أخبار مقتطفة

دبلوماسي إثيوبي: بناء سد النهضة لن يتوقف لأي سبب Featured

13 آذار 2018

أديس أباب(العلم)13 مارس 2018

قال السفير الإثيوبي لدى السودان السيد مولوجتا زودي امس يوم الإثنين إن بلاده لن توقف بناء سد النهضة لأي سبب.

وأضاف السفير الأثيوبي لدى الخرطوم مولوجيتا زودي، في مؤتمر صحفي بمقر السفارة بالخرطوم اليوم، "إن بناء السد لن يتوقف لأي سبب وهذا الأمر لا يمكن المجاملة فيه".

وأوضح "كل الأشياء تسير بنسبة 100 % ولا توجد مفاوضات لوقف بناء سد النهضة أو تأخيره".

واتهم السفير الإثيوبي جهات خارجية، بمحاولة زعزعة أمن واستقرار بلاده، وإمداد الجماعات المعارضة بالمال والسلاح لتخريب مشروعات مهمة بينها سد النهضة.

وأوضح أن بلاده ستثبت بالأدلة الدامغة مدى تورط الأيادي الخفية الخارجية، التي غذت الاحتجاجات في إثيوبيا.

وتم تأجيل اجتماع ثلاثي كان مقررا عقده بالخرطوم فى 24 و25 فبراير الماضى حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا ويثير مخاوف مصر بسبب "اضطرابات سياسية" في اثيوبيا.

وكان رئيس الوزراء الاثيوبي هايلي ماريام ديسالين، قد قدم استقالته في 15 فبراير الماضي.

وأعلن مجلس الوزراء الاثيوبي فى 16 فبراير حالة الطوارئ في البلاد، عقب مناقشات بشأن التحديات الأمنية والاضطرابات والاحتجاجات في البلاد.

وتشهد المفاوضات بين السودان ومصر وإثيوبيا حول سد النهضة جمودا بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حول تقرير فني أعده مكتب استشاري فرنسي حول السد، الذي تبنيه أديس أبابا على مجرى النيل الأزرق.

واقترحت مصر في أواخر ديسمبر 2017 على الجانب الأثيوبي إشراك البنك الدولي كطرف محايد في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية الخاصة بسد النهضة، لكن أديس أبابا رفضت المقترح المصري.

وتؤكد إثيوبيا أن سد النهضة سيمثل نفعا في مجال توليد الطاقة ولن يمثل ضررا على السودان ومصر.

ويقع السد في منطقة بني شانغول، وهي منطقة شديدة الانحدار على مقربة من الحدود السودانية، وتبعد نحو 900 كيلو متر شمالي غرب أديس أبابا.

ويكلف المشروع نحو 4.7 مليار دولار تمول أغلبه الحكومة الإثيوبية، وسيبلغ ارتفاع السد 170 مترا ليصبح بذلك أكبر سد للطاقة الكهرومائية في قارة أفريقيا.

 مصدر: شينخوا

 

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000534550
اليوماليوم604
أمسأمس1276
هذا الأسبوعهذا الأسبوع2385
هذا الشهرهذا الشهر19292
كل يومكل يوم534550

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.