أخبار مقتطفة

وزير خارجية جنوب السودان: العلاقات مع إثيوبيا ممتازة

03 شباط 2017

*مسؤول ينفي الإشاعة فيما يتعلق بتوتر العلاقات مع إثيوبيا

 

*إثيوبيا ظلت ولا تزال وستظل تدعم سلام واستقرار جنوب السودان

وقد ظلت إثيوبيا ولا تزال تلعب دورا قياديا في إحلال السلام والاستقرار في جنوب السودان، كما أبرم البلدان عدة اتفاقات لتعزيز العلاقات وضمان أقصى قدر من الاستفادة في جوبا في عام 2016 خلال الزيارة الرسمية لرئيس الوزراء هيل ماريام إلى جنوب السودان.

وقد ظلت إثيوبيا ولا تزال تسعى أيضا جاهدة بالتعاون مع الهيئة الحكومية الدولية للتنمية والمجتمع الدولي لوضع حد للحرب في ذلك البلد من خلال وسائل سلمية.

وبينما الأمور في مجراها الصحيح بين البلدين الشقيقين ، فإن الشائعات تفجرت مؤخرا بأن العلاقة بين البلدين توترت بعد زيارة الرئيس سلفا كير لمصر.

وأثيرت شائعات مؤخرا بأن الرئيس سلفا كير وقع اتفاقا مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يضر بمصلحة إثيوبيا خلال زيارته للقاهرة.

وفي هذا الإطار، قال وزير الشؤون الخارجية لجنوب السودان دينق ألور إن العلاقة بين إثيوبيا وبلاده ممتازة.

وأفاد وزير الشؤون الخارجية لجنوب السودان وكالة الأنباء الإثيوبية في يناير 29/2017 بأن الشائعات التي تفجرت بأن العلاقة بين جنوب السودان وإثيوبيا توترت ليست صحيحة.

وذكرت بعض وسائل الإعلام أن جنوب السودان ومصر وقعت اتفاقا يضر مصالح إثيوبيا وأن العلاقات بين إثيوبيا وجنوب السودان متوترة في أعقاب الزيارة.

وقال إن " العلاقة بين إثيوبيا وجنوب السودان ممتازة. أنت تعرف أن ذلك كان سمة مجرد شائعة".

"أود أن أؤكد لكم أن العلاقات بين إثيوبيا وجنوب السودان مثمرة جدا. وقال إن الشائعات التي كان يحملها الفيديو غير صحيحة ".

وكان مسؤولون من جنوب السودان ينفون شائعات بشأن العلاقة المتوترة مع إثيوبيا، بما في ذلك سفير جنوب السوداني في إثيوبيا، جيمس بيتا مورغا.

وأكد السفير حرص بلاده على إقامة علاقات مع إثيوبيا خلال مناقشاته مع وزير الخارجية الإثيوبي الأسبوع الماضي.

وبالمثل، نفى كبير مستشاري رئيس جنوب السودان نيال دينق نيال الشائعات حول توتر العلاقات الثنائية مع إثيوبيا قائلا إن التقارير لا أساس لها من الصحة.

وأفاد نيال دينق نيال الصحفيين بأن الشائعات الأخيرة حول العلاقة بين البلدين ليست صحيحة.

وقال المستشار الخاص إن البلدين يتمتعان بعلاقة قوية.

وأشار المستشار الخاص إلى أن إثيوبيا ظلت ولا تزال تعمل لضمان السلام والاستقرار في جنوب السودان.

ومن ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن إن إثيوبيا ستعزز دعمها لإحلال السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وقد أجرى رئيس الوزراء محادثات في 9 نوفمبر، 2016 مع اللواء بول مالونج أوان، رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي لتحرير السودان، في مكتبه.

وخلال المناسبة، تناقش هيل ماريام مع اللواء أوان حول سبل الحفاظ على العلاقة بين البلدين في مجالات السلام والاستقرار.

وأفاد رئيس الوزراء رئيس الأركان العامة بأن إثيوبيا ستعزز الأنشطة التي ظلت ولا تزال تقوم بها لضمان الاستقرار في جنوب السودان، وتقديم كل الدعم اللازم.

وأشير إلى أن الطرفين تباحثا أيضا للعمل معا للحفاظ على السلام على حدود البلدان.
وفي المناقشة التي تلت، فإن المسؤولين تباحثا حول سبل تعزيز الطرق والسكك الحديدية والكهرباء وكذلك ربط البنية التحتية.

