أخبار مقتطفة

الإنتاج التجريبي لمصنع أومو كوراز الثاني للسكر Featured

10 شباط 2017

تسعى إثيوبيا إلى زيادة إنتاج السكر لتنمية2.3 مليون طن سنويا، خلال عامي2016 - 2017، م عبر بناء عشرة مصانع لتحقيق هذا الهدف، إضافة إلى تصدير1.5مليون طن، واستخدام1.8مليون طن محليا، بعد اكتمال بناء المصانع .

وتخطط مؤسسة السكر الإثيوبية لزيادة إنتاج السكر من 367000طن إلى 3,8 مليون طن بحلول نهاية الخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول. ووفقا لمؤسسة السكر الإثيوبية سينتهي هذا العام، استيراد السكر لتلبية الطلب المحلي الذي يبلغ خمسة ملايين قنطار سنويا حيث إن الإنتاج المحلي للسكر سيصل إلى سبعة ملايين قنطار،ويقدر إنتاج السكر المحلي أقل من الطلب المتزايد الذي دفع إلى استيراد نحو مليوني قنطار سنويا، مع إنفاق الحكومة 2.6 مليار بر.

ومن المتوقع أن يبدأ مصنع أومو كوراز الثاني للسكر الإنتاج التجريبي بعد شهر، وفقا لمؤسسة السكر الإثيوبية.
ومشروع أومو كوراز الثاني هو من بين مصانع السكر الأربعة التي يجري بناؤها على طول حوض أومو في إقليم شعوب جنوب اثيوبيا بتكلفة 1.5 مليار دولار أمريكي.

واثنتين من هذه المشاريع، أومو كوراز الأول والثاني يتوقع أن تكونا جاهزتان للعمل قبل نهاية العام المالي الإثيوبي الحالي.
وأفاد الرئيس التنفيذي للمؤسسة إنداوق أبيتي وكالة الأنباء الإثيوبية بأن المصنعين سينتجان 650000 طن من السكر سنويا عند التشغيل الكامل.

وقال الرئيس التنفيذي إن 90 في المئة من بناء المصنع قد أنجز بالفعل، مشيرا إلى أن الأنشطة المتبقية سيتم الانتهاء منها قريبا.

وأضاف إن مصنع أومو كوراز الثاني للسكر مستعد للإنتاج حيث إن فحص واختبار الأجهزة المثبتة اكتملا .

وسيبلغ إجمالي إنتاج السكر في البلاد 2.8 مليون طن بحلول نهاية الخطة الثانية للنمو والتحول 

ويقود النمو الاقتصادي السريع لإثيوبيا والتوسع في صناعات السكر، الطلب المتزايد على السكر في البلاد.

وصناعة السكر لديها العديد من المزايا التي تضمن الفوائد الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين حيث وفرت المشاريع الجارية لتنمية السكر أكثر من 350000 فرصة عمل خلال الخطة الخمسية الأولى للنمو والتحول ومن المؤكد أن مشاريع وأنشطة التنمية ستوفر المزيد من فرص العمل لمجتمع خلال الخطة الثانية للنمو والتحول التي يجري تنفيذها في الوقت الحالي.

وانخراط البلاد في صناعة السكر اتخذ شكلا مختلفا ويمكننا الجزم على أن قطاع صناعة السكر في إثيوبيا أصبح ليس فقط مسألة تطوير صناعة قطاع معين ولكن أيضا نهج متعدد القطاعات لمعالجة الاهتمامات الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع ولتحقيق تطلعات البلاد في هذه الصناعة.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000166061
اليوماليوم141
أمسأمس439
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2952
هذا الشهرهذا الشهر11046
كل يومكل يوم166061

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.