أخبار مقتطفة

نبذة عن احتفالية إريتشا Featured

06 تشرين1 2017

تزخر بلادنا إثيوبيا بالعديد من الإحتفالات والمهرجانات الدينية الفريدة من نوعها والتي تستقطب العديد من الزوار المحليين والأجانب ، وتعتبر إحتفالية إريتشا واحدة من بين هذه الإحتفالات الدينية .

إريتشا يعني " هدية " أو " يوم الشكر " لدى شعب أوروموا ، يعتبر إحتفال إريتشا من الإحتفالات الدينية التي يحتفل بها شعب أورومو منذ وقت طويل حيث تشير المعلومات بأنه قبل دخول الديانتين المسيحية والإسلام إلى إثيوبيا فقد كان شعب أورومو يعتقد بوجود إله واحد والذي يسمى بـ " واقا " أي الإله ، ويسمى أتباع هذا الدين "واقيفتا. ".

يعتقد أتباع هذا الدين بأن " واقا " خالق السماوات والأرض ، وليس له بداية ولا نهاية ، ولديه قوة مطلقة يفعل ما يشاء ، ويقيم العدل ، ولا يحلم عن تنفيذ عقابه على المجرمين والعصاة والكاذبين.    

وعلى حسب اعتقاد هذه الدين فإن هذا الإله هو الذي هيئ هذا الكون للبشر وأعطاه حق التصرف والحفاظ عليه ، ومن هذا المنطلق فإن شعب أورومو يشكر " واقا لهذه النعم العظيمة ويقدسه ويتفكر في عظيم قدرته ويطلب كرمه وعطائه ، حيث أن إريتشا يعتبر من بين الأيام التي يبرز فيها شعب أوروموا شكره وثنائه لربه.

إريتشا هو يوم الشكر حيث يخرج الشعب إلى الجبال المرتفعة والبحيرات ويقدم شكره وامتنانه لإلهه على كرمه وعطائه ، ويطلب منه حاجاته وهناك سؤال يطرح نفسه وهو لماذا الذهاب إلى مثل هذه الأماكن خصيصا لهذا الغرض ؟ ، والسبب في ذلك هو أن شعب أورومو لديه أن البحيرات من المخلوقات العجيبة التي تتجلى من خلالها عظمة الخالق في جعله الماء مصدر حياة الكائنات ، وأن الأماكن المرتفعة لم تخلق بهذا الشكل إلا لأنها لها شأن عن غيرها من الأراضي ، ولذا يختارون هذين المكانين عن غيرهما لتقديم الشكر والعرفان للإله.

إن شعب أورومو لديه إحتفالين في السنة بدخول فصلي الربيع والخريف يشكرون بهما إلهه وتسمى بـ " إريتشا برا " و " إريتشا أرفاسا " ، حيث أن " إريتشا برا " يتم الإحتفال به بقدوم فصل الربيع ، ويشكرون ربهم لمرور فصل الخريف وموسم الأمطار والبرودة .

أما احتفال " إريتشا أرفاسا " يحتفل به في شهر مايو في المرتفعات الجبلية التي تتسم بالخضرة ، إيذانا بانصرام موسم الجفاف وقدوم موسم الأمطار ، حيث يدعوا الشعب مجتمعين كي يأتي موسم الأمطار والرخاء لمواشيهم وأنفسهم.

ونركز في هذه المقالة عن " " إريتشا برا " الذي يحظى بمشاركة واسعة لدى شعب أورومو ، حيث يتم الاحتفال به في أماكن البحيرات وتحديدا في مدينة بوشوفتوا الواقعة على بعد 47.9 كيلومتر جنوب شرق أديس أبابا بولاية أورورميا ، ويكون عادة في نهاية سبتمبر وبداية أكتوبر في يوم الأحد الذي يعقب الإحتفال بعيد الصليب.

عند الذهاب إلى مكان الإحتفال يحمل المحتفلون العشب وزهرة أدي الصفراء التي تنبت في مطلع العام الإثيوبي الجديد مسكرم والتي لا تنبت إلا في إثيوبيا ، وذلك تفاؤلا بأن يعطيهم الإله الخصب والرخاء ويدعونه كي يديم عليهم هذه النعم ، ويقتربون من البحيرة ويغمسون العشب وزهرة أدي في البحيرة ويقومون بشيئين مهمين أولا شكر نعم الخالق والثانية الدعاء لكي يديم عليهم هذه النعم.

