أخبار مقتطفة

نجاح الدبلوماسية الاقتصادية !!

10 آذار 2018

تركز العلاقات الدبلوماسية الاثيوبية علي "الدبلوماسية الاقتصادية" في علاقاتها مع العالم الخارجي وبذلك يصبح محور علاقات اثيوبيا هو الاسهام في جلب الاستثمارات ودفع مشروعات التنمية الاقتصادية في البلاد إلى الأمام لكي تكون واحدة من أسرع الدول في النمو الاقتصادي في العالم.

وليس هذا فحسب بل أن اثيوبيا تظل دائما عازمة على ضمان إحلال السلام والاستقرار بمنطقة القرن الافريقي،و تبذل قصارى جهدها لاحلال السلام المستدام والاستقرار بين السودان وجنوب السودان وفي الصومال واليمن والحفاظ علي امن المنطقة ككل بالتعاون مع المجتمع الدولي للحفاظ على السلام واعادة الاستقرار في المنطقة .

وكما هو معلوم أن إثيوبيا لديها علاقات ثنائية قوية مع بلدان آسيا وأوقيانوسيا التي تضم الصين واليابان والهند والمملكة العربية السعودية وقطر وأستراليا والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين .

وكان قد رحب وزير الخارجية ورقنه جبيهو بالشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وقال في كلمته بالجلسة الختامية للجنة الوزارية المشتركة بين إثيوبيا و الإمارات إن الزيارة تمثل نقلة في العلاقات وتأكيدا لالتزام الإمارات بترقية العلاقات بين البلدين إلى أعلى المستويات يوم الاربعاء الماضي .

وأشار الوزير إلى أن أثيوبيا تعد حاليا أهم أربع وجهات استثمارية في القارة.، قائلا "أعتقد أن هذا سيجذب الشركات الإماراتية للقيام بأعمال تجارية في إثيوبيا".

ومن جانبه قال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، إن الإمارات تعرب عن شكرها وتقديرها لاهتمام اثيوبيا بالعلاقات بين البلدين، وتشجيعها المستمر لتعزيزها بين الشعبين.

وأضاف: "نحن في الإمارات مسرورون بتطور العلاقات بين البلدين"، مؤكدا أهمية العمل لتعزيز العلاقة في مختلف المجالات.

مما لا ريب فيه إن الزيارة تعد فرصة هامة لتطوير فرص التعاون الاقتصادي بين الإمارات وإثيوبيا وكدليل لنجاح الدبلوماسية الاقتصادية التي تنتهجها البلاد نعمل معا من اجل شعوبنا.. وليس هذا فحسب بل أن إثيوبيا هي من بين الشركاء الاستراتيجيين لدولة الإمارات العربية المتحدة في أفريقيا، وأن البلدين تربطهم قواسم مشتركة .

ويعتبر افتتاح المنتدى الدولي الثاني للإستثمار مؤخرا في اديس ابابا ضمن نجاح الدبلوماسية الاثيوبية بمشارك حوالي 3,000 من القطاع العام والخاص، بما في ذلك المستثمرين المحليين والمؤسسات الدولية والمحلية ، ورابطات الصناعات المختلفة، والمنظمات الدولية والمؤسسات المالية ، فضلا عن ممثلين للحكومة الأثيوبية في المنتدى و المعرض معا .

وتشهد إثيوبيا في الوقت الحاضر إقبالا شديدا من الشركات الاستثمارية من كل من الشرق الأوسط وآسيا وفتح مكاتبها للعمل في القطاعات الزراعية والبنية التحتية وتصنيع الدواء والطاقة وفي الخدمات بفضل علاقاتها الخارجية المميزة التى ساهمت في لعب دورا بارزا في جذب الاستثمارات الخارجية .

وهذا بدوره يؤكد مدى نجاح الدبلوماسية الاثيوبية التي تعمل علي تعزيز الاقتصاد والتنمية ودفع عجلة الاستثمار في البلاد بالتعاون مع دول العالم كافة.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000534572
اليوماليوم626
أمسأمس1276
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2407
هذا الشهرهذا الشهر19314
كل يومكل يوم534572

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.