أخبار مقتطفة

استعداد أربع شركات أجنبية لبدء العمل في المنطقة الصناعية بمدينة كومبولتشا

14 شباط 2018

أديس أبابا(و أ إ)13فبراير2018

أعلن السيد أزمراو دجن منسق مشروع المنطقة الصناعية في كومبولتشا أن أربعة من الشركات الأجنبية مستعدة لبدء عملية الإنتاج في المنطقة الصناعية . وأضاف السيد أزمراو قائلا إن هذه الشركات تضم بلدان كل من كوريا الجنوبية والصين وإيطاليا وأمريكا ، كما أن هذه الشركات قد بدأت نصب المصانع بداية من شهر سبتمبر 2010 حسب التقويم الاثيوبي .

وأشار السيد أزمراو إلى أن شركة بونغ كوك للكوريا الجنوبية تنتج الحقائب ، وشركة ساي تيكس الصينية تنتج خيوط القماش ، وشركة ترايباس الأمريكية تنتج لباس الرجال ، وشركة كاربيكو الإيطالية تنتج ملابس الرياضة ، وإن هذه الشركات لها اعتراف دولي .

وقال السيد أزمراو أن بدء هذه المصانع للعمل يساعد في تعزيز الصناعة المحلية واكتساب الخبرات منها ، مضيفا أن هذه الشركات ستبدء عملها بعد الإنتهاء من بنائها في السنة الحالية ، وستخلق فرص عمل لـ 20 ألف شخص للمجتمعات المحلية .

وذكر السيد أزمراو أن المباني التي بنيت في المناطق الصناعية مستعدة لبدء العمل فيها ، مشيرا إلى أن هذه المنطقة الصناعية لها دور كبير لإقامة هذه الشركات لكونها قريبة إلى المطار والسكة الحديدية والمياه الجوفية .

ومن جانبه قال الدكتور أحمد الدين محمد مدير معهد تكنولوجيا المعلومات بجامعة ولو أن الجامعة تقدم التدريبات في مجال الأقمشة على مستويات البكلاريوس والماجستير .

وأشار الدكتور إلى أن بدء المناطق الصناعية بالإنتاج يساعد في الاستفادة من خبرات هذه الشركة للحصول على الخبراء .

ومن جانبه قال السيد غاشاو طلايي مسؤول مكتب التجارة والصناعة وتنمية الأسواق وتوسيع الاستثمار إن بناء المناطق الصناعية سيخلق فرص عمل للمواطنين الحليين .

وأشار إلى أن المناطق الصناعية إلى جانب تعزيزها للتكنولوجيا تساعد في جذب المستثمرين الأجانب والإسراع بتنمية المدينة .

وعلم أن المناطق الصناعية التي بنيت في مدينة كومبولتشا بـ 90 مليون دولار امريكي قد تم افتتاحها من قبل رئيس الوزراء الاثيوبي هيلماريام دسالنج في شهر يوليو السابق عام 2009 حسب التقويم الاثيوبي.

 

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000501670
اليوماليوم479
أمسأمس1258
هذا الأسبوعهذا الأسبوع659
هذا الشهرهذا الشهر28792
كل يومكل يوم501670

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.