أخبار مقتطفة

دور اثيوبيا في تحقيق السلم والأمن والاستقرار في المنطقة !!

22 أيلول 2017

في الخبر الذي تناولته وسائل الأعلام السودانية يوم الاثنين الماضي قال رئيس الأركان المشتركة السوداني ، الفريق أول عماد الدين عدوي، في تصريحات، إن البشير استعرض خلال لقائه سامورا عدداً من الموجهات التي تصب في تمتين العلاقات بين البلدين وتطويرها .وأكد عدوي متانة العلاقات بين البلدين، وقال إن الزيارة تأتي في ظل تحديات يشهدها الإقليم تتطلب التفاهم والتنسيق بشأنها، وإيجاد الطرق لحلها.

وبهذه المناسبة منح رئيس عمر حسن البشير ، الجنرال سامورا يونس، وسام النيلين تقديراً لجهوده في توطيد العلاقة بين البلدين وأثرها في تحقيق السلم والأمن والاستقرار، وتحفيزاً للآخرين لبذل المزيد من الجهود.
ووصف رئيس أركان القوات المسلحة الإثيوبية، العلاقات بين البلدين بالمتطورة خاصة العسكرية، وأعرب عن شكره وتقديره لرئيس الجمهورية لمنحه وسام النيلين، مشيراً أن ذلك يعد تقديراً للدور الذي تقوم به القوات المسلحة الإثيوبية في تحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة.

وقال الفريق أول مهندس ركن عماد الدين مصطفى عدوي رئيس الأركان المشتركة في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس أركان القوات الإثيوبية إن رئيس الجمهورية استعرض خلال لقائه برئيس أركان القوات المسلحة الإثيوبي العديد من الموجهات التي ترمي لتوثيق العلاقات بين البلدين وتطويرها.

وأشار إلى أن هنالك إرادة سياسية مشتركة من قبل الدولتين لإحداث تقدم وتعاون وصولا إلى مستويات من التكامل .

وقال إن رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وجه ببذل المزيد من الجهود تحقيقا للأمن والسلم والاستقرار في البلدين.
وثمن رئيس الجمهورية العلاقات العسكرية السودانية والإثيوبية بحسبانها الركيزة الأساسية لتحقيق الأمن والسلم والاستقرار في الدولتين وفي الإقليم.

ونبه رئيس الجمهورية إلى العديد من التحديات التي تواجه الامن الإقليمي معربا عن أمله أن تكون العلاقات السودانية الإثيوبية أنموذجا تبنى عليه فكرة تجمع دول الإقليم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا تحقيقا للامن والاستقرار والرفاهية لمواطني الدولتين.

وأشاد رئيس الأركان المشتركة الفريق أول مهندس ركن عماد الدين مصطفي بالعلاقات المتطورة بين السودان واثيوبيا مشيدا بزيارة رئيس الأركان المشتركة الإثيوبي إلى السودان مؤكدا أن هذه الزيارة لها بعدها خاصة في ظل التحديات التي يشهدها الإقليم والتي تتطلب التفاهم والتنسيق حولها وإبراز الطرق لحلها حسب ما جاء في موقع وزارة الدفاع السودانية .
هل اثيوبيا فعلا جادة في عملية تحقيق السلم والامن والاستقرار في المنطقة ؟

كيف استطاعات اثيوبيا ان تعمل في تحقيق السلم والأمن والاستقرار في منطقة القرن الافريقي ؟

وهل هناك امثلة تؤكد علي ذلك ؟

وما هي الفائدة التي سوف تجنياها اثيوبيا من ذلك ؟

نعم هذا ما أكدته اثيوبيا مرارا وتكرارا عبر مختلف وسائل الاعلام العالمية والاثيوبية علي انها سوف تعمل بكل جد علي إرساء دعائم السلام والاستقرار لا في اثيوبيا لوحدها بل في كل القارة الافريقية وحسب ما قاله رئيس الوزراء هيل ماريام إن إثيوبيا ستواصل دعمها لإحلال السلام والاستقرار المستدام في الصومال.

اكد ذلك في إحدى لقاءاته مع الرئيس الصومالي السابق حسن شيخ محمود حول قضايا السلام في الصومال على هامش القمة العادية الـ26 لرؤساء الدول والحكومات الإفريقية.وحث رئيس الوزراء خلال المناقشة الصوماليين على العمل بانسجام لضمان السلام المستدام في البلاد.

وذكر رئيس الوزراء أن إثيوبيا سوف توسع دعمها لجهود إحلال السلام والاستقرار المستدام في الصومال.

ومن جانبه قال الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود إن "إثيوبيا دعمت الصومال دائما؛ وانخرطت في عملية السلام في الصومال ".
وقال " نحن سنجري انتخابات وطنية، نتيجة لجهود إثيوبيا الداعمة لإحلال السلام والاستقرار في الصومال. وأضاف نحن ممتنون للدور الذي تلعبه إثيوبيا في هذا الشأن ".

