أخبار مقتطفة

العلاقة الكويتية الإثيوبية علاقات تاريخية Featured

10 شباط 2018
السفير راشد فالح الهاجري السفير راشد فالح الهاجري

أديس أبابا (العلم) 9 فبراير 2018

إن العلاقات بين إثيوبيا والدول العربية علاقات عريقة ومبنية على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والجهود المشتركة لتعزيز المصالح المشتركة ودفعها إلى آفاق جديدة في تعزيز التعاون التجاري والاستثماري والسياسي والأمني المشترك من أجل مصلحة شعبي البلدين.

وفي هذا الإطار أجرى مندوب صحيفة العلم حوارا مع سعادة السفير راشد فالح الهاجري سفير دولة الكويت لدى إثيوبيا، ومندوب لدى الاتحاد الإفريقي، وعميد السلك الدبلوماسي العربي، نقدم لقراء صحيفة العلم الكرام نص الحوار كالتالي:

كيف ترون مستوى العلاقة الثنائية بين دولة الكويت وإثيوبيا؟

سعادة السفير الكويتي، في البداية وقبل كل شيئ أنا أشكر جهود صحيفة العلم التي تقوم بها في نشر العلاقة العربية الإثيوبية، بأنني عميد السلك الدبلوماسي العربي يهمني في هذا الجانب نشر العلاقة العربية الإثيوبية بشكل خاص والعلاقة العربية الإفريقية بشكل عام.

وبالتالي فإن العلاقة الكويتية الإثيوبية علاقات تاريخية جيدة جدا وراسخة أرستها قيادة البلدين، وهناك اتفاقيات موقعة بين البلدين تعزز وتنظم هذه الآلية- آلية التعاون بين البلدين-، وكذلك الزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين مستمرة، وهي تعزز من شأن هذه العلاقة. كما أن موقع إثيوبيا الإستراتيجي ودورها المحوري في منطقة القرن الإفريقي قد أعطى للعلاقات العربية الإفريقية طابعا متميزا واهتماما أكبر.

ماهي مميزات العلاقة بين البلدين؟

سعادة السفير: أن الكويت مدت جسور التعاون لشقيقتها إثيوبيا. وأن قرب إثيوبيا من محيطها العربي جعلها دولة مهمة جدا. وهناك ترابط حقيقي بامتداد العلاقة بحكم الموقع الاستراتيجي لإثيوبيا، واستقبال إثيوبيا لهجرة المسلمين الأولى والثانية، وجعل أن هناك علاقات إسلامية قديمة جدا منذ الأزل والتاريخ، وما زال ذلك التاريخ في عصرنا هذا.

وقال سعادة السفير "نحن عندما نتكلم عن التعاون بين البلدين يجب أن نذكر هنا ما يقوم به صندوق الكويت للتنمية من نشاط في تعزيز التنمية في إثيوبيا وانعكاساتها على الشعوب الإثيوبية الشقيقة. وقد أقامت دولة الكويت مشاعر تنموية مهمة جدا، من بينها إنشاء الطرق وتعبئتها في مناطق بعيدة جدا، وكذلك إنشاء مطار أديس أبابا بالمساهمات الكويتية الذي افتتح في نهاية التسعينات في القرن الماضي.

وفي الحقيقة فإن علاقة الكويت مع إثيوبيا علاقة مجزرة، وهناك تعاون اقتصادي وتقديم تسهيلات اقتصادية ونفطية لإثيوبيا وما زالت مستمرة إلى يومنا هذا. مشيرا إلى أن عددا من الدول الإفريقية قد استفادت من خلال صندوق الكويت للتنمية، وهناك عدد من البنية التحتية قد نفذت التي تلامس حاجة الشعوب الإفريقية، وأن هذا خير دليل على الجهود الكويتية التنموية التي تبذلها في إطار تعزيز العلاقات الكويتية الإفريقية.

ماهو مستوى الحجم التجاري بين البلدين؟

سعادة السفير، وعندما نتكلم عن حجم التبادل التجاري نحن نطمح في الحقيقة إلى مزيد، ونتطلع إلى زيادة هذا التعاون، حيث إن هناك تعاونا في مجالات أخرى، ولكن على صعيد التبادل التجاري نحن نطمح صراحة بأن نعزز هذا الجانب كأحد المحاور الأساسية في التعاون الكويتي الإثيوبي. وهناك مشاريع تنمية تقوم بها الكويت لم تكن بهدف الاستثمار، بل هي لغرض تقديم المعونة للشعوب الإثيوبية بشكل عام. ودولة الكويت حريصة جدا على إقامة المشاريع التي يتلمسها الشعب الإثيوبي.

