أخبار مقتطفة

سد النهضة من اجل شعوب المنطقة !!

30 كانون1 2017

نجاح القيادات في دول حوض النيل الشرقي الممثلة في الرئيس “عمر البشير” والرئيس “عبد الفتاح السيسي” ورئيس وزراء إثيوبيا هيل ماريام دسالن في توقيع اتفاق إطاري متعلق بسد النهضة ويعتبر الاتفاق الإطاري خطوة كبيرة يجب أن تستثمر لمصلحة شعوب المنطقة .

وكانت مصر والسودان وإثيوبيا قد وقعت في مارس2016 وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في الخرطوم، وتعني ضمنيا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد، مع إقامة دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للدول الثلاث التي يمر بها.

وفي 23 مارس 2016 قال سفير مصر لدى إثيوبيا، السفير أبو بكر حفني، إن العلاقة بين القاهرة وأديس أبابا علاقة من نوع خاص، تستهدف في المقام الأول الوصول إلى روابط إستراتيجية طويلة المدى، فالدولتين يربطهما نهر النيل، وليس سرا إن مصر لديها فقر مائي والنيل يعتبر مصدر حياة لمصر، ولكن في نفس الوقت، هو مصدر تنمية لإثيوبيا.

مما لا شك فيه ان الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية المصري سامح شكري كشفت الكثير من الحقائق التي ادت الي تعزز العلاقات الثنائية بين اثيوبيا ومصر وكشفت اهمية سد النهضة بنسبة لشعوب المنطقة عندما عبر الوزير قائلا :” بأنه يجب على الدول الثلاث أن توظف وتستثمر بناء السد من أجل مصلحة الشعوب".

وهذه هي رؤية اثيوبيا التي تلتزم وتؤمن دائما بالمسار التفاوضي مع مصر حول سد النهضة والتعاون في المجالات المشتركة وليس هذا فحسب بل لا يمكن لها بناء تنميتها ورخائها على حساب أي من شعوب المنطقة ومنهم الشعب المصري الشقيق وتؤكد قدرة الحوار البناء والشفاف الحالي بين البلدين على تحقيق المنفعة المتبادلة دون الإضرار بأي طرف تؤتي ثمارها من اجل منفعة شعوب المنطقة .

ومما لا ريب فيه أن ما بين السودان واثيوبيا ومصر حاليا من تعاون استراتيجي اكبر مما كان عليه سابقا .. والتعاون بين اثيوبيا وسودان خاصة مثمر فمشروع الربط الكهربائي بين البلدين لم يأخذ زمنا طويلا بين البلدين وكذلك مشروع الميناء الاثيوبي والان اكبر مشروع زراعي في افريقيا على شريط الحدود والاستثمارات السودانية في اثيوبيا تعدت ال2 مليار واتفاقية دفاع مشترك فهي فعلا تعاون استراتيجي بين البلدين وهذا التعاون ان دل انما يدل علي عمق الوعي بين الشعبيين الشقيقين وسوف يترسخ اكثر فاكثر بعد اكتمال سد النهضة للمنفعة المشتركة .

وتنطلق اثيوبيا في بناء سد النهضة من موقف مبدئي يتمثل في حقها في انجاز هذا المشروع على أراضيها، بتمويل المشروع الذي يتم من جانب الشعب والحكومة في إثيوبيا فقط وليس من أي مصدر خارجي آخر، لأغراض التنمية وتوليد الطاقة الكهربائية، دون الإضرار بدول المصب (مصر والسودان).

ولا أظن إثيوبيا تريد أن تتغول على حقوق الدولتين الجارتين ولن تستطيع الاستفادة من السد الا في توليد الطاقة فقط لان الطبيعة في اثيوبيا لا تسمح باكثر من ذلك ..وهذا يطمئن الأخوة المصريين .. لذا ينبغي على مصر أن تضع يديها مع إثيوبيا والسودان لمصلحتهم ولمصلحة شعبهم وشعوب المنطقة في الاستفادة من سد النهضة الاثيوبي العظيم .

وان صدقت هذه الرؤية بين الدول الثلاثة فان هذه الزيارة تعتبر ناجحة بمعني الكلمة لانها تتحدث عن مصلحة شعوب المنطقة ككل .

 

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000535952
اليوماليوم211
أمسأمس1795
هذا الأسبوعهذا الأسبوع3787
هذا الشهرهذا الشهر20694
كل يومكل يوم535952

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.