أخبار مقتطفة

السفيرة: إثيوبيا و كينيا بحاجة إلى استغلال الفرص الاقتصادية Featured

10 شباط 2018
السفيرة الكينية لدى اثيوبيا السفيرة الكينية لدى اثيوبيا

دعت سفيرة كينيا لدى اثيوبيا كاترين موانجى حكومتي اثيوبيا وكينيا الى استخدام العلاقات الطويلة القائمة بين البلدين لاستغلال الفرص الاقتصادية.

وقالت السفيرة موانجي، أثناء حديثها إلى صحيفة "الإثيوبيان هيرالد"، إن كلا البلدين بحاجة إلى تعزيز مشاركتهما الاقتصادية عن طريق تشييد البنى التحتية، مثل الطرق والسكك الحديدية والممرات التجارية العابرة للحدود، فضلا عن خطوط نقل الطاقة الكهربائية.

وعلى الرغم من أن البلدين يتشاركان حدودا طويلة ولديهما علاقات دبلوماسية وسياسية نموذجية، فإن علاقاتهما الاقتصادية لم تصل بعد إلى المستوى المنشود.

ومع أخذ ذلك في الاعتبار، أشارت السفيرة إلى أن إثيوبيا وكينيا بحاجة إلى الاستمرار في تنفيذ الأنشطة الواسعة النطاق الجارية لتنمية البنية التحتية والاستثمار في المشاريع التي تعود بالنفع على الطرفين من اجل تعزيز العلاقات الدبلوماسية والسياسية في المجال الاقتصادي.

وتعمل إثيوبيا وكينيا على إكمال الطريق من اثيوبيا الي مويالي وخط نقل الطاقة الذي من شأنه أن يعزز التجارة البينية.

ووفقا لما ذكرته السفيرة، فإن الشراكة القوية بين إثيوبيا وكينيا ستكون المحور في تعزيز التكامل الاقتصادي للدول الأعضاء في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية.

وقالت: "نظرا للحالة السلمية لكل من إثيوبيا وكينيا، فإن تعاونها الاقتصادي القوي سيكون له دور محوري في تهدئة الاوضاع في شرق أفريقيا وتحقيق الرخاء للمنطقة ".

واشارت الى ان التعاون بين البلدين سيساهم بشكل كبير فى تحقيق رؤية الاتحاد الافريقى للتكامل الاقتصادى وتكثيف العلاقات التجارية والشعبية فى منطقة الايجاد.

وقالت موانجى ان اثيوبيا وكينيا شنتا حربا على الفقر وتحسنان مستوى معيشة مواطنيهما من خلال التخطيط والاضطلاع بمشروعات ضخمة ووضع نظام تجارى فعال.

واضافت السفيرة أن تنمية البنية التحتية الهائلة في إثيوبيا ستمكن البلاد من أن تكون اللاعب الرئيسي في تكثيف التكامل الاقتصادي في منطقة شرق أفريقيا.

وقالت ان المشروعات الضخمة التى تقوم بها اثيوبيا مع تطويرها الواسع لشبكات الطرق والسكك الحديدية بالاضافة الى تركيب خطوط نقل الطاقة ستمكن البلاد من توفير الطاقة للدول المجاورة وتعزيز جهود التكامل الاقتصادى فى المنطقة.

كما اشارت موانجى الى التزام كينيا بتنفيذ اتفاقيات التكامل الاقتصادى التى وقعت فى مختلف الاوقات بما فيها اتفاقية الوضع الخاص التى تهدف الى تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين. واضافت السفيرة ان كينيا ترغب ايضا فى تعزيز علاقاتها التجارية مع اثيوبيا، مع اعطاء المنسوجات والمواد الزراعية اولوية قصوى.

وبدأت إثيوبيا وكينيا مشروعا هائلا للنقل والبنية التحتية - أطلق عليه اسم مشروع لامو - لربط أديس أبابا ببلدة لامو الساحلية في كينيا. ويشمل المشروع أيضا جنوب السودان، ويشمل بناء الموانئ وخطوط الأنابيب والطرق الجديدة والمطارات والسكك الحديدية.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000501665
اليوماليوم474
أمسأمس1258
هذا الأسبوعهذا الأسبوع654
هذا الشهرهذا الشهر28787
كل يومكل يوم501665

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.