وقد أكدا سعادة السفير أن على البلدين تعزيز مجال الاستثمار، مشيرا إلى أن على الحكومة تسهيل المناخ والجو الاستثماري وحوافزه بتعديل قوانين الاستثمار حيث تحتاج بعض القوانين إلى تعديلها التي من شأنها أن تشجع المستثمرين القدوم إلى الاستثمار في إثيوبيا.

 

وإلى ماذا توصلت الاتفاقية الموقعة في مجال تبادل العمالة بين البلدين ؟

سعادة السفير، فيما يتعلق بالعمالة، فإن العمالة الإثيوبية تلقى بترحيب حار لدى الكويت، إلا أن هناك بعض ممارسات العنف من قبل بعض العمالة والحالات الفردية الموجودة، ولكن لا تعكس على العمالة بشكل عام. ولذلك، عندما أوقفت الحكومة الإثيوبية- نحن نقدر هذا الموقف- حيث أوقفت إرسال العمالة إلى دول الشرق الأوسط من ضمنها دولة الكويت، نحن تناقشنا كسفراء مجلس التعاون مع إخواننا من الحكومة الإثيوبية حول هذا الموضوع. وأن العمالة الإثيوبية تحتاج إلى مزيد من التدريب، حيث تنقصها كثير من والخبرات المهارات التدريبية.

والبعض منها وليس الكل تقوم بنوع من العنف، على الرغم من وجود العلاقات المتميزة بين الخادمة والأسرة تفا جعنا بهذا النوع من العنف البشع، حيث أثارت المجتمع الكويتي، وتم محاكمتها في المحاكم الكويتية العادلة. ونحن عندما نتقدم خلال المراحل القادمة إلى ضمانة هذه، ونتمنى تدارك هذه الأمور في المستقبل ودراسة مثل هذه الأوضاع بصورة تفصيلية. كما أن مثل هذه الحالة تسيء إلى سمعة العمالة الإثيوبية. ولهذا، أن تكون هناك عمالة ماهرة متدربة وجاهزة وفقا للشركات المتدربة عندما تكون الأبواب مفتوحة للعمالة للعمل في الخارج.

هل يمكن معرفة عدد العمالة الإثيوبية لدى دولة الكويت؟

سعادة السفير، أن العمالة الإثيوبية المتواجدة الآن لدى الكويت بعد هذا القرار أتوقع بأنها لا تتجاوز عن30 ألف عمالة ونقصت بعد قرار الحكومة الإثيوبية، وهم يلقون كل الدعم والترحيب والعناية الكاملة من الحكومة الكويتية.

كيف ترون العلاقة الإثيوبية العربية والعلاقة الإفريقية الكويتية؟

سعادة السفير، فيما يتعلق بالعلاقة الإثيوبية العربية وانعكاساتها على القارة الإفريقية، كما هو معلوم أن الكويت قد استضافت القمة العربية الأفريقية الثالثة في نوفمبر 2013 تحت شعار "شركاء في التنمية والاستثمار” برئاسة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد جابر الصباح وبحضور رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالين، وتم تسليم الرئاسة في ملابو في عام 2016 وكانت مبادرات كويتية قامت بها بقديم مليار دولار أمريكي للتنمية الإفريقية، ومن أجل تلبية احتياجات الشعوب الأفريقية. ومبادرة أخرى أطلقها سمو الأمير خلال قمة 2013 الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بتقديم قروض ميسرة للدول الأفريقية

بمليار دولار أمريكي على مدى خمس سنوات وكذلك الاستثمار، وضمان الاستثمار في الدول الأفريقية مع التركيز على البنية التحتية بالتعاون والتنسيق مع البنك الدولي والمؤسسات الدولية الأخرى.

وهناك مبادرات ثالثة أخرى ما يسمى بجائزة المرحوم بحيث خصص الجائزة في كل سنة في مجالات الطب توزع للفائز أثناء القمم عبر المكلفين من مشاهير العالم مثل البلغات وغيره لاستفادة الدول الإفريقية من مبادرات الكويت، ويتم متابعتها عبر صندوق الكويتي للتنمية.