سير احتفال هذه السنة

وتم الإحتفال بـ " إريتشا الربيع " لعام 2017 في بشكل بهيج وبطريقة سلمية في مطلع شهر أكتوبر الجاري ، وشهد الإحتفال مشاركة واسعة من أبناء شعب أوروموا ، حيث شارك في هذا الإحتفال أكثر من 7 مليون شخص من أنحاء أوروميا ،والذين يرتدون الملابس التقليدية .

ومنذ الصباح الباكر بدأ الناس يفدون إلى بحيرة هورا أرسدي لأداء الطقوس المعتاد حيث قام رجال أباغدا ( وهم نخبة من الحكام في نظام غدا التقليدي الذي أدرج في قائمة اليونسكو ضمن التراث غير المحسوس لشعب أورومو ) بقيادة الجمهور وهم يؤدون أناشيد مختلفة ، وبعدها توجهوا سويا إلى بحيرة هورا أرسدي حاملين العشب وزهرة أدي ، وقاموا بتأدية مراسم الشكر والأدعية .

وقال أحد المشاركين لهيئة الإذاعة الإثيوبية " أنا سعيد للغاية لحضوري هذا الإحتفال ، وعادة نحتفل بهذا اليوم بمثل هذه الطريقة الملونة ، وأصبح الناس أكثر وعيا عن الثقافة ، حيث قاموا بالإحتفال بها بطريقة توافق الثقافة ، وهذا يجعلها مميزة "

وقالت عمدة مدينة بوشوفتو جنت عبد الله في هذا الصدد " لقد ورثنا نظام غدا وإريتشا من أجدادنا ، وبالتالي يجب على الشباب تحمل هذه المسؤولية ونقلها إلى الجيل القادم. وينبغي أيضا توسيع هذه المساعي في نطاق جهودنا الإنمائية ".

وبالمثل أجرت أيضا صحيفة أديس زمن لقاءات مع عدد من المشاركين في الإحتفال ، حيث قال رئيس اتحاد أبا غدا أورومو أباغدا سنبتو بينى أن مما يميز الإحتفال أنه في السنوات الماضية كانت الشرطة هي المكلفة بحماية المحتفلين ، ولكن في احتفالية هذه السنة تم تكليف 500 شاب متطوع يقوم بعمل الشرطة.

الشاب لميسا برسيسا كان أحد المتطوعين الشباب للحفاظ على الأمن خلال مراسم الإحتفال ، يشير أن استبدال الشرطة بالشباب المتطوعين للحفاظ على الأمن من بين الأمور المساهمة في إنجاح الإحتفالية "

وشكر أباغدا سنبتو الشباب لجهودهم في مضي الإحتفال بصورة سلمية بدون حدوث أية مشاكل أمنية ، مثمنا حرص الحكومة للحفاظ على هذه الثقافة ونقلها للأجيال القادمة من خلال إعداد موقع الإحتفال بشكل جيد ، وتنفيذ أعمال التنظيف والإصلاحات في البنية التحتية مقارنة بالسنوات الماضية.

وندد أبا غدا سنبتو بعض تصرفات الشباب الذين قاموا بأنشطة المعارضة خلال الإحتفال ، مشيرا أنه ينبغي عليهم اللجوء إلى الحوار ، كما أوصى رجال أباغدا وشيوخ القبائل والحكومة الفيدرالية والإقليمية إلى الإصغاء لمطالب الشباب وحلها .

والجدير بالذكر بأن هناك بعض العادات الدخيلة في هذا الإحتفال من القيام بالذبائح ودهن الأخشاب بالسمن ورش العطور على البحيرة وغيرها تتنافى مع روح هذا الحدث كما يذكره أبناء شعب أورومو.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000305979
اليوماليوم252
أمسأمس614
هذا الأسبوعهذا الأسبوع978
هذا الشهرهذا الشهر8633
كل يومكل يوم305979

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.