ومن جهة أخرى، أكد وزير الخارجية الدكتور تيدروس أدهانوم لدى استقباله لرئيس لجنة المراقبة والتقييم المشتركة لعملية السلام في جنوب السودان، فستوس موغاي هنا يوم الاثنين 24 أكتوبر 2016 ، التزام إثيوبيا المستمر بدعم جهود السلام والاستقرار في جنوب السودان، وفقا لتقرير صادر عن الوزارة.
وتبادل الوزير ورئيس لجنة المراقبة والتقييم المشتركة لعملية السلام في جنوب السودان وجهات النظر حول التطورات الراهنة ذات الصلة بالاتفاق بشأن حل النزاع في جمهورية جنوب السودان.

وكان قد قال الدكتور تيدروس خلال المحادثات " أود أن أؤكد من جديد استمرار انخراط حكومتي لتحقيق السلام لجارتنا جنوب السودان، وعلى وجه الخصوص دعم التشغيل الكامل وتنفيذ اتفاق أغسطس 2015".

ومن جانبه، أشاد فستوس موغاي بحكومة إثيوبيا لجهودها الرامية إلى ضمان السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وكان قد تناقش رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن أيضا في سبتمبر 09/2016 مع النائب الأول لرئيس جنوب السودان تعبان دينق قاي حول القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك.
وكان قد تبادل الجانبان وجهات النظر حول تنفيذ اتفاق السلام الذي يهدف إلى إحلال السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وقدم هيل ماريام إيضاحات لنائب الرئيس الأول حول التزام إثيوبيا بضمان السلام والاستقرار في جنوب السودان، باعتبارها رئيسة الايغاد، وفقا للسفير برهان جبر كرستوس مستشار رئيس الوزراء.

وأفاد وزير البترول لجنوب السودان ايكيل لول جاتكوث الصحفيين بعد المناقشة بأن جنوب السودان يعمل لضمان السلام والاستقرار الدائمين في البلاد.

وقال " الآن نحن نتحرك بسرعة لتفعيل الدولة وسننفذ السلام والأمن في كافة المستويات".
وأثنى أيضا على الجهود التي تبذلها الحكومة الإثيوبية نحو ضمان السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وأجرى الجانبان مناقشات أيضا حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مجالات الاستثمار والموارد البشرية وتطوير البنية التحتية.

وأجرى الجانبان مناقشات حول ضرورة تنفيذ مشاريع البلدين التي اتفقا من قبل على القيام بها والتي تهدف إلى ربط البلدين في مختلف مرافق البنية التحتية.

وقال السفير برهان جبر كرستوس إنهما أجريا مناقشات أيضا حول اللجنة الوزارية المشتركة التي أنشئت سابقا وكيفية الاستفادة منها لتوطيد العلاقات بين البلدين.

وكان قد التقى نائب رئيس جنوب السودان جيمس واني إيقا في يونيو 20/2016 مع وزير الخارجية تيدروس أدهانوم لاطلاعه على وضع عملية السلام في جنوب السودان بعد تشكيل الحكومة الانتقالية.

وقال نائب الرئيس إن دور إثيوبيا في جمع شمل جنوب السودان هائل وإن حكومة جنوب السودان والمعارضة اتفقتا على معظم القضايا.
وقال ايقا " نحن ممتنون جدا لجهود إثيوبيا" التي ظلت تبذلها لإحلال السلام في جنوب السودان، مضيفا أن الاتفاقية الموقعة هي قيد التنفيذ وذلك لإحلال السلام الدائم في الإقليم.
وقال المتحدث باسم الخارجية تولدي مولوجيتا إن إثيوبيا تسعى لتحقيق السلام في جنوب السودان وستواصل دعمها من خلال الايغاد.
وأضاف المتحدث أن الجانبين اتفقا على سبل تنشيط اتفاقية التعاون التي تم التوقيع عليها في وقت سابق.

وعلى العموم، فإن إثيوبيا ظلت ولا تزال وستظل تدعم سلام استقرار جنوب السودان رغم الشائعات الكاذبة التي ليس لها أساس من الصحة والتي تناقلتها وسائل الإعلام الكاذبة والمشوهة للحقائق وتضليل القراء، ولكن دون تحقيق أي غرض مبني أساسا على الأكاذيب.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000199221
اليوماليوم54
أمسأمس496
هذا الأسبوعهذا الأسبوع3777
هذا الشهرهذا الشهر12777
كل يومكل يوم199221

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.