أخبار مقتطفة

مجلس الأمن الوطني: الأسلحة التي يجري تهريبها إلى أديس تم احتجازها Featured

12 كانون2 2018

أديس أبابا (و.أ.إ) أعلن مجلس الأمن الوطني بأنه تم الكشف عن عدد ضخم من الأسلحة التي كانت يتم تهريبها إلى أديس أبابا على مدى الشهرين الماضيين.

وقال السيد سراج فجيسا رئيس مجلس الأمن الوطني في توضيحات قدمها في المؤتمر الصحفي يوم الأربعاء الماضي، إن الأسلحة التي تم احتجازها تشمل على حوالي 270 بندقية كلاشنيكوف و200 مسدسا و 66 ألف من الرصاصات.

وقال السيد سراج،إنه تم احتجاز الأسلحة عند نقاط التفتيش في كل من أصوصا، ومتما، وتوجووتشالى.

وقال سراج، إن خطة تهريب الأسلحة إلى العاصمة كانت تهدف إلى تفاقم الوضع السائد من خلال التحريض على الاضطرابات والنزاعات المسلحة.

وقال وزير الدفاع فيما يتعلق بمؤسسات التعليم العالي، إن الأنشطة الرامية إلى ضمان السلام والاستقرار في المؤسسات التعليمية قد حققت ثمارا، مشيرا إلى استئناف عملية التعليم في الجامعات.

وقال سراج إن التحقيقات التي تجري حول قضية النزاعات والأفراد الذين يؤججون الاشتباكات ستستمر بالتعاون مع الجمهور.

كما أعرب عن تقديره لمبادرة ومشاركة الجماهير في مساعدة قوات الأمن على احتجاز الأسلحة المهربة والجهود الرامية إلى ضمان السلام والاستقرار في البلاد.

وفيما يتعلق بالادعاءات الموجهة ضد أفراد قوات الدفاع بقتل الأبرياء، قال سراج، إن هذه الشائعات لا أساس لها من الصحة.

وقال سراج إن الاتهامات الموجهة ضد قوات الدفاع المعروفة بانضباطها "مجرد شائعات لا تدعمها أية أدلة".

ووفقا له، فإن هذه الشائعات هي قصص ملفقة تهدف إلى تشويه صورة قوات الدفاع التي حصلت على اعتراف جيد على الساحة الدولية لالتزامها واحترامها لحقوق الناس.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000333476
اليوماليوم347
أمسأمس1064
هذا الأسبوعهذا الأسبوع1656
هذا الشهرهذا الشهر10586
كل يومكل يوم333476

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.