وأشار سعادة السفير قائلا: إن دولة الكويت حريصة على تعزيز علاقاتها بالدول الإفريقية انطلاقا من المبادرة التي أطلقها حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه التي تنص على ضرورة دعم المشاريع التنموية الإفريقية ومساندة البنية التحتية الإفريقية. وقد لقينا الإشادة الكبيرة من القمة الإفريقية الأخيرة.

كما قامت الكويت في وقت سابق من نوفمبر الجاري بتسليم مشروع خاص بتعزيز نظام تقديم الخدمات الطبية، بإعداد وتجهيز وتوسيع المركز الطبي بمقر مفوضية الاتحاد الإفريقي بتبرع من صاحب السمو الأمير في إطار الاهتمام الكبير الذي يوليه سموه ورؤيته نحو أفريقيا ويعكس الشراكة الكويتية- الأفريقية.

وكذلك إنشاء مركز الإنذار المبكر في أديس أبابا لمكافحة الأوبئة والأمراض المستعصية مثل إيبولا وغيرها. ودعمه من المركز الرئيسي في أديس أبابا. وقد أنهينا من المرحلة الأولى من المركز الطبي، والآن نحن في إطار المرحلة الثانية لدعم المركز الرئيسي للإنذار المبكر لمكافحة الأمراض والأوبئة في إفريقيا بشكل عام. وهذه المشاريع تخدم العلاقة العربية الإفريقية.

كيف ترون النمو الاقتصادي في إثيوبيا خلال فترة سبع سنوات من مكوثكم في إثيوبيا؟

سعادة السفير، إذا تكلمنا عن التنمية في إثيوبيا أنا في الحقيقة خير شاهد على التنمية وقد واكبت خلال سبع سنوات من وجودي هنا وأضرب لك المثال على ذلك، وعندما أتيت إلى أديس أبابا لعملي كنت أمشي إلى منزلي على الطرق الرملية، وأصبحت الآن معبدة وهناك جسور وأنفاق وشبكة طرق وقطارات التي تربط بين إثيوبيا وجيبوتي والمدن الإثيوبية الأخرى، وهناك حراك في الأنشطة التنموية في جميع المناحي لا يسعني إلا أقدرها بتبجيل واحترام لحكومة رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالين، وأن هذه الجهود واضحة للعيان حقيقة.

وإثيوبيا هي دولة محورية في منطقة القرن الإفريقي، ولها دور كبير في تعزيز الأمن والاستقرار في منطقة القرن الإفريقي، وأنا أشيد بدور إثيوبيا المحوري في مساهمة قوات حفظ السلام في كافة مناطق النزاع في إفريقيا، وخاصة في منظمة " أميسوم" في الصومال. بالإضافة إلى أن إثيوبيا عضو في مجلس الأمن وكذلك الكويت وهناك مجالات مشتركة بيننا وتنسيق دولي ونحن نعتز بهذه العلاقة.

كيف تقيمون نجاح القمة الإفريقية المنتهية توا؟

سعادة السفير، إن القمة الإفريقية حظيت بحضور رؤساء وحكومات من المستوى الأعلى من الدول الإفريقية وبتغطية إعلامية كبيرة جدا، وزخم كبير، والاجتماعات الجانبية للمنظمات الإفريقية، حيث أعطت زخما هائلا، ونتمنى أن يكون هناك مردود إيجابي من هذه القمة التي تنعكس على الدول الإفريقية بما يعزز الشركة الحقيقية وما يخدم أجندة الاتحاد الإفريقي لعام 2063 .

ومما لا ريب فيه، فإن العلاقات العربية الإفريقية علاقات ذات امتدادات تاريخية عميقة منذ فجر التاريخ قبل وبعد ظهور الإسلام، حتى العصر الحديث على المستوى البشري والثقافي والتجاري وقد أقام الإسلام روابط دينية وثقافية بين العرب ومعظم دول الجوار الإفريقي.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000501667
اليوماليوم476
أمسأمس1258
هذا الأسبوعهذا الأسبوع656
هذا الشهرهذا الشهر28789
كل يومكل يوم501667

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.