أخبار مقتطفة

زيارة رئيس الوزراء للسودان تعزز العلاقة الأخوية

05 أيار 2018

تشهد العلاقات الإثيوبية السودانية تطورات من وقت لآخر في العلاقة الأخوية والتكامل الاقتصادي والإستراتيجي لتحقيق التنمية والرفاه، وتعزيز المصالح المشتركة لكلا شعبي البلدين. وأن أهمية العلاقات الإثيوبية السودانية تنبع من كونها علاقة تاريخية واستراتيجية مهمة.

وهذا ما أكد عليه الرئيس السوداني أثناء استقباله رئيس الوزراء الأثيوبي الزائر للسودان حيث أكد على عمق العلاقات والشراكة الاستراتيجية بين البلدين، حيث تعد إثيوبيا بالنسبة للسودان من أهم دول الجوار في القرن الإفريقي والتي تربطهما المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية المشتركة ومن بين أبرز المصالح مياه النيل الذي يجمع شعبي البلدين وتجارة الحدود والأمن الإقليمي والقاري.

وأشاد رئيس جمهورية السودان بمواقف إثيوبيا تجاه قضايا السودان ومساندتها لنا، ولا سيما الدور الذي تقوم به أثيوبيا في الوساطة مع جنوب السودان، ومواقفها المتطابقة مع توجهات القارة لتحقيق استقلالها الحقيقي ورفض التدخل الغربي بكافة واجهاته. وأن السودان ينظر إلى أديس أبابا باعتبارها عاصمة للقارة الأفريقية، وما يمثل ذلك من رمزية لتوحيد القارة،

كما أكد الرئيس السوداني على أن الآليات القائمة وأهمها اللجنة الوزارية المشتركة ولجانها الفرعية المتمثلة في اللجان السياسية والاقتصادية الاجتماعية المشتركة قد حققت نجاحات مقدرة في دعم وتطوير تعاوننا الثنائي، الأمر الذي يحدونا لأن ندعو لاجتماع لجنتنا المشتركة على المستوى الرئاسي في أقرب الآجال، وذلك من أجل زيادة تفعيل العمل المشترك لإتمام المشاريع الحيوية بين بلدينا الشقيقين، مثل الربط بالسكك الحديدية، والتعامل المصرفي والإسراع في تنفيذ البرامج المتفق عليها في وقت سابق، خاصة برنامج الربط الكهربائي بين البلدين في إطار مشاريع النيباد للإقليم، والذي يعد باكورة مشاريع الطاقة في إطار مبادرة حوض النيل الهادفة إلى تعزيز التجارة العابرة للحدود والإندماج الإقليمي دون تكلفة كبيرة على البلدين. بالإضافة إلي أهمية دور الآلية الثلاثية المشتركة التي تضم وزراء الدفاع والداخلية وأجهزة الأمن، لتذليل العوائق الأمنية والمضي في تشكيل القوة المشتركة على الحدود، والإسراع في إتمام عملية ترسيم الحدود بين البلدين على الأرض، بما يضمن الحقوق وتجنبنا الخلاف في المستقبل.

 

  1. وعبر البشير عن رضائه التام عن مستوى العلاقات بين البلدين، وكما عبر عن تطلعاته إلى زيادة ومضاعفة التعاون الاقتصادي وتشجيع الاستثمارات المتبادلة بين البلدين الشقيقين، وزيادة تفعيل العمل المشترك لإتمام المشاريع الحيوية التي تعود بالمنافع على البلدين.

  2. وهذا ما أكد عليه أيضا رئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور أبي أحمد وهو حرص بلاده على تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع السودان في كافة المجالات لتحقيق التعاون المشترك بين البلدين. وجاء ذلك خلال جلسة المباحثات السودانية الإثيوبية التي عقدت بالقصر الجمهوري في السودان. وإننا نؤكد التزامنا بهذه العلاقة ونتطلع إلى العمل معا من أجل السلام والتنمية في القارة الإفريقية. مشيرا إلى تميز العلاقات بين البلدين ومتانتها ووصفها بأنها قوية وحميمية حيث "يربطنا نهر النيل والمصير المشترك"، فضلا عن التزام بلاده بتقوية وتطوير العلاقات بشأن المحادثات مع مصر والسودان للاستخدام الأمثل لمياه النيل.

  3. كما دعا رئيس الوزراء الإثيوبي إلى أهمية إحداث التكامل الاقتصادي بين البلدين نظرا إلى التعاون القائم بينهما. وأن السودان وإثيوبيا يمكن لهما أن يلعبا دورا مهما في تحقيق السلام والأمن في القرن الإفريقي، مضيفا إلى أنه سيكون هناك تعاون على الحدود على جميع المستويات لحل الصراع في جنوب السودان واردف بالقول هذا التزام منا بذلك.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000502812
اليوماليوم574
أمسأمس1047
هذا الأسبوعهذا الأسبوع1801
هذا الشهرهذا الشهر29934
كل يومكل يوم502812

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.