وكما هو معلوم قد تم إدراج وحدة من قوات الدفاع الإثيوبية بالفعل إلى قوات بعثة الاتحاد الأفريقي التي تشارك حاليا في عمليات حفظ السلام في الصومال؛ في حين ينخرط جزء من الجيش الإثيوبي أيضا في دعم قوات الدفاع الصومالية في بناء القدرات وفي النضال ضد حركة الشباب المتطرفة التابعة لتنظيم القاعدة وليس هذا فحسب بل هناك وحدات اثيوبية في منطقة اببي التي تقع تحت حماية قوات اليونيسفا الاثيوبية لعبت دورا بارزا في عملية السلام بين دولة جنوب السودان والسودان .

ويرى المحلل السياسي السوداني ان ما تبذله اثيوبيا حالياُ من جهود مضنية لتحقيق السلام في دولة جنوب السودان. منذ تفجر الصراع في ديسمبر 2013 في جنوب السودان، استشعر القادة الاعضاء في اثيوبيا بالمسئولية تجاه هذه الدولة الوليدة، واهمية السعي الفوري والجاد لانهاء الصراع الذي بات يهدد امن وسلامة، ليس فقط جنوب السودان، بل الاقليم كله. لعل حجم الكارثة واتساع نطاق الصراع والخسائر البشرية والمادية المهولة من الجانبين فرض واقعاً يحتم علي اثيوبيا عبر منظمة الايجاد والاتحاد الافريقي ودول الجوار اعمال تجربتها وتوظيف طاقاتها لايقاف الحرب وتحقيق السلام. عقدت منذ اندلاع الصراع ست قمم ضمت رؤساء الدول والحكومات، وتم تعين فريقاً تفاوضياً لمتابعة اجراءات وقف الحرب وتحقيق السلام عبر الايقاد . و لاتزال جهود اثيوبيا ماضية في السعي لتحقيق السلام في جنوب السودان، رغما عن التحديات الكبيرة التي تواجهها في هذا الخصوص، خاصة الطبيعة المعقدة للصراع، والتدخلات الخارجية. ومثلما حققت اثيوبيا النجاح النسبي في حالتي الصومال والسودان، فان الامل مقعود عليها لوقف نزيف الدم وهدر الموارد لمصلحة انسان جنوب السودان وامن واستقرار الدولة الوليدة والجوار الاقليمي.

ودائما كانت اثيوبيا تعمل عبر الجولات المكوكية علي تعريف ودعم الاستقرار ومحاربة الارهاب في منطقة القرن الافريقي وفي ابريل الماضي عقب مباحثات أجراها رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالين، مع أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بأديس أبابا. فإن اللقاء "تناول بحث علاقات التعاون بين البلدين في المجالات السياسية، الاقتصادية، الإستثمارية، والثقافية؛ إضافة إلى استعراض عدد من القضايا الإقليمية والدولية".

من جانبه، أشاد أمير قطر بالدور، الذي تطلع به إثيوبيا والجهود التي تلعبها عبر الهيئة الحكومية للتنمية، التي تضم دول شرقي إفريقيا، "إيقاد" لإحلال السلم والأمن في منطقة القرن الإفريقي.

كما ثمن جهودها في إحلال السلام بالصومال ومحاربة حركة "الشباب" الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة ، ومساعدة الصومال في بناء مؤسسات الدولة، بجانب دورها في تعزيز السلام بجنوب السودان. بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

ووفقا للكاتب الاثيوبي انور ابراهيم فان اثيوبيا تلعب دورا كبيرا في عمليات حفظ السلام في القارة الافريقية وشاركت بقواتها في ليبريا ورواندا ودارفور ومنطقة ابيي.

واشار الي ان اثيوبيا عملت على ضمان امن واستقرار دول الجوار لانها تعتبر ان امن واستقرار تلك الدول هو جزء لا يتجزاء من امنها ولانها ستتاثر بشكل مباشر لدي نزوح اللاجئين من دول الجوار في حالة نشوب حرب او نزاعات فيها.

ومن جانبه يقول الكاتب والباحث ادم كامل فارس ان اثيوبيا لديها مساهمات كبيرة في مجال حفظ السلام والاستقرار في منطقة القرن الافريقي وارسلت قواتها الي العديد من الدول مثل ليبريا وجنوب السودان.

واضاف ان سياسة اثيوبيا تتركز في ان امن وسلام الدول المجاورة هو امنها وسلامها لذلك تعمل على ضمان امن واستقرار الدول الافريقية بشكل عام ودول منطقة القرن الافريقي بشكل خاص.

واخيرا اذا استمرت اثيوبيا بدورها المشرف هذا في تعزيز الامن والسلام والاستقرار في منطقة القرن الافريقي ستكون هي الدولة صاحبة الفضل في دفع عجلة التنمية في هذه المنطقة التي بدورها ستقود عملية التكامل الإقليمي في المستقبل القريب .

 

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000306762
اليوماليوم279
أمسأمس756
هذا الأسبوعهذا الأسبوع1761
هذا الشهرهذا الشهر9416
كل يومكل يوم306762

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.