أخبار مقتطفة

أكاذيب الإعلام المصري إلى اين ؟!

15 آب 2016

عملية بناء سد النهضة لن تتوقف

مشروع بناء ستة سدود جديدة علي الطريق

"" أنّ 1150 شخصاً قتلوا خلال شهري يونيو وأغسطس عام 2013 في مصر في احداث رابعة العدوية""

إن تعامل الإعلام المصري مع التظاهرات الإثيوبية"تعامل فج بعيد عن المهنية"

ذكر الاعلام المصري بأن تعطيل أعمال وحياة الآخرين والإضرار بالمصالح الاقتصادية هى أمور مرفوضة، وأن مسئولية الحكومة توفير مناخ آمن للحياة والعمل فى البلاد.وليس هذا فحسب بل أن ميثاق الأمم المتحدة للحقوق المدنية والسياسية يقر بالحق فى التظاهر السلمى، لكنه ينص على أن ممارسة هذا الحق يجب أن يكون فى إطار الالتزام بالقانون ومراعاة مصالح الأمن الوطنى والسلامة العامة، والأمن العام وحماية حقوق وحريات الآخرين.

وفي اثيوبيا المظاهرات غير القانونية وضعت تحت السيطرة بمشاركة الحكومة والجمهور، دون ان تلبي رغبات القوة المعادية للسلام .وكانت في بيان لها, اتهمت حكومة إثيوبيا لأعداء الخارجيين و”الجماعات الإرهابية” ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعى بالوقوف وراء أعمال الشغب والاحتجاجات التى سادت أقاليم عدة شمال غرب وجنوب البلاد ومنها إقليم أوروميا. وإنه تم إلقاء القبض على محتجين لقيامهم بتخريب ممتلكات وقتل أفراد من قوات الأمن ومدنيين أيضا خلال التظاهرات غير المرخصة فى مناطق أورومو وأمهرة مطلع الأسبوع الحالي”.

ونقلت الصحافة المصرية ومنها اليوم السابع الثلاثاء، 09 أغسطس 2016 06:57 م هذا الحدث بصورة تسيء للعلاقات الأخوية بين البلدين ولكن للأسف نجد ان الإعلام المصري يتعمد في تشويه سمعة البلاد لغرض في نفسه علي سبيل المثال لا الحصر ، نتطرق لهذه الفقرة التى وردت في اليوم السابع "وتمثل اورومو وامهرة لوحدهما اكثر من 60 % من المئة مليون اثيوبى، فى ثانى بلد اكثر اكتظاظا بالسكان فى القارة الافريقية. وبات الناشطون من الإثنيتين يحتجون جهارا اكثر فاكثر عما يعتبرونه هيمنة بلا منازع لأقلية التيغريين المتحدرين من شمال البلاد ويشغلون المناصب الرئيسية داخل الحكومة وقوات الامن ” .

ونجد ما نشر في روز اليوسف اليومية  وموقع مصرس  يوم 08 - 08 - 2016 "وتشير تلك التظاهرات إلى استياء متزايد لدى هاتين المجموعتين من التهميش لصالح مجموعة تيجراى المتهمة بالاستحواذ على المناصب الحكومية والعسكرية المهمة”.

أولا خطأ فادح في تعداد السكان وثانيا قومية التجري هي جزء من المجتمع الإثيوبي الذي ناضل من اجل الحرية واحترام الدستور وهذه أجندة خطيرة جدا ، علي الحكومة الإثيوبية أن تراجع تعاملها مع مثل هذه الدولة التي باعت شعوب القرن الإفريقي وتاجرت بدمائهم بتدخلها السافر في القضية الصومالية والإريترية وتدمير المجتمع السوداني من اجل مياه النيل فقط .ولكن نحن نطمئن مصر بان سد النهضة على وشك الانتهاء وتم تشغل توربينان من السد وهناك 6 سدود جديدة سوف يتم بناءه قريبا . وهذا ما أكدته المهندسة أريب أسناقي إن بناء ستة سدود لتوليد الطاقة الكهرومائية، والتي يمكن أن تولد أكثر من 4000 ميجاوات سيتم البدء خلال السنوات الأربع القادمة.وكانت قد أبلغت المهندسة ازيب أسناقي الرئيسة التنفيذية للطاقة الكهربائية الإثيوبية "هيئة إذاعة فانا" إن مشاريع الطاقة هي جزء من الخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول, وقالت إن سد جنالي بطاقة 254،ميجاوات سوف يبدأ توليد الطاقة في نهاية عام 2009 بالتقويم الإثيوبي ووصلت تكلفة السد إلى 260 مليون دولار أمريكي و اكتمل أكثر من80 في المائة منه .

ووفقا للرئيسة التنفيذية قد تم التوقيع على اتفاق لبدء بناء سد جيبا 1 و 2 و كلا السدين يمكن أن يولدا ما مجموعه 372 ميجاوات,وسيتم إطلاق بناء السدين عندما يتم الحصول على الأموال اللازمة.

وقالت المهندسة ازيب إن جنالي 5 و 6، وتكزي 2 و بيربير وديبوس هي السدود الأخرى التي سيتم بناؤها خلال الخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول وقد بدأ التحضير لبدء بناء سد جنالي6 بطاقة 246 ميجاوات.ووفقا للمهندسة ازيب سيتم تغطية جميع تكاليف بناء السدود من قبل الحكومة.

ونشرت البديل المصرية الجمعة, يناير 8, 2016 | أسماء عبد الفتاح | نقلت وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية عن العفو الدولية "أمنستى إنترناشنال" إن ما لا يقل عن سبعة وستين شخصا قتلوا فى منطقة أوروميا عندما أطلقت قوات الأمن النار على المحتجين، كما أردي ما لا يقل عن ثلاثين آخرين فى مدينة بحرر دار شمالي البلاد. وقال مولاتو جيميتشو وهو سياسي معارض، للأسوشيتد برس إن أكثر من سبعين شخصا قتلوا فى أنحاء أوروميا.

