بالإضافة إلى المساهمة بفاعلية في مواجهة مختلف التحديات على الصعيد الدولي.

و قوات حفظ السلام، هي قوات يتكون أفرادها من مدنيين وغير مدنيين (جنود، شرطة وضباط عسكريين) يسعون للسلام ومساعدة البلدان الواقعة تحت نيران الصراعات والحروب، تميّزوا بقبعاتهم الزرقاء، هذة القوات عالمية لا بلد لها، ينتمي أفرادها لبلدان عديدة من العالم، قوات حفظ السلام هي واحدة من عمليات الأمم المتحدة، إلا أن مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة هو المسؤول عن إصدار القرار بنشرها من عدمه، من مهام قوات حفظ السلام العمل على تنفيذ اتفاقيات السلام، تعزيز الديموقراطية، نشر الأمن والاستقرار، تعزيز سيادة القانون، العمل على دفع عجلة التنمية والعمل على تحقيق حقوق الإنسان. ظهرت الحاجة وكانت البداية لقوات حفظ السلام في أيام عصر الحرب الباردة.

وكان قد اكد ذلك وزير الخارجية السابق الدكتور تيدروس أدحانوم ،ان دور الدبلوماسية الإثيوبية لم يكن مقصورا علي جذب المستثمرين ورجال الأعمال الأجانب فحسب بل تعدي الي المحافظة علي السلام وإستتاب الأمن والإستقرار في القارة الإفريقية،كما نلاحظ الأن إنتشار قوات حفظ السلام الإثيوبية في كل من الصومال،والسودان ،وجنوب السودان .

وانطلاقا من هذه الجهود الاثيوبية الجبارة خلال كلمته أمام قمة مجلس الامن حول إصلاح عمليات حفظ السلام الأممية اكد رئيس الوزراء الاثيوبي هيل ماريام دسالن:، أن هناك عددا من الالتزامات والتعهدات بشأن إصلاح عمليات حفظ السلام وسد الثغرات الخاصة بقوات حفظ السلام لمواجهة التحديات اللازمة، مشيرا إلى ان مجلس الامن يمكن أن يساهم بدور أكبر فى إصلاح عمليات حفظ السلام حول العالم.

وأكد رئيس وزراء إثيوبيا أن مجلس الامن لا يناقش إصلاح عمليات حفظ السلام الأممية بشكل شامل، مشددا على أنه حان الوقت لكى تكون تضحيات حفظة السلام محل تقدير، معربا عن تقديره لمبادرة الأمين العام لإصلاح عمليات حفظ السلام الأممية.

قال هيل ماريام ديسالين رئيس وزراء إثيوبيا إن إثيوبيا تفخر بالمشاركة فى قوات حفظ السلام بالأمم المتحدة، مشددا على أنه يرحب بالتصويت بالإجماع على القرار 2375 الخاص بإصلاح عمليات حفظ السلام.

ووافق مجلس الامن الدولي يوم اﻷربعاء الماضي بالاجماع على مشروع القرار حول اصلاح عمليات حفظ السلام الذي تقدمت به إثيوبيا.وشارك في رعايته جميع أعضاء المجلس.

ووافق أعضاء المجلس على القرار في المناقشة المفتوحة الرفيعة المستوى التي عقدت في نيويورك برئاسة رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالين.

اذا استطاعت اثيوبيا عبر سياسيتها الخارجية الهادئة ان تواجه التحديات التى تقف عقبة في وجه دول العالم من نزاعات وصرعات وارهاب وتطرف ديني بحت تحت ستار سياسي والمصالح الدولية في المنطقة والعمل على حلحلة المشاكل العالقة بين الدول المجاورة كمشاكل الحدود بالدخول في مشاريع مشتركة كبرى وإستراتيجية حتي تكون نموذج لعلاقات جيدة لا في منطقة القرن الافريقي لوحده بل في ربوع القارة والعالم اجمع لدفع عجلة الامن والسلام والتنمية الشاملة ستنتشل هذه الدول من قاع الفقر الى مستقبل مشرق للشعوب المنطقة ككل.

وكان مشروع القرار حول اصلاح عمليات حفظ السلام الذي تقدمت به إثيوبيا اليوم هو القرار الصائب من اجل دفع عجلة السلام والامن الي الامام في كل ربوع العالم .

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000268381
اليوماليوم403
أمسأمس1477
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2188
هذا الشهرهذا الشهر25671
كل يومكل يوم268381

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.