أخبار مقتطفة

الكلام الكثير لا يفيد يا ام الدنيا !!

04 كانون1 2017

نحن في إثيوبيا نعمل لا نتحدث كثيرا .

لتحقيق رؤية ملس زيناوي الراحل المقيم رئيس وزراء اثيوبيا السابق الذي قال ان سد النهضة هو الضامن الوحيد لجعل الفقر في مزبلة التاريخ عبر التنمية المستدامة التي سوف تتحقق عبر الطاقة الكهربائية النظيفة من سد النهضة الاثيوبي العظيم الذي سوف يبني بأيادي إثيوبية بحتة دون توقف !.

وهذه الرؤية اليوم بدأت تتحقق عبر تكاتف الإثيوبيين وشراء اليانصيب وبمشاركة كاس سد النهضة الذي يزور كل الأقاليم الإثيوبية لدعم السد وليس هذا فحسب بل دور المغتربين في الخارج وكل المحبيين لهذا الوطن الذين يعملون ليل نهار في ميدان سد النهضة وخارجه لدفع عملية البناء واستمراريتها دون توقف دقيقة واحدة لتحقيق رؤية الراحل المقيم ملس في رفع معانة هذه الشعوب عبر التنمية المستدامة بتمويل اثيوبي بحت لجعل الفقر في مزبلة التاريخ .

وكان قد قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، ملس ألم، إن أديس أبابا لا تحتاج إذناً من أحد كي تستفيد من مواردها الطبيعية، في إشارة إلى «سد النهضة»، نافياً حصول بلاده على تمويل من قطر لبناء السد، وأكد ملس، في مؤتمر صحافي عقده مع وسائل إعلام محلية، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أن التقارير التي نشرتها بعض الصحف المصرية لا تؤثر على سير أعمال البناء في السد.

الأسبوع الماضي أعلنت مصر تجميد المفاوضات الفنية مع السودان وإثيوبيا عقب اجتماع ثلاثي في القاهرة، إثر رفض الأخيرة تعديلات البلدين على دراسات المكتب الاستشاري الفرنسي حول السد وملئه وتشغيله، وعلى مدار الأيام الماضية، حظي ملف سد النهضة باهتمام واسع من كافة الصحف وبرامج الفضائيات المصرية سواء الحكومية أو الخاصة.

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، الخميس الماضي، إن «مصر بدأت إظهار العين الحمراء في التعامل مع أزمة سد النهضة بعد تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه لا مساس بحصتنا من المياه». أضاف الفقي، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج «يحدث في مصر»، عبر فضائية «MBC مصر»، أنه «كان من الخطأ التفاوض مع إثيوبيا بالتزامن مع الاستمرار في أعمال إنشاء سد النهضة.. كان لابد من توقف البناء أولًا».

أشار أستاذ العلوم السياسية، أن «الحديث عن تحلية مياه البحر ووجود بدائل لمياه النيل خطأ كبير يُعطي المُبرر لإثيوبيا للاستمرار في بناء السد»، موضحًا أن الحلول دائمًا ما يكون مقابلها تنازلات، بعرض إقامة مشروعات تنموية في أديس أبابا.

قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن الأمن المائى لمصر جزء لا يتجزأ من الأمن القومى. وأضاف، خلال المنتدى العربى الرابع للمياه، أن مصر تتابع المحادثات بقلق شديد لأن إثيوبيا لها ميل ليس كافيا للتعاون والتنسيق ومازالت خطط إثيوبيا غامضة ومثيرة للقلق باعتبارها السبيل الوحيد للاستفادة من نهر يسكن على ضفاف حوضه 400 مليون إنسان ومن المحتمل وصولهم إلى مليار فى 2050.

كلام يا ام الدنيا لا يسمن ولا يغني من جوع ..لتبقى الحالة لا تتغير فيهم وان قدمنا الكثير من التنازل ..لأنهم يريدون ان يتوقف بناء السد لغرض في نفسهم ونحن نعمل لا نتحدث كثيرا !

وحاولت اثيوبيا مرارا وتكرارا ان تؤكد بان سد النهضة لن يتوقف وهذا ما اكده وزير الري الإثيوبي سيلشي بقلي؛ قائلا :” إن عدم التوصل إلى اتفاق مع مصر لن يعطل بناء سد النهضة.”و أن "أعمال البناء لن تتوقف في السد ولو لدقيقة واحدة، وهذا هو موقف بلادنا الثابت، باعتباره حق اساسي لإثيوبيا في الاستفادة من مواردها المائية في إنتاج الطاقة من أجل التنمية والقضاء على الفقر".

