أخبار مقتطفة

تعزيز القدرة التنافسية للصادرات لتحقيق أقصى قدر من الأرباح

15 آب 2017

شهدت اثيوبيا خلال العقدين الماضيين نموا اقتصاديا سريعا بمعدل سنوى يتراوح بين 8.7 و 11 فى المائة مما يجعلها خامس اسرع اقتصاد متنام ضمن الدول الاعضاء فى صندوق النقد الدولى البالغ عددها 188 دولة.

ووفقا لأحدث اصدار للبنك الدولي بعنوان "الآفاق الاقتصادية العالمية"، من المتوقع أن تكون إثيوبيا واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في عام 2017، حيث يتوقع أن يبلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي 8.3 في المائة في عام 2017، تليها تنزانيا وساحل العاج والسنغال بنسبة 7.2 و 6.8 و 6.7 في المائة على التوالي.

والنمو، كما يتوقع التقرير، هو أسرع بكثير من الاقتصادات المتقدمة. وعلى النقيض من ذلك، يتوقع أن يبلغ النمو العالمي 2،7 في المائة.

ونمو إثيوبيا المتسارع تم كما اتفق عليه كثيرون، من خلال جهودها في استغلال الموارد الطبيعية غير المستغلة، والمناطق الزراعية المناسبة، وقوة العمل الوفيرة والمدربة و جهود الحكومة الدؤوبة وسياساتها الودية للاستثمار وحوافزها.

وعلى وجه الخصوص، وإدراكا منها للدور الحاسم الذي يلعبه القطاع الزراعي في توليد العملات الأجنبية، و الاستثمار الأجنبي المباشر في تعزيز التنمية الاقتصادية للبلاد، فإن الحكومة تعمل بجد لتحسين نوعية وحجم منتجات التصدير الزراعية. ونتيجة لذلك، تمكنت من توريد سلع متنوعة إلى السوق العالمية وحققت النتائج المرجوة.

فعلى سبيل المثال، شهدت البلاد خلال العقود القليلة الماضية نموا ملحوظا في الصادرات وصدرت منتجات زراعية متنوعة مثل البن والبذور الزيتية والحبوب والفواكه والخضراوات وأصناف التوابل والزهور والصمغ الطبيعي والحيوانات الحية واللحوم الي الاسواق. الدولية وتمكنت من الحصول على العملات الأجنبية .

وقال مدير إدارة المعلومات التجارية بوزارة التجارة الدكتور يبلتال أسفا ان البلاد في السنة المالية 2016/17 حققت ما مجموعه 2.91 مليار دولار من سوق الصادرات. ويمثل الإنتاج الزراعي 2.18 مليار دولار أو 75 في المائة من هذا المبلغ.

ويسهم القطاع أيضا بنسبة 39 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لإثيوبيا. كما أنه يخلق فرصة عمل لـ 73 في المائة من القوة العاملة.

"البن لايزال الرائد في توليد العملة الاجنبية في اثيوبيا من خلال توليد أكثر من 882.4 مليون دولار خلال السنة المالية 2016/17 يليها البذور الزيتية والحبوب مع 345.2 و 280.2 دولار على التوالي."

وأضاف أن القات و الزهور قد ولدت أيضا 272.9 و 218.5 مليون دولار في الفترة المذكورة على التوالي.

كما، تم تأمين إيرادات إجمالية بلغت 8،775 مليون دولار أمريكي من قطاع التوابل والأعشاب والقطاع الفرعي للعطور خلال نفس السنة المالية، كما صرح إيويل لجس، مدير صناعة الفواكه والخضروات والتوابل بوزارة الصناعة. وبلغت قيمة الإيرادات المكتسبة في السنتين الماليتين السابقتين المتعاقبتين 6.473 و 2.560 مليون دولار أمريكي على التوالي. وقد شهدت الإيرادات التي تحققت في السنة المالية المنتهية في نهاية العام الماضي نموا متسارعا مقارنة بالسنتين السابقتين على التوالي.

ومع ذلك، فإن كمية العملة الصعبة التي تم الحصول عليها، بالمقارنة مع إمكانات البلد في سوق التصدير، غير كافية.

والأهم من ذلك أن الجهود الجارية للوفاء بمعايير الجودة الدولية تحتاج إلى مزيد من التوسع حيث أن الجودة هي عامل لا يتجزأ في تجارة الصادرات. ومن المؤكد أن التغلب على هذه التحديات سيكون له أهمية كبيرة في تعزيز القدرة التنافسية للصادرات في البلد والحفاظ على طريق النجاح الاقتصادي.
والواقع أن التصدي للتحديات لن يكون مجرد مسؤولية طرف واحد. بل يتطلب بذل جهود متضافرة للجمعيات وأصحاب المصلحة والجمهور عامة لاتخاذ المبادرة ومعالجة وحل المشاكل.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000237336
اليوماليوم309
أمسأمس332
هذا الأسبوعهذا الأسبوع371
هذا الشهرهذا الشهر12636
كل يومكل يوم237336

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.