أخبار مقتطفة

لا توجد أزمة بيننا !!

03 شباط 2018

قال السيسي: لا توجد أزمة بين مصر والسودان وإثيوبيا.."التقينا واتفقنا ولا يوجد ضرر على أحد" .. " أكدنا أن مصلحة الدول الثلاث واحدة، وصوتنا واحد، ولا توجد أزمة بيننا".

هذه الحقيقة تؤكد الرؤية الإثيوبية عبر الدبلوماسية الهادئة والقائمة على القواعد الأخلاقية المنبثقة من تاريخ إثيوبيا العريق منذ الهجرة الأولى" بلد لا يظلم عندها احد "، هي صنعت الأمل لشعوب القرن الإفريقي ودول حوض النيل عبر السياسة الخارجية التي لا تتدخل في شئون الغير بل تركز علي التعاون البناء .

نعم في إثيوبيا يمكن حل كل المشاكل الإفريقية هكذا قال احد الأفارقة الذين شاركوا في القمة .

وتأكيدا لذلك اتفق زعماء مصر وأثيوبيا والسودان على إقامة صندوق مشترك للبنية التحتية الذي يسمح باندماج البنية الأساسية بين الدول الثلاث، وليس هذا فحسب، بل أن الصندوق سيمكنهم من المشاركة على قدم المساواة في تنمية الهياكل الأساسية مثل السكك الحديدية والطرق والطاقة. ويتوقع أن يؤدي ذلك إلى تحسين التعاون فيما بينهم. كما اتفق الزعماء الثلاثة أيضا على مواصلة الاجتماع سنويا .

هذه الرغبة الصادقة والأكيدة التي تمت بين زعماء إثيوبيا والسودان في تعزيز ودفع العلاقات الأخوية عبر التاريخ قدما لجعلها نموذجا للمنطقة، وجاء ذلك خلال مناقشات جرت حول سبل زيادة تدعيم العلاقات بين رئيس الوزراء هيل ماريام دسالن والرئيس السوداني عمر البشير على هامش قمة الاتحاد الإفريقي.

والسيناريو المفاجئ هو خروج رئيس الوزراء ، هيل ماريام دسالن والرئيس عبد الفتاح السيسى، والرئيس السوداني عمر البشير، بعد القمة الثلاثية متشابكي الأيدي في إشارة إلى أن حالة الود تسود العلاقات، بعد أن تناولت هذه القمة تطورات ملف سد النهضة، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية، وموضوعات ملفات التعاون بين الدول الثلاث. .طمأن الرئيس السيسى، جميع المواطنين فى مصر والسودان وأثيوبيا، على حسن العلاقات والتعاون بين الدول الثلاث، قائلا: " نحن نتحدث كدولة واحدة وكصوت واحد". . " لن يحدث أى ضرر لمواطني أية دولة من الدول الثلاث فيما يتعلق بقضية المياه". وردًا على سؤال صحفي، عما إذا كانت أزمة سد النهضة قد انتهت، أجاب الرئيس السيسى: "إنه لم تكن هناك أزمة من الأساس".

وأخيرا نؤكد أن هذه الدبلوماسية الجديدة هي انعكاس للقيم التي يقوم عليها نظام الحكم في إثيوبيا والتي تعتمد المصارحة مع الشعب مهما كانت النتائج، وحسن الجوار والمصداقية وإعلاء المبادئ في كل علاقاتنا الخارجية .. وان عدونا الأول والأخير هو الفقر !!.

زوروا موقعنا

 

عدد الزوار

0000541303
اليوماليوم714
أمسأمس1309
هذا الأسبوعهذا الأسبوع935
هذا الشهرهذا الشهر26045
كل يومكل يوم541303

إن تجارب إعداد توزيع الصحف بواسطة نظام التشغيل داخل اثيوبيا خلال ثمانية أعوام من (١٩٩٩- ٢٠٠٧ بالتقويم الاثيوبي) أصبح ساري المفعول وهذا الموقيع يعمل وفقا لنظام التشغيل إثيو نوكس.