واختمت الصحفية المصرية خبرها بتحليل عجيب وغريب جدا "”الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي يهرع للمشكلات التافهة في دول العالم وتتدخل بقواتها وقرارتها، إلَّا أنها برغم تقارير جماعات حقوق الإنسان الدولية ومنظمات العفو، إلَّا أن المجتمع الدولي صامت ويدعم الحكومة الإثيوبية في خططها التوسعية على حساب الشعب، ولم يبكِ العالم على صورة المرأة الحامل في شهرها السابع التي تم قتلها الأسبوع الماضي جنبًا إلى جنب مع طفل يبلغ من العمر ثماني سنوات، بينما تاجر بصورة الطفل السوري الغريق على شواطئ تركيا تنديدًا بالنظام السوري.

تصور الحكومة الإثيوبية نفسها على أنها شريك جيد لمكافحة الإرهاب، وأن عدم استقرارها بسبب الصراعات في السودان والصومال، لكن يبدو أنها مسألة وقت وستمتد الاحتجاجات خارج أوروميا إلى مناطق أبعد مثل غامبيلا، أو إقليم أوغادين الذي وقعت فيه بالفعل انتهاكات حقوق الإنسان والاستيلاء على الأراضي.

وهذا يا اسماء هو حلم الحكومة والاعلام المصري ولكنه لن يتحقق لاننا شعوب نؤمن بالوحدة والكفاح المشترك من اجل محاربة الفقر العدوء الاول والاخير لهذه الشعوب .

والحكومة الاثيوبية تعمل علي مكافحة الارهاب وبصورة ناجحة ولم تشهد اثيوبيا اعمال ارهابية منذ فترة طويلة ولكن في مصر يا اسماء الارهاب تحت سيطرة الإرهابيين في سيناء وفي داخل القاهرة وليس الدولة التي نامت علي العسل !

تخيل امريكا تدعم الحكومة الإثيوبية في خططها التوسعية على حساب الشعب داخل اراضيه وهذا يذكرني ما قاله في العام الماضي احد المصريين وهو ينتقض الاعلام المصري في ديسمبر 2015 يقول مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، وخبير الشؤون الإفريقية، هاني رسلان، إن تعامل الإعلام المصري مع التظاهرات الإثيوبية" تعامل فج بعيد عن المهنية"، بنى في أساسه على عدم توخي الدقة في نقل الأخبار، والإيحاء بالسعادة المصرية لهذه التظاهرات، وأنها ربما تصب في صالح مصر . في مقال تحت عنوان “خبراء: هذه حقيقة مظاهرات إثيوبيا.. وكيف تستفيد مصر منها”.

وحسب صحيفة الوفد المصرية حيث قدرت منظمة هيومان رايتس ووتش بأن 400 شخص على الأقل قتلوا في احتجاجات على مدى الأشهر الماضية، فيما حدد مجلس حقوق الإنسان الإثيوبي الرسمي الرقم بـ173 قتيلًا. تضارب شديد في الارقام ما علينا غدا سوف تظهر الحقائق المقدسة .

ونفس هذه المنظمة هيومان رايتس ووتشHuman Rights Watch، هي التي نشرت تقريرا مفصلّاً عن حادثة رابعة العدوية وأسبابها وتداعياتها، وما أدّى إليها. ولفت التقرير إلى أنّ 1150 شخصاً قتلوا خلال شهري يونيو وأغسطس عام 2013، لم تزل مجزرة رابعة العدوية، التي ارتكبتها قوات الأمن المصرية ضدّ محتجّين على عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي قبل عامين تماماً، من أضخم المجازر التي اقترفتها قواتٌ حكومية ضد الشعب في تاريخ مصر.

واحب بهذه المناسبة أن اذكر المصريين عندما قامت الحكومة المصرية بمجزرة رابعة العدوية وكل العالم كان يشهد القتل الشنيع في هذا القرن لم يكتب الإعلام الإثيوبي وحتي الإفريقي عن هذه الأحداث لانها شأن مصري داخلي يجب ان يتعلم الإعلام المصري الدروس من الإخوة الأفارقة كيف تحاك الأمور .

فنقول للمصريين :إن مشاكلنا الداخلية ستحل عبر الحوار الإثيوبي -الإثيوبي دون تدخل أي طرف دخيل علي الشأن الإثيوبي .

لم يتطرق الإعلام الإثيوبي عن المجازر البشرية والتطهير العرقي والديني الذي يحدث للأهل سيناء في مصر و أعمال القتل والعنصرية ضد ألأقباط المصريين والتحرش من قبل رجال الدولة ضد الشعب الأعزل المصري العريق ..لماذا لانه شان مصري داخلي ونحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول .

وأخيرا يقول احد المصريين ..ساءني للغاية كاريكاتير تم تداوله بشكل مكثف على مواقع التواصل الاجتماعي في الدول العربية لمذيع يمسك ميكروفونا ويقف أمامه شخص برأس حمار وكان التعليق المكتوب (هكذا يحول الإعلام المصري الناس)، شعرت بإهانة شديدة لكل المصريين مع هذه التعليقات ولكن عدت لأسأل نفسي: أليس إعلامنا هو الذي أوصلنا لهذا البؤس؟ أليس إعلامنا هو الذي جعلنا أضحوكة العالم؟

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000306612
اليوماليوم129
أمسأمس756
هذا الأسبوعهذا الأسبوع1611
هذا الشهرهذا الشهر9266
كل يومكل يوم306612

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.