أخبار مقتطفة

السفير الصيني:التبادل التجاري بين البلدين بلغ اكثر من 3 مليار دولار Featured

10 شباط 2017

تعتبر الصين الشريك التجاري الأول لأفريقيا وأن دعمها لتنمية البنية التحتية فى أفريقيا من خلال القروض الميسرة والتفضيلية أحدث تغييراً كبيراً، وليس هذا فحسب بل ان دعم الصين لأثيوبيا كان ضروري ومهم نظراً لأن أثيوبيا تسعى لتحقيق الأهداف المدرجة فى "الخطة الخمسية للنمو والتحول".

وبهذه المناسبة اجري السفير الصيني لا يفان مؤتمرا صحفيا حول العلاقات الإثيوبية الصينية يوم الثلاثاء الماضي بمقر السفارة في العاصمة أديس أبابا.

وقال السفير ان إثيوبيا تمكنت من تحقيق نمو اقتصادي بلغ 8% خلال العام الماضي بالرغم من انخفاض أسعار سلع الصادرات في العالم مثل البن .

وقال ان هذا النمو لا يعتبر الأكبر في القارة فقط بل علي مستوي العالم كذلك.

وأضاف ان خطة النمو والتحول الثانية تشهد تنفيذ العديد من المشاريع التنموية مثل الكهرباء وخلق فرص العمل والتصنيع وبناء العديد من المجمعات الصناعية.

وأشار إلي أن البلدين لديهما علاقات تجارية واستثمارية وشعبية طيبة وان البلدين يعملان على تعزيز تلك العلاقات بشكل افضل مما هي عليه الآن.

وقال ان التبادل التجاري بين البلدين يشهد نموا متزايدا حيث بلغ في الوقت الحالي اكثر من 3 مليار دولار أمريكي.

وردا على سؤال طرحه مراسل صحيفة العلم حول الاستثمارات الصينية في قطاع السياحة في إثيوبيا والأنشطة التي تقوم بها السفارة من اجل تعزيزها قال السفير أن هناك ميزات كبيرة تمتلكها إثيوبيا في قطاع السياحة حيث تمكنت إثيوبيا من توليد العملة الأجنبية وزيادة عدد السياح وان إثيوبيا تمكنت من الحصول على 800 مليون دولار من قطاع السياحة خلال السنة الماضية.

وأضاف ان الحكومة الإثيوبية تدرك أهمية قطاع السياحة في دعم الاقتصاد وان البلدين يعملان معا من اجل زيادة عدد السياح الصينيين وجذب المستثمرين الصينيين كذلك للعمل في قطاع تنمية البنية التحتية للسياحة في إثيوبيا.

وأضاف أن السفارة ستعمل بشكل اقوي علي جذب السياح والمستثمرين الصينيين إلي إثيوبيا من اجل تعزيز القطاع السياحي في البلاد.

وانهي حديثه قائلا: هناك تقدم كبير في العلاقات بين البلدين وتم التوصل إلي العديد من الاتفاقات وسيعمل البلدين علي ان تصل العلاقات إلي مستوي ارحب خلال السنة القادمة.

ومن المعلوم ان أثيوبيا والصين أقامتا شراكتهما الاستراتيجية على المنافع والمصالح المتبادلة وهما تتمتعان بعلاقات متميزة قائمة على الثقة والتفاهم والاحترام المتبادل ولقد أثبتت الصين بأنها صديق لأثيوبيا يعتمد عليه فى التنمية الشاملة وتعتبر الصين الشريك الاستراتيجي لاثيوبيا فى مجال التنمية وبتعاونهما الاقتصادي سوف تعزز وتوطد اثيوبيا والصين العلاقات الثنائية من خلال تبادل الزيارات المرتبطة بالمجالات السياسية والاقتصادية والثقافية ومن خلال التعاون الفني كذلك.

تقرير: سمراي كحساي

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000199217
اليوماليوم50
أمسأمس496
هذا الأسبوعهذا الأسبوع3773
هذا الشهرهذا الشهر12773
كل يومكل يوم199217

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.