أخبار مقتطفة

درب السلامة للحول قريب

08 تموز 2018



إن ضمان السلام والاستقرار في الداخل والخارج يسهم بشكل كبير في الحفاظ على السلام بمنطقة القرن الافريقي ويعجل أيضا بجهود التنمية في الدول المجاورة هذه الرؤية اﻻثيوبية البحتة هي خط مسير الدكتور ابي احمد في عﻻقة اثيوبيا مع دول الجوار عبر تعزز السﻻم الداخلي اوﻻ .

وهذا ما اكدته وزارة الخارجية الأمريكية،مثمنة جهود السﻻم قائلة : إن الولايات المتحدة تشجع التقدم الذي أحرزته إثيوبيا و إريتريا لحل النزاعات القديمة و تطبيع العلاقات كما أدى الصراع بين هاتين الدولتين على مدى السنوات العشرين الماضية إلى إعاقة الاستقرار والنمو الاقتصادي في منطقة البحر الأحمر الحيوية، حيث إن السلام الدائم سيحقق المزيد من الرخاء و الأمن ليس فقط لمواطني إثيوبيا وإريتريا  ولكن أيضا لجيرانهما ، والولايات المتحدةوالعالم أجمع،وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإثيوبية.

وتتفق دولة اريتريا الشقيقة اليوم مع الرؤية اﻻثيوبية الجديدة القديمة وكان قد قال سفير إريتريا لدى القاهرة فاسيل جبرسيلاسي، الإثنين، إن بلاده ترغب في السلام مع إثيوبيا. وأكد ، أن "إريتريا ترغب في فتح صفحة جديد من أجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة ولصالح الشعبين الإثيوبي والإريتري".

نعم .."لقد أثبتت لنا التجربة أن السلام ليس مجرد غياب الصراع. السلام يتطلب مجتمعات عادلة، بما في ذلك التعليم الشمولي، وإجراءات ملموسة على أرض الواقع."

"والأهم من ذلك سيبقى السلام حلما بعيد المنال ما لم تتحقق التنمية. ويندرج ذلك في إطار التحدي الأساسي الذي يواجه تعزيز ثقافة السلام وضمان وجود المجتمعات السلمية "..

وكما هو معلوم ان العدو الاول اليوم لاثيوبيا هو الفقر وتعمل اثيوبيا على بناء السلام الداخلي والخارجي كما لعبت إثيوبيا دورا هاما ومثاليا في ضمان السلام والاستقرار في جميع أنحاء العالم من خلال المساهمة في جهود حفظ السلام في إطار الأمم المتحدة منذ عام 1950 حتي يومنا هذا ومهما طال امد السﻻم في النهاية هو لمصلحة الشعوب اوﻻ واخيرا .

من المثل السوداني ـ حتى يعرف يقيناً أن درب السلامة للحول قريب، ولتحقيق هذا الهدف والوصول إلى هذه الغاية نحتاج إلى عزيمة قوية وصدق وتكاتف الجهود في المضي قدما من اجل ارساء السﻻم في الداخل والخارج علي درب رئيس الوزراء الجديد ابي احمد فهل من مجيب ؟!

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000565049
اليوماليوم284
أمسأمس1005
هذا الأسبوعهذا الأسبوع5547
هذا الشهرهذا الشهر18352
كل يومكل يوم565049

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.