أخبار مقتطفة

الاحتفال بيوم المرأة Featured

10 آذار 2018

احتفلت البلاد بالورود باليوم العالمى للمرأة،الـ107 على مستوى العالم والـ 42 على مستوى البلاد الذى حلت ذكراه يوم امس الخميس ، ورغم اختلاف طقوس الاحتفال من دولة لأخرى حسب معتقداتها المجتمعية والثقافية، إلا الأجواء العامة لا تخلو من تبجيل وتقدير دور المرأة بكافة المجالات فى المجتمع وهكذا كانت الاحتفالات في اثيوبيا وخاصة في وزارة الاعلام الاثيوبية .

وفي فبراير الماضي عُقدت في العاصمة المصرية القاهرة منتدى افريقي بعنوان "تمكين المرأة في أفريقيا" والتي نظمتها الجمعية العلمية للشؤون الأفريقية حيث عرضت إثيوبيا تجربتها.

وقدم نائب رئيس بعثة السفارة الإثيوبية في القاهرة السفير مروان بدري الجهود التي تبذلها إثيوبيا من أجل تمكين المرأة الإثيوبية في مجمل القطاعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

 وركز نائب رئيس البعثة على الجهود المبذولة لتمكين المرأة الأثيوبية سياسيا من خلال دعم مشاركة المرأة في عمليات صنع القرار عبر مختلف المستويات الوطنية .

ووفقا لسفارة الأثيوبية لدى القاهرة فقد عرضت إثيوبيا الأهداف التي تحققت في تأمين حق المرأة الدستوري في ملكية الأراضي فضلا عن تيسير فرص الحصول على الوظائف من خلال القطاع المتنامي للصناعات الصغيرة.

وقال النائب ان إثيوبيا حققت أيضا الأهداف الإنمائية للألفية من أجل تمكين المرأة وتيسر فرص الحصول على التعليم والصحة بحيث انخفض معدل وفيات الأمهات والرضع، وانخفضت الممارسات التقليدية الضارة ضد المرأة بشكل جذري وأدى دعم الحصول على التعليم على نطاق واسع إلى توعية المرأة بصورة تسهم في دعم نصيبها العادل في تنمية البلاد.

ويقول انور ابراهيم الكاتب الاثيوبي في احدى مقالاته تحت عنوان -المرأة الأثيوبية - قدمت المرأة الأثيوبية أبان فترة النضال المسلح التي قادته الحركات المسلحة ضد الظلم دوراً كبيرا في كل المواقع وخلدت اسمها في التاريخ الأثيوبي وكانت تقف مع الرجل جنباً لجنب في كل المواقع القتالية وكانت المرأة قد قدمت شخصية إيجابية في كل المواقع التي ظهرت فيه .وكانت في المعارك من أقوي الأركان التي تتواجد فيها المرأة .

وكانت المرأة الأثيوبية في الماضي لا مكانة لها في المجتمع وكانت تعمل دون أن يقدر جهدها فكان مكانها البيت فقط ولم يعطيها المجتمع الأثيوبي موقعها الحقيقي  فلم تنل نصيبها من التعليم وكانت مهددة دوما إذا ما خرجت للعمل أو كانت مسافرة فتتعرض للاغتصاب والسلب والنهب وقد يصل لأعلي أنواع العنف .ولكنها بفضل النضال التي خاضته استحقت بجدارة أن تأخذ حقوقها كاملة  التعليمية وفي العمل وفي المجتمع ككل وها هي الآن تجدها في كل المواقع ( عاملة ربة منزل وطبيبة ومهندسة وجندية و سائقة وكابتن طائرة بكامل طاقمها ) قد دخلت كل المجالات حتى الشاقة فكانت كلها تنافس الرجال في المهن والوظائف ونفس الوقت تقوم بواجبها تجاه أسرتها ومجتمعها لا تكل ولا تمل .

وفي هذا الإطار تبذل الحكومة الأثيوبية جهودا كبيرة بالتركيز على مشاركة المرأة في جميع المجالات حيث وصلت مشاركة المرأة في البرلمان إلى أكثر 200 امرأة، وهذا إن دل فإنما يدل على تحسين المساواة بين الجنسين على نحو متزايد وجرى خلق فرص عمل مواتية للمرأة، وتكافؤ فرص التعليم والتدريب والتوظيف عبر إستراتيجية الخطة الخمسية الثانية، هي خلق مشاركة المرأة في برنامج التنمية وتعزيز تحسين مستوى المعيشة من أجل تحقيق رفع مستواها.

