أخبار مقتطفة

الاحتفال بمسقل من ثمار السلام !!

29 أيلول 2017

إن أسس السلام هي الوحدة والاحترام المتبادل بين الشعوب والقوميات المختلفة،وأن التعايش السلمي بين الأديان والقوميات يعزز وينمي الثقافات والحضارات المختلفة ،وأيضا يعزز الأهداف السامية التي يسعى إليها الإنسان لحمايتها ويكافح الفوارق الاجتماعية ويصون كرامة حقوق الإنسان ويعزز التماسك بين الأفراد والشعوب الأثيوبية في البلاد هذا ما اكده بمناسبة الاحتفال بيوم السلام الرئيس السابق جرما ولدجورجس في قاعة السلام في مبنى الرئيس بأديس أبابا يوم السبت الماضي.

ومن ثمار السلام الاحتفال بيعد مسقل -عيد الصليب -الذي احتفل به أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية يوم الاربعاء الماضي في ساحة مسقل باديس ابابا مراسم إشعال دمرا وهي تقليد حرق كومة ضخمة من الأعواد وذلك عشية الإحتفال بعيد الصليب من خلال مهرجان كبير أقيم بحضور حاشد على الصعيدين الشعبي والرسمي؛ وذلك عشية العثور قبل 1600 على الصليب الذي صلب عليه المسيح.

ويعتبر مــسـكـــل من الأعياد فائقة الأهمية في إثيوبيا و يوافق اليوم الرابع عشر من شهر مَــسْــكَـرم الذي هو الشهر الأول في السنة الإثوبية وبتسجيل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) مهرجان مسقل كتراث عالمي يعتبر هذا العيد مناسبة وطنية وعالمية معا وهذا بدوره سيعزز السياحة في البلاد في المستقبل القريب .

وبهذه المناسبة قال بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية، أبونا ماتياس إن "الاحتفال هو دليل على سلامنا"، مضيفا أن المسيحيين الإثيوبيين بحاجة إلى تعزيز وحدتهم والمشاركة في إعادة إثيوبيا إلى مجدها السابق وليس هذا فحسب بل اعرب البطريرك عن أسفه إزاء وفاة وإصابة وتشريد الأبرياء بسبب النزاع الحدودي الأخير بين إقليمي أوروميا والصومال .

ومن جانبه قال عمدة أديس أبابا السيد دريبا كوما إن زعماء الأديان يجب أن يكونوا أيضا على حذر من تلك القوى المدمرة والمعادية للسلام التى تعمل تحت ستار الدين.

واليوم من اجل نيل ثمار السلام يجب علينا جميعا أن نعمل معا بقيم المحبة والسلام والتسامح التي دعا إليها المسيح خاصة ونحن نحتفل بيوم الصليب الحقيقي وليس هذا فحسب بل أن الوحدة هي السبيل لتحقيق التنمية والتحول الإيجابي بإثيوبيا عبر العمل معا من اجل دفع عجلة التنمية ودفع روح الوحدة الي الامام .

نعم ..بالسلام وبالمحبة تبني الدول وتعيش الشعوب بامان ومن السبل السليمة لوحدة الصف والعمل معا من أجل الوطن في ظل فرحة الاحتفال بمسقل العمل دائما من اجل السلام لجني ثمار السلام .

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000268375
اليوماليوم397
أمسأمس1477
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2182
هذا الشهرهذا الشهر25665
كل يومكل يوم268375

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.