أخبار مقتطفة

أناس كثيرون من دول العالم يريدون التوجه إلى إثيوبيا Featured

26 شباط 2016

*إجراء اللجنة الفنية الإثيوبية القطرية المشتركة مناقشات حول تعزيز العلاقات

أديس أبابا (العلم) قال السيد سراج راشد، المدير العام لشؤون الشرق الأوسط بوزارة الشؤون الخارجية الإثيوبي في كلمته الافتتاحية في اجتماع اللجنة الفنية الإثيوبية القطرية المشتركة الذي عقد في فندق إنتركونتنينتال يوم الثلاثاء الماضي في أديس أبابا ، إن العلاقات الثنائية بين إثيوبيا ودولة قطر أظهرت تقدما كبيرا.

وقال السيد سراج، إن الاتفاقات التي توصلت إليها اللجنة الفنية تؤتي ثمارها من حيث اجتذاب المستثمرين القطريين إلى إثيوبيا واستئناف الرحلات الجوية المباشرة من شركتي طيران البلدين، مضيفا إلى أنه تم تنفيذ الاتفاق حول تجنب الازدواج الضريبي.

وأشار السيد سراج إلى أن هناك اهتمام متزايد من المستثمرين القطريين للانخراط في الزراعة وإنتاج السكر والبتروكيماويات والطاقة وقطاع التعدين، كما قام وفدا البلدين بمناقشة اتفاق حماية وترويج الاستثمار المقترح في الاجتماع.

ومن جانب آخر قال السفير طارق بن علي فرج الأنصاري المدير القطري للتعاون الدولي ورئيس اللجنة الفنية لدولة قطر في مقابلة أجراها معه مندوب صحيفة العلم، إن هدف زيارة الوفد لإثيوبيا هو بحث أوجه التعاون الفني والاستثماري المشترك بين قطر وإثيوبيا.

وقال السفير طارق، إن إثيوبيا دولة مهمة في القرن الإفريقي وفي أفريقيا بشكل عام، ومهمة في مجموعة 77 والصين التي ننتمي إليها نحن الاثنان [قطر وإثيوبيا]، وهذه المجموعة التي هي من بين الدول النامية يجب أن تعزز العلاقة فيما بينها من خلال التجارة المشتركة والاستثمار والعمالة وزيادة عدد الرحلات الجوية والسياحة واستكشاف فرص الاستثمار الزراعي والتعدين والبترول والغاز لأنه من المهم أن نتعاون نحن كدول نامية، ولا نعتمد فقط على تعاون دول الشمال، يجب أن نعزز فيما بيننا العلاقات التجارية والاستثمار والاعتماد المتبادل.

وفيما يتعلق بترابط العلاقة الثقافية العريقة بين الدولتين، قال السفير طارق، إنني أعتقد أن هناك ثقة متبادلة بين القيادتين- بين قيادة قطر وقيادة إثيوبيا-، وهذا يلقي علينا أيضا مسئولية كبيرة نحن كدبلوماسيين ورجال الأعمال في مختلف الوزارات لكي نخرج بأفكار نيرة وأفكار قابلة للتطبيق لنتعاون فيما بيننا في شتى المجلات، وهناك عوامل مشتركة ثقافية تدعو إلى أن نثق فيما بيننا وإلى التفاهم المتبادل ونقدم على التعاون التجاري والاستثماري أكثر فيما بيننا.

وقال السفير حول ما يتوقع من الاجتماع، نحن ننفذ طبعا تعليمات أصدرت إلينا من القيادات لكي نقوم بتشكيل لجنة مشتركة رفيعة المستوى، ونتوقع أن ندفع بتفعيل بعض الاتفاقيات والانتهاء من بعض العراقيل الفنية التي تواجه تنفيذ بعض الاتفاقيات، ومن ثم التحضير لاستقبال وزير الخارجية الإثيوبي في الدوحة.

وأشار السفير طارق إلى أن كثيرا من الأناس من دول العالم يريدون التوجه إلى إثيوبيا ولذلك علينا تعزيز الرحلات الجوية والسياحية معا.

وصرح طارق الأنصاري بأن بلاده تعمل من أجل تنفيذ الاتفاقات وتعطي اعتبارا كبيرا لروابط لها مع إثيوبيا.

ووفقا للسفير طارف، فإن توقيع اتفاقية حماية وترويج الاستثمار سيكون له أهمية قصوى لجذب المزيد من الاستثمارات القطرية إلى إثيوبيا. وذكر المدير أن قطر تدعم محاولة إثيوبيا للحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وعلم أن الوفد القطري الذي قام بزيارة لإثيوبيا التي دامت ليومين يتألف من 16 عضوا برئاسة مدير التعاون الدولي القطري.

تقرير: عمر حاجي

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000263023
اليوماليوم2355
أمسأمس1009
هذا الأسبوعهذا الأسبوع5154
هذا الشهرهذا الشهر20313
كل يومكل يوم263023

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.