وبهذا الصدد قال رئيس الوزراء هيل ماريم دسالين بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الـ106 على مستوى العالم والـ 41 على مستوى البلاد بحضور المسؤولين الحكوميين وكبار رجال الأديان : إن المرأة الأثيوبية قد واجهت العديد من المشاكل في العهود السابقة . ولكن بعد مجيئ الجبهة الثورية الديمقراطية للشعوب الإثيوبية نالت الحقوق والواجبات والمساواة بين الجنسين وشاركت في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وكسبت فائدة كثيرة .

وأضاف السيد هيل ماريم قائلا إن يوم الـ8 من مارس مكن النساء من تغيير أنفسهن والاستفادة في جميع المجالات وتحسين الظروف المعيشية و الاقتصادية وتحقيق العدالة على مستوى العالم .

وشدد على أهمية مشاركة النساء في بناء البلاد وتعزيز دعم سد النهضة الأثيوبي وأيضا خلق المنافسة بين الجنسين وتطوير أنفسهن بالمهارات الفنية والتقنية بهدف تعزيز قدراتهن في شتى المجالات.

والامثلة الجميلة التي قدمتها المراة علي سبيل المثال لا الحصر في العصر الحديث قامت الخطوط الجوية الإثيوبية بإطلاق أول رحلة داخلية في إفريقيا مكونة من طاقم نسائي بالكامل، في 16 ديسمبر الماضي . وانطلقت الرحلة من أديس أبابا في إثيوبيا إلى لاغوس في نيجيريا، وكان طاقمها نسائيا بالكامل من الطيارين إلى طاقم المضيفين وموظفي تسجيل الانطلاق والوصول، وفقا لتقرير صحيفة "This Is Africa".

واستغرقت رحلة الطائرة بوينع 777، خمس ساعات ونصف، وكانت جزءا من خطة تشجيع النساء الإفريقيات على مواصلة حياتهن المهنية في مجال الطيران، وهو مجال يسيطر عليه الرجال في الوقت الحالي.

وليست هذه المرة الأولى التي تستخدم فيها شركة الطيران طاقما نسائيا عمدا، ففي عام 2015 قامت بالشيء ذاته عبر إجراء رحلة دولية إلى بانكوك بتايلاند.

وقالت الكابتن "أمسال غوالو" إن "هذه الرحلة تبين لنا أنه إذا حصلت المرأة على فرص متكافئة وعملت بجد، فأنا متأكدة من أنها تستطيع تحقيق ما تريده في جميع المجالات بما في ذلك صناعة الطيران".

وقالت متحدثة باسم الخطوط الجوية الإثيوبية: "إن هذه فرصة كبيرة لإلهام الطالبات الإفريقيات للتمسك بأحلامهن والمثابرة لسد فجوة المهارات بينهم وبين المهنيين في مجال الطيران. وتعد المرأة أكبر موارد القارة الإفريقية غير المستغلة، لذلك توجد خطط مكرسة بالكامل لضمان زيادة عدد النساء في مناصب صنع القرار على رأس المجالات التشغيلية الرئيسية من خلال الاستمالة باستمرار وتوجيه الموظفات نحو مناصب إدارية وتقنية وتشغيلية عليا".

وتمثل النساء حوالي ثلث موظفي الخطوط الجوية الإثيوبية، حيث أنهن في الغالب إما مضيفات أو موظفات تسجيل، بدلا من أن يكن في مناصب أخرى كالطيارين أو الفنيين.حسب ما جاء في إنديبندنت.

مما لا ريب فيه إن السياسات والاستراتيجيات والخطط المتعلقة بالمرأة تستند على الدستور الفدرالي الاثيوبي الذي أخذ الاتفاقيات والإعلانات الدولية حول المرأة بوصفها وثيقة قانونية.

وليس هذا فحسب بل قام بتطبيق هذه القوانيين علي ارض الواقع وعلي سبيل المثال لا الحصر إلى أن 40٪ من المواطنين الذين انخرطوا في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من نصيب المرأة التي تلعب الآن دورا حيويا في دعم اقتصاد البلاد بعد ان كان دورها من المشاركة يقرب من الصفر قبل 20 سنة.

واليوم العالمى للمرأة، هو احتفال عالمى يحدث فى اليوم الثامن من شهر مارس، من كل عام، وتكون ركيزة الاحتفالات للدلالة على الاحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الإقتصادية، والسياسية والإجتماعية، وفى بعض الدول كالصين وروسيا وكوبا تحصل النساء على إجازة فى هذا اليوم.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000534600
اليوماليوم654
أمسأمس1276
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2435
هذا الشهرهذا الشهر19342
كل يومكل يوم534600

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.