أخبار مقتطفة

الشعبين الأثيوبي و المصرى تجمعهما ثقافة مشتركة وتاريخ عريق Featured

21 نيسان 2017

*عطية عيسوى: زيارة وزير خارجية أثيوبيا لمصر تزيل الشكوك حول علاقة البلدين

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الاربعاء الماضي الدكتور ورقينه جبيهوه وزير خارجية إثيوبيا، وذلك بحضور  سامح شكري وزير الخارجية، بالإضافة إلى السفير الإثيوبي بالقاهرة حسب اليوم السابع .

وقال  السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن وزير الخارجية الإثيوبي نقل إلى الرئيس تحيات رئيس الوزراء الإثيوبي، وسلّمه رسالة مكتوبة من رئيس الوزراء الاثيوبي "هيل ماريام دسالن" تتضمن تأكيد حرص الجانب الإثيوبي على تطوير وتعميق علاقاته مع مصر على مختلف الأصعدة.

ورحب وزير خارجية إثيوبيا بما تم إحرازه من تقدم خلال السنوات الثلاث الماضية على مسار العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيراً إلى ما يعكسه ذلك من توافر إرادة سياسية حقيقية لدى قيادتي وشعبي البلدين تستهدف تعزيز التفاهم المشترك وأواصر التعاون بين دول حوض النيل، لاسيما في ضوء ما يجمع بين مصر وإثيوبيا من تاريخ مشترك ومصير واحد.

وأكد الوزير الإثيوبي التزام بلاده بتحقيق المصالح المشتركة للشعبين وعدم الإضرار بمصالح مصر، مشيراً إلى أن التواصل والتشاور الدوري بين البلدين يعززان من التعاون المشترك ويساهمان في ترسيخ الثقة على المستويين الرسمي والشعبي.

قال وزير الخارجية الأثيوبي رقينه جبيهوه، إن هناك زيارات متبادلة بين الوفود المصرية والأثيوبية للعمل بشكل أكثر لتعزيز التعاون بين القاهرة وأديس أبابا، مشيراً فى المؤتمر الصحفى المشترك مع وزير الخارجية سامح شكرى إلى أن هناك الكثير من العلاقات المشتركة بين مصر وأثيوبيا، وأن الشعبين المصرى والأثيوبي تجمعهما ثقافة مشتركة وتاريخ كبير.

وشدد الوزير الإثيوبى على ضرورة أن تكون العلاقة بين الشعبين على أعلى مستوى، داعيا للعمل بشكل مكثف فى العديد من المجالات، مؤكدا أن رسالته للشعب المصرى وهى أنه لا يمكن العيش إلا سويا لأننا مرتبطين بمصير واحد بين الشعبين المصرى والأثيوبى.

وأوضح أن بلاده لن تعمل ضد شعب مصر ولدينا مصلحة استغلال مواردنا الوطنية ولا يمكن لمصر ان تضر ايضا بمصالحنا.

ومن ناحية اخري قال الدكتور عطية عيسوي، الكاتب الصحفي المتخصص في الشئون الإفريقية، إن زيارة الدكتور ورقينه جبيهوا وزير خارجية إثيوبيا، لمصر ولقاءه بالمسئولين المصريين وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسى تأتى فى إطار المشاورات المستمرة بين البلدين وتساهم فى استمرار العلاقات الجيدة بين القاهرة وأديس أبابا وتبقى على الرغبة فى احتواء أى خلاف بشأن سد النهضة وغيره.
وأضاف عطية فى تصريحات لـ"لصدى البلد" أن الزيارة تساهم أيضا فى إزالة أى شكوك أو لبس أو توتر يترتب على ما تتناوله بعض وسائل الإعلام بخصوص العلاقات بين البلدين وما توجه بعض وسائل الإعلام من إتهامات لاديس ابابا مؤكدا أن المصالح بين البلدين أكبر من سد النهضة وإن كانت قضية السد هى الأكثر تأثيرا على مستقبل العلاقات بين البلدين فى الوقت الحالى.

وأشار عطية إلى أنه لا يوجد حاليا بين مصر واثيوبيا أى خلافات بشأن سد النهضة تستدعى أى توتر أو أى هجوم لأن الطرفان ينتظران نتائج الدراسات الفنية حول تأثير السد والتى تقوم بها شركتان فرنسيتان مؤكده أن نتيجة الدراسات هى ما ستحدد ماذا كان سد النهضة يحتاج لتعديلات فى سنوات ملئ البحيرة وتصريفها وغيرها من الأمور.

ولفت الكاتب الصحفي المتخصص في الشئون الإفريقية، إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أوصى بالعمل على تذليل كافة العقبات التى تقف حائلا أمام تفعيل التعاون بين البلدين.
يذكر أن الرئيس السيسى التقى وزير الخارجية الإثيوبى قبل قليل حيث نقل له الأخير رسالة من رئيس الوزراء الإثيوبى كما التقى وزير الخارجية وذلك فى إطار زيارته لمصر.

وشهد اللقاء كذلك تباحثاً حول عدد من القضايا الإفريقية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم التأكيد على أهمية تعزيز التنسيق والتشاور بين البلدين من أجل الدفع قدماً بجهود إرساء السلم والأمن في القارة الإفريقية، وذلك سواء في إطار الاتحاد الإفريقي أو في إطار العضوية الراهنة للبلدين في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

وكان قد وصل وزير الخارجية الإثيوبي، ورقنى جيبيهو، إلى القاهرة في ساعة مبكرة من صباح يوم الأربعاء قادماً على رأس وفد من أديس أبابا في زيارة لمصر تستغرق يومين، يبحث خلالها دعم علاقات التعاون بين مصر وإثيوبيا، وآخر التطورات الأفريقية.

وصرحت مصادر مطلعة شاركت في الاستقبال بأن "جيبيهوه" التقي خلال زيارته لمصر عدداً من كبار المسؤولين والشخصيات، وبحث دعم علاقات التعاون بين مصر وإثيوبيا في جميع المجالات، إلى جانب بحث التطورات على الساحة الأفريقية، خاصة ما يتعلق بدول حوض النيل والقرن الأفريقي.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000263143
اليوماليوم2475
أمسأمس1009
هذا الأسبوعهذا الأسبوع5274
هذا الشهرهذا الشهر20433
كل يومكل يوم263143

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.