اذن يجب ان تعلم مصر باننا نعمل لا نتحدث كثيرا ..ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا انزعاج مصر وارتباكها حيال سد النهضة ؟!

يقول د. سلمان محمد أحمد سلمان من هنا جاء ويتواصل انزعاج مصر وارتباكها حيال سد النهضة، وذلك بسبب الفوائد الكبيرة التي ستعود للسودان، ويتوقّف بموجبها عبور 6,5 مليار متر مكعب سنوياً إلى مصر من نصيب السودان، ظلت مصر تتلقاها في غبطةٍ صامتة منذ ستينيات القرن الماضي.

غير أن الوضع في السودان سوف يتغير حال اكتمال سد النهضة الذي سينظم انسياب النيل الأزرق طوال العام. وسوف تكون نتيجة انسياب النيل الأزرق طوال العام إمكانية تعد الدورات الزراعية في السودان وزيادتها من دورةٍ واحدة، كما هو الحال الآن، إلى ثلاث دورات كما هو الحال في مصر بعد قيام السد العالي.

إذن لا غرابة في حالة الارتباك والتخبّط والإحباط تجاه سد النهضة الإثيوبي التي تسود الأوساط السياسية والفنية المعنية بمياه النيل في مصر.

وأكد وزير الري الأثيوبي؛ أن "اقحام موضوعات أخرى تطالب بها مصر مثل اتفاق 1959؛ واجراء دراسات أخرى تتعلق بزيادة الملح في دلتا نهر النيل بسبب بناء سد النهضة غير مقبولة"؛ مشيرا إلى أن بلاده "لن تتفاوض على اتفاقيات لم تكن طرفاً فيها". وهذه الاتفاقية عقدها الاستعمار ولهذا ليس من الطبيعي أن تعمل بها اثيوبيا 1929 و1959 وكافة دول حوض النيل بعد اتفاقية عنتبي .

وكانت اثيوبيا قد وقعت مع دول حوض النيل علي اتفاقية عنتبي تم التوقيع على إطارها العام في 2010 ..ويرى خبرا الري في القرن الافريقي أن اتفاقية -عنتبي -مرت بجميع مراحلها التشريعية بعد أن وافقت عليها وزارت خارجية الدول الموقعة ثم اللجان التشريعية وانتهت بتصديق البرلمان بالأغلبية.يعني اصبحت شرعية وقانونية فعلي مصر قبول الأمر الواقع وإلا هذه الدول سوف يكون لها خيار أصعب من اتفاقية -عنتبي – ربما الاستخدام الهمجي لمياه النيل أي قانون الغاب .

وما أشار اليه الوزير الاثيوبي بأن إثيوبيا لها الحق الكامل في الاستفادة من مواردها المائية دون الحاق الضرر بالآخرين ورغم ذلك تؤكد اثيوبيا مرارا وتكرارا بانها قد اطلعت مصر بكل شفافية وصراحة على خطة التخزين الاستراتيجية بالسد بحضور لجنة الخبراء الدولية وليس هذا فحسب بل أن إثيوبيا تؤمن بمبدأ الاستفادة العادلة من مياه النيل؛ لأن الحديث ليس في تقاسم المياه وإنما في توليد الطاقة الكهربائية لتلبية احتياجات إثيوبيا التنموية .

واليوم تمضي اثيوبيا بخطى ثابتة نحو التقدم والرقي لتكون واحدة من الدول المتوسطة الدخل بقوة في عالم الاقتصاد والتنمية عبر الاستفادة من مواردها الطبيعية ، ولذلك كان طبيعياً فتح آفاق جديدة في مختلف أنواع المشروعات مثل قطار اديس جيبوتي وميترو اديس ابابا وبناء المدن الصناعية في كل الاقاليم الاثيوبية الذي سيربط اثيوبيا بالعالم الخارجي عبر الاستفادة من الطاقة الكهربائية النظيفة المتمثلة في سد النهضة العملاق الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام العالمية كثيرا ..

ولذلك ولتحقيق رؤية الراحل المقيم ملس زيناوي سنستمر في بناء سد النهضة ولن يتوقف دقيقة واحدة حتي يرى النور وتتمتع الشعوب الاثيوبية ودول الجوار بفوائده العديدة .

اذن نحن نعمل يا ام الدنيا ولا نريد ان نتحدث كثيرا ...اتركوا الأحباش وشانهم !!

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000305330
اليوماليوم217
أمسأمس651
هذا الأسبوعهذا الأسبوع329
هذا الشهرهذا الشهر7984
كل يومكل يوم305330

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.